شمس بلعربي: راعي الغنم الذي شق طريقه إلى هوليوود

شمس بلعربي: راعي الغنم الذي شق طريقه إلى هوليوود
7662
عدد القراءات

2019-11-03

سرد المخرج المصري الراحل محمد خان في خطاباته لصديقة المصور السينمائي سعيد شيمي، معاناته في لندن لدراسة السينما، وكيف اضطر للعمل شيال من أجل توفير نفقاته، كان ذلك ولم يبلغ خان العشرين من عمره، عام 1960، وتجددت المعاناة في رحلة خان إلى بيروت في الستينيات أيضاً للعمل في مجال السينما مساعد مخرج ثالث، وكيف اضطر للسكن في غرفة بمستشفى يملكها صديق لوالده، ذلك أنّ خان لم يكن يملك أجرة السكن، غير أنّ خان يذكر في خطاباته، المنشورة عن دار الكرمة في القاهرة، كيف أنّ معاناته، لم تكن محط اهتمامه، طالما أنه مستمر في رحلته من أجل أن يصبح المخرج السينمائي محمد خان، الذي اعتبرت أفلامه في الثمانينات مؤسِسة لموجة جديدة في السينما المصرية.

اقرأ أيضاً: ممثل هوليوود العالمي سيد بدرية: أتسلق السور وأقفز دائماً
معاناة خان تكررت مع تجارب أخرى، لأشخاص عشقوا العمل في مجال السينما، وفي شمال أفريقيا، ببلدة عين تادلس التابعة لولاية مستغانم في الغرب الجزائري، كانت هناك رحلة أخرى، لشاب عمل طفلاً في رعي الغنم، غير أنه عشق الرسم، وتجاوز ظروفه الحياتية القاسية، ليحتفل ذلك العام، بتصميمه أفيشات أفلام هوليودية.
 بوستر فيلم من رسم شمس

فن الأفيش في مواجهة التكنولوجيا
عن طبيعة عمله قال بلعربي لـ"حفريات":"يتمثّل عملي الفني في رسم ملصقات الأفلام وتصميمها. وأنا كنت من عشاق السينما، واستطعت أن أمزج بين موهبتي في الرسم وبين شغفي بالسينما من خلال رسم ملصقات سينمائية راسخة في ذهني. وقد تمسكت بهذا العمل تقديراً مني له، وإيماناً بأنّ الفنانين الحقيقيين يحترمون هذه المهنة. لا أنكر أبداً أنّ هذا الفن، في خضم التكنولوجيا الرقمية، لم يعد رائجاً وأصبح حضوره مقتصراً على المتاحف وعلى هواة جمع الملصقات القديمة. لكنني عمدت إلى تطوير فكرة رسم الملصق بما ينسجم مع العصر، عبر إضافة تقنيات جديدة وعصرية، تجعله يقترب من الإبداع الذي نجده في الملصقات الحديثة في هوليوود".

اقرأ أيضاً: كيف قدّمت هوليوود العرب والمسلمين؟
ولد شمس الدين بلعربي عام 1987، إذ كان يعيش في قرية صغيرة غرب الجزائر، بعيدة عن الحضارة. "كنت أرعى الغنم مع خالي رحمه الله، وبينما كنت أمارس مهنة رعي الغنم في سن الخامسة كانت تمر بجانبي صفحات الجرائد، وكانت تجذبني الصور البراقة لنجوم السينما، فالتقط هذه الجرائد من على الأرض، وأتمعن فيها، وأرسمها بالعود في الرمال، وعندما بلغت سن السادسة انتقلت إلي المدينة، لكي أدخل إلي المدرسة، وفي المدرسة بدأ المعلمون يكتشفون موهبتي، وبدأت أعطي الأهمية لمادة الرسم أكثر من باقي المواد".
العودة إلى الشارع
بدأ المدرَسون اكتشاف موهبة الرسام المبدع، بفضل ميله اللافت إلى مادة الرسم بالمقرر المدرسي أكثر من المواد الأخرى. واضطر الفنان إلى ترك مقاعد الدراسة، بسبب فقر عائلته وعجزها عن الإنفاق على تدريسه: "خرجت إلى الشارع لامتهان حرفة تزيين المحلات التجارية وتصميم الديكورات، وهو نشاط عرف رواجاً كبيراً. غير أنّ الشارع جعلني عرضة للاستغلال من طرف تجار كانوا لا يدفعون مالاً نظير جهدي. وفي أحيان كثيرة كان بعض ميسوري الحال يساعدونني مادياً، لإعجابهم بفني".

مزج شمس بلعربي بين موهبته في الرسم وبين شغفه بالسينما من خلال رسم ملصقات سينمائية راسخة في ذهنه

وكان شمس الدين يتوجه يومياً إلى قاعات السينما بمستغانم، ليشاهد أفيشات أفلام السينما والصور الضخمة للنجوم: "بقيت على هذه الحال لسنوات، أعيش على تصميم الملصقات بينما كانت ظروف عائلتي المادية تزداد تدهوراً، وكان لزاماً علي أن أساعد والدتي للوفاء بأعباء البيت، ومع الوقت أنشأت ورشة صغيرة في الغابة المجاورة ظلت فترة طويلة مأوى بالنسبة لي، أقصده خاصة عندما أعود من السينما لأرسم ما شاهدته بالأفيشات".
غير أنّ منزل أسرة بلعربي المتواضع، مكسور السقف جزئياً، تسللت من خلاله قطرات المطر في صيف الشتاء فأفسدت لوحاته، هنا قرر البدء في إرسالها إلى شركات الإنتاج السينمائي في الخارج، على أمل أن يتحقق الحلم.
يقول  بلعربي:" أرسلت كل الرسومات إلى شركات الإنتاج السينمائية عن طريق البريد، وبدأ الناس ينعتونني بالمجنون، ولكن اتكلت على الله، لأنه هو من أعطاني هذه الموهبة، وواصلت المثابرة والعمل، ولكن مرت السنوات و لم أتلقَ أي رد".
شمس بجوار لوحة من أعماله للفنان المصري عبد الله غيث

انتصار السينما
لم يتأخر الرد أكثر من ذلك، فقد جاء اليوم الذي تلقى فيه بلعربي رسالة من منتج أرجنتيني يعمل بالشراكة مع هوليوود، أعجب بأعماله وقدمها إلى المنتج والممثل السينمائي محمد قيسي، الذي شارك النجم جان كلود فاندام بعض أفلامه في الثمانينات، ثم بدأ تلقي الطلبات من المخرجين والمنتجين، وقدم بعض ملصقات لأفلام عالمية، منها:The News  وHonor  و Garra Mortal و  Bucks of America

عاش بلعربي بعيداً عن الحضارة واضطر إلى ترك مقاعد الدراس بسبب فقر عائلته وعجزها عن الإنفاق على تدريسه

يُفضّل شمس ألا يترك بلاده، وأن يلقى الدعم الداخلي حتى يكمل ما بدأه: "أطمح إلى فتح مدرسة عربية تعلّم هذا الفن لجميع الراغبين والموهوبين، حفاظاً عليه من الإندثار، كما سبق أن اندثرت فنون أخرى جميلة ومهمة. أحب أن أساهم في تطوير مهارات الشباب وفي تعزيز مساحة الفنّ في حياتنا المثقلة بالهموم والأزمات. الفنّ هو في الأساس تربية ورسالة وجمال، وأظنّه خلاصنا من شرور هذا العالم".
وبما أنّ فن رسم أفيشات الأفلام بات أمراً نادر الوجود، فقد صار حلم بلعربي إقامة ورش لإفادة هواة هذا الفن، وإقامة متحف ومعارض لملصقات الأفلام، مطالباً القائمين على شؤون الفن في الجزائر وخصوصاً مسؤولي وزارة الثقافة تقديم تسهيلات له؛ لفتح مدرسة عالمية تستقطب كل الفئات العمرية الموهوبة، بغض النظر عن مستواهم الدراسي أو العمر أو الجنسية.

