علم الكلام الجديد وإشكالية التسمية

2994
عدد القراءات

2019-09-08

يحرص باحثون أشدّ التصاقاً بالتراث على استعمالِ مصطلح "علم الكلام الحديث"، وغيرِ ذلك من تسمياتٍ تستبدل كلمةَ "الجديد" بما يوازيها في محاولةٍ منهم للخلاص من الحمولةِ الدلالية لمصطلح "علم الكلام الجديد"، وما تشي به من قطيعةٍ مع معظم كلاسيكيات علمِ الكلام القديم، ودعوةٍ لإعادةِ بناءٍ شاملة لعلم الكلام، تتخطى المنطقَ الأرسطي لتنتقل للمنطق والفلسفة الحديثَين، والتحرّرِ من سطوةِ الطبيعياتِ والرؤيةِ القديمة للعالَم، بتوظيفِ مكاسب العلومِ والدراساتِ الإنسانية والرؤيةِ الجديدة للعالم، وتبعاً لذلك يتحوّل منهجُ علمِ الكلام وبنيتُه، وتتبدّل كثيرٌ من مسائله، بل يحدث تحوّلٌ في طبيعة وظيفته، فبدلاً من انشغالِه في الدفاع عن العقائد، تصبح وظيفتَه الجديدة شرحُ وبيانُ وتحليلُ المعتقدات، والكشفُ عن بواعث الحاجة للدين، ومختلف الآثار العملية لتمثلاته وتحولاته في حياة الفرد والجماعة، تبعاً لأنماطِ الثقافةِ وطبيعةِ العمران والاجتماعِ البشري. وبتعبير آخر تنتقل مهمةُ علم الكلام من كونها أيديولوجية، تنطلق من مسلّمات ثابتة، لا غرضَ لها سوى التدليلِ على المعتقدات، ونقضِ حجج الخصوم، إلى مهمةٍ معرفية لا تنشغل بنقض حجج الخصوم، بل يتمحور غرضُها حول تعريفِ المعتقدات وتوصيفِها وتحليلِها، بالاعتماد على الفلسفة والعلوم والمعارف الجديدة، والتعرّف على منابعِ إلهامِ المعتقدات، ومجالاتِ اشتغالها، وأشكالِ فعلها في سلوك الفرد والجماعة.

"الوحي" هو الموضوع المحوري في علم الكلام الجديد والـ "كلام" الإلهي مبحث أساسي في بيان حقيقة الوحي

   في ضوءِ ذلك يتضح أننا أمامَ عِلمين: "علم الكلام القديم"، و"علم الكلام الجديد"، وليس عِلماً واحداً، فعلى الرغم من اشتراكهما بالاسم، لكنّ توصيفَ "الجديد" يجعله مفارقاً للقديم بشكلٍ كبير، فهو وإن كان يشترك معه في بحثِ جملةٍ من الموضوعات نفسِها، لكنه لا يضيف موضوعاتٍ جديدةً لم يعرفها علمُ الكلام القديم فحسب، بل إن طريقةَ بحثه ونتائجَه ومراميَه مختلفةٌ، ذلك أنّ كلاً منهما له مقدماتُه المعرفية، ومنهجُ بحثه، وأدواتُ تفسيره، ومفاهيمُه المفتاحية، وكيفيةُ رؤيته للعالم.
التسمية تفرض سلطتها على التفكير
   ربما يُقال إنّ الاصرار على تسميةٍ دون أخرى لا يغيّر من المحتوى شيئاً، لكن هذا الكلام غير دقيق؛ لأن كلَّ تسمية تفرضُ سلطتها، التسميةُ بوصلةٌ ترسمُ خريطةَ الطريق التي يسلكها الباحث. "علم الكلام الجديد" هو التسميةُ التي أتبنّاها (علمُ الكلام الجديد مصطلحٌ تداولت استعمالَه وأشاعته بالعربية مجلةُ قضايا إسلامية معاصرة، وخصّصت له ولموضوعاته تسعة أعداد، هي 14-22 للسنوات 2001-2003، وواصلت هذه المجلة دراسة مختلف موضوعاته في بعض أعدادها حتى العدد الجديد 69-70 الذي صدر عام 2018. ومن قبلها أشار لمصطلح الكلام الجديد بعض الباحثين العرب، وبعد ذلك اتسع استعمالُه، حتى بدأ يتوطن المجالَ التداولي العربي بالتدريج)، ويتبنّى هذا الاستعمال كلُّ من يعتقد بعجزِ علم الكلام القديم، ويعرفُ قصورَه عن الوفاء بالمتطلبات الاعتقادية للمسلم اليوم، ومن يدعو لمفارقةِ ذلك العلم، وبناءِ علم كلامٍ بديل يكون جديداً في مقدماتِه المعرفية ومعناه ومبناه ونتائجه.

اقرأ أيضاً: شبلي النعماني لم يؤسس علم الكلام الجديد
  لا أستعمل تعبير "علم الكلام الحديث"؛ لأنّ "علم الكلام الجديد"، الذي مضى على استعماله أكثرُ من قرن في كتابات الباحثين المسلمين في الهند وإيران والبلاد العربية، صار مصطلحاً مستقراً في اللغات الأردية والفارسية والعربية ينطبق على هذا العنوان لا على غيره، ومضمونه لا يتطابق مع مضمون "علم الكلام الحديث"، وإن كان يشتركُ معه في بعض دلالاته.
   إنّ تعبيرَ "علم الكلام الحديث" يلجأ إليه من يذهب إلى أنّ تجديدَ علم الكلام يتحقّق برفده بمسائل وحجج جديدة، مع الاحتفاظ ببنيتِه التراثية، وطرائقِ تفكيره، ولغتِه الخاصة. لذلك لجأ هؤلاء إلى استعمال كلمة "الحديث" حذراً من الدعوةِ للخروج على علم الكلام القديم، واستبدالِه بعلم يستجيب لإشباع حاجة المسلم الى رؤية توحيديةٍ لا تكرّر أكثرَ المقولات والجدالات المعروفة عند المتكلمين قديماً.

عمل الحضورُ الواسع لأهل الحديث وتفشي التيار السلفي على ترك استعمال "علم الكلام" واستبداله بـ "أصول الدين"

   يشعر البعضُ بالقلق من تسمية "علم كلام جديد"، ولا أريد أن أتحدثَ كثيراً عن ضرورة هذه التسمية؛ لأنها صارت بحكم الأمر الواقع، بعد أن كُتِب فيها عددٌ كبير من البحوث والمؤلفات، واستقرت كمقرر دراسي في عدة معاهد وجامعات لعلوم الدين، وصارت تخصصاً معروفاً كتب فيه التلامذة في الجامعات الاسلامية وغيرها رسائل متنوعة في الدراسات العليا.
   ولولا شيوع مصطلح "علم الكلام الجديد" في الاستعمال، لكان الأجدر استعمال مصطلح "اللاهوت الجديد"، علماً أنّ مصطلح "الالهيات" متداول في الفلسفة الإسلامية منذ فلاسفة الإسلام المتقدمين، ومازالت كليات علوم الدين في إيران وتركيا وغيرهما تسمى بـ "كلية الإلهيات".

