عبد الله حمدوك "التنين الأبيض" رئيساً لوزراء السودان

15630
عدد القراءات

2019-08-23

فيما عدا نخبة حصريّة قليلة العدد، ومقال مُحكم وحيد، بعنوان "الاستثمار العربي في القرن الأفريقي .. تحديات وفرص وآفاق"، نشر في كتاب بعنوان "العرب والقرن الأفريقي.. جدلية الجوار والانتماء"، صدر في كانون الثاني (يناير) 2013، عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات بالدوحة، لم يكن أحد من السودانيين يعرف عبد الله حمدوك، رئيس الوزراء الجديد، إلى أن رشحه رئيس وزراء الرئيس المخلوع، عمر البشير، معتز موسى، لمنصب وزير المالية، عام 2018، فاعتذر بهدوء شديد ودونما ضجيج.

يعتقد البعض أنّ حمدوك لا يمتلك خبرة سياسية، لكن العكس هو الصحيح، إذ عمل في الجبهة الديمقراطية والحزب الشيوعي

على غير عادة السياسيين السودانيين، الذين يحتفون بطلاقة اللسان والخطابة والثرثرة، يبدو رئيس الوزراء السوداني الجديد، عبد الله حمدوك، صامتاً قليل الكلام، غير ميّال للظهور على أجهزة الإعلام، الأمر الذي منحه نوعاً من الغموض المحبب، وميزة إضافية إلى مؤهلاته وخبراته، خاصة أنّ الشارع السوداني لم يعد يصدق السياسي الثرثار اللاهث للجلوس أمام الكاميرا، أو خلف الميكرفون.
لكن هذا لا يعني أنّ سيرة الرجل ومسيرته غير مبذولتين، لكنّهما ليستا بالقدر الكافي المعتاد لدى السياسيين الآخرين، وربما يعود ذلك إلى أنّه لم يعمل في الفضاء السياسي متفرغاً، بل كان موظفاً أممياً مرموقاً وخبير اقتصادياً، ذا صيت وسمعة في أفريقيا من غربها إلى شرقها وجنوبها ووسطها بأكثر مما هو معروف في أوساط النخب السودانية.
غير ميّال للظهور على أجهزة الإعلام الأمر الذي منحه نوعاً من الغموض المحبب

شيوعي معتزل
على ارتفاع 1246 قدم من سطح البحر، وفي عام غير معروف، يرجَّح أنّه مطلع خمسينيات القرن الماضي، ولد عبد الله حمدوك ببلدة الدبيبات في جنوب إقليم كردفان، الذي ظلّ يشهد نزاعاً مسلحاً بين الحكومات السودانية المتعاقبة والحركة الشعبية لتحرير السودان (قطاع الشمال)، التي يقودها بعض أبناء المنطقة، وعلى رأسهم عبد العزيز الحلو.
نشأ يتيماً بعد الرحيل المبكر لوالده، لكن ذلك لم يحل دون أن تلحقه والدته بالمدرسة، فتدرج إلى أن التحق بثانوية "خور طقت" قرب مدينة الأُبيِّضْ، كبرى مدن إقليم كردفان، وهي مدرسة حكومية داخلية أسسها، وكانت حينها توفر السكن والطعام ونفقات المواصلات لطلابها، وظلّت تتبع هذا النهج إلى أن استولى الإخوان المسلمون على السلطة، فأوقفوا مجانية التعليم لأبناء الفقراء.

اقرأ أيضاً: حمدوك يؤدي اليمين الدستورية
عام 1975؛ التحق عبد الله حمدوك بكلية الزراعة جامعة الخرطوم، وانتمى سياسياً للجبهة الديمقراطية (الذراع الطلابي) للحزب الشيوعي، وكان مُهاب الجانب على المستوى الشخصي، يخشاه طلاب الاتجاه الإسلامي (الإخوان المسلمون)، لكن بعد تخرجه قرّر أن يصبح موظفاً وأكاديمياً مرموقاً، لكنّه ظلّ يمارس العمل السياسي المنظم بين الفينة والأخرى ضمن الحزب الشيوعي السوداني.  
يقول صديقه أحمد أبّكر محمد: "عقب تخرّجه في كلية الزراعة ١٩٨٠، عمل موظفاً زراعياً بمشروع كادوقلي، ثمّ انتقل للعمل بهيئة التخطيط الاقتصادي التابعة لوزارة المالية بمدينة الأُبيِّض، إلى أن ابتُعث إلى جامعة مانشستر لنيل الماجستير (عام ١٩٨٧)، وقبل إكماله الدراسة فصلته حكومة الإخوان المسلمين، لكنه تمكّن من الحصول على منحة من نفس الجامعة، فحاز على الماجستير في الاقتصاد وتنافس في مسابقة عالمية على منحة للحصول على الدكتوراه. 

اقرأ أيضاً: حمدوك.. اقتصادي يقود سفينة السودان في بحر الأزمات
وبينما هو كذلك، وفي مطلع تسعينيات القرن الماضي، وبعد انهيار الاتحاد السوفييتي والمعسكر الشرقي، احتدم الجدل بين الشيوعيين السودانيين حول مستقبل حزبهم، فغادره كثيرون، كان عبد الله حمدوك ضمنهم، فلم تعد له صلة تنظيمية بالحزب الشيوعي السوداني، منذ 1991. 

أكثر من خبير
عمل حمدوك في وزارة المالية بالسودان بمنصب كبير المسؤولين، في الفترة من 1981 حتى 1987، تاريخ ابتعاثه إلى مانشستر للدراسات العليا، وبعد حصوله على درجة الدكتوراه؛ عمل في شركة استشارية خاصة في زيمبابوي، ثم عُيّن مستشاراً لمنظمة العمل الدولية في البلد نفسه، حتى عام 1997، وتدرّج في المناصب إلى أن غادر هراري ليلتحق ببنك التنمية الأفريقي في ساحل العاج، ثم اللجنة الاقتصادية لأفريقيا التابعة للأمم المتحدة في العاصمة الأثيوبية، أديس أبابا، التي أصبح نائب أمينها التنفيذي.

يصفه البعض بـ "التنين الأبيض"، تلك الشخصية الأسطورية؛ إذ تتسلل بشكل خفي وصمت دونما ضوضاء

يعتقد البعض أنّ حمدوك لا يمتلك خبرة سياسية، لكنّ العكس هو الصحيح، فعلاوة على عمله في الجبهة الديمقراطية والحزب الشيوعي؛ فإنّ الرجل يتمتع بخبرة واسعة؛ إذ تسنّم ما بين 2003 – 2008 منصب المدير الإقليمي لأفريقيا والشرق الأوسط للمعهد الدولي للديمقراطية والمساعدة الانتخابية (IDEA)، كما سُمي من قبل الأمين العام السابق للأمم المتحدة، بان كي مون، كبيراً للاقتصاديين أميناً تنفيذياً للجنة الاقتصادية لأفريقيا، بين 2011 و2016، ومنذ عام 2018 وحتى تقاعده، في شباط (فبراير) الماضي، والتحاقه بمجموعة "شاتام هاوس"، كخبير اقتصادي، شغل حمدوك منصب كبير المستشارين في بنك التجارة والتنمية، الذي يتخذ من أديس أبابا مقراً له.

التنين الأبيض
برز اسم عبد الله حمدوك مرشحاً قويّاً لقيادة حكومة التكنوقراط الانتقالية منذ اندلاع الثورة الشعبية في السودان، 19 كانون الأول (ديسمبر) 2018، ومنذ ذلك التاريخ وحتى تسميته رسميّاً رئيساً للوزراء؛ دار جدل كبير حول شخصيته، بعيداً عن قدراته وخبراته وكفاءته الاقتصادية المتفق عليها، فالبعض يصفه بـ "التنين الأبيض" تلك الشخصية الأسطورية؛ إذ تتسلل بشكل خفي وصمت، دونما ضوضاء، حتى إنّ إيقاع خطواتها، رغم سرعتها الكبيرة، يكاد لا يُسمع؛ حيث يترك (التنين) الجميع يتقدمون فيما يسلك هو أقصر الطرق، وأقلّها وعورة، ليصل إلى هدفه بخفة ورشاقة، لكنّه رغم صورته التي تبدو كشبح ظلّ قابلاً للتلاشي لحظة تسليط الضوء عليه، إلّا أنّه يمتلك طاقة قتالية خافتة ومتموجة، تكمن وتومض بين تضاعيف صورته غير الواضحة، فكأنّ مَن يريد أن يراه بشكل أكثر عمقاً عليه أن يُحرك ذهنه أكثر من عينيه، وإلّا فلن يرى شيئاً غير الظلّ الذي يتلبس عبد الله حمدوك، فيخفي صورته وتلهث الكاميرا والقلم لرسمها، بمزيد من الخيال وكثير من الأمل.

اقرأ المزيد...
الوسوم:



أكاديمي فلسطيني متخصص في حل النزاعات من دون إحراق المراكب

2019-09-09

لم يجُل في خلد اليافع، ذي الستة عشر ربيعاً، أنّ تجربة اعتقاله، للمرة الأولى، وهو الابن الأصغر لعائلة تتحدّر أصولها من بلدة اليامون في فلسطين المحتلة، ستلقي بظلالها على ما سيتأتّى لاحقاً من خيارات ومسارات حياتية.

إبراهيم فريحات شخصية فلسطينية تجمع السياسة والثقافة ويعكف على مشروعه الأكاديمي والبحثي وظهوره الإعلامي بمثابرة تدعو للدهشة

حين يستذكر أستاذ النزاعات الدولية، إبراهيم فريحات، تلك التجربة، وما تلاها من اعتقال إبّان الانتفاضة الفلسطينية الأولى، يملك الجزم بالتوقيت الذي خرج فيه من عباءة دلال الوالدين والأشقاء والبلدة الوادعة، نحو ميادين الحياة الأوسع والأقسى؛ إذ أفضت تلك التجربة إلى توق لم يفارقه حتى اللحظة؛ لسبر غور الدراسات السياسية وتحديداً ما يتعلق منها بنقاط التأزّم والنزاعات؛ بل حتى هواياته وُسِمَت لاحقاً بهذه الصبغة؛ إذ قلّما يرتحل لمكان لا يكون فيه حلّ النزاعات والتأمل في أسبابها نصب عينيه؛ بل هو طوال حديثه، الرسمي أو العادي، يهجس بألا يصل لنقاط الصِدام؛ لإيمانه بأنّ العرب لطالما احترفوا إحراق المراكب، عوضاً عن صبّ الجهد على تسييرها في قنواتها الطبيعية بهدوء ودِعة.
لفريحات، الذي يترأس حالياً برنامج النزاعات الدولية في معهد الدوحة للدراسات العليا، والذي عَمِلَ كزميل أول في السياسات الخارجية في معهد بروكنجز، باع طويل في حقل فضّ النزاعات الذي يعدّ مستجداً عربياً، رغم إرث المنطقة المثقل بالنزاعات؛ فهو إلى جانب امتهانه التدريس الأكاديمي في هذا الحقل، فإنّه قدّم خلاصة تأملاته في مطبوعات عدة، آخرها ما تبنّته جامعة إدنبرة البريطانية، والذي حَمَلَ عنواناً مبدئياً؛ هو "تسوية الصراع الإيراني – السعودي"، مجتازاً التحكيمات العلمية الرفيعة، بعد أن استغرقت كتابته ما يزيد على ثلاثة أعوام بواقع ستين مقابلة وأكثر من خمس عشرة ورشة عمل لخبراء دوليين وساسة سابقين.