اقرأ المزيد...
الوسوم:



خيال المبدعين انهزم و"أدب كورونا" يدخل المعترك

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-06-04

شيرين أبو النجا

منذ اندلاع ثورات العالم العربي في نهاية 2010 أصبحنا على ثقة بأن منظومة الخيال التقليدي قد انهارت لتحل محلها منظومة جديدة في الرؤية والأدوات، وتحول أي تشبث بالقديم إلى شكل من أشكال مناهضة الثورة. كان الخيال الجديد يُعبر عن مستقبل قريب يسعى جيل بأكمله إلى تشييده، لكن خيبة الأمل كانت بالمرصاد. تحول عندها الخيال في كل أشكال الفن إلى وسيلة مقاومة لحاضر بائس ويائس، فوجهت السلطة جهودها لقمع هذا لخيال ووظفت كل الأشكال المتاحة لإسكات أي كلمة ولمحو أي لوحة ولوأد أي تجمع فني ثقافي قد يشكل مساحة لفكرة جديدة. وعندما اتجه الخيال إلى مواقع التواصل الاجتماعي معتمداً على موقعي "فيسبوك" و"يوتيوب" لم تتوان السلطة عن الملاحقة التي دائماً ما تثير الاستهجان الممتزج بالسخرية، حتى أن رئيس أكبر دولة في العالم أعلن قانوناً يتيح ملاحقة محتوى "فيسبوك".

من قلب هذا الحصار المحكم ظهر أدب اليوتوبيا ونهاية العالم (أبوكاليبس)، وهو نوع كانت بوادره قد ظهرت في كل أشكال السخرية المكتوبة والمصورة. لكن اللافت للنظر أن هذا النوع من الكتابة لم يكن يؤشر نحو المستقبل كنظيره في الأدب الغربي بل عمد إلى توظيف كل مكونات الحاضر في شكل كابوسي مثل رواية "عطارد" للمصري محمد ربيع و"فرانكشتاين في بغداد" للعراقي أحمد سعداوي. حتى المسلسل الرمضاني المصري "النهاية" والذي كتبه عمرو سمير عاطف انطلق من فكرة أزمة الطاقة التي يمر بها العالم ورسم قدساً جديدة دفعت المتحدث العسكري أفيخاي أدرعي إلى التعليق باستهجان على المسلسل. وكأن ما حدث على مدار العقد الماضي ونتائج الثورات كانت بمثابة ديستوبيا فقام الأدب بتصوير ما يحدث في إطار تخييلي مع الكثير من الإسقاطات والترميز والإشارات التي تقدم الواقع المعيش. وكأن الثورات المهزومة كانت أقوى من الخيال الذي لم يعد لديه ما يقدمه، لم يعد الخيال قادراً على التخيل، إذ شهد أسوأ خيالاته تتحقق على أرض الواقع. تحول الخيال إلى شاهد على ذاته.

عندما قدم ستيفن سودربرغ فيلم "العدوى" في عام 2011 لم يكن يعتقد أن الفيلم سيتحول إلى حقيقة، وذلك على الرغم من أن أرباح الفيلم تجاوزت 135 مليون دولار في حين كانت موازنة الفيلم 60 مليون دولار. وعلى كل المواقع السينمائية بلا استثناء تم تصنيف الفيلم كخيال علمي، لكن 2020 أخرجت الفيلم من التصنيف وجعلته يعكس واقعاً نعيشه. هناك نحو عشرين فيلماً تتعلق بالأمراض والأوبئة من إنتاج هوليوود تندرج تحت تصنيف الخيال العلمي، لكنها فقدت هذه السمة مع اندلاع فيروس كورونا. يواجه الخيال هزيمته الثانية لكن هذه المرة ليس عن طريق السلطات المباشرة بل عن طريق الطبيعة، الطبيعة أقوى من الخيال الإنساني وربما أكثر إبداعاً، وهو ما قد يُحزن أوسكار وايلد كثيراً الذي كان مؤمناً أن الواقع هو الذي يُقلد الفن (وبالتالي الخيال).

ما بعد كورونا

في هذه الهزائم المتتالية للخيال علينا أن نعيد التفكير في عدة قضايا (إلى أن تنجلي الجائحة). فبداية ينبغي على النقد الأدبي أن يراجع مقولاته المتعلقة بتعريف الأدب والفن. فدائماً ما كان المتخصص ينفي أن يكون الفن مرآة للواقع، فكان يقول إنه يسبق الواقع بخطوة أو أنه عالم مغاير أو أنه يكسر قواعد الواقع أو أنه يناهض الواقع. ولهذا كان مفهوما الخيال والتخييل يقدمان أكبر تحدٍ لغير المتخصص الذي يخلط مثلاً بين المؤلف والشخصية الرئيسية. أما القضية الأخرى فهي تتعلق بأدب اليوتوبيا، ما مصيره بعد كورونا وما هي الآفاق الجديدة التي يُمكنه أن يطرحها؟ هل سيكون قادراً على إعادة رسم العالم بالشكل الذي نعيشه الآن؟ كل خطوة خارج المنزل تحمل نتائج وخيمة أو سالمة، هو المجهول المطلق. هل سيتمكن الأدب من العودة إلى حياته الطبيعية بعد كورونا أم أنه سيخوض في الآثار النفسية الناتجة من عزلة كورونا؟ هل سنطالع ما يشبه "يوميات الكورونا" كما طالعنا من قبل يوميات الثورات؟ قد يخرج علينا النقد بمصطلح "أدب الكورونا" على شاكلة "أدب الثورات" و"أدب المقاومة" و"أدب المخيمات".

أما القضية الأخيرة فهي تتعلق بكيفية القراءة سواء النقدية أو الحرة. من الصعب أن نحافظ على منهج القراءة ما بعد البنيوي، فقد تقوقعنا في عزلة تُعيد للبنية القائمة بذاتها مجدها الغابر، لم يعد للمؤثرات الخارجية أي فعالية فالسياق معزول ومبتور من كل ما عداه، إلا إذا مات أحدهم جوعاً أو من الوباء. وهذه النقطة تثير العديد من الإشكاليات، فالقارئ المعزول بإرادته أو قسراً يتابع تأثير الجائحة على الظرف الاقتصادي والصحي (والسياسي في بعض الأماكن)، لكنه معزول تماماً بحيث أن هذه القرارات لن يكون لها الأثر الواضح إلا عندما يعاود الاشتباك مع الشارع وأشكال السلطة المؤسسية. ومن هنا قد يكون في حاجة إلى قراءة بنية النص كوحدة مستقلة تمده ببعض الثبات في فوضى نفسية وزمنية. على الجانب الآخر، تتسبب هذه التحولات الاقتصادية الكارثية في إعادة ترسيم العالم بما يجعل القارئ منغمساً فيها تماماً. على النقد إذن أن يخرج من عزلته ليدرك أن خياله بحاجة إلى انتفاضة من الركود. قد يكون النقد هو المعقل الأخير لمقاومة هزيمة الخيال أو قد يمنح الخيال روحاً جديدة وهو ما يمنحه المكان الذي كان يسعى إليه من قبل.