اقرأ أيضاً: وليُّ الله الدهلوي والإسلام التعددي الهندي 

وملخص الكلام في هذا الموضوع أنّ "علم كلام جديد" هو محاولة للاجتهاد في علم الكلام اليوم، كما اجتهد مؤسسو الفرق الكلامية في الماضي، فدونوا تصوراتِهم ومفاهيمَهم لأصول الدين المشتقة من عقلانية وعلوم ومعارف عصرهم، فلماذا لا يجوز أن يجتهد علماء الإسلام في عصرنا لإنتاج تصوراتهم في التوحيد والمعتقدات. لكنّي لا أستغرب ذلك ممن يصر على غلق باب الاجتهاد في الفقه ومازال لا يجرؤ على الخروج على فتاوى أئمة المذاهب وفقهاء الأمس المعروفين، إذ إنّ من ينكر الاجتهاد في فروع الدين كيف يقبل الاجتهاد في أصول الدين الذي هو أبعد مدى وأعمق من ذلك بكثير؟
من أصول الدين إلى علم الكلام
   عمل الحضورُ الواسع لأهل الحديث وتفشي التيار السلفي في عالم الإسلام، على ترك استعمال "علم الكلام" واستبداله بـ "أصول الدين"، أو "العقيدة" أو "العقائد"؛ لأنّ أهل الحديث كانوا ومازالوا مناهضين لعلم الكلام، على الرغم من أنّ استعمال "علم الكلام" أدق، بوصف "العلم" و"الكلام" كلمتين محايدتين، مضافاً إلى الحضور التاريخي لهذا المصطلح منذ نشأته، واستقلاله كعلم من علوم الدين في وقت مبكر. أما ترك تسمية علم الكلام واستبداله بمصطلحات: "أصول الدين"، أو "العقيدة" أو "العقائد"، ففرضته عوامل بعيدة عن الروح العلمية؛ لأنّ كلَّ هذه التسميات تحيل إلى مفاهيم تشي بمعنى ديني، والديني هنا يحيل إلى المقدس المتعالي على التاريخ. لذلك لا يكون موقف الباحث عند استبعاد تسمية علم الكلام واعتماد تسمية تشي بمعنى ديني محايد، كما ينبغي أن يكون عليه موقف كل باحث علمي بالنسبة إلى موضوع بحثه، بل يتحدد موقفه في إطار معتقدات مقررة سلفاً، وليس له من موقف إلا الدفاع عنها والتشبث بها بمختلف الحجج والمجادلات. وذلك يعني وضع "أصول الدين"، أو "العقيدة" أو "العقائد"، خارج الأسئلة والنقاشات العلمية، وتلقينه وكأنّ مفاهيمه حقائق نهائية. لذلك أمسى تلميذ "أصول الدين"، أو "العقيدة" أو "العقائد" في معاهد التعليم الديني والجامعات الإسلامية يتلقى اليوم اجتهادات مؤسسي الفرق بوصفها القول الفصل في "معرفة الله وصفاته وأسمائه والوحي والنبوة" وما يتصل بذلك من مباحث.

اقرأ أيضاً: السؤال الميتافيزيقيّ الجديد يفرض علينا بناء علم كلام جديد
  إنّ نشأة علم الكلام اقترنت بوظيفة دفاعية في ما مضى، لكن كان أثر "علم الكلام" بالغ الأهمية في أن يصبح أفقاً مفتوحاً للتفكير، وولادة مختلف التساؤلات والإجابات المتنوعة، تبعاً لاختلاف المجتهدين في علم الكلام، وتنوع أزمنتهم وثقافاتهم ومواطنهم، والأطر المرجعية لتفكيرهم ومسلماتهم. فمثلاً كان فخر الدين الرازي "544-606 هـ" ذا أثر كبير في تحفيز الذهنية الكلامية على إثارة الأسئلة الصعبة والانفتاح على آفاق رحبة للتفكير في مسائل بالغة الدقة، حتى لقّب بـ "إمام المشككين".
    ينطبق معنى "علم" على "علم الكلام الجديد"، كما ينطبق عليه معنى "كلام"، ومعنى "الجديد". فهو "علم" لأنه يعتمد مناهج البحث العلمي، ويوظّف كل ما يحتاجه الباحث من مكاسب المعرفة البشرية، بلا ارتياب أو حذر. وهو بحث علمي في الـ "كلام" الإلهي؛ لأن موضوعه "الوحي" كما تقدم ذلك. "الوحي" هو الموضوع المحوري في علم الكلام الجديد، والـ "كلام" الإلهي مبحث أساسي في بيان حقيقة الوحي، وإمكانية تواصل الله مع الإنسان بلغة بشرية. وهو علم "جديد" بوصفه لا يستنسخ مناهج الكلام القديم، ويتحرر من كثير من مسائله وجدالاته المكررة، ويتسع لمسائل جديدة تتصل بأسئلة ميتافيزيقية توالدت في ذهن إنسان اليوم ولم يعرفها إنسان الأمس، خاصة الأسئلة المتصلة بمعنى وجود الإنسان وحياته ومصيره.

اقرأ المزيد...
الوسوم:



كتاب "الإنسان والمقدّس".. هل نبحث عن استقرار المتناقضات؟

2019-11-16

لست متأكداً إن كنت بهذا العرض سأقدم فكرة تعكس بدقة وأمانة محتوى هذا الكتاب الذي نحن بصدده "الإنسان والمقدّس"، تأليف روجيه كايوا، بترجمة سميرة ريشا، المنظمة العربية للترجمة، ولست متأكداً أيضاً أنّ الترجمة العربية قد استوعبته كما ينبغي، لكن يجب أن نقدّر أيضاً أنّ الدين، بما هو ابتداءً إجابة للأسئلة التي عجزت الفلسفة، ومن قبلها العلم، عن إجابتها، وفي ذلك فإنّ الغموض العميق الذي يلفّ الكون والحياة جرى استيعابه على نحو ما بمنظومة من الأفكار والطقوس والرموز والتصورات التي تشعر بالغموض، وتحاول في الوقت نفسه أن تديره وتنظمه، وتدبّر شأن الإنسان في عبوره.

اقرأ أيضاً: وبَطُل السِّحر "المقدس"!
سأقدّم بعض أفكار الكتاب، التي وإن لم تستوعبه بكفاءة؛ فإنّها تمنح القارئ (ربما) قدراً من التصور لعلاقة الإنسان بالمقدس؛ إذ يفترض أيّ تصور ديني للعالم التمييز بين المقدس والدنيوي، والإنسان المتدين هو من يعتقد بوجود وسطين متكاملين، أحدهما يستطيع الإنسان أن يتحرك فيه بعيداً عن القلق، والآخر يضبط فيه كلّ ميل من ميوله ويحتويه ويوجهه شعور حميم بالتبعية، ويتحدّد العالمان، المقدس والدنيوي، كلّ بالآخر، حتى يستحيل بمعزل عن هذه المقارنة إعطاء تعريف دقيق لأيّ منهما.

الدين ابتداءً إجابة للأسئلة التي عجزت الفلسفة ومن قبلها العلم عن إجابتها

يبدو المقدس إحدى مقولات الإحساس، بل هو في الحقيقة المقولة التي يبنى عليها السلوك الديني، تلك التي تمنحه خاصته النوعية، وتفرض على المؤمن شعوراً مميزاً بالاحترام، يحصّن إيمانه ضدّ روح النقد، كما تجعله بمنأى عن الجدل العقيم بوضعها إياه خارج نطاق العقل وما وراءه.
يقول هنري هوبير: "الدين تدبير المقدس، إنّه الفكرة الأم التي يتمحور حولها الدين، على حدّ قول هنري هوبير، فالأساطير والمعتقدات تحلّل مضمونه على طريقتها والطقوس تستخدم خصائصه، والكهنة يجسدونه والمعابد والأماكن المقدسة والصروح الدينية توطده، وتجذره في الأرض، ومنه تنشأ الأخلاقية الدينية، الدين هو تدبير المقدس".
ليس المقدس صفة تملكها الأشياء في حدّ ذاتها، بل هو عطية سرية متى فاضت على الأشياء أو الكائنات أسبغت عليها تلك الصفة، والمقدس، كما يقول هرتز: "عَدَمٌ فاعل"؛ إذ يشكّل المقدس في صورته الأولية البسيطة طاقة خطرة، خفية على الفهم، عصية على الترويض، شديدة الفاعلية.

اقرأ أيضاً: رواية آلموت.. رحلة أدبية في مجاهل الإرهاب المقدس
ما من نظام ديني، حتى بالمفهوم الأعم، إلا وتمارس فيه مقولتا الطاهر والنجس دوراً أساسياً، ومع تمايز مظاهر الحياة الجماعية وتشكيلها ميادين مستقلة نسبياً (سياسة، علوم، فنّ، ..إلخ)، تكتسب كلمتا الطاهر والنجس معاني جيدة، لئن كانت تفوق المعنى القديم دقة ووضوحاً، فإنّها بالفعل عينه تقصر عنه غنى واكتنازاً، ومن المفترض أن يرسو المجتمع والطبيعة على نظام شامل تصونه عدد من المحظورات التي تؤمن سلامة المؤسسات العامة وانتظام الظواهر، فكل ما يبدو ضامناً لصحتهما وثباتهما يعتبر مقدساً.