كتاب "ثورات غير مكتملة"

الكتاب، الذي يصدر مطلع عام 2020، ليس الأول على هذه السويّة العالمية؛ بل كان هناك كتاب تبنّته جامعة "ييل" الأمريكية، والذي حَمَلَ عنوان "ثورات غير مكتملة".
الكتاب، الصادر عام 2016، مجتازاً تحكيمات علمية رفيعة هو الآخر، ناقَشَ الثورات العربية في كلّ من تونس واليمن وليبيا، مُذكياً نقاشاً علمياً غير ذات مرة في أكثر من محفل عربي معنيّ بتدارس الربيع العربي وارتداداته.
الكتاب، استندَ، آنذاك، لما يزيد عن مئتي مقابلة مع مسؤولين وضالعين في الثورات، في مدة زمنية تربو على ثلاثة أعوام.

اقرأ أيضاً: أكله الذئب: ناجي العلي وحنظلة الذي لم نره

إلى جانب ما سبق؛ فإنّ لفريحات مؤلفات أخرى تحت مظلات جامعية رائدة، من قبيل: "أزمة اللجوء الليبي"، والذي جاء برعاية من جامعة "جورج تاون" بمشاركة مؤلفين آخرين، عدا عن مقالاته وبحوثه المنتشرة في مطبوعات عالمية على سويّة موثوقية عالية مثل "اللاجئون الفلسطينيون المزدوجون"، المنشور في مطبوعة "هارفارد" لسياسات الشرق الأوسط، وكذلك "مساحة للاحتواء: الاتفاق النووي الإيراني والدول العربية المجاورة" عن الجامعة ذاتها، و"إدارة الانتقال في تونس" من جامعة "جورج تاون" أيضاً، و"التدخل الدولي وأزمة العدل والمساءلة في اليمن" من إصدار مجلس العلاقات الخارجية الأوروبي، وغيرها من كتابات أوغلت في تفصيل صراعات عدة ومحاولة تفكيك مسبّباتها وتبعاتها.

يتناول فريحات القضايا بمبضع جرّاح وبترتيب أكاديمي يولي النقاط أهمية كبرى بلغة باحث لا يجنح نحو التعقيد والفذلكة اللغوية

نقاط الفرادة الآنفة لدى فريحات، ليست الوحيدة؛ إذ إنّه إلى جانب نيله درجة الدكتوراه من جامعة "جورج ميسن" الأمريكية، عام 2006، وتكريمها إياه في حقل النزاعات الدولية، عام 2014، وفوزه بجائزة "كوندراتييف الدولية" عام 2017، كأوّل عربي يتلقّاها من أكاديمية العلوم الروسية ومؤسسة "كوندراتييف" الدولية للعلماء الروس والأجانب، فإنّ منهجية التفكير والتناوُل لدى فريحات هي مكمن الموثوقية الأكاديمية التي يتمتع بها، والتي تنعكس على لغته المستخدمة، سواء كان هذا في الحديث التلفزيوني والتعاطي اللغوي، الإعلامي أو العادي، أو في الكتابات التي كان للمنصات العالمية نصيب وافر منها، مثل: "فايننشال تايمز"، و"نيويورك تايمز"، و"فورين بوليسي"، و"فورين أفيرز"، و"كريستيان ساينس مونيتور"، وغيرها.

لا ينساق فريحات وراء الشعبوية في كتاباته

لا يذهب فريحات، الذي درّس مساقات في النزاعات الدولية في كلّ من جامعتيّ "جورج تاون" و"جورج واشنطن" في أمريكا، شأواً بعيداً حاداً في تبنّي وجهة نظر بعينها؛ بل يتمتع إلى حدٍّ كبير بالمرونة وقابلية تطويع وجهة نظره، لكلّ ما يستجدّ من معارف متتالية. ومن الصعب بمكان أن تستشفّ وقوف فريحات مع طرف دون آخر، بل يفعل ما تقتضيه موضوعية الباحث: أن يقف بالمسافة ذاتها من كلّ الأطراف.

اقرأ أيضاً: ابن سينا.. ظاهرة فكرية في رجل
ما سبق يمنح المتلقي كثيراً من الارتياح عند قراءة وجهات نظر فريحات وسماعها؛ هو ينتقد بموضوعية كلّ الأطراف، النقد الذي يسلّط الضوء على الإيجابيات والسلبيات معاً، ويتناولها بمبضع جرّاح، وبترتيب أكاديمي يولي النقاط والتعداد أهمية كبرى، بلغة باحث لا يجنح نحو التعقيد والفذلكة اللغوية، وفي الوقت ذاته يمسك بتلابيب الإنجليزية والعربية باقتدار وتمكّن لافتَيْن، ما يجعله ضيفاً شبه دائم على القنوات التلفزيونية؛ ذلك أنّه يبدو للمتلقي كما لو كان يدير الجلسة بعصا مايسترو، وهذه الثقة ذاتها، التي يبدو عليها في أحاديثه العادية، بلهجته الفلسطينية الأصيلة ونبرة صوته المعتدلة ومخارج حروفه الواضحة، وأحاديثه التلفزيونية، تبدو تماماً في كتاباته، التي يقدّمها مرتاحاً من دون تكلّف فكري أو لغوي، بل بزخم الباحث والمحلّل السياسي الواثق والمطمئن لسويّة ما يقدّمه.

اقرأ أيضاً: حبيب الصايغ.. شراع لم يتعب في رحلة بين ضفتي التسامح والحلم الإنساني

لا ينساق فريحات وراء الشعبوية في كتاباته، ولا يمسك بمكبّرات صوت الواعظ سياسياً وفكرياً، ولا هو في الوقت ذاته يهادن أيّ طرف سياسي، أو يسعى لخطب ودّه.
مقالات فريحات تتناول صراعات شتى دائرة على وجه البسيطة (وهذا بحدّ ذاته محسوب له؛ إذ لم يتمترس خلف القضية الفلسطينية ويركن للراحة، بل راح يبحث ويوغل في مكامن الصراع، القديمة منها والجديدة، في شتى أنحاء المعمورة)، ومن يقرأ تلك المقالات يلحظ تماماً الانسيابية التي تتحلّى بها، وفي الوقت ذاته الأفكار التي يرتبها الأكاديمي، ولا ينثرها كيفما اتفق، ولعلّ تناوله القيادة الفلسطينية، أو السياسة الأمريكية، أو الربيع العربي، على سبيل المثال لا الحصر، لهوَ البرهان الأبرز على ما سبق؛ إذ يتجرّد فريحات من الميول الذاتية وينحاز للأكاديمي والباحث فحسب، وهو يقدّم في المرات كلّها وجبة دسمة للمتلقي، الذي يريد معرفة المزيد عن أبجديات، ومن ثم تفاصيل، إدارة النزاعات.

اقرأ أيضاً: خالد الحروب يكتب بـ "حبر الشمس" عن بلاد الغرباء والمثقف اليقيني

ومن يقرأ مقالات فريحات يلحظ سريعاً النزعة الأكاديمية التي تقف وراء النصّ، ليس هذا في كثافة المعلومات الواردة فحسب؛ بل ما يتعلّق بالحرص على شرح القضية التي يتحدّث عنها بشكل وافٍ، ومنذ المقدمة، كأنما هو يقف أمام طلبته، حريصاً على تقديم ما هو وافٍ، وهذا يبدو لافتاً كذلك في مقابلاته التلفزيونية التي يمنحها درجة عالية من التركيز، إلى حدّ تكون فيه لغة الجسد برهاناً آخر على درجة اندماجه في الحديث، وحرصه على شرح كلّ نقطة للمتلقي، ومن هنا تبرز الفرادة التي يُحدثها فريحات في دمجه بين الحضور الأكاديمي والبحثي الزخم، من جهة، وبين مهارات الظهور الإعلامي، من جهة أخرى، وهو الأنموذج الذي كثيراً ما يتطلّع إليه المتلقي العربي؛ ذلك أنّه في الغالب ثمّة تغوّل لأحد هذين الأمرين لدى من يظهرون للتحليل، تحديداً على شاشات التلفزة، لكن فريحات يجمع باقتدار بين الشقّين ويُحسب له هذا دوماً.

نال العديد من التكريمات

منذ أمد، خفت بريق الاحتفاء الشعبي الفلسطيني بالمثقفين والأكاديميين؛ ذلك أنّ فئة التكنوقراط تحديداً لم تملأ الفراغ وتسدّ الفجوات التي كان مُنتظَراً منها أن تملأها، ولعلّ الحكومة السابقة التي قادها الدكتور رامي الحمد الله، ومن قبله إمساك تكنوقراط بملفات المفاوضات والحوارات، وعدم الوصول في الحالات كلّها لنتائج ملموسة على مستوى التوقعات الشعبية، إلى جانب حديث هذه الفئة من النسيج الفلسطيني، في الداخل والمنفى، في أغلب الأوقات، بنبرة استعلائية أو بطابع إطلالة من برج عاجي، كلّ هذا أدّى لخفوت البريق، غير أنّ شخصيات فلسطينية باتت تحضر بقوة مؤخراً، من خلال تجنّب الثغرات الآنفة، وباستحضار جليّ لإرث الشخصيات الفلسطينية الأولى التي جمعت بين السياسة والإعلام والثقافة في عواصم عالمية شتى، ولعلّ البروفيسور إبراهيم فريحات واحد من بين أولئك، وهو إذ يعكف على مشروعه الأكاديمي والبحثي وظهوره الإعلامي، بمثابرة تدعو للدهشة، فإنّ الرهان الأكبر ينصبّ على مدى ذكاء القيادة الفلسطينية في استقطاب هذه الكفاءات ومنحها الفرصة للإمساك بكثير من مفاصل القرار الفلسطيني، عوضاً عن إعادة تدوير وجوه قديمة وسّعت الفجوة الحاصلة بين الشعب وقيادته.

للمشاركة:

عيدي أمين: خلطة سحرية لديكتاتور مثالي

صورة منى يسري
صحافية وكاتبة مصرية
2019-09-02

في مستهلّ سبعينيات القرن الماضي، بينما تقوم الولايات المتحدة الأمريكية بترسيخ عقيدة الصدمة فوق عجلات الدبابات التي اجتاحت دول أمريكا اللاتينية، تفرّغت المملكة المتحدة لمستعمراتها الإفريقية القديمة، فنصّبت "عيدي أمين"، ديكتاتوراً على أوغندا، بعد انقلابه على الرئيس ميلتون أوبوتي، وعلى غرار القذافي، الذي نصّب نفسه إماماً للمسلمين، وملك ملوك إفريقيا، نصّب أمين نفسّه قاهراً للإمبراطورية البريطانية، التي جلبته للحكم، معلناً أنّه "آخر ملوك إسكتلندا".