عن "اندبندنت عربية"

للمشاركة:

"20 قصيدة حب".. صوت الشاعر يبحث عن الريح

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-06-02

أوميد عبدالكريم إبراهيم

كان للحقبة التي عاش في ظلها الشاعر التشيلي الشهير بابلو نيرودا «1904-1973»، وما شهدته من حروب وأحداث عصفت ببلاده وبعدد من دول العالم، تأثير واضح على أعماله الشعرية التي طغى عليها الطابع الثوري الرافض للظلم والجور من جهة، والحزن والألم والحنين إلى الوطن من جهة أخرى، لاسيما في مجموعته وباكورة أعماله «عشرون قصيدة حب وأغنية يائسة» التي أصدرها نيرودا وهو في أوج شبابه، والتي ترجمت أكثر من مرة إلى اللغة العربية، إلى جانب لغات أخرى، وحازت إعجاب النقاد والقراء على حدٍّ سواء.
نيرودا المولود في إحدى القرى النائية وسط تشيلي عام 1904، والذي وصفه الروائي الكولومبي الكبير، جابرييل جارسيا ماركيز بالقول إن «بابلو نيرودا من أفضل شعراء القرن العشرين في جميع لغات العالم»، أصدر مجموعة «عشرون قصيدة حب وأغنية يائسة» عام 1924، أي في بدايات تشكل هويته الثقافية وتجربته الأدبية، وفيها رفع الشاعر التشيلي الكبير راية التحدي في وجه الظلم والمهانة، وتتكون هذه المجموعة من 20 قصيدة كما يتضح من عنوانها، حيث يقول في إحداها، مُصوراً ضعف البشر ومُشبهاً العالم بجسد امرأة:
يا عطشي، يا اشتياقاً لا ينتهي
يا طريقيَ الحائر!
دروبُ مياهٍ مظلمة
حيث العطش الأبدي يستمر
والعناء يستمر
والألم لا نهاية له

الصمت المطبق

نيرودا الذي حاز العديد من الجوائز العالمية أبرزها جائزة نوبل في الآداب عام 1971، كما حاز الدكتوراه الفخرية من جامعة أوكسفورد، والذي كتب عنه الناقد الأدبي، هارولد بلوم: «لا يمكن مقارنة أي من شعراء الغرب بهذا الشاعر الذي سبق عصره»، يسخر في إحدى قصائده من الصمت الدولي المطبق تجاه ما سماه «الظلم والممارسات المريضة»، وفي هذا الإطار يقول في قصيدة «تعجبينني حين تصمتين»:
تعجبينني حين تصمتين لأنك تكونين كالغائبة/ وتَسمعينني من بعيد، وصوتي لا يلامسك/ تبدو عيناك مرتبكتين/ ويبدو أنَّ قبلةً ستطبقُ على فمك/مثل كل ما يمتلئ بروحي/ تُشرقين، ممتلئةً بروحي/ وتشبهين روحي، يا فراشة الحلم/ وتشبهين كلمةَ كآبة.

نقد ذاتي

لم يكتفِ الشاعر التشيلي الكبير الذي كان شيوعيَّ التوجه، بانتقاد العالم على صمته مما يحدث، بل عمد إلى النقد الذاتي، واعتبر نفسه جزءاً من ذلك العالم الصامت الذليل، ملقياً اللوم على نفسه لأنه أضاع حبه ووطنه، فيقول في قصيدة «أستطيع أن أكتب الأشعار»:
في الليلة نفسها التي تبيَضُّ فيها الأشجار نفسها/ نحن، اللذَيْن كنّا آنذاك، لم نعد كما كُنّا/ لم أعُدْ أُحبها، صحيحٌ، لكنْ كمْ أحببتها/ كان صوتي يبحث عن الريح كي يلامس سمعَها/ ستكون لآخَر. لآخَر. مثلما كانت من قبْل لقبلاتي/ صوتها، جسدها المضيء. عيناها اللانهائيتان/ لم أعُد أُحبها، صحيحٌ، لكنْ ربّما أحبها/
كم هو قصيرٌ الحب، وكم هو طويلٌ النسيان.

طريق العودة

كان الحزن والكمد والحنين سمات طاغية على قصائد المجموعة، وفيها كان نيرودا يبحث عن طريق العودة إلى الوطن والدروب المؤدية إلى أحضانه، حيث يقول في قصيدة «لقد فقدنا حتى هذا الشفق»:
رأيت من نافذتي
مهرجان الغروب فوق الربى البعيدة
ومثل قطعة نقود
تتّقد شذْرَةٌ من الشمس بين يديّ
لماذا يداهمُني كل هذا الحب
عندما أشعر بالحزن، وأَشعرُ بكِ بعيدة؟
اختار نيرودا عنوان «أغنية يائسة» ليختتم بها مجموعته الشهيرة، وفيها يتحدث عن موت حب التسامح في قلوب البشر، وكيف تسبب الحروب بتدمير العالم الجميل وتحوله إلى أنقاض أشبه بنهاية البشرية، حيث يقول:
يلحّ تذكُّركِ في الليلة التي أنا فيها
يَمزج النهرُ بالبحر نواحه العنيد
مهجورٌ مثل الأرصفة وقت السَحَر
إنها ساعة الرحيل، أيها المهجور!
تُمطر فوق قلبي تويجاتٌ باردة
يا مثوىً للحطام، يا كهفاً مفترساً للغرقى!
تتراكمُ فيكِ الحروب والأجنحة المحلّقة
ومنكِ تنهض بأجنحتها عصافيرُ الغناء
فيكِ غَرِقَ كلُّ شيء، مثل البعد
مثل البحر، مثل الزمن. فيكِ غَرِقَ كل شيء!

الرحيل الأبدي

مجموعة «عشرون قصيدة حب وأغنية يائسة» لم تكن وحدها ذات طابع حزين ومؤلم بين أعمال نيرودا، فقد عاصر الشاعر التشيلي معظم الحروب والأحداث التي عصفت ببلاده وبالعالم خلال القرن العشرين، كما كان من أبرز النشطاء السياسيين، وعضواً بمجلس الشيوخ ومرشحاً سابقاً للرئاسة في تشيلي، ومثَّل بلاده في العديد من دول العالم مثل الهند، إندونيسيا، المكسيك، الأرجنتين، إسبانيا وفرنسا، ومن أبرز الأحداث التي تركت جراحاً غائرةً في نفسه، مقتل صديقه المقرب الشاعر الإسباني الكبير فيديريكو جارسيا لوركا عام 1938 على يد جنود الدكتاتور الإسباني «فرانكو»، فضلاً عن مقتل صديقه الآخر، الرئيس التشيلي المنتخب آنذاك سلفادور أليندي، الذي أطاح به قائد الجيش أوجستو بيونشيه، وقتله داخل القصر الرئاسي عام 1973، وقد توفي نيرودا بعد مقتل أليندي ببضعة أيام، وكان آخر الجمل، وربما آخر جملة في كتاب سيرته الذاتية: «لقد عادوا ليخونوا تشيلي مرة أخرى».

عن "الخليج" الإماراتية

للمشاركة:

"منفستو الديك النوبي".. إدانة صارخة لفساد السلطة والمجتمع

2020-06-02

عبر مزيج واقعي وغرائبي تسرد رواية "منفستو الديك النوبي" للروائي السوداني عبدالعزيز بركة ساكن، قضايا اجتماعية وسياسية ودينية وثقافية، وتدين جهات عديدة تتشابك مصالحها الفئوية على حساب مصالح الفقراء، ويظهر رئيس الدولة كدمية ومهرج أو زعيم عصابة مهمتها النهب والقتل وإدارة شؤون الفساد لا إدارة شؤون البلاد.

الحالة الديكية

تُعتبر شخصية فتح الله مثالاً على ظاهرة متفشية، فهو لم يكن "الحالة الوحيدة التي أصيبت بداء الديك، بل ظهر في البلاد كلِّها ما يُعْرف ﺑ(الحالة الديكية)، وهي أقرب لما يُسمَّى ﺑ(جنون البقر)، حتى أطلق عليه بعض الأصحاء الساخرين؛ أيْ الذين لم يُصابوا به: جنون الديك".

رغم كل البؤس لم تخلُ الرواية من شخصيات إيجابية لا يؤثر فيها المال كأحمد زكي ورشا وأمها

ومن الأمثلة على تفشي الحالة الديكية أن منفستو الديك النوبي يتكون من عبارة واحدة، على لسان ضمير الجمع المتكلم: "نَحْنُ الأبْنَاءُ السَّفَلَة"، تتكرر مراراً، وقراءتها على هذا النحو تجعل القراء شركاء في هذا العهد وجزءاً من هذه الظاهرة.

