عاملات المنازل في عيد الأم.. مرارة الغربة تسرق يوم فرح آخر بعيداً عن الأبناء

2864
عدد القراءات

2019-03-21

لا تكاد دموع الخادمة البنغالية سانتي (22 عاماً) تجفّ؛ إذ كلما رأت أطفال عائلة مخدوميها، تذكّرت أطفالها "هكذا تمضي الأيام"، كما تقول لـ "حفريات".

اقرأ أيضاً: العالم العربي يحتفل بعيد الأم

بدأت الحكاية حين تقدّم زوج سانتي لطلب تشغيلها عبر مكتب لاستقدام الخادمات في بنغلاديش. هناك، تمّ الاتفاق، كما تقول، وكانت، بحسبها، تحاول بالحُسنى إقناع زوجها ووالديها ألاّ تغترب وتترك أطفالاً ثلاثة.

تقول إنّ الزوج جمّل لها الصورة، فيما تعهّدت والدتها بتربية الأطفال إلى حين عودتها بعد عامين. تكمل أنّها لم تكن قد وعيَت تماماً حقيقة ما حصل إلا حين وصلت للأردن للخدمة، وأيقنت أن مسافة شاسعة باتت تفصلها عن أطفالها. وحين تم سؤالها كيف تقيسين المسافة؟ قالت إنّها اهتدت لكون المسافة شاسعة عبر رحلة الطائرة التي أقلّتها حتى مطار الملكة علياء الدولي.

 باتت "محرَجة" لشدّة ما تطلب من مخدوميها السماح لها بمكالمة أطفالها (تعبيرية)

لا تنتقد سانتي الظروف المعيشية في البيت الذي حلّت فيه، بل تثني عليها، مقارنة بمستوى العيش في قريتها، كما تقول، لكنها باتت "محرَجة" لشدّة ما تطلب من مخدوميها السماح لها بمكالمة أطفالها.

تقول إنّها تحاول في غضون ربع ساعة متاحة لها مرّتين أسبوعياً، وفقاً لما اتفق عليه المكتب مع مخدوميها، أن تفهم ما يحدث في حياة أطفالها. توضّح "أسألهم عن طعامهم وملابسهم ونومهم وكل شيء".

سانتي: لا أعرف عن يوم الأم، لكن شكراً على وقت الاتصال الإضافي الذي وعدني به مخدومي لهذه المناسبة

حاولت سانتي التنصّل من الخدمة في الشهر الأول من قدومها إلى عمّان، لكنها اصطدمت بظروف جزائية تترتّب على هذا، ما جعلها تُحجِم عن خطوة الرجوع، لا سيما أنّها تعرّضت للتوبيخ من قِبل زوجها ووالدتها حين قالت لهم، عبر الهاتف، إنّها ترغب بالعودة.

تقول "حين كنت أبكي في البداية، كانت عائلة المخدومين تقول لي: ادفعي "دولار" وروحي بنغلاديش"، وهو ما لا تقدر عليه سانتي، كما تقول.

الجنسية السيرلانكية كان لها حضورها كذلك في هذه الجولة التي قامت بها "حفريات". تقول تينا (التي غيّرت العائلة المسلمة اسمها إلى فاطمة)، والتي سبق أن خدمت في لبنان، ومن ثم أتت لعمّان بعد أن تجاوزت الخامسة والثلاثين؛ لأجل توفير مبلغ المهر لابنتها "الوضع لدينا في سيرلانكا مختلف عن الوضع هنا. العروس هي من تدفع المهر كي تتزوّج. وكلما زاد المهر كان العريس أفضل"، ما جعل تينا تبذل قصارى جهدها في الخدمة، التي مدّدت فوقها عاماً إضافياً؛ ذلك أنّ حصيلة العامين ذهبت بالكامل لمهر الابنة وتأسيس حياة جيدة لها من حيث البيت والتكاليف، لتذهب أتعاب السنة الثالثة للخادمة نفسها هذه المرة.

اقرأ أيضاً: في عيد الأم.. احذروا هدايا الإغريق
تقول الأم تينا "لا أعرف ما ينتظرني. ما عدت شابة كما السابق ولا أظن أني سأقدر على الاغتراب من جديد".

يحزّ في بال تينا أنّ أحداً لا يُقدّر في سيرلانكا قسوة العيش لمجرد وجود فكرة اغتراب(تعبيرية)

يحزّ في بال تينا أنّ أحداً لا يُقدّر في سيرلانكا قسوة العيش لمجرد وجود فكرة اغتراب. توضح أنّ ابنتها انشغلت بالزواج وأن زوجها الذي انفصلت عنه منذ زمن بعيد لم يحاول في يوم مساعدتها في مسؤولية جمع المهر الذي يَلزم ابنتهما للزواج، كما أنّ والديها لا يمانعان أن تسافر للعمل، مستذكرة أن حصيلة الخدمة السابقة في لبنان كانت من نصيبهما تقريباً.

الوضع يبدو مختلفاً قليلاً لدى كارما، القادمة من الفلّبين، للخدمة في بيت مسنّة في الأردن. تحظى كارما (27 عاماً) ومواطناتها بامتيازات أكثر من تلك التي تحظى بها الخادمات البنغاليات والسيرلانكيات؛ نظراً للشروط التي تفرضها سفارة بلادها من حيث الراتب الشهري والامتيازات الممنوحة.

تينا: أنتظر الآن أن أكون جدّة. الأم هي الأعظم؛ لأنها لا تتوقّف عن العطاء

تقول "تجري لنا جملات توعية في الفلبين قبل أن نسافر. الجهات المسؤولة هناك تقول لنا إن من حقنا يوم استراحة في نهاية الأسبوع وأن بوسعنا طلب الذهاب للكنيسة، كما يطالبون لنا بهاتف محمول وبساعات عمل محدّدة".

الشروط الآنفة، والتي تحقّقت بسهولة كما تقول، جعلت كارما تخرج مع صديقاتها في عطلة نهاية الأسبوع إلى شارع مانيلا، كما يُسميه العمّانيون، نسبة لكثرة تواجد الجالية الفلبينية فيه في منطقة جبل عمّان.

لا شيء يُكدّر صفو عيش كارما في الغربة سوى ابنتها. تقول "لا أعرف كيف تكبر الآن. صور الواتساب والاتصالات غير كافية. والدة زوجي ترعاها لكن ما فائدة وجود الجميع حولها وأمّها ليست معها؟".

"كثيراً ما أغمض عينيّ وأتخيّل أن ماتيلدا معي الآن في عمّان. لا مشكلة لديّ في حينها أن أغترب لأعوام"، تقول كارما، لكنها لن تبقى يوماً واحداً بعد انتهاء مدة خدمتها، كما تقول؛ لشدة شوقها لماتيلدا، التي تركتها وهي لمّا تتمّ أربعة أعوام بعد.

وحين وجّهت صحيفة "حفريات" السؤال لهنّ، حول ما يشعرن به في عيد الأم، كانت الإجابات كالتالي:

سانتي: لا أعرف عن هذا اليوم. لم أسمع به في بنغلاديش، لكن شكراً على وقت الاتصال الإضافي الذي وعدني به مخدومي لأجل هذه المناسبة.

كارما: كثيراً ما أغمض عينيّ وأتخيّل أن طفلتي معي الآن بعمّان. لا مشكلة لديّ حينها أن أغترب لأعوام

تينا: أنتظر الآن أن أكون جدّة. الأم هي الأعظم؛ لأنها لا تتوقّف عن العطاء وهي من تغترب وتتحمّل كل شيء، فيما الرجال يجلسون في البيوت.

كارما: كم أتمنى لو كانت ابنتي معي. ابتعت لها منذ يومين فستاناً شتوياً ورديّ اللون. لا أعرف إن كان سيناسب مقاسها حين أسافر للفلبين بعد عام وخمسة أشهر.

هذا ويصل عدد الخادمات في الأردن إلى حوالي خمسين ألف خادمة، ممن يحملن تصريحات عمل سارية المفعول، بحسب ما تدلي به مديرية العاملين في المنازل والتابعة لوزارة العمل الأردنية.

كما صرّحت وزارة العمل في وقت سابق أنّ مجموع ما يتم تحويله سنوياً من قِبل عاملات المنازل في الأردن يبلغ ما قيمته 1.8 مليار دولار.

اقرأ المزيد...
الوسوم:



طاقية بيضاء فوق الرأس ولبس القميص: مأزق الأصولية

2019-07-18

يستخدم الإسلام السياسي في مواجهة الآخرين ليس لغة دينية متعالية فوقية شمولية وفقط، بل ويستخدم ما يطلقون عليه هم أنفسهم (الهدي الظاهر) وهو ما يشمل بعض العادات والملابس والزينة، فيجعلونه كأداة للتمايز والاختلاف بين جماعة وأخرى، وهو ما يتجلى بوضوح في غطاء الرأس، أو الزي، وتلك العلامات التي توضع للتفريق بين تنظيم وآخر.

هناك سلفيون يرون أنّ لبس الطاقية البيضاء فوق الرأس هو الزي الأولى المتوافق مع الهدي الظاهر لسنّة النبي

من أهم التباينات التي تجري بين هذه التنظيمات هي التمايزات في غطاء الرأس والشعارات والملابس، ومن هنا سنجد أتباع جماعة التبليغ يصرون على لبس غطاء الرأس (الذؤابة)، ويؤكدون دوماً أنّها سنّة عن النبي، عليه السلام.
المتأمل يجد خلافاً داخل الجماعات ذات الأولوية الواحدة سلفية كانت أم صوفية أو غير ذلك في القميص أو غطاء الرأس، وهو ما أدى إلى التناحر أحياناً  لأسباب منها هو شخصي أو منهجي، بينما يرفض السلفيون التقليديون تطبيق هذه السنّة مدعّين أنّ هناك أولى منها وهي  لبس (الشال) فوق الرأس بطريقة متميزة، ووضع أطرافه خلف الكتفين!