كتالوج الديكتاتورية
يبدو أنّ للديكتاتورية خطاباً يبدو موحداً، يتّسم بالنرجسية والتمحور حول الذات، درجات تصل إلى جنون العظمة، بداية من نيرون، وليس انتهاءً بأحد؛ فعقب انتهاء موجة "الربيع العربي"، وخلال انعقاد منتدى أوسلو للحريات، قدّم عالم النفس الأمريكي والمتخصص في علم وراثة الأمراض النفسية والصحة العقلية للسيكوباث، جيمس فالون، ورقته التي أخذت 18 عاماً من البحث والتنقيب في عقول الديكتاتوريين، والقتلة المتسللين، تصدّر دراسته؛ الليبي معمّر القذافي، والأوغندي عيدي أمين، والبيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو، وكثيرون، تتبع فيها السمات المشتركة لكلّ ديكتاتور، والطبيعة الجينية التي تنشّط مناطق بعينها في الدماغ، فكانت مقاربته الأكثر اتساقاً، والتي عرضت، في أيار (مايو) 2011، أنّ الديكتاتوريين على الأغلب هم أشخاص أذكياء ومرحون، يتمتعون بقدر كبير من الاستقلالية والثقة بالنفس، تكسبهم روح المحارب لديهم إدماناً على الملذات الجسدية؛ من شرب الكحول، وممارسات الرياضات العنيفة، والجنس والشره للطعام، لكن مع حدوث تشوّه في الفصّ الجبهي للدماغ، المسؤول عن التفكير العقلاني، تنشط اللوزة الدماغية، المسؤولة عن تنظيم مشاعر الغضب والحزن.

اقرأ أيضاً: ديكتاتورية شبكات التواصل

أمين كان طفلاً عنيفاً يجيد ملاكمة أقرانه بعنف
ترتبط اللوزة الدماغية بمنطقة تحت المهاد، المسؤولة عن مراكز الشهية الغريزية، وجذع الدماغ الذي يتضرّر عند الأشخاص الذين عانوا من أزمات عاطفية، أو الذين يعانون من إجهاد أو طفولة صعبة؛ إذ تنشأ سلوكيات متضاربة من العنف والرغبة في القتل والتدمير،  والغريب أنّ ما قدّمه فالون ينطبق على ما حدث مع أمين، المولود في أوغندا، عام 1925، وبلاده تحت قبضة الاحتلال الإنجليزي، ومن نشأته في كوبوكو، شمال غرب البلاد، لأبٍ من قبيلة كاكوا، وأمٍّ من قبيلة لوغبارا، سرعان ما هجر الأب الأسرة، ولم يتعرَّف إليه أمين بعد، فربّته أمّه التي عملت كمعالجة شعبية، وتلقى تعليماً بدائياً في قريته ذات الأقلية المسلمة في أوغندا، تطورّت مهاراته في الملاكمة، منذ الصبا، وبحسب المؤرّخة الأمريكية من جامعة بنسلفانيا، في لقاءٍ لها على قناة "ناشونال جيوغرافيك أبوظبي"؛ فإنّ أمين كان طفلاً عنيفاً يجيد ملاكمة أقرانه بعنف، حتى يحكى أنّه لولا تدخّل الناس في ملاكمة بينه وبين صبيّ، وهو لم يتجاوز الرابعة عشرة، لأردي الطفل الآخر قتيلاً على يد الديكتاتور الصغير.

سحر الانقلاب العسكري
للتطور إلى ديكتاتور؛ يتمّ تفعيل جينات العنف لدى شخص ما، يستلزم الأمر طفولة قاسية، ومعاملة سيئة، وإحساساً بالدونية، لتكتمل عوامل التدمير لدى هذا الشخص؛ فبحسب بحث "جيمس فالون"، فإنّ الطفرات الجينية التي تُنشئ شخصاً ما بميول عدوانية، لا تتعدى 2% في مواليد البشر، وهم، بحسب رأيه، مَن يشكّلون الديكتاتوريين وأصحاب السلطة، المصابين بجنون العظمة، الذي شكّله شعورهم بالدونية، كلّ هذه الصفات، أهّلت أمين، الذي كان مساعد طبّاخ لجيش الاحتلال البريطاني، لأن يترقّى لرتبة عريف، وبمزيد من العنف تمّ تتويجه بطلاً لملاكمة الوزن الثقيل، واحتفظ بهذا اللقب تسعة أعوام، بين عامَي 1951 و1960، وبعد أن حصلت أوغندا على استقلالها، عام 1964، تمّ تنصيب الرئيس الأول للبلاد، ميلتون أوبوتي، الذي تقرَّب إليه أمين عن طريق جيش الاحتلال، وتحالفا معاً لتوسيع الجيش الأوغندي، وذلك قبل أن يعلن أمين انقلابه على الرئيس، في الخامس والعشرين من كانون الثاني (يناير) 1971، وبتأييد جماهيري، وخطابات شعبوية حملت طابعاً قومياً، منح الديكتاتور الشعب الأوغندي وعوداً برّاقة بالتنمية، وتجهيز البنية التحتية، وخطابات تعادي الأجانب، اتّخذها ذريعة لتصفية المعارضة، وقتل الحياة السياسية اليافعة في بلاده.

اقرأ أيضاً: "العشق المحرَّم" بين الديكتاتوريات والساحرة المستديرة

غلاف كتاب"هتلر في إفريقيا"

في كتابه "هتلر في إفريقيا"، يحكي السفير الأمريكي السابق في أوغندا، توماس ميلادي، كيف نشر أمين الرعب في قلوب الأوغنديين، فأصبحت طلقات الرصاص تسمع طوال الوقت في الشوارع والأسواق، ومشاهد الجثث والدماء اعتاد الناس عليها، فأصبحت طقساً شبه يومي في حياتهم، وبينما يتوسع أمين في إقامة بنية تحتية للبلاد، كان عليه ألّا ينسى إقامة معتقلات ومعسكرات تعذيب، كان يشارك فيها أحياناً بنفسه؛ كطقس احتفالي، بينما يتناول الخمر وينتشي من تعذيب الآخرين، الذي يفضي في غالب الأحيان إلى موتهم، بينما خصّص سرداباً تحت الأرض في قصره الرئاسي للتعذيب، والذي كشف عنه فيما بعد، إضافة لمقابر جماعية تحوي رفات عشرات الآلاف من الضحايا، كما بدأ في أول أعوام حكمه بالقضاء على قبيلتي لانغو وأخولي، المواليتين لحكم ميلتون، فأباد قراهم عن بكرة أبيها، وعلى نهج الجيستابو في ألمانيا؛ بدأ أمين في نشر كلٍّ من مكتب أبحاث الدولة "SRB"، ووحدة السلامة العامة "Psu"، وأوكل إليهما أعمال القضاء على المعارضة ومراقبة النشطاء، وتنفيذ عمليات اغتيال سرية، في بعض الأحيان تكون علنية، للقضاء على أيّة نزعة تمرّد قد تنشأ من قبل المناهضين لسياساته.
آخر ملوك إسكتلندا
عام 2007؛ قدّم المخرج الإسكتلندي، كيفين ماكدونالد، فيلمه "آخر ملوك إسكتلندا"، المقتبس من رواية تحمل العنوان نفسه، للكاتبة الصحفية البريطانية، جيليس فودين، التي نشرتها عام 1998، فيما حاز الممثل الأمريكي من أصول إفريقية، فورست وايتاكر، جائزتَي "الأوسكار" و"البافتا"، كأفضل ممثل عن دور أمين دادا، كلاهما (الفيلم والرواية) يقدمان قصة لطبيب إسكتلندي حديث التخرّج، قرّر أن يبدأ حياته المهنية في أوغندا، كمتطوع إغاثة في بلاد تعاني من فقر الأطباء، يتوافق موعد وصوله مع قيام الانقلاب العسكري، يتحمّس الطبيب، الذي قام بدوره، جيمس ماكفوي، لخطابات أمين، ويرى التفاف الناس حوله، وفيما بعد تحوّله الصدفة إلى الطبيب الخاص لأمين، هنا تتداخل الأحداث الحقيقية مع أحداث من خيال الكاتبة؛ فطبيب أمين الخاص كان مسنّاً إسكتلندياً بالفعل؛ وذلك بسبب ولع أمين بنضال الإسكتلنديين، وروحهم القتالية العالية ضدّ الإنجليز، ومنح نفسه لقب آخر ملوك إسكتلندا، وكان يصرّح به في لقاءاته الصحفية، على غرار القذافي، الذي أعلن نفسه ملك ملوك إفريقيا.

اقرأ أيضاً: انتقد ديكتاتورية أردوغان .. نعوم تشومسكي يتضامن مع "أكاديميّي السلام"

بوستر فيلم "آخر ملوك إسكتلندا"

يروي الفيلم قصة مختلقة لعلاقة غرامية بين الطبيب الإسكتلندي وزوجة أمين الثالثة، كاي، التي نُبذت من زوجها؛ بسبب إنجابها طفلاً مصاباً بالصرع، لتحمل المرأة من الرجل الأبيض، فيكتشف أمرها أمين، ويقتلها، ويقطّع أوصالها، بينما الحقيقة؛ أنّ الزوجة قد أقامت علاقة مع أحد رجال أمين، وماتت إثر عملية إجهاض قامت بها في قرية نائية، ولم يعرف أمين بالقصة إلّا بعد وفاتها، فالديكتاتور المزواج، المحبّ للنساء، كانت له أربع زوجات، ويطلّق ويتزوج أخريات، له من الأبناء 60 ولداً وبنتاً، ينكر معظمهم اليوم نسبهم إليه، باستثناء ابنه جعفر، الذي يعيش في أوغندا، وأنشأ مؤسسة "أمين" الخيرية، بهدف التصالح مع ماضي والده الدموي، والذي ينكره، ويرى أنّ والده كان شوكة في حلق الإمبريالية البريطانية، وذلك بحسب وثائقي أعدته قناة "فرانس 24"، باسم "تذكرة عودة إلى كامبالا"، والذي يستطلع رأي الشباب الأوغندي اليوم، الذي يمثل 80% من السكان، كثيرون من شباب اليوم يرون في أمين إصلاحياً بارزاً يترحمون على أيامه، التي يرون أنّها حملت إصلاحات اقتصادية، وقدّمت بنية تحتية يستفيدون منها حتى اليوم.

