عندما سلّم العثمانيون مصر غنيمة سهلة للمحتل الفرنسي

عندما سلّم العثمانيون مصر غنيمة سهلة للمحتل الفرنسي

مشاهدة

06/04/2020

وليد فكري

"العثمانيون فتحوا مصر وبلاد المشرق العربي الإسلامي لحمايتها، ولوا العثمانيون لوقعت بلاد الإسلام في أيدي المحتل الأوروبي".

ولكأنما لم يحدث ذلك، يطلق العثمانيون الجدد وأتباعهم هذه العبارة في وجوهنا من حين لآخر، وهي العبارة التي لا أجد وصفًا لها أخف وطأة من "الصفاقة".

فالواقع التاريخي يقول أن الدولة العثمانية هي السلطة الوحيدة التي انتهى عهدها وكل بلاد العرب محتلة ومستعمرة أجنبيًا بشكل أو بآخر، من قبل حتى أن يسقط نظام الحكم العثماني رسميًا!.

فقط أجاد العثمانيون نشر دعاية "الحماية" في كل مكان وتقديم السلطان العثماني المتربع في الأستانة متخمًا بالخيرات المنهوبة من مستعمراته باعتباره حامي الإسلام والمسلمين!.

ولكن واقع الأمر هو أن المحتل العثماني لم يكن إلا عونًا للمحتل الأوروبي على ابتلاع بلاد العرب قُطرًا تلو الآخر، بل زاد العثماني فمزق البلاد العربية إربًا ونشر بين فئاتها القبلية والعشائرية والدينية الفتن مما جعلها لقمة سهلة لا تقف في حلقوم المستر والمسيو وهما يزدردانها.

وما غزو الفرنسيون مصر واحتلالها بقيادة نابوليون بونابارت فيما يُعرَف تاريخيًا ب"الحملة الفرنسية" إلا نموذجًا لكذب الدعاية العثمانية الوقحة!.

الطغاة مقدمة الغزاة:

صدق من قال أن "الطغاة هم مقدمة الغزاة"، وهكذا كان العثمانيون.. فمنذ فتح العرب المسلمين مصر في العصر الراشدي لم يتمكن منها محتل أوروبي بل لطالما كانت الصخرة التي تتحطم عليها أسلحة الغازي، والقلعة التي تركب منها الخيل والفرسان لنجدة الأقطار المجاورة من الغزاة أو المعتدين.. وغاية ما بلغه بعض ملوك الفرنجة-تحديدًا خلال فترة الحروب الصليبية-أن يحتلوا مدينة منها فيكتشفون أنهم قد صاروا كالثعلب المحاصر في جحره، أو أن يتوغلوا في بعض أراضيها ثم سرعان ما يضطرون إلى الفرار كاللصوص قبل أن يُدهَموا..

لهذا كان ملوك الفرنجة خلال فترة الحملات المعروفة ب"الصليبية"-تحديدًا منذ ما بعد الحملة الثالثة-يوصون بغزو مصر باعتبارها "مفتاح الشرق"، فبهذا أوصى ملك إنجلترا ريتشارد قلب الأسد بعد انسحابه، وهو ما حاول من قبله أمالريك-ملك مملكة بيت المقدس الصليبية-أن يفعل مرارًا ولكنه ارتد بفضل نشاط وقوة واستبسال قائد الجيش الزنكي أسد الدين شيركوه ثم ابن أخيه صلاح الدين مؤسس دولة آل أيوب.. وهو ما حاوله النورمان الصقليون بأسطولة قبالة ثغر الإسكندرية في نفس العهد قبل أن يرتدوا حاملين خيبتهم، واستبسل لويس التاسع في سبيله فانتهت تجربته بالأسر والإذلال، وحاول ملك قبرص بيتر لويزنيان أن يظفر به في العصر المملوكي لكنه لم يتمكن سوى من البقاء أسبوعًا في الإسكندرية ينهب ويحرق قبل أن يغادرها-على حد قول المؤرخين-كاللص!

هذا مع العلم أن تلك الدول التي أجادت حماية مصر لم يكن يحكمها قديسون ولا ملائكة، بل كان لها ما لها وعليها ما عليها، بل وربما كان قادتها يتناحرون ويقتتلون بيد، ويدافعون عن الوطن بيد أخرى في آن واحد..

