سعيد يدعو التونسيين رسمياً للاستفتاء على دستور جديد... تفاصيل

سعيد يدعو التونسيين رسمياً للاستفتاء على دستور جديد... تفاصيل

مشاهدة

26/05/2022

وسط خلاف محتدم مع حركة النهضة، الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين في تونس، أصدرت الرئاسة التونسية مساء أمس الأربعاء مرسوماً رئاسياً يدعو التونسيين للاستفتاء على دستور جديد للبلاد في 25 تموز (يوليو) المقبل.

والجمعة الماضية، عيّن الرئيس التونسي قيس سعيّد أستاذ القانون الصادق بلعيد، المعروف بعدائه الشديد لحركة النهضة، التابعة لجماعة الإخوان المسلمين المصنفة إرهابية في بعض الدول، رئيساً منسقاً للهيئة الوطنية الاستشارية المكلفة بصياغة مشروع دستور جديد.

وفي بيان على صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، أعلنت رئيسة الحكومة التونسية نجلاء بودن مساء أمس عقب اجتماع للحكومة التصديق على "مشروع مرسوم يتعلق بأحكام استثنائية لاستفتاء يوم 25 تموز (يوليو) 2022"، ولم توضح الحكومة التونسية ماهية تلك الأحكام الاستثنائية.

 

أصدرت الرئاسة التونسية مساء أمس الأربعاء مرسوماً رئاسياً يدعو التونسيين للاستفتاء على دستور جديد للبلاد في 25 تموز (يوليو) المقبل

وكان الرئيس التونسي قد أعلن في وقت سابق أنّه سوف يستبدل دستور 2014، الذي وضعه الإخوان، بدستور جديد يجري إعداده من قبل الهيئة الوطنية الاستشارية، والاستفتاء عليه في 25 تموز (يوليو) تزامناً مع الذكرى السنوية الأولى لقرارات 25 تموز (يوليو) التي أطاحت بحركة النهضة بعد عشرية وصفها غالبية التونسيين بـ"السوداء"، لما شابها من تورط الحركة الإخوانية في قضايا فساد مالي وسياسي.

وفي مطلع شباط (فبراير) الماضي كشفت هيئة الدفاع عن الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي بـ"الوثائق" تورط حركة النهضة وزعيمها راشد الغنوشي في الاغتيالات السياسية التي طالت عدداً من النشطاء السياسيين وفي مقدمتهم بلعيد في عشرية الإخوان.

وكشفت أيضاً تورط الغنوشي ونجله، إضافة إلى آخرين، في جرائم غسيل الأموال، والقيام بتحركات مالية مشبوهة مع أطراف لتمويل عمليات تسفير شبان تونسيين إلى سوريا للالتحاق بمعسكرات داعش، فضلاً عن الاعتداء على أمن الدولة الداخلي والتجسس على التونسيين.

 في غضون ذلك، واصل الغنوشي التحريض على الهيئة الوطنية الاستشارية، مهاجماً سلفاً دستوراً لم تُعرف مواده بعد ولم تتشكّل ملامحه، غير أنّه من المؤكد يستبعد حركة النهضة وكلّ من ينتهج العنف لتحقيق مكاسب سياسية.

الصفحة الرئيسية