زعيم المعارضة التركية يهدد بفضح أردوغان بالوثائق.. ويتحدث عن خطط "هروب جماعي"... ماذا قال؟

زعيم المعارضة التركية يهدد بفضح أردوغان بالوثائق.. ويتحدث عن خطط "هروب جماعي"... ماذا قال؟

مشاهدة

25/05/2022

وسط مؤشرات عدة على احتمالات متزايدة بخسارة الرئيس التركي الحالي رجب طيب أردوغان وحزبه "العدالة والتنمية"، في انتخابات العام المقبل، كشف زعيم المعارضة التركية كمال كليجدار أوغلو، رئيس حزب الشعب الجمهوري، خطط أردوغان وعائلته وجماعته للهروب من البلاد.

وفي تغريدة على حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، قال كليجدار أوغلو في مقطع فيديو: إنّ أردوغان "متورط في تحويل مبالغ ضخمة إلى الخارج عبر هياكل موازية في تركيا، والتي يدّعي أنّها مؤسسات"، مؤكداً أنّه تمّ "وضع خطة هروب جماعي".

كشف زعيم المعارضة التركية كمال كليجدار أوغلو، رئيس حزب الشعب الجمهوري، خطط أردوغان وعائلته وجماعته للهروب من البلاد

وقد توعد زعيم المعارضة التركية بكشف خطط أردوغان، مخاطباً إيّاه بالقول: "أنت متورط في الجريمة". وأوضح أنّ أردوغان وجماعته "يؤسسون مؤسسة في أمريكا، ويستخدمونها كواجهة أمامية، وضعوا على رأسها مواطن أمريكي، لكنّ الإدارة الحقيقية للمؤسسة تعود لأفراد من عائلة أردوغان".

وكشف كليجدار أوغلو أنّ هذه المؤسسات هي TÜRGEV و Ensar Foundation، داعياً أردوغان إلى الكشف عن تفاصيل هذه المؤسسات وأسباب إرسال أموال إليها، قائلاً: "أردوغان،  تعال وأخبرني، من في عائلتك على رأس هذه الشاشة التي أرسلت الأموال إليها؟".

قال كليجدار أوغلو في فيديو: إنّ أردوغان متورط في تحويل مبالغ ضخمة إلى الخارج عبر هياكل موازية في تركيا

إلى ذلك، اتهم كليجدار أوغلو الرئيس التركي الحالي أردوغان بأنّه وضع الدولة "في حالة غيبوبة" من خلال تطبيق تعليمات غير قانونية، مضيفاً: "السلطان الأصم ـ أردوغان- يعرف أيضاً ماهية هؤلاء. هدفي هو إيقاظ هذه الدولة التي دخلت في غيبوبة، إنّه إيقاظ عملاق من غيبوبته، وجعله يعمل".

وأضاف زعيم المعارضة التركية أنّ أردوغان وجماعته يخططون للهروب إلى الولايات المتحدة الأمريكية، قائلاً: "إنهم يؤسسون مؤسسة في أمريكا، لماذا أمريكا؟ أولئك الذين حوّلوا البلاد إلى يد قطر، تتوقعون أنّهم سيذهبون إلى قطر، هم يعلمون أنّه لا يوجد قانون هناك، سيعيدونهم في أول طائرة. هم اختاروا أمريكا حيث يمكنهم الاختباء وراء قوانينها وسيادة القانون. إنّهم يريدون الفرار إلى الولايات المتحدة لطلب اللجوء إلى القانون، من البلد - تركيا- الذي دمّروه بشكل غير قانوني".

الصفحة الرئيسية