يعكس تناقض المقدس والدنيوي النظام الكوني الذي يؤلف بين الاستقرار والتغيير

وتمثل الطقوس استعادة للنظام، كما تمثل "الطواطم" في الميثولوجيا العناصر المنظمة للحياة، وهي المحظورات التي يتقيد الأتباع بها، ويخضعون لنظام ضروري من أجل إرضائها، وهذا النظام يساعدهم على حسن إدارة الازدهار العام والحفاظ التام على الطبيعة والمجتمع ودوام الدفق الحيوي للخير، وتمثل الآلهة النماذج المجيدة التي تولد في نفوس الأتباع الثقة والطموح.
المؤمنون يخصّون المقدس بثمن كبير؛ بإعلاننا (نحن المؤمنين) أنّنا نتخلى لأجله عما يعتبره أغلب الناس أجزل الخيرات نفعاً، فيجدّون في طلبه بضراوة ويذودون عنه بأظفارهم، في هذه الحالة لا يظلّ تقسيم المقدس والدنيوي مرتبطاً بتصور نظام العالم، وهكذا يبقى المقدس ما يثير الخشية ويبعث على الثقة والاحترام، إنّه ينفح بالقوة، لكنّه يورط الحياة، وهو يظهر دائماً بصورة حاجز يعزل الإنسان عن سائر البشر، بصرفه إيّاه عن الاهتمامات المبتذلة ويجعله يستهين بالصعوبات والمخاطر التي يحجم عنها معظم الناس.

اقرأ أيضاً: التاريخ إذ يتعالى على الزمكان فيغدو مقدساً!
يعكس تناقض المقدس والدنيوي النظام الكوني الذي يؤلف بين الاستقرار والتغيير، والجمود والحركة، والمادة والطاقة، والثقل الذي يشدّ إلى أسفل والاندفاع الذي يحثّ إلى الأمام، كي تجعل من هذا التعارض صيرورة أو تاريخاً، أو بالأحرى كي تبث الحياة في الوجود، إنّ قوانين البيولوجيا والكيمياء والفيزياء تقدم على اختلاف مراتب الوجود ما طاب من الشواهد على هذا النظام، ويمكن استخدامهما كمفتاح حقيقي من أجل فهم المسائل الرئيسة المتعلقة بستاتيكا المقدس وديناميكيته.

ليس المقدس صفة تملكها الأشياء بذاتها بل عطية سرية متى فاضت على الأشياء أو الكائنات أسبغت عليها تلك الصفة

يتحدّد الدنيوي كونه بحثاً مستمراً عن التوازن؛ أي عن موقف وسطي يسمح بالعيش في المخافة والحكمة من دون تجاوز حدود المسموح أبداً، مرتضياً وسطية ذهبية تظهر التوفيق المؤقت بين قوتين نقيضتين لا يضمن ديمومة الكون إلا إبطال إحداهما مفعول الأخرى على التوالي، إنّ الكائن، جماداً كان أو متعضياً، شعوراً أو مجتمعاً، ببحثه عن مبادئ الحياة وطاقات المقدس الخالصة، التي يمدّ تداخلاً في أجله يبتعد عن الحياة أكثر مما يقترب منها.
المقدس هو ما يهب الحياة ويسلبها في آن؛ إنّه الينبوع الذي تتدفق منه، والمصبّ الذي فيه تضيع، لكنّه أيضاً ما لا يسعنا في أي حال من الأحوال امتلاكه معها بالكامل، فالحياة تلف وضياع، وعبثاً تناضل من أجل الاستمرار في كينونتها والامتناع عن كلّ إسراف وقاية لذاتها؛ لأنّ الموت يقف لها دوماً بالمرصاد؛ فلا مفرّ من الموت الذي لا ينجع فيه دواء، ذلك ما يدركه أو يحدس به كلّ كائن حيّ، إنّه يدرك الخيار المتاح له، وإذا كان يخشى أن يبذل ذاته ويضحي بنفسه، فذلك لإدراكه أنّه بهذا التصرف يبدّد كيانه ويقضي عليه، غير أنّ احتفاظ المرء بمواهبه وطاقاته وممتلكاته، واستخدامه إياها برويّة من أجل أهداف عملية ونفعية، وبالتالي دنيوية، لا ينجّي أبداً، في النهاية، من عجز الشيخوخة ونومة اللحد، كل ما لا يستهلك يفسد، لذا كانت حقيقة المقدس تكمن في سحر الجمر المتوقد، وهول التعفّن والنتن على السواء.

للمشاركة:

كيف نقرأ العملية الإسرائيلية ضدّ حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية؟

صورة عمر الرداد
كاتب وخبير أمني أردني
2019-11-14

استهدفت إسرائيل، بعمليَّتين متزامنتَين، قياديَّين في حركة الجهاد الإسلامي الفلسطيني؛ الأولى في قطاع غزة، استهدفت القيادي، بهاء أبو العطا، أحد أبرز قادة سرايا القدس، التي تشكّل، إلى جانب كتائب القسام التابعة لحركة حماس، مركز الفعل العسكري في قطاع غزة، فيما استهدفت العملية الثانية عضو المكتب السياسي للجهاد في دمشق، أكرم العجوري، الذي تردّد أنّه نجا من الاستهداف الإسرائيلي لعدم تواجده في منزله حين وقوع الهجوم.

اقرأ أيضاً: إسرائيل تستهدف في غزة ودمشق قيادات الجهاد الإسلامي

سياقات العملية غير بعيدة عن عنوانين رئيسَين، هما: الأول: التوقيت؛ حيث احتمالات إجراء انتخابات إسرائيلية جديدة، بعد فشل نتنياهو، ومؤشرات فشل منافسه، غانتس، بتشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة، والثاني: التطورات الإقليمية المرتبطة بالملف الإيراني وتداعياته، بما فيها محاصرة النفوذ الإيراني في العراق وسوريا ولبنان، بالتزامن مع احتمالات وجود صفقة أمريكية- إيرانية، حول ملفات إيران، بما فيها النووي والصاروخي والدور الإقليمي لأذرع إيران في المنطقة.

العملية الإسرائيلية غير بعيدة عن عنوانين رئيسَين الأول مرتبط بالانتخابات الإسرائيلية والثاني بالتطورات الإقليمية المرتبطة بالملف الإيراني وتداعياته

ورغم ذلك؛ فإنّه لا يمكن استبعاد عامل على قدر من الأهمية، وهو كيفية صناعة القرار الأمني والعسكري في إسرائيل؛ إذ إنّ محدّدات القرار الأمني في مواجهة الفصائل الفلسطينية والعمل المسلح، يتقدم فيها الأمني على السياسي، رغم ما يشار دوماً إلى تنسيق قبل تنفيذ أية عملية بين المستوَيين؛ السياسي والأمني، وهو ما تمّ تأكيده في العملية الإسرائيلية المزدوجة ضدّ الجهاد الإسلامي؛ بأنّها تمّت بالتنسيق مع رئيس الحكومة الإسرائيلي، نتنياهو.

المبررات التي ساقتها إسرائيل تؤكّد البعد الأمني للعملية، والربط بين العجوري في دمشق وأبو العطا في قطاع غزة، والتحضير لعمل عسكري ضدّ إسرائيل، وكان من الواضح أنّها استندت لمعلومات أمنية، تشير إلى "اختراق" أمني في صفوف الجهاد الإسلامي، والحصول على معلومات حول مخططات لتنفيذ عمليات، مؤكّد أنّها غير بعيدة عن توجيهات إيرانية مباشرة، استناداً لكون الجهاد الإسلامي الذراع الأقرب تنفيذاً والتزاماً بالتوجيهات والدعم الإيراني، مقارنة بحماس، وربما كان التباين بين موقفي حماس والجهاد تجاه الثورة السورية، يؤكّد هذا التباين؛ إذ وقفت حماس إلى جانب الثورة السورية، فيما وقفت الجهاد في الجانب الاخر.