دولة الفساد

تخضع إدارة الدولة في هذه الرواية لاعتبارات الفوائد أو الخسائر الشخصية لبعض أركانها؛ فشخص واحد يتسم بثلاث صفات: (الشيخ السياسي الطبيب)، هو من "أقنع المؤسسة الدينية بتحريم الضغوط عندما استيقظ ذات صباحٍ ووجد ابنته سُهى تنام وتحت شفتها السُّفلى كُرةٌ لزجةٌ بائسةٌ منه، وكان يعلم العلاقة بين سرطان اللثة وهذه المادة النطرونية المخدرة، ولكن وزير المالية الذكيَّ أقنع الجميع بأن ذلكَ سيفقد الدولة المفلسة ١٧% من الدخل القومي، ويفقر ألفين من التجار الوطنيين، ومنهم خمسون سياسيّاً مشهوراً، وما لا يقلُّ عن مليوني تاجرٍ محلي، فتراجعت الفتوى الدينية من التحريم إلى الكراهية، ثمَّ إلى التحليل الخجول".

غلاف رواية مانفستو الديك النوبي

أمل وسط البؤس

رغم كل البؤس لم تخلُ الرواية من شخصيات إيجابية لا يؤثر فيها المال مثل أحمد زكي، ورشا وأمها؛ ومن قضايا الفساد التي جعلت رشا تنحاز للمعارضة "سوء إدارة الموارد والفساد المؤسسيِّ المستشري في البلاد، والحروب الكثيرة التي تديرها الدولة، في دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق، محرقة النخيل في الشمالية، إغراق آثار الحضارات النوبية بالسدود الغبية، والفقر المدقع لفئةٍ والثراء الفاحش لفئةٍ أخرى، الغلاء والاحتكار.. الرئيس الوحيد الأبدي الفائز دائماً في كلِّ دورات الانتخابات، التزوير في الاقتراحات العامَّة، اغتصاب وجلد البنات، جرائم الحرب، قرارات الولاة المتخبطة، ختان الإناث، سرقة المال العام، مفاخذة الرضيعات وزواج القاصرات، المحسوبية والعنصرية التي تفرخها خطابات المسؤولين وجرائدهم، المحاباة..".

للمثقفين نصيب من النقد عندما تستعملهم الدولة في الوشاية بزملائهم فهم أقدر على قراءة نيات بعضهم البعض

والمثال على عدم ثقة المواطن في الحكومة يأتي من خلال الخاتمين والتماثيل الأثرية التي تحتفظ بها رشا وأخوها (السر) من أجل إعادتها إلى المتحف القومي "في اليوم الذي تكون فيه حكومةٌ وطنيةٌ تحترم تاريخ وإرث البلد".

وتبحث الرواية في أسباب التمرد فترجعها إلى التاريخ، "الرجال يحملون السلاح ويحاربون الحكومة وهي عدوُّهم الوحيد والدائم، إنهم متمرِّدون بالسليقة، ودائماً ما يشتكون من ظلم السلطة المركزية لهم، ويتبعون أوَّل من يسعى لقتالها.. عداءٌ موروثٌ منذ السلطنة الزرقاء التي كانت تقوم بغزوات البشر لاستخدامهم كرقيقٍ وجنود، وأيضاً كموردٍ لدخل الدولة، حيث يتمُّ تصديرهم للعالم الخارجي، وبيع البقية في الأسواق المحلية".

مصالح تجمع الجميع

ومن صور فساد المؤسسة العسكرية نجدها في صفقة فتح الله مع الجيش بواسطة صهره الجنرال، وفيها يتم شراء عربات جيب أمريكية من الجيش وصيانتها وإعادة بيعها للجيش بمبالغ خيالية، وتدين الرواية حزب المؤتمر الوطني، فهو "ليس فكراً سياسيّاً وليس ديناً وليس طريقة تفكير أو أسلوب حياة، هو مجرَّد وظيفة لا أكثر، وظيفة سياسية مؤقتة في الغالب، أيْ ثلة تنتظم مصلحةً ما، أكثر ممَّا تجمعها فكرة، ووقتما انفضَّت المصلحة انفضُّوا".

تظهر الرواية  شخصية رئيس الدولة كزعيم عصابة مهمتها النهب وإدارة شؤون الفساد

وبأسلوب تهكمي تعرض الرواية خطة الحكومة للقضاء على البطالة والتسوُّل ومحاربة العمالة غير المقنَّنة العشوائية، وتجمُّعات المفسدين لاعبي الورق، وذلك من خلال قطع شجرة النيم العملاقة "التي تتمُّ تحت ظلالها الفاسدة تلكَ الأنشطة التي لا ترضي الله ورسوله، وتضرُّ بصحة المواطنين والاقتصاد الوطني".

الدولة في الرواية مليشيا تتصارع مع أخرى على النهب والقتل في دلالة على غياب دولة المؤسسات

لا تقتصر الرواية على إدانة السلطة السياسية والعسكرية، فتعرّج  على عبودية القرن الواحد والعشرين بين الشماليين والجنوبيين التي تتجسد في اختطاف الصبي غزال واستعباده من قبل خاطفيه، وللمثقفين نصيب من النقد، فاللواط "شائعٌ في طبقة المثقفين"، وهم وشاة تستعملهم الدولة "في الوشاية بزملائهم المثقفين، فهم أقدر على قراءة نيات بعضهم البعض وتفسيرها تفسيراً صائباً يقود إلى اغتيالٍ أو اعتقالٍ مُبَرَّرٍ ومدعومٍ بالأدلة الدامغة".

للمشاركة:



مناوشات في جلسة مساءلة الغنوشي.. ونواب: زعيم النهضة خطر على أمن تونس القومي

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-06-03

شهد البرلمان التونسي، في جلسته المنعقدة اليوم، مشادات كلامية بين نواب محسوبين على تنظيم الإخوان ونظرائهم ممن يرفضون ممارسات رئيس البرلمان وزعيم حركة النهضة راشد الغنوشي وتدخلاته التي تضر في بلدهم، حول آلية إدارة جلسة مساءلة الغنوشي أمام البرلمان بشأن تحركاته الخارجية التي باتت تهدد دبلوماسية تونس.

جلسة مساءلة الغنوشي تشهد مشادات كلامية بين نواب محسوبين على الإخوان ونظرائهم ممن يرفضون ممارسات الغنوشي

واتهم أعضاء بالبرلمان حركة النهضة الإخوانية بالسعي لتقليص الوقت المتاح للنواب لمساءلة الغنوشي، فيما توعد برلمانيون بتقديم إثباتات تزعج الحركة، ولوح آخرون بسحب الثقة من الغنوشي، بعد استيفاء الشروط القانونية، وفق ما نقلت شبكة "سكاي نيوز".

وقبيل انطلاق الجلسة أكدت النائبة عبير موسي أنّها ستكشف عن تعمد رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي تنفيذ الأجندة الإخوانية، مؤكدة أنّ العديد من النواب تعهدوا بالإمضاء على عريضة سحب الثقة منه.

كما تعهّدت رئيسة كتلة الدستوري الحر بالكشف عن "تعمد الغنوشي تجاوز صلاحياته في السياسة الخارجية، وتمكين سياسة المحاور من التغلغل في تونس وتوريطها في زعزعة استقرار المنطقة" وفق تعبيرها.

ورغم أنّ العديد من النواب تعهّدوا بالتوقيع اليوم على عريضة سحب الثقة من رئيس البرلمان، بحسب موسي، إلا أنها أشارت إلى وجود "ضغوطات تُمارس على بعضهم".

عبير موسي: الغنوشي تعمد تنفيذ الأجندة الإخوانية، والعديد من النواب تعهدوا بالإمضاء على عريضة سحب الثقة

وقالت موسي إنّ "النواب أصبحوا مقتنعين بضرورة سحب الثقة من الغنوشي وبأنّ بقاءه على رأس السلطة التشريعية خطر على البرلمان وعلى المصلحة العليا للبلاد وعلى الأمن القومي التونسي".

ويمثل الغنوشي رئيس حركة النهضة الإخوانية أمام الكتل البرلمانية للإجابة عن أسئلتهم المتعلقة بأسرار علاقته بالتنظيم الدولي للإخوان وتحركاته المشبوهة في محيط الجماعات المسلحة الناشطة في ليبيا والمدعومة تركياً وقطرياً.