اقرأ أيضاً: "الزي المقدس".. لماذا أوقفت "الأوقاف" المصرية داعية غنّى لأم كلثوم؟
هناك سلفيون يرون أنّ لبس (الطاقية البيضاء) فوق الرأس هو الزي الأولى المتوافق مع الهدي الظاهر لسنّة النبي، عليه السلام، ويتمايزون هنا فنرى الداعية السلفي المدخلي محمد سعيد رسلان يتزيا بزي مختلف، وهو ذاك الجلباب المغربي، ثم غطاء الرأس.

الداعية السلفي المدخلي محمد سعيد رسلان
يقول الشيخ سلامة حمودة، القيادي السابق في الجماعة الإسلامية في تصريح خاص لـ "حفريات" إنّ شباب الجماعة كانوا يحاولون التمايز عن السلفيين والجماعات الأخرى بلبس الشال الفلسطيني فوق القميص، على اعتبار أنّه يمثل المقاومة، وظل ذاك حتى انتهت تلك المواجهات الدامية فترة التسعينات مع الحكومة المصرية.

اقرأ أيضاً: الشرعية الأصولية وإرباك المشهد السياسي في مصر
هذا التمايز، في نظر حمودة، توسع بحيث شمل كل شيء مثل الشعارات والبرامج التربوية والتقسيمات الهيكلية، مشيراً إلى أنّ أساليب الاستقطاب والتجنيد فقط هي التي كانت متشابهة إلى حد كبير، سواء في الدعوة العلنية أو السرية.
لباس الشهرة
التطبيقات الأصولية للزي واللباس في فقه التنظيمات والجماعات ترى أنّ التمايز في غطاء الرأس أو الزي يطلق عليها (لباس الشهرة) وهو أي لبس فيه إسراف ظاهر – بالنسبة لمجتمعه - يوحي بالتكبر والخيلاء، أو لبس الرديء الرث – بالنسبة لمجتمعه – يشعر بالزهادة والعبادة، فهم يتجاوزون القصد والاعتدال ويعتبرون أنّ ذلك يأتي من باب الدعوة!

اقرأ أيضاً: السعودية في مواجهة التطرف والأصولية
وفي موقع "إسلام ويب" فإنّه مما يتعلق بالعرف أنّ الناس قد يستنكرون من رجل من أهل البلد لبسه للباس قوم آخرين ويعدونه شهرة، ولو لبسه رجل غريب عن البلدة لا يستغربونه ولا يستنكرونه.
وينقل "إسلام ويب" عن  ابن عثيمين أنّ ثوب الشهرة ليس له كيفية معينة أو صفة معينة، وإنما يراد بثوب الشهرة ما يشتهر به الإنسان، أو يشار إليه بسببه، فيكون متحدَّث الناس في المجالس، فلان لبس كذا، فلان لبس كذا، وبناء على ذلك قد يكون الثوب الواحد شهرة في حق إنسان، وليس شهرة في حق الآخر، فلباس الشهرة إذاً هو ما يكون خارجاً عن عادات الناس، بحيث يشتهر لابسه وتلوكه الألسن، وإنما جاء النهي عن لباس الشهرة؛ لئلا يكون ذلك سبباً لغيبة الإنسان وإثم الناس بغيبته.

جماعة التبليغ ولبس الذؤابة
والمراد أن لا يلبس الإنسان نهاية ما يكون من الحسن والجودة في الثياب على وجه يشار إليه بالأصابع، أو يلبس نهاية ما يكون من الثياب الخَلِقِ – القديم البالي - على وجه يعرف به، فإنّ أحدهما يرجع إلى الإسراف والآخر يرجع إلى التقتير، وخير الأمور أوسطها، ورغم ما سبق فإنّ التيارات جملة وتفصيلاً تقَصد به الظهور أمام المجتمع بزي مميز.

الباحث أحمد الشوربجي: يكشف اللباس والزينة في الفقه الأصولي الحالي أنّ هذا التيار يعيش أزمة داخلية بينية

الكاتبة رسميه محمد قالت في مقال لها في "الحوار المتمدن"، إنه بسبب صيغة التعالي الكامنة في الخطاب الإسلامي كان من الطبيعي أن تنتشر لغة غيبية مبنية على المجهول الماورائي من خلال شعار الإسلام هو الحل، وأن تسعى الأصولية للتمويه على التمايز الطبقي الاجتماعي وبالتالي عرقلة الصراع الطبقي (الذي يعتبر المحرك الأساسي لعملية التطور الاجتماعي) من خلال التركيز على الإيمان البسيط وعلى الشعائر بهدف خلق انقسام في المجتمع بين مؤمنين وكفار، لا بين ظالمين ومظلومين مستغلين ومستغلين، قاهرين ومقهورين، إضافة الى ماعرفه ذلك العهد من التيارات المذهبية المعروفة الى يومنا هذا والتي لم تكن إلا التعبير عن الصراعات الاجتماعية والتأطير السياسي والأيديولوجي التمايزي لها.

اقرأ أيضاً: الفنون إذ تخترق أسيجة الأصولية
ويقول الكاتب والباحث في الشؤون الدينية أحمد الشوربجي في تصريح خاص لـ "حفريات": كل لباس يخالف المجتمع الذي يعيش فيه المرء يعتبر شهرة يستحق على لبسه الوعيد الذي قال فيه صلى الله عليه وسلم (من لبس ثوب شهرة من الدنيا ألبسه ثوب مذلة يوم القيامة) مثل: قلب الشماغ أو وضع الجيب الأعلى في اليمين، أو لبس لون غريب من الثياب للتمايز، كما كانت الجماعات تفعل من لبس الزي الباكستاني في المجتمع المصري الذي كان لا يعرف هذه النوعية.
ويكشف اللباس والزينة في الفقه الأصولي الحالي أنّ هذا التيار جملة يعيش أزمة داخلية بينية، قبل أن تكون مع الآخر المتصادم معه فكرياً، والدليل تلك الحالة التناحرية التمايزية في أمور يراها المجتمع بسيطة للغاية، وهي غطاء الرأس، أو لبس القميص، لكنها تحتل مكانة كبيرة لدى تنظيمات الإسلام السياسي، وكل ذلك من أجل التمايز وإظهار الكيانات داخل المجتمعات.

للمشاركة:

المرأة الإيرانية.. حقوق مهدورة بين سلطوية الشاهات وقمع الملالي

صورة كريم شفيق
صحافي وكاتب مصري
2019-07-18

"لن تكتمل حكايتي من دون أن أمر بأولئك الذين لم يكونوا معنا طوال الوقت، أو أنّهم لم يتمكنوا من البقاء. فقد ظل غيابهم حاضراً فينا، مثل ألم مبرح، يوخز المشاعر، من دون أن يكون له سبب عضوي. وهذا ما تعنيه لي طهران تماماً، فغيابها يبدو أكثر حقيقة وعمقاً من حضورها". في هذه الجمل المقتضبة، التي وردت في رواية: "أن تقرأ لوليتا في طهران"، للروائية الإيرانية، آذار نفيسي، تبرز بشاعرية وتكثيف شديدين حالة المرأة، تحت وطأة النظام الذي أسسه الخميني، إبان "الثورة الإسلامية"، وما ترتب عليها من تغييب وقمع، فحاصرت وجودها بالقوانين الجديدة، وطمرت وجودها خلف الأحجبة؛ فعطلت من إمكانياتها، وجعلت دورها ونشاطها محدوداً، تحت سلطة الفرض والوصاية من نظام الملالي.

اقرأ أيضاً: الحركة الإصلاحية الإيرانية.. وهمٌ في ظل المرشد

اللافت في الرواية، أنّها عمدت إلى الاستعانة بعدة رمزيات، بداية، من العنوان، الذي هو بالأصل عنوان لرواية أخرى، للأديب الروسي، فلاديمير نابوكوف، والشخصية المحورية في العمل؛ فمثلما كانت "لوليتا" مغتصبة من "هومبرت" العجوز، تبدو المرأة الإيرانية في واقع مماثل آخر، من قبل نظام يعاني من شيخوخته، على مستويات الفكر والممارسة والأداء.

رواية: "أن تقرأ لوليتا في طهران"

المرأة الإيرانية.. للصورة وجوه أخرى!

استطاعت نفيسي، أن تخلق من فصول روايتها، سيرة مفتوحة للواقع اليومي الذي يمس الحياة الإيرانية في تفاصيلها، وتعبر عن أحداثها الخفية والمستورة، بوضوح ودقة، دون أن تتأثر بالحالة المثيرة على السطح فقط. وقد جعلت من شخصياتها الروائية التي اختارت نماذجها من النسوة، بوابة عبورها للمحنة التي تعرضن لها، في ظل الجمهورية الإسلامية، والتمرد على استبدادها، باعتبارهن الهاجس الملحّ، الذي يشغل ذلك النظام الديني.

بعد تأسيس الجمهورية الإسلامية حظر على النساء المتزوجات الالتحاق بالمدارس العادية وغيرها من الحقوق المدنية

إذاً، تختلط عدة صور وتتباين، بشكل صعب ومعقد، حول واقع المرأة في إيران ودورها المهمش والضعيف، إذ تكاد، للوهلة الأولى، تفرض الصورة النمطية المتاحة، طوال الوقت، نفسها على ذهنك؛ حيث التشادور الذي يغطيها، ويجعل ظهورها حدثاً يرافقه الريبة والخوف والضعف، رغم أنّ الحجاب كان إحدى الحيل التي استعانت بها المرأة، باعتباره أداة مقاومة رمزية، بشكل لافت وملهم، عندما ارتدته النسويات، وقد كان محظوراً، حينها، كسلاح مقصود ضد الهيمنة والتغريب القسري، من ناحية، وضد التمييز الطبقي، الذي ساد وانتشر، خلال تلك الفترة، من ناحية أخرى، أثناء اندلاع الثورة ضد الشاه، في العام 1979.