اقرأ أيضاً: إسرائيل تغتال أبو العطا.. والحركات الإسلامية في غزة تتوعّد بالرد

لافت للنظر في الحملة الإعلامية المصاحبة للعملية الإسرائيلية؛ أنّ هناك تركيزاً على الفصل بين حماس والجهاد الإسلامي، درجة أنّ إسرائيل تبرّر العملية بأنّ لديها معلومات حول مخططات وتوجيهات إيرانية للجهاد الإسلامي، تستهدف تخفيف الضغط على طهران، والتخريب على التهدئة التي تمّ التوصل إليها مع الحركة، عبر الوساطة المصرية، وهو ما يفسّر عدم دخول كتائب القسام المواجهة مع إسرائيل، وإرسال تحذيرات بأنّها لن تبقى مكتوفة الأيدي في حال استمرار القصف الإسرائيلي على قطاع غزة، ويبدو أنّ حماس في موقف محرج، يشبه إلى حدّ بعيد موقف الدولة والجيش اللبناني من عمليات حزب الله، وبما يعكر صورة حماس التي تسيطر بالكامل على قطاع غزة، ويضعف موقفها، سواء أمام إسرائيل أو أمام الأطراف الدولية الداعمة لها، رغم أنّ ملفّ عمليات اغتيال قادة من الجهاد الإسلامي خارج فلسطين يشكّل أحد أبرز الملفات الأمنية الإسرائيلية، المطروحة دوماً على طاولة صناع القرار الأمني الإسرائيلي، وبما يعكس الارتباط الوثيق بين الحركة والقيادة الإيرانية.

اقرأ أيضاً: العدوان الإسرائيلي يتصاعد في غزة

مرجعية التصعيد غير بعيدة بشكل مباشر عن سياقات التنافس الانتخابي في إسرائيل، ومحاولات نتنياهو استثمار العملية، على طريقة ترامب في حصوله على رأس البغدادي، زعيم داعش؛ إذ يريد أن يقول للإسرائيليين إنّه الأقدر على حمايتهم وتنفيذ متطلبات الأمن الإسرائيلي، إلا أنّها غير بعيدة كلياً عن تداعيات الصراع مع إيران، لدرجة أنّ مقولات من نوع: إنّ إسرائيل تريد التخريب على صفقة أمريكية إيرانية محتملة، ومقولات مضادة بأنّ إسرائيل تساعد إيران بالتخفيف عليها من الضغوط التي تواجهها في بغداد ولبنان وسوريا، إضافة لمقولات تشكّك في أهداف الجهاد الإسلامي من المبادرة بإطلاق صواريخ على إسرائيل، إنما تنفّذ تعليمات إيرانية لتخفيف الضغط على إيران، أصبحت تتردّد، وعلى نطاقات واسعة، ولها ما يبررها في هذه المرحلة.

يرجَّح نجاح الوساطة المصرية مع حماس بإعادة الهدوء لغزة وبما يحقق توجهات الحركة المشغولة بالتحضير لانتخابات فلسطينية تنافس فيها فتح

رغم التصعيد والتهديدات المتبادلة بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية، إلا أنّ المرجَّح ألّا تتوسع العملية وتتجه لمزيد من التصعيد باتجاه حرب شاملة، تشترك فيها حماس والفصائل الفلسطينية الأخرى، كما يرجَّح أن تنجح الوساطة المصرية مع حركة حماس في إعادة الهدوء لقطاع غزة، وبما يحقق توجهات حماس المشغولة بالتحضير لانتخابات فلسطينية تنافس فيها حركة فتح، وتتطلع لقيادة الشعب الفلسطيني والسيطرة على الضفة الغربية، بعد سيطرتها على قطاع غزة، فيما تشكّل القرارات الفردية لحركة الجهاد الإسلامي بالتصعيد مع إسرائيل عنواناً يقف على يمين حماس في تخريب مخططاتها ومشروعها.

للمشاركة:

الذئاب المنفردة: هل هو إرهاب عشوائي بالفعل؟

صورة رباب كمال
إعلامية وكاتبة مصرية
2019-11-13

الذئب المنفرد (الوحيد)؛ ترجمة حرفية لمصطلح "Lone Wolf"، وهو مصطلح شاع استخدامه لوصف الأشخاص الذين يتسمون بالانطوائية، كونهم هجروا أو اسُتبعدوا من جماعتهم، تماماً كالذئاب التي تهجر جماعتها، أو تُستبعد منها، وبحسب دراسات علم الأحياء في ممالك الحيوان، فإنّ الذئب الوحيد يصبح أكثر قوة كونه يدافع عن نفسه ويسلك درب حياته وحيداً منفرداً. 

أصبح الاستخدام الأكثر شيوعاً لمصطلح الذئاب المنفردة في إطار وصف منفذي عمليات إرهابية عشوائية منفردة

تمّ تطويع واستخدام هذا المصطلح في عدة مواضع، منها: الدلالة على الإبداع أو التفرد، وإن طالعنا قاموس "أوكسفورد" من الإنجليزية للإنجليزية، في طبعته لعام 2019، سنجد أنّ تعريف "Lone Wolf" يستخدم في وصف الشخص الذي يميل إلى الاستقلالية كطريق للتفرد والنجاح المهني؛ أي إنّ المصطلح قد يشير إلى التحرر من القيود التي تعيق الإبداع.
لكنّ أصبح الاستخدام الأكثر شيوعاً لمصطلح "الذئاب المنفردة" في إطار وصف الأفراد الذين ينفذون عمليات إرهابية عشوائية منفردة، متأثرين بفكر أيديولوجي محدد، رغم عدم انتمائهم الحركي لجماعات سياسية أو أيديولوجية بعينها، وقد ينفذون تلك العمليات بلا تمويل وبأقل الإمكانات المتاحة؛ لذلك يصعُب رصدهم أمنياً كونهم بلا سجلات جنائية سابقة.
نشأة الفكرة والمصطلح
كثير من الأفكار، بشكل عام، وجدت قبل أن يتمّ صكّ المصطلحات التي تعبّر عنها؛ أي إنّه لا بدّ من التمييز بين تاريخ نشأة المصطلح من جهة، وانتشار الفكرة قبل شيوع المصطلحات وصكّها.
من خلال الدراسات البحثية؛ يمكننا رصد شيوع مصطلح "الذئاب المنفردة" كمرادف للعمليات الإرهابية المستقلة منذ العام 1990، حين شاع كالنار في الهشيم على يد جماعات تفوّق العرق الأبيضWhite supremacy" "، التي استهدفت العرق الأفريقي في الولايات المتحدة؛ حيث اعتمدت هذه الجماعات على بثّ أيديولوجيتها العنصرية، وحثّ أنصارها على شنّ الهجمات المستقلة انتصاراً للعرق الأبيض.

كتاب "العمليات الإرهابية المنفردة وخطرها المتزايد" رصد حالات تبدو فردية لكنّها في الواقع تقع ضمن العمل التنظيمي والحركي الممنهج