ضربات قاضية
أوغندا، المستفيقة لتوّها من احتلال طال أمده، كانت تعتمد على الجالية الهندية، التي شكّلت اقتصادياتها في البلاد، قرابة 60%، والمقدَّر تعدادهم من 50 ألف إلى 70 ألفاً، قام أمين بطردهم ومصادرة ممتلكاتهم، وتوزيعها على رجاله المخلصين، وذلك بعد تصريحه بأنّ الله أخبره في منامه، أن يقوم بطرد الآسيويين من بلاده، كان لمثل هذا التصرّف أثره في الاقتصاد القومي، لتأتيه الضربة الثانية من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، واختطافها لطائرة فرنسية تقلّ إسرائيلين في طريقها إلى باريس، لكنّها هبطت في أوغندا، ما جعلها محطّ أنظار العالم آنذاك، ليقرر أمين الإفراج عن غير الإسرائيليين، وتخصيص طائرة تقلهم إلى باريس، أمّا الإسرائيليون فاحتجزهم حتى باغتته قوات الاحتلال الصهيوني، بغارة مفاجئة من مطار عنتيبي الدولي، أفرجت فيها عن مواطنيها، ما تسبّب في إعدام غالبية موظفي المطار، الذين شكّ أمين بمساهمتهم في فكّ أسر المحتجزين، كان أمين من أنصار القضية الفلسطينية، معادياً لأمريكا وبريطانيا وإسرائيل، ما يدفع بعض الكتّاب للقول إنّ هذا العداء دفع الغرب إلى تشويه صورته، والإسراع في إطاحته، بدعم حلفائهم في تنزانيا وإثيوبيا.

للمشاركة:

أكله الذئب: ناجي العلي وحنظلة الذي لم نره

2019-08-29

ريشة.. مع الوطن دائماً

إذا كان الفيلسوف الفرنسيّ جان بول سارتر قد قال "إذا أردت أن تكون صادقاً في الفن، فلا بدّ أن تكذب"، فإنّ ناجي العلي، الفنّان والرسّام الفلسطينيّ الاستثنائيّ قد مثّل واقعنا المهدور تحت أيدي الاحتلال بصدق، حتى وإن استخدم رتوش الريشة وحلّق، نيابةً عن الذين نُبذوا وأُفقروا وهُجّروا، في مقاومة إبداعيّة للمحتلّ برسوماته التي أودت به إلى الاغتيال، دون أيّ عثور على اليد التي ضغطت على زناد كاتم الصوت حتى الآن.

تميّز ناجي العلي بإبداع الواقع من جديد على شكل رسمة لا تعبأ بمجاز الكلام والبلاغة

العلي الذي، كما يقول عن نفسه، متهم بالانحياز وهو يكتب بريشته، "أرسم.. لا أكتب أحجية، لا أحرق البخور، ولكنني أرسم، وإذا قيل إن ريشتي مبضع جراح، أكون حققت ما حلمت طويلاً بتحقيقه... كما أنّني لست مهرجاً، ولست شاعر قبيلة -أيّ قبيلة- إنني أطرد عن قلبي مهمة لا تلبث دائماً أن تعود.. ثقيلة.. ولكنها تكفي لتمنحني مبرراً لأن أحيا".

ناجي العلي، الذي تمر اليوم الذكرى 32 لوفاته، تميّز في وسطه الفلسطينيّ والعربيّ، وهو الذي كانت تُنتظَر رسوماته من البحر إلى النهر، بإبداع الواقع من جديد على شكل رسمة، فهو، خلافاً لممثلي جيل الكلمات الكبيرة كأحمد مطر ومحمود درويش، قد اختارَ الشعر بالريشة، لا بالكلمات هذه المرّة، فكانت إبداعاته كطلقة تستقرّ في صدر الذي يشاهدها مباشرة، بعيداً عن مجاز الكلام والبلاغة التي تأخذنا إلى هنا وهناك.

فلسطين كانت وما زالت الشرايين العربيّة المفتوحة التي نزفت شهداء ومهجّرين وأنتجت مبدعين أيضاً

لا مراء في أنّ فلسطين كانت، وما زالت، هي الشرايين العربيّة المفتوحة، التي مثلما نزفت شهداء ومهجّرين ومقهورين، أنتجت أيضاً مبدعين كباراً، كان على رأسهم ناجي العلي الذي لم يتوانَ عن الانضمام تحت راية الفقراء والمستضعفين في الأرض.

اقرأ أيضاً: احذروا ناجي العلي فالكون عنده أصغر من فلسطين

كاريكاتورات ناجي العلي استخدمت الأزمة لرسم المفارقة دون أيّ وقوع في مباشرة فجّة، فهي تسمح لرائيها/ قارئها أن يشتبك مع مساحات تأويل واسعة وأن يدخل إليها كعالم من التفاصيل الغاضبة والناقمة المنتصرة للحقّ والعدالة والخير.

تعامل مع فنّ الكاريكاتير بتجريبيّة منفتحة تراعي القواعدَ أحياناً لكنّها لا تَركن إليها

فـ "ناجي العلي هو من أولئك الفنّانين الذين تعاملوا مع هذا الفنّ بتجريبيّة منفتحة تراعي القواعدَ أحياناً، لكنّها لا تَركن إليها ولا تستمرّ على منهجيّة واحدة ثابتة مدرسيّة. فقد كان مسكوناً بالفكرة أكثر من غيرها؛ أيْ إنّه كان على استعداد لأن لا يلتزِم القواعدَ الفنّيّة أمام إلحاح الفكرة. إنّه -في كثير من أعماله- فنّانُ الفكرة والفطرة، قبل أن يكون فنّان المقاييس وموجبات الخطوط والنّسَب والتشريح والإضاءات والظلال"، على حد تعبير الكاتب الفلسطينيّ، سليمان الشيخ، صديق ناجي العلي.

 حفظ لنا ناجي العلي برسوماته الوعي والذاكرة الفلسطينيّة في كلّ محطاتها

بعضٌ من السيرة

وُلد ناجي العلي في فلسطين بقرية الشجرة العام ١٩٣٧، تلك القرية الواقعة بين الناصرة وطبرية، قد هُجِّر هو وأهله لمخيمات لبنان العام ١٩٤٨ بعد الاحتلال الإسرائيليّ وهيمنته على الأراضي الفلسطينيّة. عاش بعضاً من طفولته في مخيم "عين الحلوة" بلبنان، كلاجئ فلسطينيّ، لم يكتمل كفنان مبدع بعد.

اقرأ أيضاً: اغتيال محمود درويش

وفي نصّ خلّاب، ينمّ عن بلاغة وثقب نظر، يعرّف حاله: "اسمي ناجي العلي، ولدت حيث ولد المسيح، بين طبرية والناصرة، في قرية الشجرة بالجليل، أخرجوني من هناك بعد عشر سنوات، في 1948 إلى مخيم عين الحلوة في لبنان.؟. أذكر هذه السنوات العشر أكثر مما أذكره من بقية عمري، أعرف العشب والحجر والظل والنور، لا تزال ثابتة في محجر العين كأنّها حفرت حفرا، لم يخرجها كل ما رأيته بعد ذلك".

خلال فترة الإقامة ببيروت، والتي بحسبه قد تركت فيه أكبر الأثر، انتقل العلي من بيروت إلى طرابلس، فقد لوحقَ من السلطات العسكريّة الإسرائيليّة وأيضاً من السلطات اللبنانيّة، متهماً بالدفاع عن الوطن وعن مَن هم "تحت"، ورغم أنّه فنان أصيل، إلّا أنه لم يتمكن من الحصول على شهادة في الفن من الأكاديميّة الفنيّة في لبنان، وحصل على شهادة في تخصص ميكانيكا السيارات!

اشتهر ناجي العلي ببطل كاركاتيره الشهير الذي أطلق عليه حنظلة ليكون بمثابة قوّة الرفض

حنظلة يعطي ظهره للعالم

اشتهر ناجي العلي ببطل كاركاتيره الشهير الذي أطلق عليه حنظلة ليكون بمثابة قوّة الرفض، فلا ملامح تظهر له وهو يدير ظهره، كان العلي يريد من تأكيد عدم ظهور وجه حنظلة كأنّنا لا وجه لنا تحت الاحتلال الإسرائيليّ وتحت هذه المهانة المستمرّة بشكل يوميّ، حنظلة هو رمز للوقوف -بقدمين- بانتصاب دون أيّ شعور بالملل أو التعب من المقاومة.

لقد حفظ لنا ناجي العلي برسوماته الوعي والذاكرة الفلسطينيّة في كلّ محطاتها، مما مثّل حجة مواتية للسلطات لإيداعه السجن غير مرّة، فقد سُجن ناجي العلي، إلّا أنّ العلي ورفاقه القوميين الذين دافعوا باستماتة على اللاخيانة والانحياز للفقراء قد حوّلوا جدران السجن إلى ساحة للرسم، كمقاومة رمزيّة، وعلى علب السجائر.

لم يتمكن من الحصول على شهادة في الفن من الأكاديميّة الفنيّة في لبنان بل في تخصص ميكانيكا السيارات!

يقول سليمان الشيخ: "أتاحت توقيفاتُ السجن والاعتقال المتكرّرة لناجي وصحبه من حركة القوميّين العرب، الذين كانت السلطاتُ اللبنانيّة تعتبرهم من محرّضي سكان المخيّمات الفلسطينيّة على التظاهر ضدّ مشاريع مشبوهة، وقتاً وتفكيراً لناجي كي يوالي التعبيرَ عن المعاناة التي يعيشها هو وشعبه. فأخذت تخطيطاتُ الرسم تتوالى في التجسّد على أيّة وسيلة متاحة، ومن بينها جدرانُ السجن نفسه، أو عُلبِ السجاير، وأوّل رسم تمّ الاحتفاظُ به ونشره على علبة سجاير كان رسم زميله في النضال والاعتقال سعيد صالح الأسدي (أبو صالح). وحسب ما جاء في كتاب كامل التراب الفلسطيني – من أجل هذا قتلوني لمحمود كلّم، فإنّ الرسم أُنجز في شهر آذار (مارس) من العام 1961، ويظهر فيه وجهُ أبو صالح معلّقاً على صليب، كما يبرز فيه الهلالُ على جانب أُذنه اليسرى. وكانت تلك من اللوحات التعبيريّة الرمزيّة الأولى لناجي".

تماهى الفنان الفلسطينيّ مع رمز حنظلة كأنّه هو

وفي سؤال له عن متى نرى وجه حنظلة، ردّ ناجي العلي رداً بليغاً قائلاً: "إنّنا سنرى وجه حنظلة عندما تصبح الكرامة العربيّة غير مهددة، وعندما يسترد الإنسان العربيّ شعوره بحريته وإنسانيته. ولد حنظلة في العاشرة في عمره، وسيظلّ دائماً في العاشرة من عمره، ففي تلك السن غادر فلسطين، وحين يعود حنظلة إلى فلسطين سيكون بعدُ في العاشرة، ثم يبدأ في الكبر، فقوانين الطبيعة لا تنطبق عليه، لأنه استثناء، كما هو فقدان الوطن استثناء".