الحراك النسوي، في إيران، ودور المرأة ضد القهر الاجتماعي والسياسي، تراوح بين الخفوت والانتشار، على إثر عوامل عديدة تاريخية وسياسية، مرت بها بلاد فارس، من التاريخ القاجاري، مروراً بالثورة الدستورية، وحتى الثورة الخمينية. 

اقرأ أيضاً: الأخوات المسلمات.. ما سر ترويج الجماعة للنموذج النسوي الإيراني؟

ففي كل تلك المراحل، ظلت المرأة نموذجاً، يضطلع بالمهام الصعبة، ويلعب دوراً مركزياً، ويصمد في المواقف المؤثرة، قبل أن يجري نبذه وعزله وإضعاف دوره؛ حيث كانت المرأة في ما يبدو، نقطة ترجيح في العديد من الأحداث، سيما الثورة الدستورية، العام 1905، التي قادتها وتمكّنت على إثرها، من الانتباه إلى ضرورة فرض التعليم، وتدشين أول مدرسة للفتيات.

وفي "الثورة الإسلامية"، خرجن بقوة، وشاركن في المظاهرات، وارتدى غالبيتهن التشادور، بغية تجاوز شتى التمايزات الفئوية والماهوية، بين اليساريات والمتدينات، وغيرهن.

وفي حادث احتجاز الرهائن داخل السفارة الأمريكية الشهير، الذي يعد من أوائل المواجهات الصعبة بين النظام الجديد في طهران والولايات المتحدة، بعد سقوط حليفها الشاه، كانت المرأة تقود الحصار المفروض حول السفارة، ومازال يتردد اسم "ماسموح ابتكار"، إحدى النساء، التي نظمته وقادته، بينما تولت رئاسة منظمة الحماية البيئية في إيران.

في "الثورة الإسلامية" خرجن بقوة وشاركن في المظاهرات

الملالي وسياسة القبض على الحريات

ليس بخفيّ على أحد أنّ المشهد في إيران، ينوء حتى أعماقه بحالة متردية وثقيلة، من الحقوق المهدرة، تجاه المرأة والأقليات، بوجه خاص، وتعسف وقمع المعارضين لسياسة الملالي، ونظام الولي الفقيه.

ثمة تغييرات جمة لحقت بالوضع القانوني والتشريعي، في إيران، وذلك في أعقاب وصول الخميني إلى الحكم؛ حيث ما لبث أن فرض حزمة قوانين جديدة، تتمثل كل القيم الأصولية الدينية، التي تتناسب وصورة الحكم الديني الذي شرع في تنفيذه، وتهيئة الأجواء كلها لقبوله، سواء عبر تأميم الصراع والتناقضات داخل ثورته، وقمع المعارضين وإعدامهم وسجنهم، أو بلورة نظريته في الحكم والسياسة، بتأويل جديد لنظرية الولي الفقيه.

الصياد: مزاحمة المرأة للرجل في كل المجالات بمثابة نوع من هدر كرامتها وحيائها وفق رؤية الملالي الفقهية والأيديولوجية

وبالتالي، قام بإلغاء المدونة القانونية الخاصة بالأسرة والمرأة، التي أقرها سلفه في الحكم، رضا بهلوي، وكانت تضمن للمرأة العديد من الحقوق؛ كحق الطلاق، وتحديد تعدد الزوجات، وحضانة الأطفال، لكنه أطاح بكل تلك المكتسبات التي حظيت بها المرأة وألغاها.

ثمة تغييرات جمّة لحقت بالوضع القانوني والتشريعي، في إيران، وذلك في أعقاب وصول الخميني إلى الحكم، وأضحى طبقاً لما يفرضه القانون في ظل النظام الجديد، لا يحق للمرأة السفر من دون إذن زوجها، وتحصل على نصف ما يحصل عليه الزوج من الإرث، كذلك تحرم الإيرانية من المناصب العليا في الدولة، والتي تحتكرها فئة بعينها من الرجال وطبقة رجال الدين.

اقرأ أيضاً: قرار إيراني يتخطى حدود الإنسانية

ولذلك، يصف الدكتور محمد الصياد، الباحث في الشأن الإيراني، ومدير وحدة الفكر والأيديولوجيا، في المعهد الدولي للدراسات الإيرانية، الحراك النسوي في طهران، بأنّه وقع تحت "تأميم الخميني"، بعد نجاح "الثورة الإسلامية"؛ وترتب عليه تراجع وضع المرأة في كافة المناحي، سيما السياسية منها؛ إذ يؤمن الخميني وغيره من منظّري الخط الولائي بمركزية عمل المرأة في بيتها، وتربية أطفالها.
ويقول الصياد لـ "حفريات": إنّ مزاحمة المرأة للرجل في كل المجالات، بمثابة نوع من هدر كرامتها وحيائها، وفق رؤيتهم الفقهية والأيدولوجية. ومن هذا المنطلق الديني والأيديولوجي، تشكل واقع المرأة في إيران، ما بعد الثورة، تم تجاوزه في بعض المراحل لضرورات براغماتية.

اقرأ أيضاً: إيران.. ومقامرات الملالي
بيد أنّه لا يمكن، في هذا السياق، إغفال لمحة مهمة متعلقة بالتيار الولائي في إيران، وهو تيار تقليدي حركي، وليس تياراً إصلاحياً حركياً، على غرار بعض الحركيات الإسلامية السنّية، كما يرى الصياد، لذا، فالطرح الفقهي للخط الولائي تقليدي محض، ومتمسك بالسرديات الحوزوية العتيقة، دون أدنى تنازل لمقتضيات العصر، أو فقه الواقع. وهذا النوع من التنازلات، في أبواب الفقه السياسي، أكثر منها في أبواب العبادات وما لا دخل للسياسي فيه.

ويتابع الباحث حديثه: "كانت المرأة، في عهد الشاه، إلى حد كبير مندمجة في المجتمع والمؤسسات، حتى جاء النظام الإسلامي، ليرسخ هويته الدينية والمذهبية، عبر تثبيت بعض المظاهر في المجتمع، وكانت ثمة مسائل كثيرة متعلقة بالمرأة من أدوات هذا التثبيت، كفرض الحجاب على النساء، والفصل بين الجنسين ومنع الاختلاط، ونحو ذلك. فهذا المستوى هو إطار سياسي، بالدرجة الأولى، لإثبات فاعلية الثورة وديمومتها واستمراريتها في أحشاء المجتمع".

اقرأ أيضاً: الاحتجاجات الإيرانية تكسر حاجز الخوف وتنتقل من التعبئة إلى الثورة

وفي الوقت الذي حرص النظام فيه على إبعاد المرأة عن المشاركة السياسية الفاعلة، وعن تولي أي مناصب تنفيذية هامة، وترويج ثقافة مكوثها في بيتها، غير أنّه في نفس الوقت، وظّف وجودها ومظهرها الديني سياسياً، باعتبار النظام محتكراً للمذهب وحمايته، أو على الأقل مدافعاً عنه وعن وجوده، ضد الخصوم المتكالبين، وفق قول الصياد.

الباسيج والحرس الثوري.. لجلد النساء أو سجنهن

من جهتها، أدت القوة العسكرية التي عمد إلى بنائها الخميني، منذ لحظة وصوله إلى سدة الحكم، دورها بفعالية شديدة في القمع وضمان قوة النظام. كانت قوات الباسيج والحرس الثوري، بمثابة قوة موازية للجيش والأجهزة الأمنية التقليدية، الموجودة منذ حكم الشاه، لكنه عمد إلى تأسيسها حتى يكون بمقدوره، ضمان ولاء عناصرها له؛ عقائدياً وفكرياً وسياسياً، وتنفيذ انحيازاته التي يهيمن بها على المجتمع.

اقرأ أيضاً: السجون الإيرانية: سجلات دموية ووقائع مروّعة.. هؤلاء بعض الضحايا

وبالفعل، تصدت تلك الميليشيات للاحتجاجات في شوارع طهران، فيما ظلت تبعية الباسيج وقوات الحرس الثوري للخميني والملالي، وتبعاً لذلك، تحوز أهمية خاصة، واقتصاديات استثنائية، تتفوق على نظيرتها القديمة التي جرى تهميشها، كما أضحت بمثابة ذراع تأديبي للمخالفين، وبمثابة قيم على الأخلاق والدين، كتنفيذ العقوبات ضد اللواتي لا يرتدين غطاء الرأس، مثلاً.

أبو القاسم: سياسة الملالي لتقويض الحركة النسوية وتطويقها لم تتمكن من القضاء عليها أو فقدانها حركيتها ودورها

ومن بين الأمور الجديدة، التي ترتب عليها واقع المرأة في إيران، بعد تأسيس الجمهورية الإسلامية بأشهر، إقرار مدونة قوانين تمييزية وعنصرية؛ فرضت الحجاب على جميع النساء، سواء المسلمات أو من غير المسلمات، ومنعت الاختلاط بين الجنسين، مع تشديد الرقابة الأمنية من عناصر تابعة للملالي، ضد غير الملتزمات بالحجاب الشرعي.

وكانت المرأة التي تضبط مخالفة لهذه القيم السلوكية، تتعرض لعقوبة تصل إلى 70 جلدة أو السجن 60 يوماً.

ويضاف إلى ذلك، منع المرأة من تولي القضاء، وتخفيض السن القانوني لزواج الفتيات إلى تسعة أعوام، بعد أن كان 13 عاماً، وحظر على النساء المتزوجات الالتحاق بالمدارس العادية، وغيرها من الحقوق المدنية.