وفي العام 2017؛ صدرت دراسة بعنوان "Age of Lone Wolf Terrorism "عصر العمليات الإرهابية المنفردة"، للباحث الأمريكي (Mark Hamm)، والباحث الأسترالي(Ramo Spaaij) ، ومن خلالها تطرق الكاتبان إلى رصد الهجمات الإرهابية المنفردة، منذ بدايات القرن العشرين، بسبب دوافع أيديولوجية أو دينية عقائدية مختلفة.
لكنّ الكتاب الأكثر جدلاً كان "العمليات الإرهابية المنفردة وخطرها المتزايد" (Lone Wolf Terrorism: Understanding the Growing Threat)، الصادر العام 2016، من تأليف الباحث الأمريكي (Jeffrey D. Simon) الذي رصد فيه حالات عالمية، سواء في الشرق أو الغرب، قد تبدو أنّها هجمات فردية لكنّها، في حقيقة أمرها، تقع في إطار العمل التنظيمي والحركي الممنهج.
قيمة مستوردة أم موروثة؟
تؤكد التنظيمات الإسلامية، التي تتخذ من الجهاد صفة لها، على سعيها لإحياء سنّة الجهاد على اعتباره فرض عين على كلّ مسلم ومسلمة، بحسب تأويلاتهم الفقهية، بصرف النظر عن تغيّر الظروف الزمانية والمكانية للدعوة التي يسعون لإحيائها في أذهانهم.
وقد يتبرأ بعض الجهاديين من المصطلحات الحديثة، ومن بينها مصطلح "الذئاب المنفردة"، على اعتبار أنّه مصطلح غريب ودخيل ومستورد، وصفت به الحركات الجهادية على لسان التحالفات الدولية الغربية.
فتسعى تلك التنظيمات لتأصيل الأفكار، بحسب مفرداتها العربية؛ أي إنّها تتغاضى عن المصطلح، لكن لا تتبرأ من الفكرة ذاتها، بل تسعى للتأصيل لها من داخل العلوم الفقهية، لتبرهن أنّ الفكرة إسلامية، بحسب رؤيتها. 
"المقاومة العالمية" مصطلحاً بديلاً
مصطفى بن عبد القادر الرفاعي، المشهور بأبو مصعب السوري (مواليد حلب 1958)، والذي يعدّ مؤسس مكتب دراسات صراعات العالم الإسلامي في لندن، وأحد أهم الفاعلين ضمن الخلية الإعلامية الداعمة للجهاد الجزائري، تبنّى دعوة المؤمنين كافة إلى الجهاد غير المنظم من خلال كتاباته المؤصَّلة فقهياً؛ لهذا صكّ مصطلحاً جديداً، أسماه "المقاومة الإسلامية العالمية"، وهو أيضاً اسم كتابه الذي صاغ فيه ضرورة الجهاد من أجل الجهاد، أي إنّ الجهاد هدف في حدّ ذاته، حتى إن كان خارج الحراك التنظيمي؛ فالجهاد ضدّ من يرفض تطبيق شرع الله (حاكماً أو محكوماً) هو الغاية، حتى إن لم تنتج عن هذا الجهاد حكومة إسلامية شرعية.

العمليات العشوائية لا تعني بالضرورة أنّها غير ممنهجة بل من أشكال العمل الإستراتيجي في الفكر الجهادي المعاصر

وهنا يستشهد في كتابه بالآية القرآنية: ﴿يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ حَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى الْقِتَالِ﴾ [الأنفال: 65]، فيسعى إلى تأصيل ظاهرة الذئاب المنفردة، أو التي أسماها "المقاومة الإسلامية العالمية"، على اعتبار أنّها من الموروثات النصيّة المقدسة، وليست قيمة مستوردة.
فمفهوم المقاومة الإسلامية العالمية؛ هو شكل من أشكال الحثّ على الفردانية (العمل الفردي) في شنّ الهجمات على المؤسسات الحكومية والمدنيين، كذلك بهدف إحداث فوضى منظمة يصعب تتبع أثرها.
لكن من قبل تأصيل أبي مصعب السوري لهذا المفهوم من المنظور الجهادي، قامت جماعة الإخوان المسلمين في البلاد العربية باتباع إستراتيجية مشابهة، في سبعينيات القرن الماضي، عندما دخلت في مفاوضات ومداهنات مع السلطة في بلدانها تباعاً.
هنا ادّعت الجماعة أنّها نبذت العنف، وسعت للسيطرة على المؤسسات الحكومية، ليس بالضرورة بالهجوم  عليها  من الخارج؛ إنما  بالسيطرة  عليها  من الداخل، من  خلال  استقطاب أفراد مستقلين ينتهجون أيديولوجيتها والدعوة إليها، وهؤلاء يتقلدون أعلى المناصب في مؤسساتهم، دون الانتماء التنظيمي للإخوان، هكذا تجلّت ظاهرة تعرَف بـ "الهوى الإخواني"؛ أي بثّ أيديولوجيا الإخوان في أفراد لا ينتمون للجماعة تنظيمياً، وليست لهم صلة رسمية بها، ولهذا فإنّ نظرية الذئب المنفرد قد تكون جهادية صريحة، وقد تكون مناوئة مسالمة في شكلها الظاهري؛ أي  تعتمد على اختراق البنية للسيطرة عليها  لا هدمها.
تأثير الدومينو 
إعلان الجهاد وتطبيق الحسبة الشرعية ضدّ الحريات الشخصية والعامة؛ هو أحد أهداف الإرهاب العشوائي، إما بهدف التمرّد على المدنية بشكل مطلق، أو بهدف الترويع الأمني، وما تتبعه من أزمات تضرب استقرار النظام العام، وتحدث فوضى منظمة، وسخطاً من قبل الجماهير. 

لا بدّ من التمييز بين تاريخ نشأة المصطلح من جهة وانتشار الفكرة قبل شيوع المصطلحات وصكّها

الإرهاب العشوائي، حتى إن نادت به جماعات راديكالية، إلا أنّها لا تخصّ جماعاتها به، أو كما جاء، بحسب أبي مصعب السوري، في كتاب "المقاومة الإسلامية العالمية"؛ إنّ تطبيق الحسبة والجهاد ليس حزباً ولا دستوراً ولا جماعة، وإنما دعوة مفتوحة لجموع المسلمين.
تحثّ التنظيمات الجهادية المعاصرة الأمة على "تغيير المنكر باليد"، نسبة إلى الحديث النبوي الذي رواه الصحابي أبو سعيد الخدري، وفيه جاء أنّ تغيير المنكر باليد هو أقوى الإيمان وبالقلب هو أضعفه، ويعدّ هذا جزءاً من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، أو "الحسبة الشرعية".
قد يبدو مصطلح المنكر مبهماً في التاريخ المعاصر، خاصة أنّ المنكر يحمل طابعاً ماضوياً لا يتماشى بالضرورة مع التطور التشريعي، النسبي، في التاريخ الحديث والمعاصر.
كما يستندون إلى فكرة دعوة جموع المسلمين إلى الجهاد الفردي على نظرية تأثير "الدومينو"(Domino Effect) ؛ أي التأثير التراتبي وإحداث حالة من العدوى الجهادية المنفردة.
حتى إن لم يستخدم هذا المصطلح "تأثير الدومينو" من قبل الجماعات الجهادية، إلا أنّ الفكرة تظل هي محور الدعوة إلى الجهاد العشوائي وما يتبعه من محاكاه فردية غير قابلة للرصد مما ينهك القوى النظامية في تتبعها.
استهداف الكنائس، أو منع بنائها، بعد منح الدولة ترخيص بنائها، أو التعرض الجسدي للفتيات غير المحجبات في الطريق العام، أو تطبيق الحدود على من يحسبوه مرتداً، قد يقع في إطار التنظيم الجهادي الممنهج، وقد يقع على يد الأفراد المتشبعين بالفكر الجهادي بدون الانتماء إلى التنظيمات. 
داعش وذئابه المنفردة
في العام 2017؛ قام تنظيم داعش بتوزيع خطبة صلاة الجمعة مطبوعة في مدينة قضاء الحويجة في محافظة كركوك بالعراق، وجاء فيها أنّ التنظيم سيحذو حذو "الخيل المسوّمة"، والخيل المسوّمة؛ هو المصطلح البديل الذي اختاره داعش، بدل مصطلح "الذئاب المنفردة".

بعض الهجمات قد تقع ممنهجة أو على يد أفراد متشبعين بالفكر الجهادي بدون الانتماء إلى تنظيمات

"الخيل المسومة" يعيدنا إلى دراسة تطويع المفردات القرآنية في خطاب تلك التنظيمات الجهادية، كما وردت في الآية رقم 14 من سورة آل عمران: ﴿زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالْأَنْعَامِ﴾، والخيل المسومة هي الراعية السائمة.
كان الهدف من بيان داعش، بشكل صريح؛ تهديد الحكومات الأوروبية بقدرة التنظيم على الاستقطاب والتجنيد عن ُبعد، من خلال الثورة الرقمية والإعلامية، لتسديد الضربات الموجعة في قلب المدنية الغربية.
لكنّ هذا لا يعني أنّ التنظيمات الجهادية معنية بشنّ هجمات الخيل المسومة، أو الذئاب المنفردة، ضدّ الحكومات الغربية وحدها، وإنّما يتم تقسيم صحيح الجهاد، بحسب تلك الرؤية، إلى الجهاد ضدّ الكفار الأصليين (الغرب)، والكفار المرتدين من المجتمع (العدو القريب)، بحسب ما جاء في عدة أدبيات جهادية، ومن بينها كتاب أبو قتادة الفلسطيني "الجهاد والاجتهاد: تأملات في المنهج".
يمكن القول إنّ العمليات العشوائية لا تعني بالضرورة أنّها غير ممنهجة؛ فالعشوائية شكل من أشكال العمل الإستراتيجي في الفكر الجهادي المعاصر.

