صينيون يبيعون أعضاءهم لشراء الآيفون!

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
1434
عدد القراءات

2019-03-13

بعد سلسلة من الحوادث التي أقدم فيها أشخاص صينيون على بيع أعضائهم، وتعريض حياتهم للخطر، من أجل الحصول على المال لشراء أجهزة آيفون، يرى البعض أنّ الأمر بات يستدعي حملات توعية من مخاطر مثل هذه الأفعال.

فقد تداولت وسائل التواصل الاجتماعي خبر إقدام شابة جامعية في الصين على بيع بويضاتها وتعريض حياتها للخطر، من أجل شراء هاتف آيفون جديد!

وخضعت الشابة لعملية جراحية بأحد المستشفيات في هانغتشو، بمقاطعة تشغيانغ، لانتزاع بويضاتها وبيعها من أجل الحصول على أموال، وقد تلقت أكثر من 10 حقنات من أجل العملية الجراحية.

وبحسب ما أوردته صحيفة "العرب" اللندنية، فإن الشابة الصينية فكرت بهذه الطريقة بعد أن شاهدت إعلاناً على الإنترنت يعرض مبلغاً مادياً مقابل بيع "البويضات"، والذي أشار إلى أنّ العملية بسيطة ولا تضر بالجسم.

أقدمت شابة في الصين على بيع بويضاتها وتعريض حياتها للخطر لشراء هاتف آيفون جديد

حصلت الفتاة على مبلغ مالي يعادل قيمة الهاتف المحمول الذي تود شراءه، وفي المقابل تعرّضت بعد 3 أيام من العملية لتورم شديد في البطن، بالإضافة إلى صعوبة في التنفس، نتيجة لاستخراج البويضة.

وقد تم تشخيصها بمتلازمة فرط تحفيز المبيض وأدى ذلك لاستنزاف سوائل كثيرة من جسدها، ثم استقرت حالتها الصحية، بعد 3 أيام من العلاج.

ووفقاً لمصادر إعلامية، فإن هذه الحادثة ليست الأولى من نوعها، فقد وقعت حوادث مشابهة في الصين تحديداً عرفت بجنون الآيفون.

اقرأ أيضاً: داغستان تحارب التطرف بالآيفون!

فقد فكر من قبل رجلان من الصين ببيع كليتيهما لأجل الحصول على المال الكافي لشراء هاتف "آيفون6 إس"، لكن الوكيل الذي عثرا عليه من خلال شبكة الإنترنت، كان قد اختفى قبل أن تتم عملية البيع.

قام أحد الآباء ببيع ابنته البالغة من العمر 18 يوماً من أجل الحصول على جهاز آيفون

كما أقدم شاب عشريني من إحدى أفقر المقاطعات في شرق الصين، على بيع إحدى كليتيه في السوق السوداء، ليشتري أحدث إصدارات الآيفون في حينها، "آيفون4"، و"آيباد2"، ما أدخله المستشفى بعد أن تفاقمت حالته الصحية نحو الأسوأ، ثم عانى من الفشل الكلوي، جرّاء انتقال بكتيريا معدية له أتلفت كليته الثانية ثم جعلته مقعداً غير قادر على الحركة.

وأشارت المصادر إلى حادثة مشابهة وقعت في العام 2016، إذ قام أحد الآباء ببيع ابنته البالغة من العمر 18 يوماً لرجل غريب، مقابل 3500 دولاراً، من أجل الحصول على جهاز آيفون.

وعلى إثرها تلقى الأب حكماً بالسجن لمدة 3 أعوام، فيما حكم على الأم بالسجن لمدة عامين ونصف العام مع وقف التنفيذ.

 

اقرأ المزيد...

الوسوم: