فيروس كورونا.. ما جديد سباق اكتشاف اللقاح؟

فيروس كورونا.. ما جديد سباق اكتشاف اللقاح؟

مشاهدة

14/05/2020

في ظل تسبّبه بوفاة ما يزيد عن 298 ألف شخص، وإصابة ما يزيد عن 4 ملايين و400 ألف شخص حول العالم، لا زالت جهود العلماء والمختصين مستمرة في دراسة فيروس كورونا وتحديد آليات انتقاله وفهم الكيفية التي يفتك من خلالها بخلايا الجسد البشري، وقد حصلت شركة "موديرنا ثيرابيوتيك" الأمريكية على الضوء الأخضر لبدء المرحلة الثانية من الاختبارات على لقاحها المنتظر، كما أعلن معهد "باستور" الفرنسي أنّه يعمل على 3 مشاريع لتطوير لقاح ضد هذا الوباء.

حصلت شركة (موديرنا ثيرابيوتيك) على الضوء الأخضر للمضي قدماً في إجراء المرحلة الثانية من الاختبارات على لقاحها المنتظر

المسار السريع
وافقت "إدارة الغذاء والدواء الأمريكية" على ما يعرف بـ "المسار السريع" لشركة "موديرنا ثيرابيوتيك"، يوم الثلاثاء، ما يعني أنّ الشركة ستخضع لمراجعة أكثر سرعة من قِبل إدارة الغذاء، ولن تضطر في كل مرة للانتظار لفترات طويلة.
ووفق ما ذكرت مجلة "تايم" الأمريكية، فإنّ الشركة، التي يوجد مقرها في كامبريدج بولاية ماساتشوستس الأمريكية، قد حصلت على الضوء الأخضر للمضي قدماً في إجراء المرحلة الثانية من الاختبارات على اللقاح.

حصلت شركة موديرنا ثيرابيوتيك على الضوء الأخضر للمضي قدماً في إجراء المرحلة الثانية من الاختبارات على لقاحها
وقال الدكتور ستيفن هوج، رئيس الشركة الأمريكية، إنّه من المنتظر بدء المرحلة الثانية من التجارب قريباً، مشيراً إلى أنّه يتوقع إطلاق المرحلة النهائية من الاختبار البشري (المرحلة 3) بحلول الصيف، وأضاف هوج؛ "نتائجنا كانت جيدة حتى الآن، لكن مع تطور النتائج والبيانات، نحتاج إلى إظهار قدرتنا على تصنيع كميات هائلة من اللقاح، ونحن نبذل قصارى جهدنا لتطوير عشرات الملايين من الجرعات بحلول نهاية هذا العام".

اقرأ أيضاً: هل يختفي فيروس كورونا قبل اكتشاف اللقاح؟.. عالم إيطالي يجيب (فيديو)
وسيشمل اختبار المرحلة الثانية نحو 600 متطوع سليم، نصفهم تتراوح أعمارهم بين 18 و55 عاماً والنصف الثاني تتجاوز أعمارهم الـ 55 عاماً، وسيقوم المختصون بأخذ عينتين بشكل عشوائي من المتطوعين، الأولى ستخضع لـ "دواء وهمي"، أما الثانية فستتلقى جرعتين من لقاح "موديرنا"، وسيجري بعد ذلك متابعة جميع المرضى لمدة عام، حيث سيراقب الباحثون استجاباتهم المناعية.

يعمل معهد باستور الفرنسي على 3 مشاريع لتطوير لقاح ضد وباء كوفيد - 19، ترتكز النسخة الأكثر تقدماً منها على لقاح معدل ضد الحصبة

لقاح فرنسي محتمل
يعمل معهد باستور الفرنسي على 3 مشاريع لتطوير لقاح ضد وباء كوفيد-19، ترتكز النسخة الأكثر تقدماً منها على لقاح معدل ضد الحصبة، ومن المتوقع أن تظهر أولى نتائجه في تشرين الأول (أكتوبر) المقبل.
وفيما يتعلق بالجدول الزمني للتجارب السريرية للقاح، الذي يستند إلى نسخة معدلة للقاح ضد الحصبة، قالت منسقة البرامج المتعلقة باللقاحات، كريستيان غيرك؛ "نتوقع الحصول على الضوء الأخضر اللازم لإطلاق التجارب السريرية في تموز (يوليو)، حيث إنّ التجارب ستبدأ فوراً بعد الحصول على هذه الموافقة"، ومن المتوقع أن تصدر نتائج المرحلة الأولى نهاية شهر تشرين الأول (أكتوبر) المقبل، والمرحلة الثانية والثالثة مُقرّرة مطلع كانون الأول (ديسمبر) المقبل، وفق ما أوردت شبكة "سكاي نيوز".