دستور الخميني ضد المرأة

ثمة نص وضعه الخميني في الدستور، يقضي بضرورة أن يكون رئيس الجمهورية رجلاً، ومن الشيعة الإثني عشرية، بحسب المادة 118 من الدستور الإيراني، وهي المادة التي تحمل تأبيداً للطائفية والغلبة والتمييز العنصري. ولطالما حاول بعض المقربين من النظام، تأويل "رجل" بأنّها تعني الجنسيين، ولا تحصره في المعنى أو التوصيف الجندري، وأنّها صيغة مستمدة من الدين، ولغة الخطاب القرآني، لكن واقع الحال، يشير إلى خلاف ذلك، وهو ما تقر به الوقائع والممارسات.

يعمد النظام في طهران لبناء منظومة كاملة عبر القوانين تحرم فئات عديدة منها المرأة من الحقوق والامتيازات

وفي هذا السياق، يشير الناشط الحقوقي الإيراني، فهاد الحتامي، إلى أنّ النظام الإسلامي في طهران، يعمد إلى بناء منظومة كاملة عبر القوانين والسياسات، التي تحرم فئات عديدة، من بينها المرأة من الحقوق والامتيازات المدنية والمواطنية، والتي تتراوح بين العنف المادي والخطف والسجن، كما جرى مع ناشطات، من بينهن الشاعرة، خديجة صدام، بعد استيلاء النظام على أراض زراعية لها، في منطقة الأحواز، وكانت إحدى المشاركات في الانتفاضة التي اندلعت في العام 2017.

ويوضح الحتامي لـ "حفريات": "لا يمكن حصر العنف الذي تتعرض له المرأة؛ فهي محرومة من استخدام لغتها العربية، أو إبراز شيء من هويتها المحلية، حتى في أبسط الأمور، على مستوى الزي، مثلاً، فضلاً عن تعمد النظام الإيراني، محاربة التعليم في الأحواز، وعدم دعمها بأي خطط تنموية".

عام العار في إيران

وتتفاوت صنوف التعذيب التي تتعرض لها النساء في السجون الإيرانية، وأثناء التحقيقات، وتتراوح بين التعذيب الجسدي والنفسي، بالإضافة إلى الإهمال الطبي، والاعتداءات الجنسية. وبحسب المنظمة الأحوازية للدفاع عن حقوق النساء، فإنّ آمنة ساري، التي اعتقلتها استخبارات الحرس الثوري قبل عام، وتبلغ عشرين عاماً، وذلك في أعقاب اعتقال والدها وشقيقها، تعرضت لعمليات تعذيب وحشي، ما أدى إلى ظهور كدمات وأورام، وآثار عنف على جسدها، وهو ما تصفه المنظمة الحقوقية بـ "شبح الموت البطيء"، الذي يواجه المعتقلين، بوجه عام.

اقرأ أيضاً: هذا وضع حرية العبادة والأديان في إيران.. تقرير

وإلى ذلك، اعتبرت منظمة العفو الدولية العام 2018، بأنّه "عام العار" في إيران، لما سجّله من قمع وعنف بالغين ضد الحراك السلمي، وخنق كل الأصوات المعارضة، واعتقال السلطات الكثيرين، وسجنهم أو جلدهم، بما يثبت شدة القمع الذي بلغته السلطات الإيرانية، في تعاملها مع المعارضة السلمية في البلاد. وأكد التقرير الصادر عن العفو الدولية، اعتقال نظام الملالي ما لا يقل عن 112 امرأة، من المدافعات عن حقوق الإنسان في إيران، في العام 2018.

ثمة نزاع داخل النظام في إيران يرى أنّ القضية هي حقوقية وثقافية ولا يمكن التعاطي معها بصيغة القمع

وفي حديثه لـ "حفريات"، يرى الدكتور محمود أبو القاسم، الباحث المتخصص في الشأن الإيراني، أنّ سياسة الملالي لتقويض الحركة النسوية، وتطويقها في طهران، لم تتمكن من القضاء عليها أو فقدانها حركيتها ودورها، والتخلي عن أفكارها وقيمها، خاصة، في ظل التحولات العالمية، خلال العقدين الأخيرين، والانفتاح الرقمي والإعلام الاجتماعي؛ حيث يمكن أن نرى حالة خفوت أو تضييق ومحاولة تغييب قسرية، لكن في النهاية، بمقدورها استعادة نشاطها في لحظات الانتفاضة، وتعلن عن وجودها.
ويلفت في هذا الصدد، إلى تصريح وزير الداخلية الإيراني، عبدالرضا رحماني فضلي، الذي عقب به على الانتفاضة النسوية ضد الحجاب؛ إذ قال: "إنّ كل السنوات الماضية من استخدام الشدة والعنف، بهدف إجبار النساء على الالتزام بالحجاب كانت بلا نتيجة".

اقرأ أيضاً: مئات المتقاعدين الإيرانيين يحتجون ضد "الظلم" أمام البرلمان
وبينما يرفض النظام الإيراني الاحتفال بيوم المرأة العالمي، في 8 آذار (مارس)، ويستبدله بيوم آخر، في 20 جمادى الآخرة، والذي يصادف مولد السيد فاطمة الزهراء، رضي الله عنها، بحسب التقويم المذهبي المعتمد في طهران، إلا أنّ مظاهر تحدي ومعارضة الحكومة، كما يذكر أبو القاسم؛ تتبدى لدى قيام النسويات اللواتي يعلن خروجهن للتظاهر، في اليوم العالمي، ضد التمييز والعنصرية ضدهن، والمطالبة بحقوقهن، وهو ما ترتب عليه، فض المظاهرة واعتقال نحو 80 امرأة شاركن فيها، وتعرضن لإساءات بالغة، أخلاقية، على مستوى التشنيع الإعلامي والرسمي، وظروف اعتقال صعبة.

وقد وصف المدعي العام لطهران، عباس جعفري، الفتيات اللاتي يظهرن دون حجاب في الأماكن العامة، بعبارات غير لائقة واتهامات عديدة، كمثل أنهن "طفلات غير واعيات لما يفعلن"، و"يتعاطين المخدرات"، واعتبر المرشد الأعلى للثورة الإيرانية، علي خامنئي احتجاجات هؤلاء النسوة بمثابة "عمل صغير ووضيع". موضحاً أنّ المرأة إما أن "تكون زوجة" أو "أماً"، وليس شيئاً آخر.

ويختتم الباحث أبو القاسم حديثه بأنّ ثمة نزاعاً داخل النظام في إيران، يرى أنّ القضية هي حقوقية وثقافية، ولا يمكن التعاطي معها بصيغة القمع، وسياسة القوى المتشددة، ما دفع بأحد الوزراء للتصريح، بأنّ القضية لا يمكن التعامل معها على أنّها حادثة "جنائية"، بل هي ثقافية ومجتمعية، بالأساس، لكن في ما يبدو أنّ الغلبة لجناح "الصقور"، الذي يرى الأمر كلّه، يخضع لنص المادة 638 من قانون العقوبات، التي تتوجه بالعقوبة ضد كل من تخرج علانية، دون حجاب، وذلك بالسجن لمدة تتراوح ما بين 10 أيام إلى 60 يوماً، وغرامة مالية بحد أقصى 150 دولاراً.

للمشاركة:

لماذا طمس الإخوان تاريخ شُعبة باريس ولندن؟

2019-07-18

الارتباط ببريطانيا والغرب، تهمة لطالما طاردت الإخوان المسلمين منذ مرحلة مبكرة من تاريخهم، ورغم كلّ محاولاتهم طمس هذه العلاقة، إلا أنّها تأبى إلا أن تطلّ من بين ثنايا حكايات الجماعة كل فترة.

الارتباط ببريطانيا والغرب تهمة لطالما طاردت الإخوان المسلمين منذ مرحلة مبكرة من تاريخهم

ففي الخبر الذي نشره موقع ويكبيديا الإخوان جاء؛ أنّ مجلة الإخوان المسلمين الأسبوعية كتبت، تحت عنوان "الإنجليزية السيدة أمينة فلمنج في جمعية الإخوان المسلمين": "وصل إلى المكتب العام لجمعية الإخوان المسلمين بالقاهرة من حضرة مندوب الجمعية، عبد المقصود حجاب أفندي، بإنجلترا؛ أنّ السيدة أمينة فلمنج الإنجليزية المسلمة أبحرت من البلاد الإنجليزية في طريقها إلى مصر على الباخرة "مرتون"، فخرج لاستقبالها في عرض البحر مندوبون من فرع الجمعية في بورسعيد، على رأسهم حضرات الإخوان: الشيخ محمد البنا، والسيد الصباحي، والأستاذ إبراهيم عبد الحافظ، والشيخ عزت، الذين رافقوها إلى الفندق الذي نزلت فيه.
وفي مساء الثلاثاء، 14 تموز (يوليو)؛ دعا الإخوان أعضاء فرع الجمعية ببورسعيد لفيفاً كبيراً من الأهالي إلى سماع كلمة السيدة الفاضلة عن الإسلام والظروف التي حببتها به".

ويتابع الموقع: "وفي مساء 30 ربيع الثاني؛ خفّ لاستقبالها في محطة القاهرة وفد من الجمعية أحسن استقبال، مردّدين هتاف الجمعية، وشعارها الخاص "الله أكبر ولله الحمد"، ثم رافقها المستقبلون في رتل كبير من السيارات إلى المسكن الذي استأجرته في شارع الشريفين، وقد كان وجهها يتهلل بآيات البشر والسرور للحفاوة العظيمة التي قوبلت بها من الإخوان المسلمين في حلّها وترحالها".

اقرأ أيضاً: الإخوان المسلمون: التمكين بين النظرية والتطبيق
في هذا الجزء من الخبر، يمكن اكتشاف بعض المعلومات الخفيّة والدقيقة عن الإخوان المسلمين، في المرحلة المبكرة من التنظيم:
أولاً: كان لجمعية الإخوان المسلمين مندوب في لندن العام 1935!

