قناة الجزيرة القطرية تثير موجة غضب عبر تويتر.. ما القصة؟

قناة الجزيرة القطرية تثير موجة غضب عبر تويتر.. ما القصة؟

مشاهدة

12/05/2020

أثارت قناة الجزيرة القطرية ردود فعل غاضبة لتمجيدها قائد فيلق "القدس" التابع للحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، المصنّف لدى العديد من الدول "إرهابياً".

وجاء في المقطع، الذي نشرته القناة القطرية عبر حساب منصتها "الجزيرة بودكاست" في "تويتر"، أمس، "أنا قاسم سليماني، الجندي الذي كرّس حياته لخدمة الإسلام والثورة الإسلامية وعزتها وكرامتها (…) الاسم الذي يهابه الشيطان الأكبر والعدو الصهيوني".

"الجزيرة": قاسم سليماني الجندي الذي كرس حياته لخدمة الإسلام والثورة الإسلامية وعزتها وكرامتها

وأرفقت المنصة التغريدة بعبارة، "لمع نجمه في الحرب الإيرانية العراقية، ثم انطلق بعدها مهندساً لمعظم معارك إيران الخارجية تاركاً بصماته في أكثر بقاع المنطقة التهاباً: سوريا، اليمن، العراق وغيرها، وكاد اغتياله أن يشعل حرباً عالمية ثالثة".

وشهد موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" انتفاضة ضد قناة "الجزيرة" بعد قيام ذراعها للبث الصوتي "الجزيرة بودكاست" ببث حلقة من برنامجها "رموز" خصصتها للحديث عن مآثر سليماني.

واستنكر كثير من المغردين، وفق ما أورد موقع "العين" الإخباري، قيام "الجزيرة" بتمجيد إرهابي تلطخت أياديه بدماء الكثير من الأبرياء حول العالم، واعتبروا ما قامت به القناة القطرية استفزازاً لمشاعر الملايين وخصوصاً من ذوي ضحايا جرائمه في سوريا واليمن والعراق ولبنان.

وضمن برنامجها "رموز"، بثت "الجزيرة بودكاست" حلقة عن سليماني الذي قتل في غارة أمريكية في 3 كانون الثاني (يناير) الماضي، باسم "سليماني رأس حربة إيران"، ووصفته خلالها بأنّه "شهيد ومجاهد في سبيل الله" وكان "جندي كرس حياته لخدمة الإسلام".

وأطلق مغردون عدة هاشتاغات لكشف القناة القطرية، واستنكار ما قامت به من بينها "#الجزيرة_تمجد_سليماني، و#قاسم_سليماني_مجرم.

"تويتر" ينتفض ضد قناة الجزيرة بعد أن خصصت حلقة من برنامج "رموز" للحديث عن مآثر سليماني

وإزاء عاصفة الغضب التي واجهتها القناة، قامت بحذف التغريدة التي تمجد سليماني من على حسابها في "توتير"، دون أن تحذف الحلقة ذاتها من "الجزيرة بودكاست"، أو حساب "الجزيرة بودكاست" في "يوتيوب".

وفي تعليقهم على ما قامت به "الجزيرة"، أكّد المغردون أنّ ولاء قناة الجزيرة للأتراك والإيرانيين، وأنّها تعادي العرب لصالحهما.

وفي هذا السياق، قال الكاتب الكويتي محمد أحمد الملا: "وصفت الجزيرة الإرهابي قاسم سليماني بالرمز، تم عمل له حلقة بودكاست ومسحها لاحقاً، قاسم سليماني الذي قتل الأبرياء وسفك الدماء شرد الأطفال وهدم الأوطان وكان يحارب كل ماهو عربي".

وأضاف: "الجزيرة يوم فارسية ويوم عثمانية لكن الأكيد أنها لا تتحلى بصفات العروبة الأصيلة".

متفقاً مع الملا، قال المغرد السعودي أسامة المحيا:"الجزيرة بودكاست نشرت حلقة عن قاسم سليماني، كُتبت بنفَس ايراني بحت، تمجد الخميني والثورة وعماد مغنية وحسن نصر الله، كانت سيرة تبجيلية لهذا المجرم!!".