ويخضع الغنوشي لمساءلة كتل كل من: الدستوري الحر (18 مقعداً)، وتحيا تونس (14)، وقلب تونس (26)، والديمقراطية (40)، والإصلاح الوطني (15)، والمستقبل (10)، والكتلة الوطنية (10).

للمشاركة:

الخطوط القطرية تخوض معركة مع شركتي إيرباص وبوينج.. تفاصيل

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-06-03

تواجه شركة الخطوط القطرية أزمات كثيرة بسبب المقاطعة الخليجة التي تدخل عامها الثالث، فضلاً عن جائحة كورونا التي ألقت بظلالها السلبية عليها.

أكبر الباكر يطلب من شركتي إيرباص وبوينج بتأجيل تسلم طائرات بسبب تبعات فيروس كورونا

وبدأت الشركة الحكومية منذ الشهر الماضي بمحاولة لملمة شتات ما تبقى منها بفصل المئات من الموظفين، ظناً منها أنّها ستتجاوز الأزمة، لكن مع تزايد حالات فيروس كورونا في قطر أخذت الأزمة في التصاعد، مما سبب عدم الالتزام من قبلها مع شركات تصنيع الطيران. 

وفي هذا السياق، حذّر الرئيس التنفيذي للخطوط القطرية، أكبر الباكر، أمس، شركتي إيرباص وبوينج من رفض طلبات شركة الطيران بتأجيل تسلم طائرات في معركة على من سيتحمل وطأة أزمة فيروس كورونا، وفق ما أوردت وكالة "رويترز".

وتجري شركة الطيران التابعة للدولة، التي عُرف عن رئيسها التنفيذي انتقاد التأجيلات من جانب شركات صناعة الطيران، محادثات مثل العديد من المنافسين لتأجيل التسليمات بسبب تداعيات الأزمة.

وقال باكر: "نتفاوض مع بوينج وإيرباص لتلبية طلبنا للتأجيل ونأمل في أن يلتزم كلا المنتجين".

وأضاف "لا تملكان بديلاً عن القبول وإذا جعلا الالتزام صعباً... لن نقوم بالعمل معهما مجدداً".

وذكر الباكر أنّه يأمل في التوصل لاتفاقات مع الشركتين، والا ستلغي شركة الطيران الطلبيات إذا لم يكن التأجيل ممكناً، مؤكداً أنّ الشركة ستبيع الطائرات الخمس التي تم تسليمها وتأمل التوصل "لاتفاق" بشأن الطائرات التي طلبتها.

وطلبت الخطوط القطرية طائرات بعشرات المليارات من الدولارات من أكبر شركتين لصناعة الطائرات في العالم.

ولكن بعد تهاوي الطلب على السفر جواً، تقول الشركة إنه لا يوجد مجال لإضافة طائرات جديدة وإنها ستقلص أسطولها المكون من نحو 200 طائرة.

وامتنعت بوينج عن التعقيب. وقالت إنّ المناقشات مع العملاء سرية.

للمشاركة:

المسماري: هذه شروط القبول بالعودة لطاولة المفاوضات

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-06-03

أكد الناطق باسم الجيش العربي الليبي، اللواء أحمد المسماري، أنّ قبول الجيش للمفاوضات مشروط بانسحاب مرتزقة أردوغان، وحل ميليشيات حكومة الوفاق، مشيراً إلى أنّ ما يقوم به الجيش حالياً هو محاربة الإرهاب المدعوم خارجياً.

قبول الجيش للمفاوضات مشروط بانسحاب مرتزقة أردوغان وحل ميليشيات حكومة الوفاق

وقال المسماري، في لقاء "أون لاين" مع عدد من الصحفيين المصريين أمس، إنّ هناك اقتراحاً لعقد مفاوضات من قبل الأمم المتحدة ورحب بها الجيش العربي الليبي بشروط أبرزها؛ انسحاب الأتراك والمرتزقة، وحل ميليشيات الوفاق، وعدم شمول داعش أو النصرة بوقف إطلاق النار، وفق ما نقلت صحيفة "اليوم السابع".

وأعرب عن عدم تفاؤله، قائلاً "لا أتوقع النجاح لهذه الجهود بسبب عدم التزام الوفاق بهذه الشروط، مما قد يعني أنّ الجيش الوطني الليبي سيواصل عملياته في هذه الحالة".

وأضاف أنّ ما يقوم به الجيش الليبي حالياً محاربة الإرهاب المدعوم من دول خارجية وهذا التوصيف لا تستند إليه الأمم المتحدة والغرب، ولو تبنوه لتم حل الأزمة الليبية.

وتابع "القول إنّ هذه معركة سياسة أو معركة على السلطة"، توصيف غير صحيح، مشيراً إلى أنّ العالم بدأ يقتنع بوجود تنظيم داعش في ليبيا وأنّ جماعة الإخوان التي تسيطر على حكومة الوفاق بطرابلس، تنظيم خطير يخرج من عباءتها حركات التطرف والعنف.

المسماري: العالم اقتنع بوجود داعش في ليبيا وأنّ تنظيم الإخوان يخرج من عباءته حركات التطرف والعنف

وانتقد تخاذل المجتمع الدولي إزاء تهريب تركيا السلاح والمرتزقة إلى ليبيا، قائلاً "إنّ ليبيا تعرضت لأكبر عملية تهريب أسلحة من تركيا وتشمل، مدفعيات الميدان المتطورة، والطائرات المسير والدبابات أم 60 ".

وقال المسماري، إنّ تركيا أرسلت إلى ليبيا مرتزقة ينتمون للتنظيمات المتطرفة مثل الإخوان والنصرة وجماعات مثل حراس الدين، ومما يعرف بالجيش الوطني السوري، محذراً من أنّ أردوغان يجند مرتزقة من شمال سوريا في ليبيا، ولو نجح في ليبيا سيجند شباباً من ليبيا وسوريا في دولة أخرى.

وقال: "إننا نتعامل مع التدخل التركي الذي جاء إلى ليبيا تحت الطاولة منذ عدة أعوام، ولكن الآن أصبح الوجود التركي أمام الناس علنا، لقد دمرنا كثيراً من الطائرات المسيرة التركية، وأنهينا أسطورة أردوغان التي يتباهى بها".

وحول إعلان تركيا عزمها التنقيب عن الغاز والنفط في ليبيا، قال: "إنّ تركيا ليس لديها شركات كبرى في مجال النفط والغاز، وليبيا لديها عقود للاستكشاف والتنقيب عن النفط في المياه الإقليمية مع شركات دولية".

تركيا أرسلت إلى ليبيا مرتزقة ينتمون للتنظيمات المتطرفة مثل الإخوان والنصرة وحراس الدين

وأضاف أنّ هذه المشكلة ليست مشكلة ليبيا فقط، بل تتعلق بالمجتمع الدولي وخاصة الشركات المستثمرة في ليبيا مثل "إيني" الإيطالية و"توتال" والشركات الأمريكية الأربع والشركات الصينية.

وقال "إننا نرفض جميع ما وقع من اتفاقات مع تركيا من قبل السراج، ولن نرضى أن تكون ليبيا مصدر تهديد لدول جارة وسنحافظ على تعاقدتنا مع الشركات الأجنبية".

وبخصوص الحديث عن تحول في الموقف الأمريكي تجاه الأزمة الليبية، قال "إنّ الموقف الأمريكي جاء بعد إعلان تركيا التنقيب عن النفط والغاز في ليبيا ولم يذهب في اتجاه السراج بل المحافظة على المصالح الأمريكية".

وعن الموقف الروسي، قال إنّ روسيا أصبحت أقوى إقليمياً خاصة عبر دورها في سوريا، وأردف قائلاً: "لا نعلم شيئاً عن تنسيق روسي تركي، وعلاقتنا بروسيا علاقة جيدة وقديمة، وهي لم تتدخل في 2011 في ليبيا، ولم تساعد الإخوان في السيطرة على ليبيا".