فما الذي تغير حتى وقعت مصر خلال أيام غنيمة باردة في أيدي الفرنسيين؟!

تعالوا نتأمل حال مصر خلال نهايات القرن الثامن عشر.. بلد سُحِقَ أهله برحى الفقر والجهل والمرض، وهذا الرحى تتنازع القبضة التي تديره أيدي أمراء المماليك الذين صاروا دولة داخل الدولة حتى أصبح الوالي العثماني مجرد "خيال مآتة" على حد التعبير المصري.

وكلما أمسكت يد بقبضة إدارة الرحى أسرعت بإدارته لتعتصر المزيد من الثراء على حساب المصريين.. والأيدي أصحابها يتنازعون ويتأمرون فيما بينهم،  من تحزب بين مماليك الحزبان القاسمي والذوالفقاري الذين يتبادلون الاغتيالات والهجمات إلى حد نصب المدافع على مآذن المساجد في قلب القاهرة، ثم وثوب علي بك الكبير ومغامرته الانفصالية وسقوطه على يد مملوكه محمد بك أبو الدهب الذي لم يعمر في الحكم ثم صراع معسكرا مملوكاه مراد بك وإبراهيم بك من ناحية ورفيقه السابق إسماعيل بك من ناحية اخرى والذي استغله العثمانيون ليحاولوا بشكل بائس استعادة إمساكهم بزمام الأمور فأرسلوا جيشًا بقيادة القبودان (القبطان)حسن باشا الجزايرلي ليردع مراد وإبراهيم ويوطد السلطة العثمانية ممثلة في خصمهما إسماعيل.. ثم قبل أن يتم حسن باشا مهمته يتلقى الأمر بالتوجه بجيشه لمحاربة الروس في بلاد بعيدة، فيستغل المملوكان المارقان الظرف ويطيحا بإسماعيل بك ويجثما على صدر مصر لأعوام طوال.

في هذا الوقت كان الجواسيس الفرنسيون يذرعون المحروسة وهم يسجلون مشاهداتهم ويرفعون بها التقارير لساداتهم في شكل مشروع "احتلال مصر للسيطرة على تجارة الشرق".. والتقارير تسر العدو وتُبكي الحبيب :"المصريون منسحقون تمامًا.. الوالي العثماني ألعوبة.. الأمراء المماليك بين تنازع مستمر وتخمة بالثروات واستسلام للترف وتراخٍ عن الواجب.. الحامية العثمانية عددها ضئيل وأسلحتها بدائية وأفرادها غير مدربين على فنون الحرب الحديثة فضلًا عن انهماكهم في التجبر على المصريين وابتزاز أموالهم.. القلاع غير محصنة والمدافع قليلة وبدائية والبارود صار كالتراب من فرط إهماله..

الفرصة تنادينا إذن!"

هكذا تداولت أيدي ملوك فرنسا التقارير والمشاريع ودراسات الجدوى والتي تأخر تنفيذها إما لتردد الملوك في أمر قد يهدد امتيازاتهم الكبيرة عند العثمانيين أو لقيام الثورة الفرنسية التي سرعان ما تلقفت المشروع وأوكلت إلى الجنرال نابوليون بونابارت مهمة تنفيذه!.

أين كان العثمانيون من كل هذا؟ يقول البعض "قد تغلب المماليك على الأمر ولم يعد للعثمانيون يد فيه"، وهو عذر أقبح من ذنب، فعلام إذن تأخذ الجزية والضرائب وتطلب الولاء والدعاء للسلطان من فوق المنابر وأنت أضعف من مهمة حماية أهم ولاياتك من حيث الموقع والثروات؟!.

وولاية مصر لم تكن مجرد ولاية عادية، فحاكمها الرسمي من قِبَل الباب العالي كان باشا بدرجة "وزير"، وهي مسئولة عن مهام الإمداد والتموين والتسليح والتعبئة لحماية النفوذ العثماني في البحرين الأحمر والمتوسط فضلًا عن حماية وتغذية الحرمين المكي والمدني.. فولاية كهذه ألا تستحق حماية وتحصينًا يليقان بقيمتها النفعية للدولة التي يتشدق سلاطينها بأنهم حماة المسلمين؟!.

هل سيقرأ أتباع التيار العثماني الجديد هذا الكلام ويتهمون صاحبه بالكذب والتآمر؟ وهل يكذب الواقع التاريخي لتلك الفترة والذي دونه أنصار العثمانيون قبل أعداءهم؟!.

