شرطي هولندي يجسد التعايش والتسامح

شرطي هولندي يجسد التعايش والتسامح

مشاهدة

07/01/2018

أشعل موقف شرطي هولندي مواقع التواصل الاجتماعي، بمساعدته امرأة محجبة، كانت قد تعرضت لحادث سير في مدينة روتردام، جنوب هولندا، أدى إلى إصابة في ظهرها، وقد انتشرت صورته بشكل كبير عبر مواقع التواصل، وعبر وسائل إعلام أجنبية، استخدمتها كمؤشر على التعايش في مجتمعاتها.

الشرطي ألارد مارسي يشعل مواقع التواصل الاجتماعي بمساعدته امرأة محجبة بعد إصابتها جراء حادث سير

فحين وقعت الحادثة للسيدة المحجبة، تصادف تواجد الشرطي، ألارد مارسي، في المكان، فما كان منه إلّا أن سارع لمساعدة المصابة؛ حيث جلس لمدة 20 دقيقة كاملة على الأرض، وهو يسند ظهرها، ولم ينهض إلّا بعد وصول الإسعاف.

ووصف كثيرون من رواد مواقع التواصل الاجتماعي الشرطي مارسي بالبطل، وطالبوا المسؤولين بمكافأته؛ لأنّه قام بوظيفته على أكمل وجه، دون الاكتراث للدين، أو اللون، أو الطائفة. مؤكّدين أنّ الحادثة يجب أن تكون درساً في التعايش، والتسامح، والتفاني في العمل وتقديم الخدمات للجميع دون تمييز، يتعلم منه أفراد الأجهزة الأمنية، ولفت الناس، عبر مواقع التواصل، إلى أنّ الشرطي مارسي سيكون شعاراً للتعايش والتسامح في هولندا.


 

الصفحة الرئيسية