لماذا لا يعرف الإخوان الكثير عن عبد المقصود حجاب مندوبهم في لندن في الثلاثينيات وعن دوره؟

ثانياً: هذا المندوب متابع، بشكل أو بآخر، لحركة الشخصيات العامة الإنجليزية، التي ستحضر إلى مصر، لهذا طلب استضافة السيدة أمينة فلمنج، وهي سيدة إنجليزية أعلنت إسلامها.
ثالثاً: يبدو أنّ المندوب كان ذا مكانة في الجماعة، حتى أنّه يطلب منهم استقبال هذه السيدة ورعاية جولاتها في القطر المصري، وأن يقوم وفد من إخوان بورسعيد باستقبالها في عرض البحر! والاستقبال في عرض البحر يحتاج إلى إذن واستئجار "لانش" يدخل إلى مكان السفينة، لينزل الضيفة بحقائبها في هذا "اللانش"، فهل كانت ميزانية شعبة الإخوان المسلمين في بورسعيد، أو في المركز العام بالقاهرة آنذاك، تتحمّل هذه التكاليف الباهظة؟
رابعاً: قام الإخوان باستقبال السيدة الإنجليزية في رتل كبير من السيارات، وهو أمر باهظ التكاليف، فهل كانت ميزانية الجماعة تتحمل هذه التكاليف أيضاً؟ ولا يصحّ هنا التبرير الإخواني الدائم بأنّ الإنفاق من جيوب الإخوان العامرة؛ لأنّ عدد الإخوان في هذا التوقيت كان قليلاً، ومعظمهم من العمّال البسطاء، وقليل منهم من الطلبة، ولم يكن قد انضم للجمعية ميسورو الحال والأثرياء بعد، الذي حصل لاحقاً.

اقرأ أيضاً: الإخوان المسلمون في سوريا: خفايا التحالف مع عبد الحليم خدام
في هذا الوقت كان الإخوان فقراء جداً، حتى أنّ المركز العام للإخوان المسلمين كان في السيدة زينب بالناصرية، وفي دار شبه متهالكة وشديدة التواضع، كما وصفها محمود عبد الحليم في كتابه "الإخوان المسلمون... أحداث صنعت التاريخ"، (ص 45)، فمن الذي أنفق إذاً على زيارة هذه الإنجليزية؟ سواء في بورسعيد أو في القاهرة؟!
خامساً: ثمّ مَن هذه السيدة الإنجليزية التي يحتفي بها الإخوان كلّ هذا الاحتفاء؟ وما تأثيرها في الثقافة الإسلامية؟ وما دورها؟ ولماذا كانت زيارتها مقتصرة على جمعية الإخوان المسلمين، وليس مع هيئات أخرى رسمية أو شبه رسمية؟
سادساً: اسم مندوب الإخوان المقيم في لندن؛ هو عبد المقصود حجاب أفندي، فمن هو هذا المندوب الغامض؟ ولماذا تخلو أدبيات الإخوان من ذكره؟ أو ذكر تفاصيل شعبة الإخوان في لندن؟ ألم يكن من المنطقي في حال وجود مندوب للإخوان في لندن أن يكون مدعاة للفخر؟ فلماذا يخفي الإخوان تاريخهم في لندن؟

ومن المعروف عن الإخوان الإسهاب في تفاصيل قيامهم بالدعوة في كلّ مكان تواجدوا فيه، من باب التأكيد على إسلامية دعوتهم، ألم يكن من المفترض أن تؤلّف كتب عن الحركة الإسلامية التي تمكّنت من نشر الإسلام في قلب الإمبراطورية العجوز، أم أنّ مهمّة حجاب أفندي لم تكن نشر الدعوة بقدر ما هي إيجاد صلة بينهم وبين الدوائر السياسية بلندن؟!
ثم لماذا لا يعرف الإخوان الكثير عن عبد المقصود حجاب مندوبهم في لندن؟ وعن دوره؟ ولماذا انقطعت أخباره؟ ولماذا لا نعرف هل أنشأ شعبة للإخوان أم لا؟ وهل أنشأ مركزاً إسلامياً للمسلمين في لندن أم لا؟ وإذا لم يكن أنشأ شعبة في لندن، فما المهمة التي كان يقوم بها هناك؟ لماذا يبدو الأمر وكأنّ هناك من يتعمّد هذا التاريخ وهذه المهمة وتلك الصلة؟

اقرأ أيضاً: الإخوان المسلمون.. هل يحق لجماعة دعوية اللجوء إلى الانتهازية والمراوغة؟‎
الأمر الآخر الذي يزيد من غموض تاريخ الإخوان ولعلاقتهم بالغرب، ما جاء في كتاب توفيق الشاوي "مذكرات نصف قرن من العمل الإسلامي"؛ حيث اعترف أنّ بعثته كانت لدراسة القانون في أمريكا، ولكنّ مرشد الإخوان المسلمين، حسن البنا، قام بإصدار أوامره لتوفيق الشاوي، بتغيير التحاقه بالبعثة المصرية، لتكون إلى باريس بدلاً من أمريكا، وذلك بإيعاز من الإخواني الفضيل الورتلاني الجزائري، والسبب، كما ذكره الشاوي، (ص 15): "عندما كنت أستعدّ للسفر إلى باريس، عام 1946، في البعثة، أفهمني الشهيد حسن البنا أنّ قضية فلسطين، ستبقى هي مهمّتي الأولى؛ حيث إنّ المفتي الأكبر، الحاج أمين الحسيني، معتقل هناك، وتحت الإقامة الجبرية في باريس، وهدفنا هو مساعدته ليقوم بدوره في قيادة الجهاد الفلسطيني، الذي كان هو محور نشاط الإخوان في تلك الفترة، وفعلاً كان أهمّ ما قمت به في باريس في العام الأول من دراستي، عام 1946، هو ملازمة المفتي الأكبر، وتوثيق الصلة بينه وبين الإخوان، حتى تمكّن من الهرب إلى مصر، بفضل تعاون عدة أشخاص ليس هناك مجال لذكرهم"!

من اعترافات توفيق الشاوي؛ أنّ مهمّته في باريس كانت تهريب الحاج أمين الحسيني من فرنسا، وكانت قوات الحلفاء قد ألقت القبض عليه، بعد هزيمة هتلر في الحرب العالمية الثانية، ومعلوم أنّ الحسيني كان مؤيداً لهتلر والنازية، على أمل أن يلقى منهم دعماً للقضية الفلسطينية، ومن ثم عندما حلت الهزيمة بألمانيا، فرّ إلى فرنسا، وهناك أُلقي القبض عليه، وبقي في زنزانة ليلتين، إلى أن كشف عن شخصيته للسلطات الفرنسية، فجدّدت إقامته في منزل جنوب فرنسا، وقد اتصل توفيق الشاوي بالمفتي إلى أن تمكّن من تهريبه إلى القاهرة، عبر تزوير جواز سفر له، في عملية طويلة لم يشأ أن يذكر تفاصيلها.

اقرأ أيضاً: دعاة أم قضاة؟ .. الإخوان المسلمون وجدل الذات والموضوع
لكن، جريدة الإخوان المسلمين الأسبوعية نشرت في العدد الرابع، للعام الخامس، بتاريخ 11 تموز (يوليو) 1937، أسماء الشُّعب والمناطق للإخوان المسلمين، ومنها المنطقة العشرون المختصة بالغرب، وأنّ لهم شُعبة في باريس، يرأسها الأستاذ فهمي أحمد، مقرها 2 شارع آراس بباريس، وكما جاء في كتاب "أوراق من تاريخ الإخوان المسلمين"، الكتاب الثاني، لجمعة أمين.

طمس أيّة معلومة عن شُعبتَي الإخوان في لندن وباريس سمة سائدة في تاريخ الإخوان وعلاقتهم بالغرب

فيكون التساؤل المنطقي: هل كان لهذه الشعبة أيّ دور في مساندة الإخوان هناك؟ وما الدور الدعوي الذي قامت به شعبة الإخوان في باريس؟ ومن هو الأستاذ فهمي أحمد؟ ولماذا يخفي الإخوان تاريخه و"نضاله"؟ وهل الشعبة استمرت في العمل في ظلّ حكومة فيشي الموالية لهتلر؟ مع العلم بأنّ التيار الاسمي المتمثل في الحاج أمين الحسيني كان موالياً لهتلر، وما دور المجموعة الإخوانية (في حال استمرارها في فرنسا) إلا ظلّ لحكومة فرنسا الحرة وشارل ديجول؟
أسئلة كثيرة تتفجر من بطون مذكرات الإخوان، وفي المقابل؛ غموض مريب من جانب الإخوان، كأنهم يتعمّدون طمس كلّ، وأيّة معلومة عن شعبتَي الإخوان في لندن وباريس، وهي السمة السائدة في تاريخ الإخوان وعلاقتهم بالغرب.

 

للمشاركة:



دراسة توضح حالة المجموعات الدينية المرتبطة بالأديان في العالم

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-07-20

خلُصت دراسة دولية إلى تزايد عدد البلدان في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا التي تتعرض فيها مجموعات دينية معينة للاضطهاد والقمع والعداء الاجتماعي.

وأكّدت الدراسة، التي أجراها مركز "بيو" للأبحاث "Pew Research Center"، الذي يدرس القوانين والممارسات المتعلقة بالتعامل مع الأديان، في 198 دولة حول العالم، ارتفاع عدد البلدان التي يتعرض فيها الأشخاص للعنف بسبب معتقداتهم الدينية من 39 إلى 56 دولة، بين عامَي 2007 و2017، وفق وكالة الأنباء الألمانية.

مركز "بيو" يؤكّد ارتفاع عدد البلدان التي يتعرض فيها الأشخاص للعنف بسبب معتقداتهم الدينية من 39 إلى 56 دولة

وفي عام 2007؛ وفق دراسة مركز "بيو" للأبحاث، بعنوان "نظرة فاحصة على كيفية اتساع نطاق القيود الدينية حول العالم"، اقتصرت هذه الاعتداءات ذات الطابع الديني على أربع دول أوروبية، وعام 2017؛ شهدت 15 دولة في أوروبا اعتداءات من هذا النوع.