اقرأ أيضاً: في ذكرى الغياب.. قصائد درويش جرس يذكّر بمآسي العرب

ونلحظ هنا كيف تماهى الفنان الفلسطينيّ مع رمز حنظلة كأنّه هو، كأنّ الزمن قد توقّف عند خروجه من بلاده فلسطين، تلك البلاد التي كتبَ فيها محمود درويش يوماً قائلاً:

لبلادنا،

وَهِيَ القريبةُ من كلام اللهِ،

سَقْفٌ من سحابْ

لبلادنا،

وهي البعيدةُ عن صفاتِ الاسمِ

خارطةٌ الغيابْ

لبلادنا،

وهي الصغيرة مثل حبّة سُمْسُمٍ

أُفُقٌ سماويٌّ... وهاويةٌ خفيَّةْ

لبلادنا،

وهي الفقيرةُ مثل أَجنحة القَطاَ,

كُتُبٌ مُقَدَّسَةٌ... وجرحٌ في الهويّةْ

كاريكاتورات ناجي العلي استخدمت الأزمة لرسم المفارقة دون أيّ وقوع في مباشرة فجّة

مَن أطلق النار على رأس ناجي؟

في قصيدة مميّزة للشاعر الفلسطينيّ مريد البرغوثيّ بعنوان "شهوات"، يقول بشعريّة رائقة: "شهوة أن يقول المحققُ/ من أطلقَ النارَ في رأس ناجي العلي/ شهوة أن يحذرني أحد الناس من طعنة في الظلامْ".

اقرأ أيضاً: الموت يغيّب أحد أبرز وجوه القضية الفلسطينية بسام الشكعة

ففي الثاني والعشرين من تموز (يوليو) ١٩٨٧، طالت يد الغدر ناجي العلي، ما أدى إلى وفاته، ونزيف الدم الفلسطينيّ منه، وهو مقتل محفوف بكثير من الغموض، ورغم الاتهام الذي وُجّه مباشرة إلى جهاز الموساد إلا أنّه لم يدلِ بمعلوماته للتحقيق، مما دفع الحكومة البريطانيّة حينها لإغلاق مكتبه في لندن، إلّا أنّ هناك أصابع اتهام أيضاً موجّهة لأطراف أخرى.

وخلاصة القول، إنّ مقتل ناجي العلي كان مدبّراً وواضحاً، واستفادت منه جهات، وفرحت أخرى بإسكات هذا الصوت "المشاكس"، عندما لم تعجبها طريقته بحمل هموم شعبه على كتفه، دون أن يعبأ بإرضاء هذا الطرف أو ذاك.

للمشاركة:



"التعاون الإسلامي" يبحث التصعيد الإسرائيلي

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-09-15

تعقد منظمة التعاون الإسلامي، اليوم، اجتماعاً طارئاً على مستوى وزراء الخارجية بطلب من المملكة العربية السعودية.

وزير الخارجية السعودي يدعو المجتمع الدولي إلى تحمّل مسؤولياته أمام الانتهاكات الإسرائيلية بحقّ فلسطين

ويبحث الاجتماع التصعيد الإسرائيلي الخطير، المتمثل في عزم رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو؛ "فرض سيادة الكيان الصهيوني على جميع مناطق غور الأردن وشمال البحر الميت والمستوطنات بالضفة الغربية في حال إعادة انتخابه، واتخاذ الإجراءات السياسية والقانونية العاجلة للتصدي لهذا الموقف العدواني".

ودعا وزير الخارجية السعودي، إبراهيم بن عبد العزيز بن عبد الله العساف، المجتمع الدولي إلى تحمّل مسؤولياته أمام الانتهاكات الإسرائيلية ضدّ الشعب الفلسطيني.

وأعلن العساف، خلال كلمته في الاجتماع الطارئ لمنظمة التعاون الإسلامي: إدانتة بلاده ورفضها القاطع لتصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، بشأن ضمّ أراضٍ من الضفة الغربية المحتلة.

يوسف العثيمين يؤكّد إدانة المجتمعَين العربي والإسلامي لمحاولة إسرائيل تغيير الهوية التاريخية لفلسطين

وقال: "الرياض مطالبة أمام الشعوب الإسلامية باتخاذ جميع الإجراءات للتصدي للتصعيد الإسرائيلي".

وأكّد أنّ أيّة جهود لا تضمن تمتع الشعب الفلسطيني بحقوقه هي ناقصة، ولن تؤدي إلى سلام دائم وشامل، مشدداً على "التمسّك بالسلام كخيار إستراتيجي.

بدوره، شدّد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، يوسف العثيمين، في كلمته على حورية ومركزية القضية الفلسطينية.

وأضاف: ندين العمل العدواني للحكومة الإسرائيلية وما يشكل من انتهاك لقرارات مجلس الأمن"، وأكّد إدانة المجتمعين محاولة إسرائيل المستمرة لتغيير الهوية التاريخية لفلسطين.

كما طالب المجتمع الدولي بوضع حدّ لسياسات إسرائيل العدوانية ضدّ الشعب الفلسطيني.

وزير الخارجية الفلسطيني يحذّر من تحوّل الخلاف مع إسرائيل إلى صراع ديني بسبب انتهاكاتها

من جهته، حذر وزير الخارجية الفلسطيني، رياض المالكي، من تحوّل الخلاف مع إسرائيل إلى صراع ديني، بسبب انتهاكاتها، كما أكّد أنّ إعلان نتنياهو، نيته ضمّ غور الأردن ينسف الاتفاقيات والقرارات الدولية.

وفي مسعى أخير منه لتجنيد أصوات اليمين في إسرائيل؛ يحاول نتنياهو استمالة أصوات الإسرائيليين في الانتخابات المقبلة، من خلال تلك التصريحات المتعلقة بعزمه ضمّ غور الأردن، وشمال البحر الميت، والمستوطنات في الضفة الغربية إلى دولة الاحتلال الإسرائيلي.

 

 

للمشاركة:

بعد شهرين على وفاته.. الموت يغيب أرملة السبسي

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-09-15

غيب الموت، اليوم، أرملة رئيس الجمهورية التونسية، الراحل محمد الباجي قايد السبسي، شاذلية سعيدة فرحات السبسي، عن عمر يناهز 82 عاماً، في العاصمة تونس، بعد تعرضها لنوبة قلبية تطلّبت نقلها بشكل مستعجل إلى المستشفى.

وأكّد نجلها، حافظ قايد السبسي، خبر وفاتها، في تدوينة على حسابه الخاص بفيسبوك. قائلاً إنّ والدته "كانت متأثرة جداً، وماتت حزناً على فراق زوجها، إثر نوبة قلبية فاجأتها، أمس السبت، تمّ على إثرها تحويلها للمستشفى العسكري حيث توفَّت".

ولدت شاذلية سعيدة فرحات السبسي، في 1 آب (أغسطس) 1936، بتونس العاصمة، وهي محامية وسياسية.

وتزوجت شاذلية، في 8 شباط (فبراير) 1958، الباجي قائد السبسي، وهي تصغره بعشرة أعوام، وللزوجين الراحلين أربعة أبناء: بنتان (أمل وسلوى)، وولدان (حافظ وخليل).

ويذكر أنّ الرئيس الراحل، الباجي قايد السبسي، كان قد توفي، نهاية تموز (يوليو) الماضي، عن عمر 92 عاماً، قبل أشهر من انتهاء ولايته، وقررت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، إثر وفاته، تقديم موعد الانتخابات الرئاسية، إلى 15 أيلول (سبتمبر) الجاري، في حين بقيت الانتخابات البرلمانية في موعدها المقرر في 6 تشرين الأول (أكتوبر) المقبل.

وتشهد تونس، اليوم، انتخابات رئاسية مبكرة، يشارك فيها أكثر من 7 ملايين مواطن.

 

 

للمشاركة:

أمريكا تكشف المسؤول عن هجوم "أرامكو"

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-09-15

حمّل وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، إيران مسؤولية الهجوم الذي تعرّضت له منشأتان تابعتان لشركة "أرامكو"، أمس، رغم إعلان جماعة الحوثي الإيرانية المتحالفة مع طهران مسؤوليتها عنها، قائلاً: "تشنّ إيران الآن هجوماً غير مسبوق على إمدادات الطاقة العالمية".

وقال وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو: إنّ "إيران تقف خلف نحو 100 هجوم على السعودية".

وزير الخارجية الأمريكي يحمّل إيران مسؤولية الهجوم التي تعرّضت له منشأتان تابعتان لشركة "أرامكو"

 وأضاف في تغريدة على حسابه، أمس: "على العالم أجمع إدانة هجوم إيران على إمدادات الطاقة العالمية"، مشيراً إلى أنّ الرئيس الإيراني، حسن روحاني، ووزير خارجيته، جواد ظريف، يتظاهران باللجوء للدبلوماسية.

وأكّد الرئيس الأمريكي، دونالد ترمب، في اتصال هاتفي مع ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، أمس، استعداد بلاده للتعاون مع السعودية في كلّ ما يدعم أمنها واستقرارها، مشدداً على التأثير السلبي لهذه الهجمات على الاقتصاد الأمريكي، وكذلك الاقتصاد العالمي.

في حين أكّد الأمير محمد بن سلمان أن للمملكة الإرادة والقدرة على مواجهة هذا العدوان الإرهابي والتعامل معه.

محمد بن سلمان يؤكد أنّ المملكة قادرة على مواجهة هذا العدوان الإرهابي والتعامل معه

وفي وقت سابق؛ أعلن المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، العقيد الركن تركي المالكي؛ أنّ التحقيقات تجري بشأن الهجوم الإرهابي الذي استهدف معملي شركة "أرامكو" السعودية، لمعرفة الأطراف المتورطة.

في المقابل؛ نفت إيران ضلوعها في الهجوم الذي استهدف، السبت، منشأتين نفطيتين لشركة "أرامكو" في السعودية، ووصف، عباس موسوي، المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية اتهامات الولايات المتحدة لطهران بمهاجمة المنشأتين بأنها "فارغة".

وأضاف المتحدث: "مثل هذه الاتهامات عديمة الجدوى، لا معنى لها وغير مفهومة".

من جهتها، أعلنت دولة الإمارات، اليوم؛ أنّ بلادها تنتظر نتائج تحقيق السعودية في هجمات بطائرات مسيرة على منشأتين لشركة "أرامكو" في المملكة، السبت.

قرقاش: الهجوم الإرهابي على معملي "أرامكو" يطالنا جميعاً ويشير إلى التحدي الإستراتيجي

وقال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، أنور قرقاش، أمس: إنّ "الهجوم الإرهابي على معملي أرامكو يطالنا جميعاً، ويشير إلى التحدي الإستراتيجي الذي تواجهه المنطقة وضرورة تضافر الجهود تجاهه".