المقاومة الشعبية والخذلان العثماني:

ثمة سؤال مُلِح على ذهني: الفرنسيون قد تحركوا من طولون إلى مالطة، ثم من مالطة إلى مصر بعدد 335 سفينة محملة بالجنود والمدافع والخيل والأسلحة.. ونواياهم لغزو الشرق كانت قد تسربت للإنجليز، ودعاوى المفكرين والسياسيين الفرنسيين لاحتلال مصر كانت ذائعة في الأوساط السياسية الفرنسية..

فكيف مر هذا الفيل تحت أنف العثمانيون الذين كانوا يدعون لأنفسهم اليد العليا في البحر المتوسط؟!
بل أن قبل نزول نابوليون وجنوده على سواحل الإسكندرية بثلاث أيام، اقتربت سفن الأسطول البريطاني بقيادة الأدميرال نلسون من الإسكندرية وجرت مراسلات ومخابرات مع أعيانها وعلى رأسهم السيد محمد كُرَيِم لإنذارهم باقتراب الأسطول الفرنسي.. وهو الأمر الذي سارع السكندريون بإبلاغه لمراد بك في القاهرة... فضلًا عن وجود القبودان باشا-قبطان السفينة العثمانية المرابطة بالإسكندرية-في الأنحاء.

ومراد بك لم يكن جاهلًا بما يجري، فنبأ اقتراب الأسطول الفرنسي من السواحل المصرية كان قد بلغه فضحك استهانة وقال "الفرنسيون؟ سيرى هؤلاء الرعاع من هم.. وسنحطك رؤوسهم كالفستق"! ثم أرسل للإسكندرية رطلًا من البارود منتهي الصلاحية على سبيل الدعم!.

وبالفعل نفذ الفرنسيون تعليمات تقارير جواسيسهم بدقة، فكان الإنزال بمنطقة "العجمي"(غربيّ الإسكندرية وخارج أسوار المدينة القديمة) ومنه جرى حصار المدينة من ثلاث جهات، وهو الحصار الذي تصدى له الأهالي بالمتاريس البدائية نظرًا لعدم وجود مدافع صالحة لضرب العدو ولا ذخيرة تكفي لذلك.. بل كان ثمة مدفع بائس يُستَخدَم في إبلاغ الصائمين في رمضان بحلول موعد الإفطار.

واندفع الفرنسيون يجتاحون المدينة حيث واجههم الأهالي ببسالة أوقعت من صفوف الفرنسيين عشرات القتلى ومئات الجرحى-بل وكاد نابوليون نفسه أن يُقتَل خلال تلك المعارك-وجُرِحَ كلا من مساعداه كليبر ومينو.. ولكن سرعان ما تفوق السلاح المتطور والجيش النظامي الفرنسيان على الجموع غير المسلحة التي سقط منها نحو 800 مصري بين قتلى وجرحى.. وحاول السيد محمد كريّم أن يتحصن مع بعض المقاومين في قلعة المدينة لكنه لم يجد بدًا من طلب الأمان للإسكندرية حقنًا للدماء.

والقبودان باشا قائد السفينة الحربية العثمانية استأذن من الفرنسيون أن يسمحوا له ولسفينته بالانسحاب في سلام، فسمحوا له ليفر إلى سادته يبلغهم بالخيبة الكبيرة.

وبسهولة أكثر من الإسكندرية سقطت كلا من رشيد ودمنهور بعد مقاومة خائبة من مراد بك لم يصمد خلالها جنوده الذين فروا مسرعين أسوة بقائدهم تاركين وراءهم السلاح والأسرى.. بينما استبسل الأهالي الذين دفعوا ثمن ذلك في مذابح بشعة وغرامات مالية فادحة فرضها عليهم المحتل الفرنسي.

وتقدم الجيش الفرنسي من القاهرة التي كانت قد بلغتها الأنباء الرهيبة، فهاج أهلها وماجوا، وراح كبرائها يجتمعون وقد أسقط في أيديهم.. وبينما هم يتدارسون الحلو المقترحة لمواجهة تلك المصيبة إذ تفتق ذهن عبقري منهم عن اقتراح بقتل كل المسيحيين في القاهرة تجنبًا لتعاونهم مع المحتل (وهو الاقتراح الذي يشي-فضلًا عن وحشيته-بطبيعة العثمانيين في نشر التطرف والتعصب فضلًا عن جهل بالخلاف التاريخي بين المسيحيين المصريين الأرثذوكس والفرنسيين الكاثوليك) ولكن تعالت أصوات تحمل بقايا عقل تجهض هذا الاقتراح.

