في زمن كورونا.. هل تنفذ الحكومة الأفغانية اتفاقها مع طالبان؟

في زمن كورونا.. هل تنفذ الحكومة الأفغانية اتفاقها مع طالبان؟

مشاهدة

23/03/2020

وصل وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، اليوم، إلى العاصمة الأفغانية كابول، فيما يتخبط هذا البلد بأزمة سياسية داخلية ونزاع مع طالبان، ووسط ازدياد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد، ما يعرقل عملية السلام الهشة أصلاً.

 

 

ومن المقرر أن يلتقي بومبيو بالرئيس أشرف غني، وخصمه عبد الله عبد الله، الذي أعلن أيضا فوزه بالانتخابات الرئاسية المثيرة للجدل التي أجريت العام الماضي.

وزير الخارجية الأمريكي يصل إلى العاصمة الأفغانية لبحث تطبيق الاتفاق الذي عقد مع طالبان

هذا وعقدت الحكومة الأفغانية وحركة طالبان، أمس، أول مباحثاتهما عبر الفيديو، بشأن تبادل الأسرى والسجناء، وفق ما أعلن المبعوث الأمريكي الخاص إلى أفغانستان، زلماي خليل زاد، وفق "فرانس برس".

وقال خليل زاد في تغريدة على تويتر: "اليوم سهّلت الولايات المتحدة وقطر إجراء مباحثات تقنية بين الحكومة الأفغانية وطالبان حول إطلاق السجناء، من خلال مؤتمر عبر الفيديو".

وقال خليل زاد، الأربعاء: إنّ تبادل السجناء بات أمراً "ملحّاً" بعد تفشي فيروس كورونا المستجد، ويجب أن يتم "في أقرب وقت ممكن".

الحكومة الأفغانية وحركة طالبان تعقدان عبر الفيديو أول مباحثاتهما بشأن تبادل الأسرى والسجناء

وينصّ الاتفاق بين واشنطن وطالبان على انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان مقابل تعهّد الحركة بنبذ أيّ عمل إرهابي والدخول في مفاوضات مع حكومة كابول، وهو ما كانت الحركة ترفضه، وينص الاتفاق أيضاً على الإفراج عن خمسة آلاف مقاتل من حركة طالبان، موقوفين لدى كابول، ونحو ألف عنصر من القوات الأفغانية يعتقلهم المتمردون.

وكان يفترض أن يتم التبادل، في العاشر من آذار (مارس)، قبل مباشرة مفاوضات سلام بين الحكومة وحركة طالبان، إلا أنّ الحكومة رفضت بدايةً الإفراج عن سجناء طالبان، وأعلن غني أنّ السلطات ستطلق سراح 1500 متمرد "كبادرة حسن نية" مع خطط للإفراج عن 3500 سجين بعد انطلاق المحادثات.

الصفحة الرئيسية