وتابع:"تبنى البودكاست الخطاب الإيراني في شيطنة الأمريكان وأنهم أعداء وجبناء. وتدعو السيرة العراقيين والسوريين أن يكون حكمهم منصفاً تجاهه، وتصفه بالشهيد وتعدد أسماء الشهداء الإيرانيين الذين لحق بهم."

وأردف:"لو أراد سليماني أن يمجد نفسه ما استطاع إنتاج أفضل من هذا، الجزيرة تغرق أكثر فأكثر في الوحل الإيراني وتلطخ نفسها بيدها، لا تتوانى عن التحالف مع مخالب الخسة والنذالة ضد مجتمعها وعروبتها".

منتقداً ما قامت به "الجزيرة"، قال الإعلامي السعودي مالك الروقي: "قاتل الشعب السوري والعراقي واليمني واللبناني رمزاً عند الجزيرة، سليماني المجرم تسميه: المجاهد الذي كرس حياته لخدمة الإسلام".

بدورها، قالت الإعلامية السورية روشان بوظو:"كسورية شهداء سوريا خط أحمر، وكل من يبجل قاتلهم هو عدو للشعب، لم يعد اللعب بالكلمات مقبولاً!".

أما الأكاديمي الكويتي أحمد الذايدي فدعا "الجزيرة" إلى "أن تعتذر لمشاهديها على هذه السقطة الأخلاقية المهنية".

وتساءل:"كيف لقناة أن تمجد مجرماً تسبب في قتل مئات آلاف المسلمين في سوريا و العراق واليمن؟".

من جهته، نشر المغرد "الحربي" تغريدة "الجزيرة بوكاست" التي تمجد سليماني، معتبراً أنّها "دليل جديد يؤكد دعمها للإرهاب".

وغرد قائلاً: "لكي يعرف العالم العربي لماذا تريد دول المقاطعه (السعودية والإمارات والبحرين ومصر) من قطر إغلاق قناة الشر (الجزيرة) هذا نقطة من بحر ما تنشره قناة الفتنة لتلميع الإرهاب ودعمهم إعلامياً".

في السياق نفسه، غرد مشهور نصر الله قائلاً:"السقطات الأخلاقية لا عزاء لها قناة الجزيرة ما بثته عن المجرم قاسم سليماني، سيبقى عار في مسيرتها الإعلامية. ويجب عليها الاعتذار من الإنسانية على تمجيد قاتل وسفاح."

وأردف في تغريدة أخرى:"لابد للزيف أن ينجلي على حين غرة، الإعلام الحر لا يبارك القتلة والسفاحين".

المغرد حمدان القرعاني نشر صورة لسليماني بينما كان في حلب من الصور التي نشرتها "الجزيرة بوكاست" في فيديو بحسابها في "تويتر".

وقال: "من الصور التي نشرتها الجزيرة بودكاست في تقريرها عن المجرم قاسم سليماني هذه الصورة المرفقة وهي مأخوذة من صور كثيرة للمجرم عندما دخل مدينة حلب وكانت حينها إيران قد دمرتها على رؤوس ساكنيها فهل بعد هذه السفالة سفالة".

ومن داخل قطر نفسها انتقد مغردون قناة الجزيرة، داعين إلى احترامها دماء الشهداء.

وفي هذا السياق، قال الكاتب القطري خليفة آل محمود :"الجزيرة بودكاست ياليت في هذا الشهر الفضيل احترام دماء شهداء سوريا والعراق الذين ماتوا على يد هذا الشخص."

ويمتلئ سجل سليماني بالجرائم والانتهاكات، الأمر الذي يجعل سيرته ملطخة بدماء الكثير من الأبرياء، فهو مسؤول عن العديد من العمليات الإرهابية في دول عربية وغربية، وتصفية المعارضين الإيرانيين في الداخل والخارج، وأشرف ميدانياً على ميليشيات بلاده في الأراضي السورية.

الصفحة الرئيسية