وقال: "نحن جاهزون دوماً لاستخدام السلاح الروسي الذي تعود عليه الجيش الليبي، وننظر للعلاقات الروسية أنّها علاقات صداقة قديمة ونرجو أن يتم رفع حظر السلاح إلى ليبيا".

وحول موقف القيادة العسكرية الليبية من فكرة إقامة قواعد أجنبية في لييبا، قال "نرفض وجود قواعد في بلادنا حتى لاتكون ليبيا طرفاً في صراع دولي".

وأضاف "أردوغان يقوم حالياً بتجهيز قاعدة الوطية العسكرية في الشمال الغربي الليبي ليستخدمها، ولكن الأمر لن يستمر لفترات طويلة، وستسمعون أنباء سارة بشأن الوطية".

وحول الموقف الجزائري والتونسي، قال إنّ الموقف الجزائري لا نستطيع أن نحدد اتجاهاته، أما الموقف التونسي فهو موقفان، فهناك موقف 70% من الشعب التونسي المؤيد لوحدة ليبيا، وهناك موقف راشد الغنوشي والإخوان وهو لايعمل لصالح تونس بل تحت راية جماعة الإخوان.

للمشاركة:



نتنياهو لن يسارع إلى الضمّ الفوري

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-06-04

في الأسابيع التي أعقبت انتخاب الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، للرئاسة الأميركية كانت هناك فترة للإثارة في الضفة الغربية في تشرين الثاني 2016. في الشوارع التي تؤدي إلى المستوطنات تم تعليق آلاف اللافتات التي كتب عليها شعار «سيادة الآن». ظهر نشطاء مجلس «يشع» في أروقة «ترامب بلازا» في نيويورك في أوساط الجمهور الذي حضر أداء يمين الرئيس للقسم. مقربون مزعومون ومقربون حقيقيون أكدوا بأنه منذ اللحظة التي سيجلس فيها رجلهم في الغرفة البيضوية ويتسلم شيفرة القنابل النووية فان كل شيء سيكون مختلفا.

في كل لقاء طلب زعماء المستوطنين من بنيامين نتنياهو الإسراع، وأن لا يفوت الفرصة التاريخية، وأن يقوم بالضم. سمع نتنياهو وطلب منهم انتظار لقائه الأول مع الرئيس الجديد.
عندما وصل نتنياهو إلى البيت الأبيض في 15 شباط، قال ترامب امورا مستغربة عن الحل المفضل لديه للنزاع مع الفلسطينيين («دولتان، دولة واحدة، ما يتفق عليه الطرفان»). ولكن كان له طلب واحد، «كنت أريد مشاهدتكم وأنتم تكبحون قليلا المستوطنات». وجد المستوطنون صعوبة في كبح الغضب. «نتنياهو خدعنا»، قال أحدهم منتقداً. ولكنهم أدركوا بأنه لن يتحمل مجرد التفكير بأن يديروا سياسة خارجية مستقلة مقابل الإدارة الأميركية. لقد بنى كل تاريخه السياسي حول أسطورة أنه زعيم اليمين الوحيد الذي يمكنه الوقوف في مواجهة الضغط الأميركي. ولم يكن لديهم أي خيار سوى انتظار أن تجري الأمور بوتيرة ترامب ونتنياهو.

وبعد مرور ثلاث سنوات ونصف اقتربت فترة الانتظار من نهايتها. ويمكن أن تصل لحظة حقيقة الضم في بداية الشهر القادم، كما يبدو، لكن نتنياهو كالعادة يبقي المستوطنين مع نصف طموحاتهم في أيديهم. هو يتحدث عن 1 تموز موعدا محظورا تفويته، لكنه لا يفسر كيف ينوي فرض السيادة. لا توجد خريطة ولا توجد صيغة لقانون، ولا يوجد جدول زمني. المستوطنون منقسمون بين الذين يريدون أن يذهب نتنياهو حسب خطة ترامب، الآن وعلى الفور قبل أن يتم غلق نافذة الفرص التاريخية، والذين يخافون من الدولة الفلسطينية في صفقة القرن وتحويل المستوطنات المعزولة إلى جيوب دائمة. ولا ينجح نتنياهو في تهدئتهم بخصوص نواياه، وليس مؤكدا أنه يستطيع ذلك.

من السهل نسيان أن المستوطنين ونتنياهو هم بالفعل حلفاء سياسيون، لكن كانت وما زالت بينهم فجوة كبيرة. ايديولوجية الاستيطان للعودة ووضع اليد على كل ذرة من الأرض المقدسة بوساطة أمر إلهي، تتساوق بالفعل مع رؤيا تجديد وتعزيز سيادة اليهود على الوطن التاريخي لنتنياهو. ولكن هناك بعض النقاط البارزة والأولويات المختلفة.

يعتبر المستوطنون الفلسطينيين في غرب «ارض إسرائيل» العدو الرئيسي والعائق المركزي الذي يجب التغلب عليه بأي طريقة ممكنة. باقي العالم – الدول العربية والمجتمع الدولي – ليس اكثر من عقبة بعيدة يمكن تجاهلها. نتنياهو غير مستعد لأن يعتبر الفلسطينيين عدوا. من ناحيته هم جزء هامشي من تجمع عربي كبير. لا يعتبر النزاع الإسرائيلي – الفلسطيني حدثا بحد ذاته، بل هو جزء من صراع اكبر يجري بين القومية العربية والإسلام الراديكالي الذي يعتبر إسرائيل موقعا متقدما للعالم الغربي، لذلك هو معني بتدميرها. يعارض نتنياهو تقديم تنازلات للفلسطينيين؛ لأن هذا حسب رأيه يضعف الموقف العام لإسرائيل. ولكن الحرب الحقيقية هي أمام عدو عربي وإسلامي أكبر بكثير، يستغل فقط الفلسطينيين.

الفرق في الرؤية يفرض أيضا فجوة اجتماعية. مشروع الاستيطان هو محاولة الصهيونية الدينية لوراثة الطلائعيين العلمانيين للاستيطان العامل، ليس عن طريق الكراهية أو الاغتراب، بل عن طريق الرغبة في مواصلة وتوسيع طريقهم. لا يعتبر نتنياهو نفسه وريثا للذين جاءوا قبله. هو تربى على كراهية «مباي»، كراهية أقوى بكثير من اتباع مناحيم بيغن. رضع نتنياهو من والده «الذي كان يستخف ببيغن المترهل حسب رأيه»، الاشمئزاز من المؤسسة «البلشفية». ومهمة حياته هي تأسيس نخبة قومية جديدة برئاسته.

بالنسبة لنتنياهو، المستوطنون مشبوهون بسبب تأييدهم وتطلعهم إلى أن يشبهوا أبناء الكيبوتسات وأعضاء «مباي»، الذين كانوا ذات يوم. عدد من المستوطنين تم تضليلهم بسبب العدد الكبير من الزعماء المتدينين الذين يحيطون بنتنياهو وبسبب الثناء الذي يغدقه عليهم. ولكنه فعليا يعتبرهم مؤيدين، ولم يعتبرهم في أي يوم شركاء في القيادة. الزعماء القدامى والمجربون من المستوطنين سيتذكرون دائما أنه بالنسبة لنتنياهو «ارض إسرائيل» ليست هدفاً، بل وسيلة.

الفرق الأساسي بين نتنياهو والمستوطنين هو أن مشروعه السياسي مكرس لتخليد تمسكه بالحكم. ومشروع الاستيطان، في المقابل، بدأ عندما كان رئيس الحكومة الثالث، ليفي اشكول، ما زال في الحكم. شاهد المستوطنون عشرة رؤساء حكومة يأتون ويذهبون. وهم ينوون أن يبقوا هنا أيضا بعد نتنياهو. فقد تدبروا الأمر أيضا مع رؤساء حكومة من الوسط – اليسار.