 

 

ورداً عن سؤال بشأن إمكانية تحول "التجارب السريرية في المرحلتين الثانية والثالثة"، الرامية أساساً إلى إثبات فعالية اللقاح، إلى أول حملة تلقيح محددة الهدف في ظل تفشي الفيروس، قالت كريستيان؛ "ليس مباشرة، لكن فور جمع معلومات كافية بشأن نوعية اللقاح وسلامته وفعاليته ومناعته، يمكن التقدم بطلب عاجل لاستخدامه من قبل منظمة الصحة العالمية".

اقرأ أيضاً: كورونا يحرم نحو 15 مليون طفل من لقاحاتهم

وأوضحت أنّ "حملات التلقيح ستعتمد على أداء اللقاح خلال المرحلة الثانية والثالثة من التجارب على مختلف الفئات العمرية، وعدد الجرعات المتوفرة وتطور تفشي الفيروس، وإلمامنا بآليات تباين الخطورة والمعرفة التي سنكتسبها في الأشهر المقبلة".

يعمل معهد باستور الفرنسي على 3 مشاريع لتطوير لقاح ضد وباء كوفيد-19
مكوّن سري في لقاح للملاريا
قالت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية؛ إنّ بحثاً أُجري في معهد بيتر دوهرتي في جامعة ملبورن الأسترالية، توصل خلاله الباحثون إلى "مكون سري" في لقاح الملاريا، قد يكون قادراً على القضاء على فيروس كورونا المستجد؛ إذ يعمل هذا المكون على منع الملاريا من الانتقال إلى خلايا الدم الحمراء.
وقالت الأستاذة المشاركة في الدراسة، إرينا كامينشي؛ "يضاعف لقاحنا الخلايا القاتلة، التي يمكنها القضاء على الخلايا المصابة بالملاريا، لذلك فإنّ نهج لقاحنا مختلف تماماً"، ويستخدم الباحثون الفئران، التي يصعب حمايتها من الملاريا في تجاربهم لتطوير اللقاح، إذ وجدوا أنّهم كانوا قادرين على حماية الفئران لمدة تصل إلى 200 يوم.

اقرأ أيضاً: أكثر من 100 لقاح محتمل لفيروس كورونا.. ما موعد الإعلان عنها؟
بدوره، قال المؤلف المشارك في الدراسة، الدكتور دانييل فرنانديز رويز؛ إنّ "اللقاح سيصبح قريباً قادراً على حماية البشر من الملاريا"، مضيفاً؛ أنّ النهج الذي اتبعوه في تطوير لقاح الملاريا "يمكن تكييفه للمساعدة في الحصول على لقاح فيروس كورونا المستجد".

توصل باحثون من جامعة مولبورن إلى مكون سري في لقاح الملاريا قد يسهم في القضاء على كورونا
وتابع دانييل؛ "من خلال بعض الحيل، يمكن في الواقع إنشاء مناعة وقائية في الرئة، لذلك يمكننا استخدام إستراتيجية لإنشاء خلايا قاتلة جاهزة لمكافحة "كوفيد - 19" قبل أن يستقر في جسم الإنسان".

اقرأ أيضاً: حول كورونا.. أخبار سيئة من منظمة الصحة العالمية
ويُعدّ الملاريا من أكثر الأمراض فتكاً، حيث يقتل مئات الآلاف من الأشخاص سنوياً، وهو داء ينقله البعوض إلى البشر، وينتقل إلى الكبد، ثم يؤدي إلى فشل أعضاء الجسم أو الوفاة.

 

الصفحة الرئيسية