للمشاركة:



اللبنانيون يواصلون احتجاجاتهم..

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-11-16

يواصل اللبنانيون تحركاتهم الاحتجاجية، اليوم، للضغط على الطبقة الحاكمة في البلاد ودفعها لإجراء إصلاحات سياسية، وإجراء انتخابات لاختيار رئيس حكومة جديدة.

التجمع النقابي يدعو إلى مظاهرة ستجوب شوارع العاصمة بيروت وصولاً إلى ساحة رياض الصلح

ودعا التجمع النقابي المستقل إلى مظاهرة ستجوب شوارع العاصمة بيروت، اليوم، وصولاً إلى ساحة رياض الصلح، وفق ما أوردت شبكة "سكاي نيوز".

هذا وقد انطلقت من منطقة العبدة - عكار (شمال البلاد) حافلة الثورة، التي ابتكرها عدد من الناشطين، في إطار جولة ستمرّ خلالها في أكثر من 12 ساحة لبنانية، من الشمال إلى الجنوب.

وأوضح منسقو نشاط تلك "البوسطة" (باص ركاب)، بحسب وسائل إعلام محلية؛ أنّها تهدف إلى المرور بكلّ ساحات الاحتجاج، من ساحة النور بطرابلس إلى البترون وجبيل، فذوق مصبح وجل الديب ثم إلى الأشرفية، و"جسر الرينغ" وساحة الشهداء في بيروت، لتصل إلى خلدة (جنوباً)، وتضع "إكليل الثورة" مكان مقتل علاء أبو فخر، الذي قضى مساء الثلاثاء، بعد أن أطلق أحد عناصر الجيش اللبناني النار باتجاهه، بغية فتح الطريق الذي كان المحتجون قد أغلقوه.

وستكمل البوسطة جولتها وصولاً إلى صيدا عاصمة الجنوب، ثم إلى كفررمان والنبطية، وتختتم الجولة في صور؛ حيث تعقد جلسة حوارية بين أبناء الوطن، من شماله إلى جنوبه.

ويواصل الشارع اللبناني الضغط على رئيس الجمهورية، ميشيل عون، للدعوة إلى استشارات نيابية لتكليف رئيس لتشكيل حكومة إنقاذ من اختصاصيين، تكون قادرة على إدارة الأزمة الاقتصادية والمالية التي تمر بها البلاد.

وزير الخارجية اللبناني يكشف أنَ وزير المالية السابق، محمد الصفدي، وافق على تولي رئاسة الحكومة المقبلة

واستقال سعد الحريري من منصبه رئيسا للوزراء، في 29 تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، في مواجهة الاحتجاجات ضدّ النخبة السياسية الحاكمة التي يلقى اللوم عليها في الفساد الحكومي المتفشي.

وهذا وقد كشف وزير الخارجية اللبناني، جبران باسيل، أمس؛ أنّ وزير المالية السابق، محمد الصفدي، وافق على تولي رئاسة الحكومة المقبلة في حالة فوزه بتأييد القوى السياسية الأساسية، رغم المعارضة الشعبية الكبيرة لعودة أحد رموز السلطة إلى الحكومة الجديدة.

وعمت لبنان احتجاجات، منذ 17 تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، نجمت، إلى حدّ ما، عن أسوأ أزمة اقتصادية منذ الحرب الأهلية التي شهدتها البلاد، بين عامَي 1975 و1990.

وأدت الاحتجاجات، على مدار شهر، إلى إغلاق البنوك وإصابة لبنان بالشلل، والحدّ من قدرة مستوردين كثيرين على شراء بضائع من الخارج.

 

للمشاركة:

سريلانكا.. مهاجمة حافلات تقل ناخبين مسلمين

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-11-16

فتح مسلحون النار على قافلة من الحافلات التي تقلّ الناخبين المسلمين في شمال غرب سريلانكا، مع بدء الناخبين بالإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية.

وقالت الشرطة السريلانكية؛ إنّ المهاجمين أحرقوا إطارات على الطريق وأقاموا حواجز طرق مؤقتة، لنصب كمين لقافلة تضمّ أكثر من 100 حافلة، وفق وكالة "أسوشيتد برس" للأنباء.

مسلحون يفتحون النار ويلقون الحجارة على حافلات تقلّ مسلمين كانوا في طريقهم للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية

 وذكر مسؤول بالشرطة في تانتيريمال، على بعد 240 كيلومتراً، شمال العاصمة كولومبو؛ أنّ مسلحين فتحوا النار وألقوا الحجارة، ما تسبّب في إلحاق أضرار بحافلتين على الأقل، دون أن تقع إصابات في صفوف الركاب.

من جهته، صرّح المتحدث باسم مركز مراقبة العنف الانتخابي (مستقل)، مانجولا غاجانايكي؛ بأنّ الهجوم لم يسفر عن إصابات، وتحقّق الشرطة حالياً في ملابساته.

ولم يتم الكشف عن هويات المهاجمين أو دوافعهم، كما لم ترد أنباء عن اعتقال أيّ من المهاجمين حتى الساعة.

وتسير سريلانكا نحو إجراء انتخابات رئاسية، في مناورة حيوية بعد شهور من عدم الاستقرار السياسي، ويختار الناخبون رئيساً جديداً من بين 35 مرشحاً، يتنافسون في هذه الانتخابات، لكن أبرز المرشحين، هما: مرشح حزب "الجبهة الشعبية" السريلانكية، جوتابايا راجاباكسا، ونائب زعيم حزب "الجبهة الوطنية المتحدة"، الحاكم، ساجيث بريماداسا، مرشّح "الجبهة الوطنية الديمقراطية".

ويبلغ عدد من يحق لهم التصويت نحو 16 مليون ناخب، ويحق للناخب اختيار ما يصل إلى ثلاثة مرشحين، بحسب الأفضلية، وسيتم فرز الأصوات بعد فترة وجيزة من إغلاق مراكز الاقتراع، ولكن من غير المتوقع إعلان النتائج قبل يوم الأحد المقبل.

وكانت سلسلة تفجيرات ضربت 4 كنائس و3 فنادق فاخرة بالعاصمة كولومبو في عيد القيامة، بداية العام الجاري، ما أسفر عن سقوط مئات القتلى والمصابين، في حدث لم تشهد البلاد مثيلاً له منذ انتهاء الحرب الأهلية قبل 10 أعوام.

 

 

للمشاركة:

الكيان الصهويني يخرق الهدنة ويستهدف غزة من جديد

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-11-16

واصل الكيان الصهيوني انتهاك التهدئة في قطاع غزة، الذي دخل حيز التنفيذ منذ الأول من أمس، حيث استهدفت بغارات جوية مواقع لفصائل فلسطينية، من بينها مقر للشرطة تابع لحركة حماس في القطاع.

الكيان الصهيوني يسهدف مواقع لفصائل فلسطينية في كثير من مناطق غزة رغم الهدنة التي أبرمت برعاية مصرية

كما استهدفت طائرات الاحتلال، بـ 6 صواريخ، موقع بيت لاهيا، تابع لكتائب القسام شمال القطاع، في حين طالت 9 صواريخ موقع البحرية، التابع أيضاً للقسام شمال غرب غزة، وفق ما نقلت وكالات أنباء.

واستهدفت الطائرات الإسرائيلية، بعدة صواريخ، موقع حطين التابع للسرايا شمال قطاع غزة.

هذا واعترضت القبة الحديدية صاروخين في سماء مدينة بئر السبع، جنوب إسرائيل، وأضاف: صفارات الإنذار دوت في مدينة بئر السبع ومحيطها، حيث سجلت حالات هلع.

يذكر أنّ الأوضاع توترت بعد استشهاد القيادي في "سرايا القدس"، الجناح العسكري لحركة "الجهاد"، بهاء أبو العطا وزوجته أسماء، فجر الثلاثاء الماضي، جراء استهداف الاحتلال الإسرائيلي منزله شرق مدينة غزة.