توجد للمستوطنين ذاكرة طويلة. هم لم ينسوا أن رؤساء حكومة من «الليكود»، بيغن وشارون، هما اللذان قاما بتفكيك المستوطنات في سيناء وغزة وشمال الضفة. أيضا لم ينس نتنياهو أن ممثلي المستوطنين في الكنيست اسقطوا حكومتين لليمين – حكومة اسحق شامير في العام 1992 بسبب ذهابه الى مؤتمر مدريد، والحكومة الأولى لنتنياهو في العام 1999 بعد تنازله في اتفاق واي ريفر عن 13 في المئة من أراضي الضفة الغربية للسلطة الفلسطينية.

ومنذ عودته الى الحكم في العام 2009، نجح نتنياهو والفلسطينيون في الحفاظ على التحالف بينهم. رغم أن نتنياهو خضع لضغط براك أوباما وكان هو رئيس الحكومة الاول الذي وافق على تجميد البناء في المستوطنات لفترة معينة. توصل المستوطنون الى استنتاج بأنه خلافا لشارون وبيغن، فان نتنياهو كما يبدو لن يقوم بتفكيك المستوطنات. ولكن بقي الشك موجودا.
«نتنياهو على الاكثر سيقوم بضم مستوطنتين – ثلاث مستوطنات بشكل رمزي»، قال بتشاؤم مؤخرا أحد رؤساء المستوطنين، الذي ما زال يأمل بأكثر من ذلك. وهو محق كما يبدو.

فنتنياهو سيضم جزءاً كبيراً من الضفة الغربية فقط إذا اقتنع بأن هذا الأمر لن يضر بإنجازاته في العقد الأخير – إبعاد القضية الفلسطينية عن جدول الأعمال الدولي وإنشاء تحالف غير رسمي ضد إيران مع الأنظمة في الخليج. لذلك، لا توجد بعد أي خطة عملية للضم، فقط يوجد تاريخ. وهو يحتفظ بجميع الخيارات مفتوحة ويدرك جيدا الثمن الجيوسياسي والاقتصادي الذي يمكن أن يجبيه الضم. وسيتقدم فقط إذا اقتنع بأنه لن يكون ملزما بدفع ثمن باهظ من الإدانات عديمة الاسنان. والمستوطنون يدركون ذلك.

المستوطنين بالمسؤولية عن تفويت الفرصة التاريخية. وهذا سيكون دليلاً آخر على أنه هو فقط الجدير برئاسة معسكر اليمين.

مصدر الترجمة عن العبرية: انشل بابر-"هآرتس"/نقلاً عن "الأيام" الفلسطينية

للمشاركة:

حول طلب السودان استقدام بعثة أممية

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-06-03

بابكر فيصل

تقدم رئيس وزراء الحكومة الانتقالية في السودان، عبد الله حمدوك، في فبراير الماضي بطلب للأمم المتحدة لإرسال بعثة لتساهم في تحقيق السلام وتعزيز التحول الديمقراطي في بلده اعتمادا على ما يقره الفصل السادس من ميثاق المنظمة الأممية.

لا شك أن الوثيقة الدستورية الحاكمة لمرحلة الانتقال في السودان قد منحت مجلس الوزراء صلاحيات تخول له الحق في طلب مثل هذه البعثة من الأمين العام للأمم المتحدة، حيث تنص الفقرة الثانية من المادة السادسة عشر في الوثيقة على أن صلاحيات المجلس تشمل: "العمل على إيقاف الحروب والنزاعات وبناء السلام".

يعيش السودان أوضاعا متردية من كافة النواحي الاقتصادية والسياسية والتنموية وحتى البشرية جراء السياسات التي اتبعها النظام الإسلاموي الشمولي الذي أسقطته ثورة شعبية عارمة العام الماضي وهو الأمر الذي جعل البلد عاجزة عن تحمل تبعات ذلك الوضع دون مساندة المجتمع الدولي.

على الرغم من هذه الدوافع والخلفيات الواضحة لطلب رئيس الوزراء إلا أن قوى النظام الإسلاموي البائد شنت هجمة إعلامية منظمة لتصوير الخطوة وكأنها تدخل سافر في السيادة الوطنية واستدعاء لجيوش الاستعمار، في الوقت الذي يعلم فيه القاصي والداني أن نظامهم الاستبدادي هو الذي فرَّط في السيادة حينما ارتكب جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية في إقليم دارفور مما اضطر المجتمع الدولي لأن يضع السودان تحت طائلة البند السابع من ميثاق الأمم المتحدة وإرسال بعثة لحفظ السلام في ذلك الإقليم.

من المعلوم أن الفصل السادس من ميثاق الأمم المتحدة يعنى بمعالجة وحل النزاعات سلميا كما جاء في عنوانه الرسمي (الفصل السادس ـ في حل المنازعات حلا سلميا) ويحتوي على عدد من المواد بموجبها يحق لمجلس الأمن تقديم توصيات لأطراف النزاع وليس قرارات إلزام، وهذه التوصيات تنطبق على الصراعات بين الدول كما تنطبق على الصراعات الداخلية والحروب الأهلية.

أما الفصل السابع من الميثاق الأمم المتحدة الذي عنوانه "ما يتخذ من الأعمال في حالات تهديد السلم والإخلال به ووقوع العدوان"، فإنه يعنى بحفظ السلام والأمن الدولي وبه من المواد ما يمنح مجلس الأمن صلاحية فرض العقوبات مثل وقف الصلات الاقتصادية والمواصلات الحديدية والبحرية والجوية والبريدية وغيرها كليا أو جزئيا، كما أنها تجيز له أن يتخذ بطريقة القوات الجوية والبحرية والبرية ما يلزم لحفظ السلم والأمن لإعادته لنصابه، وبمعنى آخر تسمح له باستعمال القوة وتكون قراراته ملزمة وليست مجرد توصيات كما في الفصل السادس.

في مطلع العام الماضي طرأ تغيير على عمليات حفظ السلام حيث أقرت الجمعية العامة للأمم المتحدة تعديلات في هياكل إدارة حفظ السلام سمح بتقسيمها إلى إدارتين إحداهما تسمى الإدارة السياسية وبناء السلام والأخرى تسمى إدارة عمليات السلام. وهكذا أصبحت مهام بناء السلام تشمل الإشراف على البعثات السياسية الخاصة بمنع النزاعات وبناء السلام في فترات ما بعد النزاع.

الأمر المهم في هذا الخصوص والذي يكمن فيه الرد على ادعاءات قوى النظام الإسلاموي البائد هو أن البعثات المشار إليها يتم إرسالها بناء على طلب ورغبة الدولة المعنية لتنفيذ ما تضعه تلك الدولة من خطط وبرامج وفقا لاحتياجاتها الوطنية مما يعني أن حكومة ذلك البلد هي التي تتحكم بالكامل في عمل البعثة من خلال إنشاء لجنة وطنية تكون مهمتها الإشراف على البعثة حتى تقوم بإنزال الأهداف التي تنشدها تلك الدولة لأرض الواقع.

بناء على ذلك قام السودان بتكوين "اللجنة الوطنية العليا للتعامل مع الأمم المتحدة" التي اطلعت الأسبوع الماضي على مسودة مشروع قرار المنظمة الأممية لإرسال البعثة، حيث صرح وزير الدولة في الخارجية ومقرر اللجنة، عمر قمر الدين، الأسبوع الماضي بأن لجنته قامت بإجراء "التعديلات المطلوبة على مسودة مشروع القرار الأممي ليتوافق مع خطاب حكومة السودان لطلب مساعدات فنية، تمثلت في المساعدة لدعم جهود السلام، والمساعدة على حشد الدعم للمؤتمر الاقتصادي، والمساعدة على العودة الطوعية للاجئين والنازحين، إضافة إلى المساعدة في التعداد السكاني وقيام الانتخابات العامة بنهاية الفترة الانتقالية".

وشدد قمر الدين على مبدأ السيادة الوطنية في التعامل مع المنظمة الدولية وحفظ حق البلاد الأصيل في طلب الدعم بصفته عضوا فاعلا في هيئة الأمم المتحدة موضحا أن برنامج المساعدات المطلوب "لا يتضمن أي مكون عسكري أو شرطي، وأن حفظ الأمن والسلم مسؤولية من صميم أعمال الحكومة السودانية".