وأردف قرقاش، في تغريدة على حسابه بتويتر: "الإمارات أدركت طبيعة التحديات المحدقة والمشتركة مبكراً، واختارت بكلّ مسؤولية أن موقفها وموقعها مع الرياض"، وتابع قائلاً: "نعم، مسارنا واحد، ومصيرنا واحد".

وكان المتحدث الأمني بوزارة الداخلية السعودية؛ قد صرّح بأنّه "عند الساعة الرابعة من صباح أمس، السبت، باشرت فرق الأمن الصناعي بشركة "أرامكو"، في إخماد حريقَين في معملَين تابعيَن للشركة بمحافظة بقيق وهجرة خريص، نتيجة استهدافهما بطائرات بدون طيار "درون".

 

 

للمشاركة:



بأي معنى جاءت العقوبات الأمريكية ضدّ إيران؟

صورة مدني قصري
كاتب ومترجم جزائري
2019-09-15

ترجمة: مدني قصري


إذا كانت بعض العقوبات الاقتصادية قد وجّهت بلا شك ضربة للقوة الإيرانية، يبدو أنّ البعض الآخر كان لغرض رئيسي هو تأثير وسائل الإعلام.

عقوبات ذات كفاءة قابلة للنقد في بعض الأحيان ولكنها ذات قوة تواصل قوية

هذا هو حال، على سبيل المثال، العقوبات المفروضة في حزيران 24 (يونيو) 2019، والتي استهدفت على وجه التحديد آية الله خامنئي والعديد من قادة الحرس الثوري. من الآن فصاعداً، تُحظر أي تجارة مع الأفراد والكيانات المستهدفة. وسيتم تقييد وصولهم إلى الأسواق المالية والمعاملات المالية بشكل عام، إن لم يتم منعهم منعاً تاماً. كما تم تجميد أرصدتهم في الولايات المتحدة. يُحذر المرسوم البنوكَ من أنّه إذا تبين أنّ بعضها يتداول مع المستهدفين بهذه العقوبات، فسوف يُحرَمون من  الوصول إلى السوق الأمريكية.

 تأمل واشنطن أن تثير في النظام الإيراني إحساساً بتهديد وشيك على بقائه قادم من الخارج ومن الداخل

تأثير رمزي بدل الضغط الحقيقي
يبدو أنّ العقوبات الأمريكية تسعى للحصول على تأثير رمزي، أكثر من سعيها لتحقيق ضغط حقيقي. في الواقع، من غير المرجح أن يمتلك خامنئي، أو أي من قادة الحرس الثوري المستهدفين، أصولاً في الولايات المتحدة، بالنظر إلى العلاقات المتوترة بين القوتين منذ أواخر سبعينيات القرن الماضي (1). وكما يُذكرنا الخبير الاقتصادي كايلن بيرش، فما دامت إيران تخضع للعديد من العقوبات الاقتصادية الأمريكية منذ الثورة الإسلامية في عام 1979، كما هو موضح أدناه، فإنّ قادتها قد قاموا بالضرورة بتقييد، أو حتى بإيقاف أي نشاط، سواء أكان قريباً أو بعيداً، مع الولايات المتحدة: تنطبق هذه المعاينة أيضاً على العقوبات المفروضة على وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في 31 تموز (يوليو). مع هذه العقوبات "الرمزية"، تأمل واشنطن في أن توضّح للشعب الإيراني أنّها ليست ضده، لكن ضد زعمائه.

اقرأ أيضاً: العقوبات الأمريكية ضدّ إيران... وسيلة ضغط أم أداة اتصال؟

في الواقع، تندرج هذه الإستراتيجية ضمن نطاق واسع من التذمر الشعبي في إيران، والذي تم التعبير عنه خلال شتاء 2017-2018 في جميع أنحاء البلاد، من خلال أعمال شغب كبرى (2) أدت إلى مقتل حوالي 20 محتجاً واعتقال حوالي 7000 منهم. وفي الآونة الأخيرة، تم التعبير عن هذا الاحتجاج في الأشهر الأخيرة من خلال المظاهرات الاحتجاجية على ارتداء الحجاب الإجباري، على سبيل المثال، أو من خلال دعم "الحركة الخضراء"، وهي حركة سياسية تدعو إلى إضفاء الطابع الديمقراطي على الحياة الاجتماعية والسياسية والاجتماعية في ايران.

يبدو أنّ العقوبات الأمريكية تسعى للحصول على تأثير رمزي أكثر من سعيها لتحقيق ضغط حقيقي

رفع الضغط على الاقتصاد الإيراني 
وفقًا لإليزابيث روزنبرغ (3)، مستشارة العقوبات السابقة للرئيس الأمريكي باراك أوباما، فمن خلال زيادة الضغط على الاقتصاد الإيراني وبالتالي إحداث انحطاط في الحياة اليومية للإيرانيين، تأمل الولايات المتحدة في دفع الإيرانيين نحو تحدٍ أكبر إزاء السلطة الحاكمة، أو حتى نحو ثورة جديدة، وبالتالي تغيير النظام. وتأمل واشنطن على الأقل في أن تثير في النظام الإيراني إحساساً بتهديد وشيك على بقائه، قادم من الخارج ومن الداخل على السواء، مما سيدفعه إلى التفاوض من أجل تخفيف الضغط الأمني الذي يشعر أنه خاضع له.

العقوبات لا تنتج تغيير النظام
ومع ذلك، فإنّ هذه الاستراتيجية تشكل العديد من المخاطر، كما أشار إلى ذلك المستشار السابق روبرت مالي، الذي يعارض بحزم العقوبات التي تطبقها الإدارة الأمريكية حالياً: بالنسبة له، أظهر الإيرانيون في الماضي أنّهم لا يتفاوضون أبداً تحت الضغط والتهديد. وهو الرأي الذي يشاركه فيه ديفيد كوهين، الرئيس السابق لوزارة الخزانة الأمريكية المكلف بالعقوبات ضد إيران في عهد إدارة أوباما: العقوبات لا تنتج تغيير النظام، "لا توجد سابقة تاريخية لعقوبات طويلة المدى تسبب مباشرة تغيير النظام"، وفقاً له (4). علاوة على ذلك، كما أظهر الباحثان جاكلين كلوب وإيلك زورن (5)، فإنّ الأنظمة الاستبدادية لديها ميل واضح لتكثيف استخدامها للعنف عندما تشعر بالخطر كقمع أعمال الشغب لفصل الشتاء 2017-2018 ، تميل إلى الزيادة في هذا الاتجاه.
مع هذه العقوبات الرمزية تود واشنطن أن توضّح للشعب الإيراني أنّها ليست ضده ولكن ضد زعمائه

عقوبات الولايات المتحدة أمام مقاومة العديد من القوى الكبرى
دفعت العقوبات الأمريكية، التي تقوض بشكل غير مباشر الدول المرتبطة اقتصادياً بإيران فضلاً عن أنّها تقلل من فرص الإبقاء على سريان اتفاقية فيينا، بعدد متزايد من الدول إلى السعي للتحايل. في الواقع، تجاوز هذه العقوبات ليس غير قانوني من وجهة نظر القانون الدولي؛ لأن قرار واشنطن أحادي الجانب. ومع ذلك، يواجه المتمردون غرامات و / أو تدابير ثأرية (6). إنّ أكثر الحالات تأثيراً هي قضية الصين التي، وفقاً للتحقيق الذي أجرته صحيفة "نيويورك تايمز" بتاريخ 3 آب (أغسطس)، واصلت استيراد النفط الإيراني منذ شهر أيار (مايو)، على الرغم من انتهاء الإعفاءات الأمريكية التي سمحت للدول الثمانية المذكورة أدناه بشراء النفط من نظام الملالي دون انتهاك العقوبات الاقتصادية الأمريكية. ووفقاً لهذا الاستطلاع، فإنّ دولاً أخرى في شرق المتوسط،  ربما لا تزال تستورد النفط. تركيا، التي كانت في السابق مستفيدة من نظام الإعفاء، وسوريا، الحليف الإقليمي الرئيسي لإيران، من بين البلدان المشتبه بها الرئيسية.

 

نظام مقايضة متطور
عبّر الاتحاد الأوروبي صراحة عن رغبته في مواصلة تجارته مع إيران، وقد أنشأ في 31 كانون الثاني (يناير) 2019 ، بمبادرة من فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة، المقايضة مع إيران باستخدام نظام INSTEX) Instrument in Support of Trade Exchanges) (أداة لدعم التبادل التجاري). هذا النظام ومقره في باريس، ويرأسه المصرفي الألماني بير فيشر، لا يعمل إلا في حال ما وضعت إيران، من جانبها، بنية معكوسة: تم ذلك منذ 24 حزيران (يونيو) مع إنشاء STFI (أداة التجارة والتمويل الخاصة بإيران). لقد اتضح أنّ نظام INSTEX معقد بشكل خاص (7)، ولكنه يتمثل بشكل أساسي في السماح للشركات الأوروبية والإيرانية بالتداول دون إجراء معاملات مالية مباشرة. وبالتالي، فإنّ هذا التبادل لا يندرج تحت العقوبات الأمريكية، التي يتم التحايل عليها من خلال ما وصفه رئيس الدبلوماسية البلجيكية، ديدييه ريندرز، في 1 شباط (فبراير) 2019 بـ "نظام مقايضة متطور".

مثلث الاتحاد الأوروبي وروسيا وإيران
ومع ذلك، فحتى لا تثير غضب الولايات المتحدة، اقتصرت INSTEX في الوقت الحالي على الضروريات الأساسية؛ أي المواد الغذائية والأدوية (8). في هذا الشأن أعلنت ناتالي توتشي، المستشارة الخاصة للممثل السامي للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، فيديريكا موغريني، في 12 تموز (يوليو)، في مقابلة مع "يورونيوز"، أنّه من المحتمل إضافة المنتجات النفطية الإيرانية إلى قائمة معاملات INSTEX مع مساعدة دبلوماسية تقدمها روسيا في هذا الشأن: "الفكرة هي خلق مثلث ما بين الاتحاد الأوروبي (...) وروسيا وإيران".

الأنظمة الاستبدادية لديها ميل واضح لتكثيف استخدامها للعنف عندما تشعر بالخطر كقمع أعمال الشغب

التحايل على العقوبات
في الواقع، أثار مشروع INSTEX الإغراء خارج حدود الاتحاد الأوروبي: أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في 14 شباط (فبراير)، الانضمام إلى المشروع، وإعادة إنتاج هيكل مماثل في تركيا، في حين أن الكرملين انضم إلى المشروع الأوروبي في 18 تموز (يوليو). يقال إنّ الصين مهتمة بالمشروع، وفقاً لما قاله علي ربيع، المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، في 16 تموز (يونيو)، لكنها في الوقت الحالي في مرحلة مراقبة. في نفس اليوم صرح نائب وزير الخارجية الروسي سيرجي ريابكوف،  أن "INSTEX" قد أجرت أولى معاملاتها في 30 تموز (يوليو)، ولكن "لكي يتم تشغيلها بالكامل، يجب إكمال بعض الإجراءات البيروقراطية بين INSTEX و STFI".

