قسّ يحمّل الفتيات مسؤولية تعرضهن للتحرش

قسّ يحمّل الفتيات مسؤولية تعرضهن للتحرش

مشاهدة

12/11/2017

تحوّل تعليق لقسٍّ من أبرشية مدينة بولونيا في مقاطعة أميليا شمال إيطاليا، في معرض نقاش على صفحة فتاة عبر موقع "فيسبوك"، حول تعرّضها للتحرش، عندما كانت في أحد النوادي الليلية بصحبة أصدقاء لاجئين، إلى قضية رأي عام، عندما تلقّف أحد الصحفيين تعليق القس: "عزيزتي توقّعي أنكِ إذا سبحتِ في حوضٍ مليءٍ بأسماك الـ(بيرانا ذات الأسنان الحادة والشهية القوية للحوم) أنّك ستفقدين طرفاً من أطرافك؟" استغل الصحفي التعليق، وأعاد نشره كخبرٍ، وطرحه كموضوعٍ للنقاش عبر إحدى الإذاعات المحلية.

القس اعتذر للفتاة مبيناً أنّه أراد لفت انتباه الشباب وأولياء الأمور إلى واقع الحال الذي تعيشه إيطاليا والخطورة التي يشكّلها اللاجئون

تعليق القسّ -بحسب ردود الأفعال على الخبر الذي نشرته أيضاً صحف يومية، حمَّل ضحايا الاغتصاب مسؤولية تعرضهن للتحرش، نتيجة مظهرهن أو سلوكهن، وهو ما دفع القسّ للاعتذار للفتاة ولعائلتها، محاولاً التملص بالقول "إنّه أراد بتعليقه لفت انتباه الشباب وأولياء الأمور إلى واقع الحال الذي تعيشه إيطاليا، والخطورة التي يشكّلها اللاجئون"، وفق ما نقلته صحيفة "الشرق الأوسط".


من جهتها، نأت أبرشية مدينة بولونيا في مقاطعة أميليا بنفسها عن تعليق القسّ، الذي أثار استياء واستهجاناً واسعين، مؤكّدة أنّ ما كتبه يعبّر عن رأيه الخاص، وأنّ الأبرشية والكنيسة عموماً، ترفضان وتدينان العنف بكلّ أشكاله.


يذكر أنّ مزاعم الاغتصاب الموجّهة ضدّ الأجانب في إيطاليا، تثير المشاعر المناهضة للمهاجرين قبل الانتخابات المقرَّرة مطلع العام المقبل؛ حيث من المرجَّح أن تتصدّر الهجرة جدول الأعمال السياسية.

واستغلّ الساسة المناهضون للهجرة هذه الجرائم، لإبراز رسالة مفادها: "إنّ حكومة يسار الوسط متراخية في رقابة الحدود، ما سمح لأكثر من 600 ألف مهاجر، لا سيّما من الأفارقة، من دخول البلاد في السنوات الأربع الماضية".

وأظهر استطلاع للرأي نشرته صحيفة "لا ريبوبليكا" الإيطالية، في شباط (فبراير) الماضي، أنّ 46 % من الإيطاليين يعتقدون بأنّ المهاجرين يمثّلون تهديداً لسلامتهم الشخصية وللنظام العام.

الصفحة الرئيسية