ودخلت مصر على خطّ التهدئة، بعد هذا التوتر الملحوظ، كما دعا الاتحاد الأوروبي إلى وقف التصعيد بشكل "سريع وتام"، بعد اشتداد التوتر بين إسرائيل وقطاع غزة، على وقع الغارات الجوية وعمليات إطلاق الصواريخ بين القطاع وإسرائيل.

 

 

 

للمشاركة:



"الإخوان" تحارب الجيش الليبي بـ850 ألف حساب وهمي

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-11-16

رضا شعبان

كشف محلل سياسي ليبي النقاب عن وجود 850 ألف حساب وهمي على مواقع التواصل الاجتماعي تستخدمها جماعة الإخوان للهجوم وتشويه الجيش الوطني.

وقال عيسى رشوان، في تصريحات لـ"العين الإخبارية"، إن هذه المواقع نشأت منذ بدء عملية "طوفان الكرامة" في أبريل/نيسان، وحتى أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وأغلبها تدار من خارج ليبيا، وتستخدم في تشويه صورة الجيش الليبي. 

وأضاف رشوان أن الأزمة الليبية بدأت بإعلام مضلل، وبعض الفضائيات والمواقع الإلكترونية التابعة والممولة من دول داعمة للتطرف ساهمت في تأجيج الصراعات داخل ليبيا، وتصوير الأزمة على غير حقيقتها، للتأثير على الرأي العام المحلي والدولي، مستخدمة أساليب متطورة لقلب الحقائق.

ومن جانبه، أوضح الباحث السياسي والحقوقي الليبي سراج الدين التاورغي أنه منذ بداية الأزمة الليبية عام 2011، فإن قنوات من خارج ليبيا مارست التضليل والكذب وتبعتها صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأشار في تصريحات لـ"العين الإخبارية" إلى أن هذه المنصات خلقت صورة ذهنية مغايرة للواقع متبنية وجهات نظر خاصة وداعمة لتيارات متطرفة ترتبط مصالحها مع أعداء ليبيا في الخارج.

ميثاق شرف صحفي
وفي سياق متصل، استضافت القاهرة، الأسبوع الماضي، لقاء ضم شخصيات إعلامية ليبية ومدونين ومسؤولين من "فيسبوك" تحت عنوان "الحد من خطاب الكراهية في ليبيا" بالتنسيق مع بعثة الدعم الأممي في ليبيا.

وسلط اللقاء على مدار يومين الضوء على الانتشار المثير لخطاب الكراهية في وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي في ليبيا، والتركيز على منظور حقوق الإنسان بشأن إعلان الرباط، لا سيما فيما يتعلق بسبل معالجة هذا الخطر دون المساس بحرية التعبير ومبادئ حقوق الإنسان.

وقدم فريق السياسات في شركة "فيسبوك" المعني بشمال أفريقيا، عرضاً حول أحدث الاتجاهات في الموقع، ومعايير وضوابط المجتمع وتوظيف الذكاء الاصطناعي في مواجهة الحسابات الزائفة وخطاب الكراهية والمحتوى غير المناسب.

وناقش الحضور سبل الحد من الخطاب المؤجج للصراع، وضرورة وضع ميثاق للشرف الصحفي والإعلامي واحترام القيم والمبادئ الإنسانية في كل ما ينشر على وسائل التواصل الاجتماعي، وذلك لمواجهة خطاب الكراهية الذي يغذي الصراع ويطيل الأزمة.

ووجه فريق "فيسبوك" الدعوة إلى كل الليبيين للتحلي بثقافة الاختلاف والتنوع واحترام آراء الآخرين وخصوصيتهم، وعدم نشر معلومات أو أخبار تتعلق بخطاب الكراهية أو الترويج لها على مواقع التواصل الاجتماعي.

وطالب الإعلاميون أقرانهم في وسائل الإعلام بالالتزام بالمعايير المهنية، وفي مقدمتها الموضوعية والدقة والمصداقية والحياد، وحثهم على تعزيز الخطاب الوطني الجامع.

وتوصل المشاركون الذين يمثلون عدداً من وسائل الإعلام الليبية إلى حزمة من التوصيات تتعلق بضرورة تعريف "خطاب الكراهية" ومعرفة السبل الكفيلة بمعالجته، وذلك من خلال الالتزام بالمبادئ الأخلاقية للصحافة، وأكدوا أهمية التوعية بمخاطر وعواقب خطاب الكراهية والتضليل والتحريض والأخبار الزائفة.

وأوصت بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا بإصدار تشريعات وآليات مناسبة لرصد المحتوى الإعلامي، الذي يبث لليبيين في وسائل الإعلام التقليدية والمنصات الإلكترونية، للحد من خطاب الكراهية والتحريض. 

وشدد المبعوث الأممي إلى ليبيا، غسان سلامة، على أهمية توحيد الجهود لمحاربة خطاب الكراهية، نظراً للخطر المدمر الذي يشكله على السلم المجتمعي والنسيج الاجتماعي في ليبيا.

عن "العين" الإخبارية

للمشاركة:

القمع والاغتيالات منهج إيران الثابت تجاه الأقليات

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-11-16

الحبيب الأسود

شهدت الأحواز، مركز محافظة خوزستان في جنوب غرب إيران، تظاهرة عارمة ضد طهران رافقت تشييع جنازة شاعر شاب تتهم عائلته النظام الإيراني بتسميمه. ورغم أنها ليست المرة الأولى التي تشهد فيها هذه المنطقة ذات الكثافة السكانية العربية مثل هذه الاحتجاجات إلا أن صداها هذه المرة كان أكثر إثارة لقلق طهران التي أعلنت النفير لقمع أي تحرك احتجاجي يظهر في مختلف أنحاء البلاد وهي تتابع بحذر ما يجري في العراق ولبنان.

يمارس نظام طهران سياسة عنصرية وانتقامية ضد جميع الأعراق الموجودة في البلاد، وخاصة ضد عرب الأحواز، حيث يمعن في حرمانهم من حقوقهم المادية والمعنوية، وهو ما دفع بهذه الأقلية إلى الاحتجاج والانتفاض في كل مناسبة في محاولة لفك العزلة عنها ولفت الانتباه إلى معاناتها.

وبقدر ما كان يمعن النظام في القمع وسياسات طمس الهوية كان صوت الأقليات يرتفع. ويمكن القول إن من إيجابيات “الانفتاح” الإيراني في السنوات الأخيرة بعد توقيع الاتفاق النووي هو تسليط الضوء على ما يجري في العمق الإيراني وفي أطراف البلاد حيث تتركز أغلب الأقليات.

ويعتبر عرب الأحواز من أكثر الأقليات إثارة لغضب المركز، لذلك غالبا ما تكون الآلة القعمية أشدّ بطشا بهم، وأبناؤهم من أكثر المعرّضين للاغتيالات. فالأحواز، التي تحمل الهوية العربية وتطالب بالاستقلال، ويحدها من الغرب العراق ومن الجنوب الخليج العربي وبحر عمان من الشرق ومن الشمال إيران بحدود جبال زاغروس، قنبلة موقوتة قد يؤدّي انفجارها إلى فقدان طهران منجم ذهب لا يقدّر بثمن.

ورغم أن المخابرات الإيرانية أشرفت على دفن الشاعر الحيدري ومنعت إجراء مراسم تشييع له وإقامة صلاة الجنازة عليه، إلا أن ذلك لم يمنع أهالي المنطقة من الخروج إلى الشارع ما أدى إلى اندلاع مواجهات بينهم وقوات الأمن.

وخلال تشييع الشاعر الشاب حسن الحيدري (29 عاما)، بث ناشطون شريطا مصورا لمتظاهرين أحوازيين ينزلون العلم الإيراني من إحدى ساحات المنطقة، ويرددون شاعرات مناهضة للنظام الذي تتهمه عائلة الحيدري بتسميم ابنها عندما كان موقوفا في أحد السجون الإيرانية بسبب قصيدة انتقد فيها النظام.