ضحايا الاعتداءات الدينية ليسوا فقط من الذين يصنّفون أنفسهم من الملحدين فحسب؛ بل أيضاً من المنتمين إلى مختلف الديانات، ومن ضمنهم؛ مسلمون ومسيحيون ويهود.

على المستوى الرسمي؛ تفاقمت عمليات الحظر والقيود عن طريق العقبات القانونية والبيروقراطية ضدّ جماعات دينية معينة، ووفق مركز "بيو"؛ فقد ارتفع عدد الدول التي فرضت مثل هذه القيود من 40 إلى 52 دولة، بين عامَي 2007 و2017، وقد انضمّت الصين وروسيا وإندونيسيا إلى القائمة، خاصّة بعد ازداد قمع الحكومات للمجتمعات الدينية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بنسبة 72%، باستثناء لبنان، ووفق مركز الأبحاث؛ فإنّ جميع الدول العشرين في المنطقة تفضّل ديناً معيناً، وفي 17 منها يُعدّ الإسلام دين الدولة الرسمي.

وفي سياق متصل؛ كشفت دراسة أجرتها شبكة أبحاث "الباروميتر" العربية بجامعة برينستون، عن اتجاهات العلمنة المتزايدة في العالم العربي.

دراسة أجرتها شبكة أبحاث "الباروميتر" العربية تكشف عن اتجاهات العلمنة المتزايدة في العالم العربي

ويستند استطلاع الرأي، الذي أجري في شهر حزيران (يونيو) الماضي، بتكليف من هيئة الإذاعة البريطانية"BBC"  إلى آراء أكثر من 25 ألف شخص من 11 دولة عربية، باستثناء اليمن، ارتفعت نسبة السكان الذين يعرّفون أنفسهم على أنهم "غير متدينين" في جميع الدول المعنية، بين عامي 2013 و 2018 أكبر تطور كان في تونس؛ حيث وصف ثلث السكان أنفسهم، عام 2018، بأنّهم "غير متدينين".

 وعام 2013؛ كانت النسبة ما تزال 10%، وفي المغرب؛ ارتفعت النسبة من 4 إلى 10%، وفي ليبيا من 10 إلى 25%، وفي الجزائر من 7 إلى 12%، في المقابل؛ فإنّ هذا الاتجاه بالكاد ملحوظ في العراق والأردن والأراضي الفلسطينية.

 

 

للمشاركة:

هكذا تستغلّ ميليشيات الحوثي الإرهابية اللاجئين الأفارقة

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-07-20

نفّذت قيادة القوات المشتركة لتحالف دعم الشرعية في اليمن، فجر اليوم، عملية عسكرية لتدمير خمسة مواقع دفاع جوي وموقع تخزين صواريخ بالستية في محافظة صنعاء، تتبع للميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران.

تحالف دعم الشرعية في اليمن يدمّر خمسة مواقع دفاع جوي وموقع تخزين صواريخ بالستية للحوثيين في صنعاء

وأوضح العقيد الركن تركي المالكي، المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن؛ أنّ "عملية الاستهداف هي امتداد للعمليات العسكرية السابقة، والتي تمّ تنفيذها من قيادة القوات المشتركة للتحالف لاستهداف وتدمير قدرات الدفاع الجوي، والقدرات العدائية الأخرى"، وفق ما أوردت وكالة "وام".

وأكّد المالكي التزام قيادة القوات المشتركة للتحالف بمنع وصول واستخدام الميليشيا الحوثية الإرهابية، وكذلك التنظيمات الإرهابية الأخرى، لمثل هذه القدرات النوعية التي تمثل تهديداً مباشراً لطائرات الأمم المتحدة والملاحة الجوية وحياة المدنيين.

كما أكّد أنّ عملية الاستهداف تتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية، مشيراً إلى أنّ قيادة القوات المشتركة للتحالف اتخذت كافة الإجراءات الوقائية والتدابير اللازمة لحماية المدنيين وتجنيبهم للأضرار الجانبية.

هذا وتحاول ميليشيات الحوثي الإرهابية تعويض عشرات الآلاف من مقاتليها الذين التهمتهم جبهات القتال خلال الأعوام الخمسة الماضية، عن طريق عملية استقطاب مشبوهة لآلاف اللاجئين، الذين وصلوا إلى اليمن بطرق غير شرعية عبر سواحل البحرين الأحمر والعربي، في مخطط يكشف عن توجه مستقبلي للاعتماد على المرتزقة الأفارقة من أجل تعويض النزيف الحادّ في عناصرها.

وكشفت الميليشيات الموالية لإيران، في اليومَين الماضيَين، بدء تنفيذ مخططها الجديد، وذلك من الترتيبات لافتتاح مخيم للاجئين الأفارقة في مدينة إب (وسط اليمن(، وفق ما أوردت "العين" الإخبارية.

وخصّصت ميليشيا الحوثي مساحة واسعة تصل إلى 8000 متر مربعاً، لإنشاء مخيم اللجوء، الذي من المقرَّر أن يستقبل 1000 لاجئ من دول القرن الإفريقي، وفي مقدّمتها إثيوبيا والصومال وإرتيريا.

وأضافت المصادر؛ أنّ الميليشيات اختارت أحد التلال المطلة على الضواحي الجنوبية لمدينة إب، بالقرب من أحد معسكراتها الخاصة بتجميع وتدريب المقاتلين، مكاناً للمخيم، وأجبرت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والهجرة على تمويل إنشائه.

وعلاوة على استخدامهم المهاجرين غير الشرعيّين كـ "مرتزقة" لتعزير جبهاتها القتالية المتهالكة، دون الحاجة إلى إنفاق الكثير من الأموال عليهم، كما كانت تفعل مع شيوخ القبائل؛ تعتقد الميليشيات أنّ بإمكانها أيضاً المتاجرة بهم، والحصول على ملايين الدولارات، كدعم من المنظمات الدولية والدول الغنية.

ورصدت تقارير حكومية، في وقت سابق، قيام الميليشيات الحوثية باستقطاب وتجنيد المئات من الأفارقة في صفوفهم، خلال العامين الماضيين.

في حين وثّقت القوات الحكومية اليمنية مقتل وإصابة أعداد من المرتزقة الأفارقة، في بعض جبهات القتال، مثل: دمت، ومريس، وتعز، والحديدة.

الحوثيون يستقطبون آلاف اللاجئين الذين وصلوا إلى اليمن بطرق غير شرعية للقتال في الجبهات

وسبق أن اعترفت الميليشيات الحوثية، في آذار (مارس) الماضي، عبر وسائل إعلامها الرسمية، بمقتل أحد الصوماليين الذين استقطبتهم للقتال في صفوفها بجبهات الحدود ضدّ القوات السعودية.

كما أشارت تقارير إعلامية إلى أنّ الميليشيات شكلت مؤخراً لجنة خاصة، برئاسة أبو علي الحاكم، رئيس ما يسمى الاستخبارات العسكرية، مهمّتها استقطاب المهاجرين الأفارقة، وحشدهم إلى أماكن سرية خاصة، يخضعون فيها لدورات طائفية قبل أن يتم إرسالهم إلى معسكرات التدريب، ثم إلى جبهات القتال.

وتؤكّد الإحصائيات الرسمية للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في اليمن؛ أنّ أكثر من 150 ألفاً من اللاجئين والمهاجرين غير الشرعيين، وصلوا إلى اليمن خلال العام الماضي، جميعهم من الدول الإفريقية.

وخلافاً للمخطط الإرهابي الحوثي، تعمل الحكومة الشرعية اليمنية بشكل دوري على ترحيل اللاجئين الأفارقة الذين يصلون إلى شواطئ شبوة عبر مطار عدن، على دفعات متفرقة، وذلك بالتنسيق مع الأمم المتحدة.

وأعلنت منظمات الهجرة الدولية، ترحيل أكثر من 1400 لاجئ إفريقي من اليمن إلى بلدانهم، خلال الأشهر الماضية.

 

للمشاركة:

إنجازات إماراتية جديدة على الصعيد العالمي

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-07-20

سجلت دولة الإمارات العربية مستويات متقدمة على الصعيد العالمي في أداء الشبكة وسرعة النطاق العريض الثابت؛ حيث بلغت الإمارات المركز الأول على مستوى المنطقة في سرعة اتصال النطاق العريض الثابت، وفق أحدث بيانات شركة"Ookla"  الرائدة في مجال تحليل واختبار سرعات الإنترنت على مستوى العالم.

الإمارات الأولى إقليمياً في أداء شبكة الإنترنت وفي سرعة اتصال النطاق العريض الثابت

وأظهرت بيانات اختبار السرعة من"Ookla" ؛ أنّ أداء الشبكة في الإمارات سجّل مستويات متقدمة على الصعيد العالمي؛ حيث تصدّرت دول المنطقة بعد أن قفزت 16 مرتبة في الشهر الماضي، ووصل معدّل سرعة التنزيل على شبكة النطاق العريض الثابت، بحسب مؤشر"Ookla"  إلى 88.35 ميجابت في الثانية، واحتلت الإمارات المرتبة الـ 25 ضمن قائمة عالمية ضمّت 177 دولة، وفق وكالة "وام".

كما تبوّأت الإمارات مكانةً ريادية بين أفضل 20 دولة على مستوى العالم على صعيد الاقتصادات المتقدمة، ويقوم مؤشر "speedtest" العالمي، بمقارنة بيانات سرعة الإنترنت شهرياً من أنحاء العالم، والذي يستمدّ بياناته اعتماداً على الملايين من الاختبارات التي يجريها أشخاص عبر التطبيق كلّ شهر.

