صحافي تركي.. أنقرة أسوأ سجن للصحافيين!

3578
عدد القراءات

2018-09-13

قال الصحافي التركي المعروف، جان دوندار: إنّ "بلاده تحوّلت إلى سجن كبير، "تكافئ" فيه الحكومة من يوجهون اتهامات إلى معارضي الرئيس أردوغان وحكمته"، لافتاً إلى أنّ الغربيين "تخلوا عن تركيا".

الصحافي التركي المعروف جان دوندار: الغربيون يغضون النظر عن تركيا ويقبلون بابتزاز أردوغان

وأكّد دوندار، في مقابلة مع "فرانس برس": أنّ "مجرد تغريدة على تويتر يمكن أن تؤدي إلى سجن صاحبها؛ لأن الشرطة تكافئ من يوجهون اتهامات قوية"، لافتاً إلى أنّ "الرقابة الذاتية باتت موجودة حتى داخل المنازل".

وشدّد دوندار (57 عاماً)، على أنّه لم يعد ثمة مكان لوسائل الإعلام الحرة في تركيا، التي أصبحت أسوأ سجن في العالم بالنسبة إلى الصحافيين، لأنّ كلّ ما يكتبونه قد يتحوّل إلى سلاح ضدّهم.

وأضاف دوندار، الذي التقى، أول من أمس، الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، يرافقه وفد من منظمة "مراسلون بلا حدود": "الغربيون يغضون النظر عن تركيا، ويقبلون بابتزاز أردوغان، الذي يهدد بأن يرسل إليهم ثلاثة ملايين لاجئ سوري".

ويضيف "على الغربيين أن يكونوا إلى جانبنا؛ لأنّ إرساء الديموقراطية في تركيا ضرورة، لكنّهم يلقون بها في أحضان طهران وموسكو، الغربيون يضحّون بقيمهم، وهذه خيبة أمل كبيرة؛ لأننا ندافع عن حرية الصحافة والعلمنة".

يقيم دوندار، الذي بات رمزاً للنضال من أجل حرية الصحافة، في عهد الرئيس رجب طيب أردوغان، منذ عامين في ألمانيا.

وترأّس تحرير صحيفة "جمهورييت" التركية المعارضة، التي عرفت بتحقيقاتها المحرجة للسلطة.

دوندار: لم يعد ثمة مكان لوسائل الإعلام الحرة في تركيا وأصبحت أسوأ سجن في العالم للصحافيين

واتّهم دوندار، مع رئيس مكتب "جمهورييت" في أنقرة؛ بــ "كشف أسرار الدولة"، وسجن، العام 2015، قبل أن تفرج عنه أعلى محكمة تركية مثيرة غضب أردوغان.

وتعدّه أنقرة "خائناً"؛ لكشفه العام 2015 أنّ الاستخبارات التركية سلّمت أسلحة لجهاديين في سوريا، وأنّ أردوغان "يدعم الإسلاميين على الدوام".

 وتحتلّ تركيا المرتبة الـ 157 على قائمة من 180 بلداً، في التصنيف العالمي لحرية الصحافة، للعام 2018، بحسب منظمة "مراسلون بلا حدود".

 

 

اقرأ المزيد...

الوسوم: