قائد فيلق القدس الجديد يعلن عن مساعيه..

قائد فيلق القدس الجديد يعلن عن مساعيه..

مشاهدة

06/01/2020

قال القائد الجديد لـفيلق القدس، التابع لـلحرس الثوري الإيراني، إنّه سيسعى لطرد الولايات المتحدة من المنطقة بعد مقتل قاسم سليماني.

ونقلت الإذاعة الرسمية عن إسماعيل قاآني قوله، قبيل جنازة سليماني في طهران: "نتعهّد بمواصلة مسيرة سليماني بالقوة نفسها، والعزاء الوحيد لنا سيكون طرد أمريكا من المنطقة".

 

 

إلى ذلك، أمَّ المرشد الإيراني، علي خامنئي، اليوم، صلاة الجنازة في جامعة طهران، على جثمان سليماني، وكان إلى جانب خامنئي، الرئيس حسن روحاني، ورئيس مجلس الشورى علي لاريجاني، وقائد الحرس الثوري، الجنرال حسين سلامي، ورئيس السلطة القضائية إبراهيم رئيسي.

إسماعيل قاآني يؤكد أنّه سيسعى لطرد الولايات المتحدة من المنطقة بعد مقتل قاسم سليماني.

وفي كلمة بثّها التلفزيون الرسمي الإيراني، قالت ابنة قاسم سليماني، أمام حشد من المشيعين خلال جنازته: إنّ "الولايات المتحدة وإسرائيل ستواجهان يوماً أسود نتيجة قتله".

من جهته، أكّد وزير الخارجية، مايك بومبيو، أمس؛ أنّ الولايات المتحدة ستحترم القانون الدولي في حال وجهت ضربات إلى إيران، مضيفاً: "الإستراتيجية الأمريكية في التصدي لإيران تعتمد حالياً على استهداف صنّاع القرار الفعليين بالبلاد، وليس التركيز على القوات العاملة بالوكالة لحساب إيران في العراق وغيره في الشرق الأوسط".

وقال بومبيو، عبر برنامج "ذيس ويك" في قناة "إيه بي سي": "إذا وجّهت واشنطن ضربة داخل إيران، حال انتقام إيران رداً على مقتل سليماني، فإنّ تلك الضربات ستكون قانونية تبعاً لقانون الصراعات المسلحة".

ونقلت وكالة "أسوشييتد برس" عن بومبيو قوله: "سنعمل داخل النظام، لقد فعلنا ذلك دوماً وسنظل إلى الأبد"، وفي ردّه على سؤال عن قول الرئيس دونالد ترامب عبر تويتر إنّ الولايات المتحدة لديها قائمة من 52 هدفاً إيرانياً نصب عينيها، قال بومبيو: "بعضها رفيع المستوى والأهمية للغاية لإيران والثقافة الإيراني".

ورفض بومبيو إعطاء تفاصيل حول الأهداف المحتملة للردّ عن أيّ هجوم انتقامي إيراني، لكنّه أكّد أنّ ترامب "لن يتوانى أبداً عن حماية أمريكا".

بومبيو: أمريكا ستعتمد على استهداف صنّاع القرار الفعليين بإيران لا القوات العاملة بالوكالة

وكان وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، قد صرّح بأنّ استهداف مواقع ثقافية سيشكل جريمة حرب، وهو ما حذّر منه أيضاً في واشنطن خبراء قانونيون ودبلوماسيون سابقون وشخصيات من المعارضة الديمقراطية.

وفي سياق متصل، قال مسؤول أمريكي لـ "رويترز": إنّ واشنطن رصدت أن قوة الصواريخ الإيرانية في حالة تأهب قصوى في كلّ أنحاء البلاد، مضيفاً أنّه "من غير الواضح إذا كانت حالة التأهب طبيعتها دفاعية أم لا".

ولم يقدم المسؤول، الذي طلب عدم نشر اسمه تفاصيل، ولم يذكر ما إذا كانت الصواريخ الإيرانية مصوبة على أهداف محددة، وسط تهديدات من طهران بالردّ على مقتل سليماني.

الصفحة الرئيسية