من ناحية أخرى، شهد السودان خلال فترة الحكم الإسلاموي الاستبدادي دخول البعثة المشتركة للاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة لعمليات السلام في دارفور المعروفة اختصارا باسم "يوناميد" في عام 2007 والتي تم إنشاؤها تحت البند السابع وضمت ما يربو على 20 ألف جندي وشرطي، وما تزال هذه البعثة موجودة في البلاد، ومع ذلك لم يتجرأ الإسلامويون على الحديث عن استباحة السيادة السودانية وعودة الاستعمار، مما يوضح بجلاء أن أصواتهم التي تتعالى ضد طلب رئيس الوزراء ليست إلا مجرد مزايدة للكسب السياسي.

ورث السودان تركة ثقيلة من النظام الشمولي الذي أحكم قبضته على مقاليد الأمور لثلاثة عقود، وقد تمثلت أبرز وجوه تلك التركة في الحروب الأهلية والفساد المستشري فضلا عن التدمير الممنهج لمؤسسات الدولة والمجتمع المدني، وجميع هذه الأمور تلحق أضرارا كبيرة بعملية الانتقال والتحول الديمقراطي لذا صار من المنطقي أن تطلب الحكومة من المجتمع الدولي مساعدتها بالدعم السياسي والفني حتى تستطيع العبور بالبلاد إلى آفاق الاستقرار والحكم الديمقراطي وتحقيق شعارات الثورة المتمثلة في الحرية والسلام والعدالة والتنمية.

عن "الحرة"

للمشاركة:

تلويح حزب الله بالانقلاب على الدستور

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-06-03

محمد قواص

لا يستطيع حزب الله تغيير النظام السياسي في لبنان. لم تستطع قبله الوصاية السورية الثقيلة أن تفعل ذلك. ولا يملك الحزب من موازين القوى المحلية والإقليمية والدولية ما يسمح له أن يحلم بالأمر. يعي الحزب وأمينه العام حسن نصر الله هذه الحقيقة، وما التهويل بالأمر إلا أدوات لها مقاصد أخرى.

بعد استقلال لبنان عام 1943 كان لا بد لدستور البلاد أن ينتظر حوال خمسة عقود قبل أن يُدخل اتفاق الطائف، المبرم عام 1989، التعديلات التي أنتجت "الجمهورية الثانية" المعمول بها حتى يومنا.

لم تكن الحرب الأهلية (1975-1990) سبب هذه التعديلات بل مناسبة لها، وليست موازين القوى المحلية اللبنانية هي التي فرضت "الطائف"، ولم يتفجر احتراب اللبنانيين أساسا بسبب خلل في دستور البلاد.

قرر العالم وليس المتحاربون إنهاء الحرب اللبنانية. تغيير النظام السياسي والدستور في بلد مثل لبنان يحتاج إلى نظام دولي وإلى انتظام بشأن تحوّل من هذا النوع. اللبنانيون أنفسهم لم يصدقوا أن تصويب الدستور وتقويما لبعض اعوجاجاته أنهيا حربا دموية كثيرة الأطراف وافرة الأبعاد متكاثرة الجبهات.

جاءت إرادات خارجية حاسمة حشرت "نواب الأمة" في مدينة الطائف السعودية، بحيث كان واضحا أن ضغوطا عربية قادتها السعودية، شاركت بها دمشق، وأخرى أميركية، شاركت بها عواصم نافذة (لا سيما فرنسا)، فرضت على الجميع نصا دستوريا خطّه مشرعون لبنانيون وقوة قهر كانت قوات دمشق واجهاتها الجلية.

لا يملك حزب الله هذه العوامل التي تسمح له أن يلمح بالعزم على تغيير "نظام الطائف" (على ما لوّح نصر الله في دعواته السابقة المترددة بالذهاب إلى مؤتمر تأسيسي)، أو الانقلاب على "صيغة 1943" (على ما طالب مؤخرا المفتي الجعفري أحمد قبلان).

لا يستطيع حزب الله أن يفرض على اللبنانيين النظام السياسي الذي يرتئيه. باستطاعة سلاحه أن يرهبهم (وفق روحية "7 أيار" الشهير) وأن يحمي منظومة السياسة والفساد التي تغطي وجوده، لكنه لا يملك أن يلعب بدستور البلاد، فذلك ليس من اختصاصه ولا قدراته، ويحتاج إلى أغطية إقليمية ودولية غير متوفرة.

لا يستطيع حزب الله التعويل على حربه في سوريا، ذلك أن مآلات النظام تمتلكها موسكو وليس طهران، وخيارات نظام دمشق المقبلة لن تتأثر بأنفاس إيران بقدر خضوعها لتسوية تبدو فيها إيران وحزبها اللبناني خاسرين.

يكفي تأمل مفاعيل وتوقيت البدء بقانون قيصر الأميركي لاستنتاج ذلك التقاطع الأميركي الروسي، وربما التركي الإسرائيلي أيضا، لإخضاع سوريا لقواعد تنفخ رياحا بعيدا عن أشرعة سفن جمهورية الولي الفقيه.

يعلم حزب الله ذلك بدقة ولا أوهام لديه في هذا الصدد. تلميحات الحزب ودعوات المفتي قبلان ليست سوى تخاطب داخلي مع الشيعة أنفسهم في السعي لتهدئة تساؤلاتهم حول الطريق الذي أخذهم الحزب، به منذ أن بات دم أبنائهم وقودا للصلاة في القدس، من خلال حروب في سوريا وبلدان أخرى في المنطقة يتقرر إطلاقها في طهران ولمصالح طهران.

تسعى الشيعية السياسية بقيادة حزب الله -بعد أن باتت تجارة تحرير فلسطين تعاني ركوداً لدى الطائفة- إلى إقناع الشيعة بتجارة أخرى توسّع من حصتهم في النظام السياسي اللبناني.

جرى الحديث سابقا، وعلى نحو غير مباشر، عن "المثالثة" بديلاً عن المناصفة بين المسلمين والمسيحيين (التي يفرضها دستور الطائف) على نحو يمنح الشيعة حصصا إضافية تقتطع من الحصص التي أوحى بها ميثاق الاستقلال بين بشارة الخوري (الماروني) ورياض الصلح (السني) على ما باحت كلمات المفتي قبلان به في هذا الشأن.

ولئن تأتي ردود فعل لبنانية رافضة لـ "التأسيسي" والانقلاب على الميثاق والدستور، إلا أن تلك الردود كلاسيكية في معارضتها لحزب الله، لكنها غير قلقة من قدرة الحزب على المسّ بدستور البلاد.

يعرف الشيعة أنفسهم أن "الشيعية السياسية" استولت على "الطائف" منذ بداية التسعينيات. بات نظام البلاد حينها طيّعا بيد حركة أمل بحكم الاستقواء بوصاية دمشق، ثم طيعا بيد حزب الله بحكم الاستقواء بـ "فائض السلاح"، وأن أي حرمان تعانيه الطائفة مصدره القيمين عليها وما يسميه الشيعة أنفسهم "قوى الأمر الواقع". ويعرف الشيعة أيضا أن وعدهم بدستور "منصف" لن يغير شيئا من واقعهم، أولاً لأن الدولة غائبة بسبب هيمنة الدويلة، وثانياً لأن أي تعديل في معادلة تقاسم السلطة والثروة في البلاد يوسع من نفوذ "الأمر الواقع" ولا يبدل شيئا من أمرهم وواقعهم.
يعاني حزب الله قلقا شديدا من هذا القادم المجهول وهو يلمس التبدل الداهم في العراق. استباقا، سيسعى الحزب كل يوم لتقوية عصب شيعي حوله، تارة بتخويفه من الآخر (غير الشيعي) وتارة بإغرائه بزمن شيعي واعد في لبنان.

عن "سكاي نيوز عربية"

للمشاركة:
الصفحة الرئيسية