قاذفتان أمريكيتان إلى الخليج... ما علاقة إيران؟

قاذفتان أمريكيتان إلى الخليج... ما علاقة إيران؟

مشاهدة

17/01/2021

توجّهت قاذفتا B-52 الأمريكيتان إلى الشرق الأوسط، تحديداً إلى منطقة الخليج العربي، وسط تصاعد في التوترات مع إيران، وقبل أيام من تنصيب الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن في 20 كانون الثاني (يناير) الجاري.

واعتبر مراقبون أنّ توجّه القاذفتين الأمريكيتين يُعدّ رسالة ردع إلى إيران، وبحسب موقع الحدث فإنّ تلك الرسالة هي الخامسة خلال الفترة الأخيرة.

وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية بأنّ القاذفتين حلقتا في الأجواء الإسرائيلية في طريقهما إلى الخليج العربي.

يأتي هذا بعد أن كشفت وسائل إعلام أمريكية أمس عن سقوط صاروخين إيرانيين على بعد 100 ميل من حاملة الطائرات الأمريكية "نيميتز" في المحيط الهندي

وكان مسؤولون أمريكيون قد أشاروا سابقاً إلى أنّ هذه الرحلات الجوية هي رسالة ردع واضحة لإيران.

يأتي هذا بعد أن كشفت وسائل إعلام أمريكية أمس عن سقوط صاروخين إيرانيين على بُعد 100 ميل من حاملة الطائرات الأمريكية "نيميتز" في المحيط الهندي.

فقد أفادت شبكة "فوكس نيوز" أنّ الصواريخ بعيدة المدى التي أطلقتها إيران سقطت على مقربة من سفينة تجارية، وعلى بعد 100 ميل من مجموعة نيميتز الضاربة، في أحدث مثال على تصاعد التوترات في المنطقة.

ويشار إلى أنّ حاملة الطائرات نيميتز كانت قد بقيت في شمال بحر العرب بناءً على أوامر من الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب، في وقت سابق من هذا الشهر، بعد أن طلب البنتاغون عودتها، ما دفع إلى تغيير مسارها والبقاء في المنطقة.

وخلال الأشهر الماضية عزّزت واشنطن وجودها العسكري في الشرق الأوسط في عرض للردع شمل إرسال قاذفات B-52 ذات القدرة النووية أكثر من مرّة، والإعلان عن عبور غواصة نووية بالقرب من الخليج العربي، وتمديد إقامة حاملة الطائرات "يو إس إس نيميتز" في المنطقة.

وكانت إيران قد أعلنت عن رفع نسبة تخصيب اليورانيوم إلى 20%، كما هدّدت بطرد مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية إذا لم ترفع واشنطن العقوبات عن طهران.

وكان الحرس الثوري الإيراني قد استعرض قاعدة للصواريخ تحت الأرض قبل أيام، للمرّة الأولى، وقال إنها تمتدّ على طول الخليج، ما عُدّ رسالة تهديد من طهران.

الصفحة الرئيسية