قصيدة جريئة
قال جواد الحيدري، ابن عم الضحية، إن “حسن تعرض لمضايقات عديدة من قبل النظام، واعتقل عدة مرات، وهدد بالتصفية الجسدية من قبل المخابرات الإيرانية، بسبب نشاطاته الأدبية والسياسية”، وأشار إلى أن المخابرات الإيرانية منعت تشريح جثة الشاعر الراحل لمنع التعرف على سبب الوفاة.

وسبق أن اعتقل الحيدري عدة مرات من قبل مخابرات الأحواز كان آخرها في 11 أغسطس 2018 وذلك بسبب أشعاره ونقده لأباطيل السلطة الحاكمة وسياسات إيران، وهي التي دأبت على تلفيق التهم للمعارضين. وقالت أسرته إن اعتقاله جاء على خلفية إلقائه قصيدة جريئة في وقت سابق تحت عنوان “كله كذب هذا الحكي“.

انتقدت القصيدة المسؤولين الذين يستغلون عواطف المواطنين البسطاء لمآربهم وبث الفرقة في المجتمعات الواحدة. ووصف الشاعر كل ما يقوله الملالي على منابر الحسينيات بالكذب، وشبّه في قصيدته أن ما يحدث في المدن الأحوازية مثل عبادان والمحمرة من عطش وفقدان للمياه على يد السلطات الفارسية يشبه لما حدث للحسين في كربلاء.

وقالت المنظمة الأحوازية لحقوق الإنسان إن قوات الأمن الإيرانية اعتقلت شقيق الشاعر الراحل حسين الحيدري بعد مواجهات حصلت أثناء مراسم العزاء بين الحشود الشعبية الأحوازية والأمن الإيراني. وذكرت مصادر أحوازية أن قوات الأمن قامت برمي المتظاهرين بالغاز المسيل للدموع واعتقلت العشرات من المتظاهرين من بينهم شعراء وفنانون قاموا برثاء الحيدري.

وطالبت المنظمة الأحوازية لحقوق الإنسان المؤسسات الإنسانية الحكومية وغير الحكومية بوقف الاعتقالات العشوائية والإفراج الفوري عن كافة المعتقلين الأحوازيين. ونددت حركة التحرير الوطني الأحوازي باغتيال الشاعر الأحوازي حسن الحيدري الذي اعتبرت أن موته يؤكد الأسلوب المتبع من طرف النظام الإيراني في التعامل مع المعارضين والمناوئين لحكمه، القائم على تكميم الأفواه والاغتيال.

الملف الأسود

تعتبر الاغتيالات والاختطاف من الثوابت الإيرانية، التي بدأها النظام منذ سنواته الأولى في الحكم، حيث نفذت ميليشيا حزب الله اللبناني، ذراع الملالي في لبنان، عملية اختطاف لـ96 أجنبيا سنة 1982، استمرت لمدة 10 أيام.

وعادت إيران عبر حزب الله عام 1983 مجددا بعملية إرهابية أخرى، تمثلت بتفجير السفارة الأميركية في بيروت، ما أسفر عن مقتل 63 شخصا.

ونفذ الحرس الثوري الإيراني في العام نفسه هجوما انتحاريا على مقر مشاة البحرية الأميركية، أدى إلى مقتل 241 شخصا وجرح أكثر من 100 من أفراد البحرية والمدنيين.

كما نفذ الحرس الثوري الإيراني العديد من الاغتيالات في صفوف المعارضة الإيرانية، تمثلت باغتيال عبدالرحمن قاسملو، رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني، ومساعده عبدالله آذر في فيينا بالنمسا عام 1989.

وعرفت الأحواز مقتل عدد من المبدعين من بينهم الشاعر نبي نيسي الذي توفي في حادث سير مدبر في 1979، والشاعر أيوب أمير خنافرة في 2006 بعد حادث سير مدبر، والشعراء طاهر السلامي وعباس عاولة وناظم الهاشمي، الذين قتلوا في حوادث سير مدبرة في 2008، والشاعر أبوسرور الصياحي في 2012، بعد تسميمه في السجن، إلى جانب الشاعر أحمد مولة الأحوازي الذي اغتيل بهولندا في2017.

وأكد بيان التيار الوطني العربي الديمقراطي في الأحواز أن “الطريقة التي توفي بها الحيدري لا تدع مجالا للشك بأن النظام الإيراني هو الذي دبّر هذه الجريمة“. كما دعا الأمين العام للمركز الخليجي الأوروبي لحقوق الإنسان فيصل فولاذ إلى إجراء تحقيقات دولية حول الوفاة، وأكد أن “المركز يرفض أي إهمال من قبل المنظمات الدولية بشأن هذه القضية لأن الشعب الأحوازي والنشطاء يعانون من التهميش والقتل المبرمج والاعتقالات التعسفية من قبل السلطات الإيرانية وهو ما يعد انتهاكا للقانون الدولي لحقوق الإنسان“.

عن "العرب" اللندنية

للمشاركة:

الحبيب الجملي: تكنوقراط بلا انتماء سياسي يرأس حكومة تونس

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-11-16

أعلنت الرئاسة التونسية تكليف وزير الزراعة السابق، الحبيب الجِملي، بتشكيل الحكومة الجديدة، وهو المرشح الذي دفعت به حركة النهضة في وقت سابق اليوم.

وكان رئيس حركة النهضة، راشد الغنوشي، قد زار الرئيس قيس سعيد في وقت سابق اليوم، لتقديم مرشح الحركة والتشاور بشأنه.

ولا يُعرف للجملي أي توجه سياسي أو حزبي، سواء قبل الثورة التونسية أو بعدها. لكنه شغل منصب كاتب دولة (مساعد وزير) لدى وزير الفلاحة (الزراعة) بين عامي 2011 و2014، في عهد حكومتي النهضة برئاسة حمادي الجبالي وعلي العريض.

ولد الجملي في 28 مارس/آذار في منطقة نصر الله بمحافظة القيروان. وتلقى فيها تعليمه المدرسي، حتى اتجه إلى دراسة الزراعة.

وانخرط في العمل البحثي طيلة حياته، فحصل على دبلوم تقني في الزراعات الكبرى، ودبلوم مهندس أشغال دولة في الزراعة، ودبلوم مرحلة ثالثة في الاقتصاد الزراعي والتصرف في المؤسسات ذات الصبغة الزراعية.

وخدم الجملي في القطاع الحكومي طوال 14 عاما، تولى خلالها عدد من المناصب. فبين عامي 1992 و1995، ترأس خلايا البحوث التطبيقية في ديوان الحبوب، والذي كان يعمل على تطوير أبحاث لزراعة الحبوب الجافة والبقول.

وفي عام 1998، شغل منصب رئيس مصلحة مراقبة الجودة التي كانت حديثة التأسيس آنذاك. هذا بالإضافة للمشاركة في عدة لجان ودورات وتدريبات حكومية طوال فترة خدمته.

وله بحثان تطبيقيان مسجلان رسميا، الأول عن تطوير عملية تجميع وتخزين الحبوب في تونس، والثاني عن طرق مراقبة وتحليل الجودة في تسويق الحبوب.

وفي عام 2001، ترك الجملي العمل الحكومي واتجه إلى القطاع الخاص، إذ تولى منصب مدير الدراسات والتنمية بشركة "المتوسطية للحبوب"، وهي ثاني أكبر شركة وطنية مختصة في توريد وتوزيع الأعلاف بتونس.

ثم في عام 2004، تولى الإدارة العامة لنفس الشركة.

وعند عودة الجملي للعمل الحكومي عام 2011، كان السبب في اختياره هو أنه تكنوقراط مستقل، بلا انتماء سياسي.

وبعد خروجه من المنصب الحكومي عام 2014، أسس شركته الخاصة بالاستشارات الزراعية وعاود اهتمامه التقني بالزراعة.

ويُعرف عنه انشغاله التام بالعمل العام والتقني، والاهتمام بمتابعة شؤون الزراعة على الأرض من منظور الفلاحين وصغار العاملين في القطاعات المرتبطة بها.

وهو متزوج وله ثلاث بنات وولد.

وتسلم الجملي رسالة التكليف بتشكيل الوزارة قبل ساعات. ولم يُعلن بعد عن أية أسماء لأعضاء الحكومة.

عن "بي بي سي"

للمشاركة:
الصفحة الرئيسية