وفق سياق متصل بإنجازات الإمارات، حدّث مؤشر "باسبورت إندكس" العالمي، أمس، قوائم جوازات السفر الأكثر نفوذاً في العالم، وجدّد تصنيف جواز السفر الإماراتي في المركز الأول كأقوى جواز سفر في العالم يمكّن حامله من دخول 174 دولة من دون تأشيرة مسبقة؛ "116 دولة من دون تأشيرة، و58 دولة عبر الإنترنت، أو لدى الوصول للمطار".

جواز السفر الإماراتي أقوى جواز سفر في العالم يمكّن حامله من دخول 174 دولة دون تأشيرة

يأتي ذلك بعد إضافة جمهورية بنين، الواقعة غرب إفريقيا، ضمن الدول التي تعفي مواطني الإمارات من التأشيرة المسبقة.

ووفق مؤشر "باسبورت إندكس" التابع لشركة "آرتون كابيتال" للاستشارات المالية العالمية؛ فإنّ جواز السفر الإماراتي لم يعد أمامه إلا 24 دولة فقط تحتاج إلى تأشيرة مسبقة، أي حوالي 12% فقط من دول العالم.

 

للمشاركة:



انشقاق جديد بالإخوان.. استقالة قيادي من "النهضة" بتونس

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-07-20

محسن أمين

قدم القيادي في حركة "النهضة" الإخوانية التونسية علي الشرطاني استقالته من الحزب، الجمعة، في أحدث انشقاق يضرب صفوف الحركة في ظل خلافات كبرى تعصف بها في الفترة الأخيرة.

وتأتي الاستقالة لتكون الثالثة لقيادي في الحركة خلال نحو شهرين، بعد تقديم لطفي زيتون استقالته من منصب المستشار السياسي لرئيس الحركة راشد الغنوشي في 8 يوليو/تموز، ومحمد غراد المسؤول عن العلاقات الخارجية للحركة الإخوانية في 17 يونيو/حزيران الماضي احتجاجا على سياسات الغنوشي.

ونشر الشرطاني تدوينة على صفحته بالفيسبوك، انتقد خلالها سياسة النهضة "الاستئصالية والإقصائية واللاديمقراطية التي تمارسها حركة النهضة ورئيسها راشد الغنوشي ضد الأحرار في صفوفها".

وأضاف: "كل ذنبي أيها الأخوة الكرامة أني لست متزلفا وصاحب رأي وموقف من أجل الحركة، ويجب أن تكون ومن أجل الوطن وجهة قفصة.. ديمقراطية قيادة النهضة هي إقصاء كل صاحب صوت حر، وصاحب موقف قيادة لا تريد استمرار وجود الأحرار في صفوف الحركة".

وتابع:" لا مكان لعلي شرطاني الذي أمضى في الحركة 40 عاما بالقائمة الانتخابية وهو الحائز على 107 أصوات وكان فيها مكان لمن له 50 و60 صوتا"، في إشارة إلى الانتخابات الداخلية التي قامت بها الحركة لاختيار مرشحيها للتشريعية.

ويرى متابعون أن استقالة الشرطاني مؤشر على تصاعد التوتر داخل الحركة الإخوانية التونسية بسبب نتائج الانتخابات الداخلية التي أسفرت عن سقوط عدد من القيادات.

وكان المستشار السياسي لرئيس حركة النهضة الإخوانية لطفي زيتون كتب تدوينة عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" أعلن فيها استقالته من منصبه دون توضيح أسباب.

وقالت مصادر مقربة من الحركة الإخوانية التونسية: "إن علاقة زيتون بالحركة تصدعت منذ نحو عام بسبب معارضته سياسة راشد الغنوشي الذي ينفرد برأيه واحتجاجا على الأطروحات الفكرية التي يراها إخوانية".

وخلال الفترة الأخيرة، كان زيتون من أشد الرافضين لمواصلة توافق حركة النهضة مع رئيس الحكومة يوسف الشاهد، وطالب بالإطاحة به في أكثر مرة.

وقبله بأيام قدم محمد غراد المسؤول عن العلاقات الخارجية لحركة النهضة الإخوانية استقالته بعد ضغوط مارسها رفيق عبدالسلام صهر الغنوشي لرغبته في الاستحواذ على الملف الخارجي للحركة.

وصهر الغنوشي معروف بقربه من النظام القطري باعتباره الرئيس السابق لمركز الدراسات الاستراتيجية لقناة "الجزيرة"، ويواجه اتهامات قضائية بالاستحواذ على هبة صينية تقدر بـ500 ألف دولار عندما كان وزيرا للخارجية عام 2012.

وتولى غراد العلاقات الخارجية للحركة الإخوانية منذ عام 2017 خلفا لنائب رئيس مجلس النواب عبدالفتاح مورو المعروف بانتقاداته اللاذعة لسياسة الحركة وخلافاته مع رئيسها راشد الغنوشي.

عن "العين" الإخبارية

للمشاركة:

وزارة العمل اللبنانية وحرمان اللاجئ الفلسطيني من الحق في الحياة !

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-07-19

هاني حبيب

وقف الشعب اللبناني الشقيق إلى جانب الشعب الفلسطيني وقضيته الوطنية واحتضن كفاحه المسلح في فترة عصيبة من نضاله الوطني، وشكل موقف الحكومة اللبنانية مؤخراً من صفقة القرن وعدم المشاركة في مؤتمر ورشة البحرين، رغم كل الضغوط، دعماً للحقوق الفلسطينية ومواجهة مؤامرة التوطين التي سعى إليها مؤتمر ورشة البحرين في سياق ما يسمى بصفقة القرن. وبالنظر إلى هذا الموقف، خاصة بعدم المشاركة في مؤتمر ورشة البحرين، ذات الأبعاد الاقتصادية، فإنه لا يمكن غض النظر عن قرارات وزارة العمل اللبنانية الهادفة إلى وضع عدة إجراءات من شأنها المساهمة في تجويع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان بهدف إلحاقهم بالحل الاقتصادي في سياق صفقة القرن. ولعلّ تزامن إطلاق هذه التشريعات والإجراءات ما يكشف ارتباطها بورشة البحرين ومراميها وأهدافها.
ورغم أن وزارة العمل اللبنانية، حاولت أن تشرح أسباب هذه التشريعات، إلاّ أنها في الواقع أكدت من خلال هذا الشرح على إصرارها على المضي قدماً في هذا المخطط، خاصة وأن اللاجئين الفلسطينيين لا يطالبون إلاّ بتطبيق القانون اللبناني والالتزام بقاعدة الحقوق والواجبات، إذ إن البرلمان اللبناني كان قد أصدر عام 2010 تعديلات قانونية على قانون العمل اللبناني لامس جزئياً وضع العمالة الفلسطينية في لبنان.
إن قرارات وزارة العمل الأخيرة، تخلط بين اللاجئ الفلسطيني، والعمال الوافدين أو المهاجرين غير الشرعيين، بينما نصت التعديلات البرلمانية على خصوصية العامل الفلسطيني، وبالتالي فإن "مرسوم تنظيم عمل الأجانب" لا شأن له بالعامل الفلسطيني وفقاً للقانون اللبناني وتعديلات قانون العمل التي أجراها البرلمان اللبناني قبل عشرة أعوام، علماً أنه تم تجاهل هذه التعديلات، التي لم توضع موضع التنفيذ منذ إصدارها، خاصة فيما يتعلق بصندوق الضمان الاجتماعي، وبينما تتحدث الوزارة عن امتيازات للعمالة الفلسطينية، إلاّ أنها لم تلحظ بشكل متعمد، أن التعديلات المشار إليها لم تطبق، وبالتالي ظل القانون بدون تطبيق في وقت تشير فيه وزارة العمل اللبنانية أنها تعمل على تنظيم العمالة الفلسطينية في لبنان، وواقع الأمر أن هذه الإجراءات تترافق مع الضغوط الأميركية والإسرائيلية في سياق تصفية الحقوق الوطنية، خاصة في سياق تنظيم ضغوط ممنهجة على اللاجئ الفلسطيني بهدف دفعه للهجرة في سياق مؤامرة التوطين، بالتوازي مع ما دعت إليه إدارة ترامب حول "الأونروا" وضرورة تصفيتها نهائياً.
في تقريرها الأخير لعام 2019 أشارت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، إلى أن حوالى 36% من الشباب الفلسطيني يعاني من أزمة بطالة، بينما بلغت هذه النسبة الـ57%  بين اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، ومن شأن إجراءات وزارة العمل اللبنانية الأخيرة، أن تعمل على قتل بطيء ممنهج للاجئين الفلسطينيين، بينما لا يطالب هؤلاء إلاّ بتنفيذ التعديلات التي أجراها البرلمان اللبناني قبل عشرة أعوام، وبالتالي، فإن وزارة العمل اللبنانية هي ذاتها التي تخرق القانون اللبناني، والتحرك الشعبي الفلسطيني في لبنان بإسناد من القوى الوطنية اللبنانية لمناهضة هذه الإجراءات، لتؤكد على الدعم الشعبي اللبناني للحقوق الوطنية الفلسطينية من جهة، وحق اللاجئ الفلسطيني في التظاهر السلمي من أجل نيل حقوقه التي كفلها له القانون اللبناني!

عن "الأيام" الفلسطينية

للمشاركة:

التسامح.. طريق الشعوب للتقدم

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-07-19

أحمد السعداوي

تنهض الأمم وترتقي بالتسامح القائم على التفاهم والتعايش.. وبإعلاء قيمة الآخر يزداد الترابط بين أفراد المجتمعات فيسودها الاستقرار والسلام، وتصل البلدان إلى أعلى درجات التقدم والرفاهية. فالتسامح نقل قارة أوروبا إلى أعلى مراتب التقدم والازدهار، بعد حربين عالميتين راح ضحيتهما أكثر من 77 مليون قتيل وعشرات الملايين من المصابين وخسائر مالية تجاوزت عشرات المليارات من الدولارات، حيث برئت القارة من آثار هاتين الكارثتين الكبريين في تاريخ البشرية، اعتماداً على سيادة مبدأ التسامح ونسيان الجروح الغائرة.وفي أفريقيا، تعافت العديد من الدول من تجارب مريرة، وحافظت على وحدتها وشيدت نهضتها بالتسامح، وحالياً تشهد الكثير من مظاهر التقدم والازدهار، وباتت تضاهي بنظافتها شوارع العواصم الأوروبية.