اقرأ أيضاً: العقوبات الأمريكية على حزب الله وسياسة الضغط القصوى على طهران

علِمت الولايات المتحدة بتكتيك التحايل على العقوبات، وقررت، في 1 آب (أغسطس)، منح إعفاءات من العقوبات للاتحاد الأوروبي والصين وروسيا فيما يتعلق بالتجارة مع إيران بشأن جزء من القطاع النووي المدني، من أجل مناورة الحلفاء الأوروبيين والمعارضين الإستراتيجيين لواشنطن، موسكو وبكين. كانت هذه القوى، بموجب اتفاقية فيينا، في الواقع، ملتزمة  منذ عام 2016 في إيران، بتحويل مفاعل الماء الثقيل في أراك، إلى منشأة، ومركز تخصيب في فوردو، وفاعل في محطة بوشهر. فمن بدون هذه الإعفاءات، الممنوحة لمدة 90 يوماً، كانت الولايات المتحدة ستفرض عقوبات عليها.
سياسة القسر والإكراه
وبالتالي، فإذا كان للعقوبات الأمريكية ضد إيران تأثير لا جدال فيه على اقتصاد البلاد وعلى الحياة اليومية لسكانها، فإنّ آثارها النهائية؛ أي عودة إيران إلى طاولة المفاوضات، لا تزال بعيدة، ما دامت طهران تكرر أنّها لن تستسلم للضغوط. هذا لا سيما وأنّ هذه العقوبات ذات الطبيعة الإعلامية تتجاوز في بعض الأحيان الجانب العقابي المطلوب رسمياً؛ وعلاوة على ذلك، فإنّ هذا العقاب الأخير لا يصبح فعالاً إلا عندما تحترمه الدول الأخرى، وهو ما لا يبدو عليه الحال في الوقت الحاضر. يبدو أنّ الرئيس ترامب في الوقت الحالي يفضل الطريقة القوية التي حقّق بها نجاحه (9) ويواصل سياسته القائمة على  القسروالإكراه.


الهوامش:
(1) وبشكل خاص في عام 979 ، تاريخ الثورة الإسلامية في إيران واحتجاز الرهائن في السفارة الأمريكية، والذي استمر من 4 نوفمبر 1979 إلى 20 يناير 1981.
(2) كانت هذه الاحتجاجات تهدف إلى الاحتجاج على عدم الاستقرار الاقتصادي في البلاد، وعدم المساواة الاجتماعية والاقتصادية، والفساد، وآية الله علي خامنئي.
(3) وفقًا لمقابلة مع السياسة الخارجية بتاريخ 26/04/2019.
(4) بيان من مقابلة أجرتها صحيفة لوس أنجلوس تايمز بتاريخ 05/05/2019.
(5) انظر Klopp ، Jacqueline & Zuern ، Elke. (2007). سياسة العنف في الديمقراطية: دروس من كينيا وجنوب إفريقيا. السياسة المقارنة. 39 ، 127-146.
(6) يضع رؤساء الدول في الاعتبار الغرامة القياسية التي فرضتها الولايات المتحدة على بنك BNP Paribas ، الذي تمت إدانته في 1 مايو 2015 لدفع ما يقرب من 8 مليارات يورو لمخالفته الحصار الذي تفرضه واشنطن على كوبا وإيران والسودان وليبيا من 2000 إلى 2010. BNP  ليس الوحيد الذي تم تغريمه من قبل الولايات المتحدة: بالإضافة إلى هذا هناك بنك فرنسي وبنوك بريطانية، ولوكسمبورغية وألمانية وهولندية وسويسرية ونمساوية تم تغريمها من قبل واشنطن.

(7) باختصار، تحدث التبادلات المالية فقط بين المستورد والمصدر الأوروبيين، وبين المستورد والمصدر الإيرانيين: لا تحدث تدفقات مالية مباشرة بين إيران وبلد آخر. INSTEX بالتالي يعمل كنوع من غرفة مقاصة (تعويض).
(8) أدى هذا القيد إلى عدد من الانتقادات لآلية INSTEX ، طالما أن هذه المنتجات تم تجنيبها بالفعل من العقوبات الأمريكية. في الوقت الحالي، يبدو أن نظام المقايضة في مرحلة تطوير و "اعتراف" بشكل أساسي.
(9) عاشق كبير للمفاوضات ومؤيد للطريقة القوية، أي بمعنى دونالد ترامب، لشكل من أشكال التطرف إلى جانب غياب التنازلات، فقد أصدر الرئيس الأمريكي كتاباً بعنوان "ترامب: فن التفاوض" ، نُشر في عام 1987 في الولايات المتحدة وفي عام 2017 في فرنسا.


المصدر: lesclesdumoyenorient.com

للمشاركة:

هل غادرت تركيا المركب الإخواني؟

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-09-15

عبدالأمير المجر

تناقلت وسائل الاعلام مؤخرا خبر احالة القيادي في حزب العدالة والتنمية، ورئيس الوزراء ووزير الخارجية التركي الاسبق احمد داود اوغلو الى لجنة تأديبة، تمهيدا لفصله من الحزب بسبب انتقادات، وصفت بالحادة، لسياسة الحزب ورئيسه رجب طيب اردوغان. وللحديث عن هذا الموضوع استضافت احدى الفضائيات محللين سياسيين تركيين، فلفت انتباهي ماقاله احدهما، وهو يصف واقع تركيا بعد ان تبخرت الكثير من احلام حزب العدالة والتنمية، بسبب سياساته الخارجية. قال: تحدثوا عن "العمق الاستراتيجي"، واذا بنا في كارثة ستراتيجية! وتحدثوا عن "صفر مشاكل" مع العالم، واذا بنا نغرق بالمشاكل!

مقولة "صفر مشاكل" اطلقها احمد داود اوغلو نفسه، في بداية تسلمه حقيبة الخارجية، لكن الامور آلت الى ما هي عليه اليوم، حيث تعيش البلاد واقعا سياسيا يمكن وصفه بالمأزوم. فهل كانت هذه المشاكل كلها نتيجة لسياسات حزب العدالة والتنمية ام فرضت على تركيا وتصدى لها الحزب بوصفه الحزب الحاكم؟

للانصاف، ان بعضها فرضت على تركيا، وبعضها الاخر، وهي الاهم، يتحملها الحزب الحاكم من دون ادنى شك، بسبب ايديولوجيته غير الواقعية التي القت بتركيا في اتون صراعات هي في غنى عنها تماما. حزب العدالة والتنمية الاخواني كان قد نهض بمشروع تنموي كبير، منذ عقدين، وبسبب ذلك اكتسب شعبية واسعة مكنته من البقاء في السلطة كل هذه المدة. بل تمكن من تغيير الدستور وتقعيد الدولة التركية على هواه، بعد ان حوّل النظام الى رئاسي. لكن الذي لم يعرفه الكثيرون، ان هذا الحزب، وحسب ما تذكر مصادر عليمة، تلقى دعما غير مباشر من الولايات المتحدة، بعد وصوله السلطة، وربما قبل ذلك، بهدف صناعة دولة اسلامية "سنية" لتكون الضد النوعي لإيران "الشيعية" بغية تحقيق هدف ابعد، الا وهو صناعة وتسويق سرديات ثقافية جديدة، في المنطقة، بديلة عن السرديات السابقة.. يسارية ماركسية ويسارية قومية ويمينية ليبرالية وغيرها. اذ كان المطبخ الدولي يعد المنطقة لاحداث كبيرة، ويجب ان يكون هناك غطاء ثقافي كبير، يعطي زخما لهذه السرديات الجديدة. وهو ما حصل.

تمكن اردوغان، وبسبب المليارات الاميركية في البنوك التركية مع بداية تسلمه السلطة، من تنفيذ مشروعه التنموي، وباتت تركيا مثلا يحتذى، لاسيما لمن لديهم ميولا اسلامية، وقوة سياسية ثقيلة، مؤهلة لان تكون ندا لايران. ورافق هذا زخم عاطفي تمثل بموقف جديد على السياسة التركية، تمثل بشعار الوقوف مع القضية الفلسطينية، لقطع الطريق على الغريم الايراني الذي رفع الشعار نفسه. واتجه الدعم التركي، كما الايراني، لحركة حماس والفصائل الاسلامية الراديكالية الرافضة للحوار مع اسرائيل، مع ان تركيا، الدولة، تعترف باسرائيل وتقيم معها علاقات طبيعية منذ الخمسينيات، ولم يتغير جوهر هذا الموقف بعد وصول حزب العدالة والتنمية الاخواني للسلطة!

مع بداية احداث "الربيع العربي"، عملت تركيا على مستويين. الاول، جاء نتيجة لتصورها بان الانظمة المستهدفة ستسقط بارادة اميركية، ولابد من تواجد تركي في الميدان السياسي وحتى العسكري، لكي لا تترتب عليها استحقاقات قاسية، لاسيما تلك التي حصلت على ابوابها، كالازمة في سوريا، وتداعياتها الكردية. اما المستوى الثاني فتمثل بدعم الاحزاب الاخوانية في البلدان المضطربة، لتعيد رسم خارطة علاقاتها مع البلدان العربية بنكهة عثمانية محدّثة! وهو ما عمل عليه اردوغان وبقوة ومضى بعيدا فيه من دون تحسب لحساسية الشرق الاوسط وخرائطه الجيوسياسية، وتنافس مع ايران في هذا الامر باكثر من ميدان، وبالغطاء الثقافي المشار اليه والحضور العسكري المتمثل بـ"التنظيمات الجهادية" التي صارت تركيا ممرها، واحد اهم ميادينها اللوجستية، لاسيما في سوريا التي غرقت فيها تركيا تماما، ووجدت نفسها فيما بعد منكشفة استراتيجيا تقريبا، بعد ان عرفت ان دولة كردية بصناعة اميركية تسربت من وسط الخراب السوري، الذي اسهمت بصنعه. لكن تصادم المصالح الروسية والاوروبية مع اميركا انقذها وخلط الاوراق في اكثر من ميدان، ابرزها مصر وليبيا وتونس وغيرها. الاّ ان الاهم هو قطيعتها الكبيرة مع السعودية، وانحيازها لقطر بعد الازمة الخليجية، وبذلك انحسر عمقها الاستراتيجي اكثر، وتحول الى طوق مخيف! وبات "صفر مشاكل" مع المحيط، طرفة سياسية. وهكذا بدأت اوراق هذا الحزب تتساقط، وشعبيته تتقلص، والوضع الاقتصادي بدا يتداعى، ليخسر اهم معاقله (بلدية اسطنبول) في الانتخابات المحلية الاخيرة، ووجد نفسه امام مستقبل ينذر بالمزيد من الكوارث.