وبدلًا من أن يأمر حكام العاصمة أهلها بالتحصن وأخذ الحيطة، أمروهم باستمرار الحياة على طبيعتها وفتح المقاهي والمحال.

أثناء ذلك كان مراد بك يجمع نحو 25000 مقاتل تحت إمرته لمحاولة صد الفرنسيين.. ربما يبدو العدد كبيرًا، ولكننا في حقيقة الأمر تنحدث عن جيش من الرجال الذين لم يتلقوا تدريبًا قتاليًا حقيقيًا منذ فترة، وقد استرخوا واستكانوا للدعة والترف، ولم يعرفوا طرق الحرب الحديثة ولم يحملوا إلا أسلحة بدائية.

وعند منطقة إمبابة (في محافظة الجيزة حاليًا) تلاقى الجمعان، وقبيل مرور الساعة كان مراد بك ينسحب يجر أذيال الخيبة وقد فر معه رجاله.. وعندما تفحص نابوليون جثث قادة الجند وجدهم يزينون أحزمتهم بالذهب ويرتدون الملابس الموشاة الفاخرة فعلق قائلًا في مذكراته "إن بلدًا قادته بهذا الثراء هو أكثر بؤسًا مما نحسب".(ملحوظة: صوّر نابوليون هذه المعركة باعتبارها قد جرت عند سفح الهرم، وهو كذب واضح لأنها قد جرت في إمبابة، ولكنه أراد أن يعطي معركته ونصره شكلًا أيقونيًا يضفي عليه مظهر الفاتح العظيم).

وبينما كان مراد بك وإبراهيم بك والوالي العثماني يفرون إلى الصعيد وإلى الشام هربًا من مواجهة المحتل الفرنسي، اكتشف علماء الأزهر الشريف أنهم قد أصبحوا "في وجه المدفع" فلم يجدوا بدًا من طلب الأمان حقنًا لدماء العامة، والدعاء ألا تتأخر نجدة الباب العالي من هذا البلاء الذي لم تعرفه البلاد منذ فتحها على يد عمرو بن العاص!

وأقام نابوليون مركز قيادته في حي الأزبكية العريق، ومنه اعلن أنه صديق للعثمانيين وأنه لم يأتِ محتلًا وإنما جاء ليخلص المصريين من ظلم المماليك وليساعد صديقه السلطان العثماني في ردع هؤلاء المماليك المفسدين.. وهو إعلان ليس كاذبًا فحسب، وإنما هو يحمل لمزًا موجعًا بحق الدولة العثمانية التي لكأنما يقال لها: نحن هنا لأننا أقوى منكِ على حكم هذا البلد!.

وهكذا سقطت مصر لقمة سائغة بفضل تراخي وإهمال المحتل العثماني والذي يرقى لمستوى الخيانة!.

ختاما:
برغم وضح الحقيقة والواقع التاريخيين إلا أن الدولة العثمانية ما زالت تجد من يسبح ب"أمجادها وقوتها" آناء الليل وأطراف النهار.. وأكذوبة "لولا العثمانيون لوقعنا فريسة للمحتل" هي تهمة لعقل مصدقها! فما الذي يحتاجه المرء أكثر من احتلال كل البلاد العربية من قِبَل فرنسا وإنجلترا وغيرهما تحت سمع وبصر العثمانيون ليتأكد أن هؤلاء لم يكونوا بحجم الأمانة التي تذرعوا بها حين طرقوا بلادنا بخيلهم وحديدهم لينهبوها ويستنزفوها ويجعلوا أعزة أهلها أذلة؟!.

كيف يردد هؤلاء كالببغاوات أن العثمانيون كانوا "حماة الديار" بينما الواقع التاريخي يقول أن من استبسلوا دفاعًا عن مصر كانوا من أهلها وأن من خذلوها كانوا العثمانيون وصنائعهم؟

التفسير: مثل شعبي سبق أن ذكرته يقول "من لا يرى من وراء الغربال.. أعمى!".


الصفحة الرئيسية