في ذكرى فك الارتباط... الجنوب اليمني يجدد دعمه للمجلس الانتقالي

في ذكرى فك الارتباط... الجنوب اليمني يجدد دعمه للمجلس الانتقالي

مشاهدة

22/05/2022

في الذكرى الـ28 لـ"فك الارتباط"، جدد المئات من جنوب اليمن دعمهم للمجلس الانتقالي الجنوبي، الذي نصبوه حارساً على أحلام وتطلعات أهالي الجنوب، ففي عدن ولحج وأبين وحضرموت والمهرة، وحتى سقطرى الرابضة في قلب المحيط الهندي، تظاهر المئات أمس لإحياء الذكرى الـ28 لإعلان نائب الرئيس اليمني السابق علي سالم البيض "فك ارتباط" الجنوب عن الشمال عقب اجتياح جنوب اليمن عام 1994.

ويمثل يوم 21 أيار (مايو) "يوماً تاريخياً" في حياة أهالي جنوب اليمن، حين تصدوا لفتاوى جماعة الإخوان المسلمين التي أباحت قتل الجنوبيين، والسيطرة على الأرض عنوة، وباتت المحافظات الجنوبية، بما فيها عدن، نقطة انطلاق للاصطفاف اليمني الجديد الذي يستهدف استعادة صنعاء وشمال اليمن من الانقلاب الحوثي، تحت مظلة مجلس القيادة الرئاسي بدعم من التحالف.

في الذكرى الـ28 لـ"فك الارتباط"، جدد المئات من الجنوبيين دعمهم للمجلس الانتقالي الجنوبي، الذي نصبوه حارساً على أحلامهم

 وخلال مظاهرات أمس رفع أهالي جنوب اليمن الراية، التي لطالما كانت سرّ اصطفافهم التي هزمت ميليشيات الحوثي وقهرت غدر تنظيم الإخوان، إلى جانب صور نائب رئيس المجلس الرئاسي رئيس المجلس الانتقالي اللواء عيدروس الزبيدي، مجددين دعمه لحمل قضيتهم والانتصار لتطلعاتهم.

وكان الزبيدي قد استطاع بعد أن تصدر الحرب ضد الحوثي من نقل القضية الجنوبية من قضية مسلوبة الحقوق والتاريخ منذ 1994 إلى مصاف القضايا على مستوى البلاد والوطن العربي لتتصدر الملف اليمني.

وهذا ما أشار إليه رئيس الهيئة التنفيذية للمجلس الانتقالي الجنوبي عصام عبده علي خلال كلمته في فعالية جماهيرية في عدن بأنّ "المنجزات الحالية لأبناء الجنوب هي امتداد لمراحل نضال بزغت في يوم 21 أيار (مايو) 1994 لترسم ملامح الدولة الجنوبية".

باتت المحافظات الجنوبية نقطة انطلاق للاصطفاف اليمني الجديد الذي يستهدف استعادة صنعاء وشمال اليمن من الانقلاب الحوثي

ودعا إلى سرعة تنفيذ ما تبقى من بنود اتفاق الرياض، وإصلاح المنظومة القضائية، ومعالجة الخدمات وانهيار العملة، مشدداً على ضرورة العمل لتوحيد الصفوف لمواجهة المؤامرات التي تحاك ضد شعب الجنوب وحقه المشروع في استعادة دولته، الذي يحمل رايته المجلس الانتقالي بقيادة نائب رئيس المجلس الرئاسي عيدروس الزبيدي.

 وحدة اليمن

تتزامن ذكرى فك الارتباط اليمنية مع الذكرى الـ32 للجمهورية اليمنية، فقد حيّا رئيس مجلس القيادة الرئاسي رشاد محمد العليمي الاصطفاف الواسع للقوى الوطنية والإقليمية ضد الانقلاب الحوثي الغاشم، على طريق استعادة الدولة وتحقيق السلام والاستقرار في اليمن.

ونقلت وكالة "سبأ" اليمنية عن العليمي قوله، في خطابه الموجه لأبناء الشعب اليمني في الداخل والخارج عشية العيد الوطني الـ32 للجمهورية اليمنية: "إنّ اصطفاف شركاء الهدف والقرار من جنوب وشمال الوطن في العاصمة المؤقتة عدن، يعكس عزم كافة القوى على استعادة الدولة، والانتقال إلى فضاء أكثر تشاركاً يحدد فيه اليمنيون مستقبلهم على أساس التعايش، كما كانوا وفعلوا ذلك منذ خلق الله هذه الأرض الطيبة، ومن عليها".

وأضاف: "في كلّ لحظة تاريخية اجتمع الشركاء من الشمال والجنوب لإحداث التحول، ويمكننا فعل ذلك الآن، لأنّه بدون الاتحاد سيكون علينا جميعاً انتظار مصير بلدنا، الذي تحدده التدخلات الأجنبية التوسعية للنظام الإيراني"

الصفحة الرئيسية