«التجربة الماليزية».. الأقلية في «قلب» الأغلبية
النموذج الماليزي في التعايش بين مختلف الأجناس والأديان، يستحق الوقوف أمامه طويلاً، خاصة أنه يجسد تلاحم الأصول المختلفة دون تعصب من أغلبية ضد أقلية، ودون احتقان أقلية في وجه أغلبية.
ويتشكل سكان ماليزيا من الملاويين أهل البلد منذ القدم ونسبتهم حالياً حوالي 65% علاوة على الصينيين ونسبتهم تقترب من 20% والهنود15%، ويتعايش هذا الخليط في احترام وتقدير متبادلين تحت مظلة القانون، والصينيون والهنود جاؤوا إلى ماليزيا منذ عشرات السنين طلباً للعيش، فاستقبلهم المسلمون من سكان البلاد واستوعبوهم في المجتمع وسمحوا لهم بكل رضا ببناء معابدهم ودور عبادتهم إلى جوار مساجد أهل البلد الأصليين، ولم يجدوا غضاضة في ذلك.
وفي العاصمة كوالالمبور ترى مجموعة من المعابد البوذية الخاصة بالصينيين، وكذلك المعابد الهندوسية الخاصة بالهنود، وأشهرها معبد «كهف باتو» الشهير الذي أقيم في جبل على أطراف المدينة وسكن به الهنود الذين لم تكن لهم مساكن تؤويهم، وبنوا به دار عبادتهم على ارتفاع شاهق، ومع مرور السنين انتقل الهنود للسكن في بيوت وبقي معبد الكهف مزاراً للسياح.

ومن الشواهد الواضحة على سيادة مفهوم التسامح في ماليزيا ذات الأغلبية من المسلمين، أن بها أكبر تمثال هندوسي في العالم بالقرب من العاصمة كوالالمبور، ويزوره الهندوس من شتى بقاع الأرض، كما أن الدستور الماليزي يكفل للمواطن حق ممارسة الحريات والشعائر الدينية بسلام وتآلف، علماً بأن أحكام الشريعة الإسلامية تطبق في المحاكم الشرعية على المسلمين، أما أصحاب الديانات الأخرى، فيحتكمون إلى شرائعهم.
وينعكس تسامح الأغلبية على سيكولوجية الشباب الماليزي الذين يُشكلون قرابة 70% من إجمالي عدد السكان هناك، فالشباب الماليزي، سواء المسلم والهندوسي والسيخي والمسيحي، وغيرهم من الفئات والجماعات العرقية المتنوعة، ورث هذه الروح المتسامحة والمتعاونة، فهم يعملون معاً وبدرجة عالية من التنسيق والتوافق وهدفهم الجامع شعاره «ماليزيا الموحدة».

مانديلا.. رمز السلام
بات نيلسون مانديلا، الزعيم الأفريقي، رمزاً للتسامح والسلام في القرن العشرين لما رسخه من قيم العفو والتغاضي عن أخطاء الآخرين، بعدما قضى نحو 27 عاماً في سجون نظام الفصل العنصري في دولة جنوب أفريقيا، ليخرج من المعتقل ويتولى رئاسة البلاد، ويرسي قيم التسامح والمصالحة التي كانت الأساس في نهضة دولة جنوب أفريقيا وتقدمها، وعمل خلال مراحل حياته على نشر ثقافة السلام، وقيم الحرية والعدالة، ليتوج ذلك بحصوله على جائزة نوبل للسلام عام 1993.

أوروبا.. في المقدمة
نقل مفهوم التسامح قارة أوروبا إلى أعلى مراتب التقدم والازدهار، بعد حربين عالميتين راح ضحيتهما أكثر من 77 مليون قتيل وعشرات الملايين من المصابين وخسائر مالية تجاوزت عشرات المليارات من الدولارات، حيث برئت قارة أوروبا من آثار هاتين الكارثتين الكبريين في تاريخ البشرية، اعتماداً على سيادة مبدأ التسامح ونسيان الجروح الغائرة التي تسببت فيها هاتان الحربان.
والآن نرى القارة الأوربية في مقدمة الركب العالمي في المجالات كافة تقريباً، بعدما اعتمدت التسامح والاعتراف بأهمية تعدد الثقافات والمذاهب والأفكار كقيمة عظيمة تضمن الحياة على كوكب الأرض.

رواندا.. «مصالحة» تتجاوز «الدماء»
صنعت رواندا التي كانت ضحية حرب أهلية راح ضحيتها 800 ألف قتيل في مائة يوم، عام 1994، المستحيل واستردت عافيتها بالتسامح وإعلاء ثقافة الاعتراف بالتعددية، وصارت نموذجاً حضارياً رائعاً في القارة الأفريقية، بعد تسامح أطراف النزاع عن الكوارث التي حلت بهم خلال فترة الحرب الأهلية.
وفي سبيل الوصول إلى هذا النجاح، انتهجت رواندا أسلوباً فريداً للمصالحة يستند إلى نظام قضائي تقليدي يعرف باسم «جاكاكا»، أمكن بموجبه التعامل مع مئات الآلاف من الأشخاص المتهمين بجرائم الإبادة الجماعية، وبموجب هذا النظام يجتمع سكان القرية بأكملها ليشهدوا على عمليات الاعتراف وعلى صدقيتها، وتشجيع الضحية على الصفح والغفران، والاتفاق على بعض التعويضات مثل المساعدة في حراثة حقل الضحية لفترة من الوقت.

وبفضل السياسة الحكيمة وترسيخ أهمية التسامح، نجحت رواندا في تسجيل تغيير لافت نحو الأفضل لتتحول إلى قصة نجاح حقيقية، فأصبحت مركزاً اقتصادياً وتكنولوجياً في المنطقة، وتمكنت من جذب أكثر من مليون سائح عام 2014، وما كان هذا العدد ليتوافد على رواندا لولا انتشار الأمن والسلام ومظاهر الجمال في كل ربوعها، حتى أن عاصمتها كيجالي اختيرت في 2015 كأجمل مدينة أفريقية.
وحالياً تشهد رواندا كثيراً من مظاهر التقدم والازدهار، منها تضاعف دخل الفرد ثلاث مرات في السنوات العشر الأخيرة، وتوصف الحكومة الرواندية بأنها من أكثر الحكومات كفاءة ونزاهة في أفريقيا، كما تضاهي شوارع مدينة كيجالي، بنظافتها وحسن صيانتها، معظم شوارع العواصم الأوروبية. ويصل مستوى بعض مراكز التسوق فيها نظراءها في الغرب بدرجة تدفع كثيراً من وسائل الإعلام الغربية إلى وصفها بـ«سنغافورة أفريقيا».

روسيا.. تعددت الطوائف و«الشعب واحد»
من ماليزيا إلى روسيا تلك الدولة التي تنتشر حدودها بين قارتي آسيا وأوروبا، فنجد أن 80 بالمائة من سكانها يتبعون طائفة الأرثوذكس، ويمثل المسلمون 15 بالمائة، وهناك الطوائف اليهودية، وطائفة من البوذيين، واللاما وغيرها من الطوائف الصغيرة التي تتعايش جميعاً في ظل الاحترام المتبادل وقبول الآخر.
وبسبب هذه الروح العظيمة في التآلف بين مختلف الفئات، وروح التسامح التي يشعر بها كل من يعيش في روسيا، حصل مركز التسامح واللاعنف التابع للحكومة الروسية على جائزة من منظمة اليونسكو في أكتوبر 2018، لنشاطاته الكثيرة في مجالات البحوث والبرامج التعليميّة لتعزيز الحوار بين الديانات ووجهات النظر المختلفة مع تركيز خاص على الشباب، وسيراً على هذا النهج، كشفت روسيا التي تضم 20 مليون مسلم أنها ستطلق قناة فضائية للمسلمين.

والمتابع للحالة الروسية، يمكنه مشاهدة طقوس واحتفالات أعياد الطوائف المختلفة تجرى في أجواء من السعادة والاحترام بين الجميع، ويمكن ملاحظة الجانب المعماري الفريد لدور العبادة لتلك الطوائف، حيث نجد المساجد المتأثرة بالنمط المعماري الروسي، والكنائس مختلفة الحقب التاريخية، بخلاف المعابد التي تكشف جانباً مهماً من تنوع النمط المعماري والحضاري الروسي وانفتاحه على مختلف الثقافات.
من أبرز نماذج حالة التسامح الديني في روسيا، مدينة قازان التي تحتضن دور عبادة لمختلف الطوائف الدينية، غير أن درة الشواهد على هذا الانسجام بين الجميع، هو معبد كل الأديان المشيد على شاطئ نهر الفولجا والذي يسمى أيضاً «المعبد الكوني»، الذي تم تشييده عام 1994، ويعتبر تحفة معمارية رائعة يعكسها جمال قبابه الساطعة والملونة على صفحة المياه. حيث يتكون المعبد من 16 قبة لـ16 ديانة سماوية، بما في ذلك الأديان السابقة التي لم تعد تمارس. حيث يتجاور النمط الإسلامي مع المعالم الكنسية الأرثوذكسية والكاثوليكية، وتوجت القباب بالهلال الإسلامي والصليب بالإضافة إلى نجمة داوود والقبة الصينية، وغيرها من الرموز الدينية في العالم.

عن "الاتحاد" الإماراتية

للمشاركة:
الصفحة الرئيسية