هل حصل هذا بعيدا عن التأثير الاميركي في المنطقة؟ نرى ان الامر مدبر، كما بدأ مدبرا ولهدف لم يعد خافيا على المتابعين، فالسلطة في تركيا يجب ان تعود علمانية، لان المرحلة استوفت استحقاقاتها والثقافة الحاملة لتلك المرحلة يجب ان تتغير.

نشك ان اردوغان قرأ الواقع الدولي وخارطة التوازنات بروح رجل الدولة، بل بروح العقائدي الذي لا يناسب واقع وموقع دولة بثقل تركيا، فاقدم على مغامرته في سوريا بهذه العقلية وعمّق خلافاته مع السعودية ومصر وقوى سياسية مهمة في ليبيا وتونس وغيرها، ليحصد هذه الثمار المرة، ويبدأ رحلة المغادرة، عاجلا او آجلا.

عن "ميدل إيست أونلاين"

للمشاركة:

ألمانيا: كيف تتم حماية النساء في مراكز استقبال اللاجئين؟

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-09-15

مارا بيرباخ/ع.ح

إجراءات حماية اللاجئات في مراكز إيواء اللاجئين غير كافية، وفقا لما يؤكده كثير من الناشطين. ما الذي يتوجب على النساء اللاجئات القيام به في هذه الحالات؟

هل تشعر طالبات اللجوء بالأمان في سكن مشترك؟ حظي هذا السؤال باهتمام كبير في ألمانيا مؤخرًا بعد العثور على امرأة من كينيا وقد فارقت الحياة بالقرب من ملاذ اللجوء الذي عاشت فيه مع ولديها. ووفقاً لتقارير وسائل الإعلام ، فقد زُعم أن (ريتا أوجونجي) تعرضت للتهديد من قِبل أحد جيرانها الرجال قبل اختفائها والعثور على جثتها فيما بعد.

أثارت القضية اهتمامًا متجددًا لدى المدافعين عن حقوق المرأة والنشطاء المساندين للاجئين الذين يقولون إنه لا يتم عمل ما يكفي للحفاظ على سلامة النساء في مراكز إيواء اللاجئين المشتركة.

يُطلب من معظم طالبي اللجوء في ألمانيا عادة الإقامة في هذه المراكز لفترة طويلة. تم تشديد الإجراءات هذا الصيف من خلال "قانون العودة المنظمة"، والذي ينص على أنه يتعين على طالبي اللجوء من البالغين البقاء في مراكز الاستقبال لمدة تصل إلى 18 شهرًا أثناء فحص طلبهم.

ثلث طالبي اللجوء من الإناث

شكلت النساء والفتيات 35 في المائة من إجمالي الأشخاص الذين طلبوا اللجوء في ألمانيا بين عامي 2015 و 2018. وغالبًا ما يكون التكيف مع الحياة في ألمانيا أكثر صعوبة بالنسبة لهم، إذ تشير الدراسات إلى أن اللاجئات لديهن احتمالات أقل لدخول سوق العمل مقارنة بالرجال، كما أنهن أقل عرضة للتواصل والتعامل بشكل منتظم مع السكان المحليين. وفي مراكز إيواء اللاجئين الجماعية فإن النساء غالباً ما تواجهن - وخاصة إذا كانوا هناك بمفردهن أو مع أطفالهن فقط - أوقات أكثر صعوبة يشوبها الشعور بقلة الأمان والراحة.

تقول الناشطة اللاجئة إليزابيث نغاري من مجموعة "نساء في المنفى وأصدقاء": "بالنسبة للنساء، هناك دائمًا تهديد بالتعرض للعنف والمضايقات الجنسية. لا تشعر الكثير من النساء بالأمان لأنه لا توجد لديهن خصوصية."

بغض النظر عن الجنس، يمكن أن تكون الحياة في مراكز استقبال اللاجئين الجماعية ليس سهلة بالنسبة للكثيرين. إذ يعيش أشخاص من ثقافات مختلفة معًا، في أماكن لا تضمن لهم كم كاف من الخصوصية، فضلا عن ما يعينه الكثيرون من الصدمة التي أصيبوا بها نتيجة ما تعرضوا له قبل أو أثناء رحلتهم إلى ألمانيا.

يقول سيمون إيلر والذي يعمل لصالح مشروع "نتحدث!" وهو مشروع يهدف إلى مساعدة اللاجئات في بافاريا: "إن بنية المراكز الإيواء الجماعية الكبيرة - مثل مراكز الإرساء - تدعم العنف، ما يزيد من احتمال نشوب نزاعات بين اللاجئين".

النساء أكثر عرضة للتحرش الجنسي والاعتداء

يتفق معظم الخبراء على أن النساء هن الأكثر عرضة لأن يصبحن ضحايا للعنف الجنسي في مراكز إيواء اللاجئين. وغالبا ما يكون المعتدون هم  طالبو لجوء يعيشون معهم في هذه المراكز وأحيانا موظفون في هذه المراكز، مثل أفراد الأمن الذين غالبًا ما يكونون من الرجال.

ومن جانب أخر، تشير دراسة أجريت حول " حول النزاعات في أماكن إقامة اللاجئين"، إلى أن تصميم مراكز إيواء اللاجئين، هي من بين احد أسباب العنف بدافع التحرش الجنسي.

وبحسب الدراسة فإن  "قسما صغيرا  فقط من مراكز إيواء اللاجئين الجماعية، تكون الغرف مزودة بحمامات خاصة. وفي كثير من الأحيان، لا يمكن الوصول إلى المراحيض والاستحمام إلا عبر ممر مشترك، وفي أحيان أخرى قد توجد تلك المرافق خارج مكان السكن. في بعض الأحيان، لا يمكن إغلاق أماكن الاستحمام من الداخل وفي أحيان أخرى في بعض أماكن إقامة اللاجئين، لا يمكن إغلاق الغرف ".

وتشير الدراسة التي نُشرت في عام 2017 إلى مراكز إيواء اللاجئين في ولاية شمال الراين - وستفاليا فقط، وهي أكبر ولاية في ألمانيا. ولكن استنادًا إلى المقابلات التي أجراها موقع مهاجر نيوز مع الخبراء والمدافعين عن اللاجئين، فإن نتائج الدراسة لا تزال تنطبق إلى اليوم على مراكز مختلفة في ألمانيا. يقول سيمون إيلر إن الغرف في مراكز الإرساء في بافاريا لا يمكن قفلها مثلا"

الصمت خوفاً من أثر الشكوى على طلب اللجوء

في بعض الحالات احتلت قصص النساء اللواتي وقعن ضحية لاعتداءات في مراكز طالبي اللجوء عناوين الصحف. من هذه الحالات الاغتصاب الوحشي الذي تعرضت له امرأة في الأربعينيات من عمرهاوالتي قالت إنها تعرضت لاغتصاب جماعي من شابين في مركز استقبال أولي لطالبي اللجوء في آيزنهوتنشتات. وفي جيسن ، حكم على طالب لجوء بالسجن لمدة سبع سنوات بعد أن اغتصب بوحشية طالبة لجوء.

هناك أيضا قصص عن وقائع تحرش جنسي بصورة يومية، فقد نقلت محطة البث البافارية مؤخراً رواية لشابتين من طالبي اللجوء قالتا إن الحراس ورجال الأمن كثيراً ما يدخلون إلى أماكن الاستحمام النسائية، وأضافتا: "بدا لنا أنهم جاؤوا عن عمد لرؤيتنا عرايا".

ويصعب معرفة عدد النساء اللواتي تعرضن لحوادث اعتداء على وجه التحديد. ليس فقط لأنه لا توجد إحصاءات رسمية على المستوى الاتحادي حول العنف الجنسي والتحرش في مراكز اللجوء، ولكن أيضاً لأن العديد من النساء لا يتقدمن لمشاركة أو رواية قصصهن. متحدث باسم مجلس اللاجئين في زارلاند قال لمهاجر نيوز: " نعرف حالات كثيرة عن اعتداءات جنسية وتهديدات ضد النساء.  لكن الضحايا يخشون أن يعلنوا عن ما تعرضوا له.. والسبب هو قلقهن من أن يكون لذلك تأثير سلبي على طلب اللجوء".

ماذا عن الوضع القانوني؟

لا يوجد قوانين واضحة بخصوص مراكز إيواء اللاجئين والإجراءات التي يتوجب عليها أن تتخذها للحفاظ على سلامة المقيمين في المركز من العنف الجنسي. لكن الاتحاد الأوروبي وضع، ومنذ عام 2013، معايير تخص طالبي الحماية الدولية.  إذ يتوجب على الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي " اتخاذ التدابير المناسبة لمنع الاعتداء العنف القائم على أساس الجنس، بما في ذلك الاعتداء الجنسي والتحرش الجنسي داخل مراكز اللجوء. "

في ألمانيا تم إصدار توجيهات تتعلق بـ"منع العنف" في مراكز إيواء اللاجئين. لكن غالبا ما تكون غير ملزمة ويتتعامل مع العنف الجنسي بشكل روتيني في أغلب الأحيان.

لهذا السبب تختلف مراكز اللاجئين في ألمانيا، عندما يتعلق الأمر بحماية النساء. ففي الوقت الذي ينتهي فيه الأمر ببعض طالبات اللجوء في الملاجئ المخصصة للنساء فقط إلى الحصول على دعم مكثف من المتطوعين والعاملين الاجتماعيين، فإن أخريات ينتهي الأمر بهن في ملاجئ، حيث يتعين على النساء غير المتزوجات أن يعشن بجانب الرجال في غرف من دون أقفال، كما لا تتوفر خدمات دعم خاصة بالنساء.

ما الذي يمكنك القيام به إذا كنتِ لا تشعرين بالأمان؟

بحسب حديث أجراها موقع مهاجر نيوز مع بعض الخبراء، على النساء اللواتي يتعرضن للمضايقة ولا يشعرن بالأمان هو التحدث إلى الإخصائي الاجتماعي الموجود في مركز استقبال اللاجئين.

قد تتمكن المنظمات مثل "ذا لوكال شابتر اوف كاريتاس" ودياكوني والصليب الأحمر الألماني من تقديم المساعدة أيضاً.

يمكن للنساء المحتاجات إلى المساعدة أيضًا الاتصال بمجلس الدولة لشؤون اللاجئين (تحتوي هذه الصفحة الرئيسية على جميع مجالس اللاجئين المتواجدة في الولايات الستة عشر)، والذي ينبغي أن يكون قادراً على توجيههن نحو المنظمات المحلية التي تساعد وتحمي النساء.

يقدم الخط الساخن "الخط الساخن "هاتف مساعدة العنف ضد المرأة" المشورة للنساء اللواتي تعرضن للعنف والتحرش بـ 17 لغة مختلفة، بما في ذلك الإنكليزية والفرنسية والعربية والفارسية. الرقم هو: 08000 116 016

إذا كنتِ ضحية لجريمة ، فإن رقم شرطة الطوارئ في ألمانيا هو 110.

عن "دويتشه فيله"

للمشاركة:
الصفحة الرئيسية