قناة قبطية تستعين بمقدم برامج مسلم وتثير الجدل في الأوساط المسيحية

قناة قبطية تستعين بمقدم برامج مسلم وتثير الجدل في الأوساط المسيحية

مشاهدة

28/11/2019

تعرضّت قناة "CTV" المملوكة لرجل أعمال مسيحي إلى موجة انتقادات بسبب تعيين المذيع والكاتب الصحفي المسلم أشرف عبد المنعم لتقديم البرنامج المسائي "في النور".

واعتبر بعض المسيحيين قرار القناة محاولة لتغيير هوية القناة القبطية، مشيرين إلى أنّ واحدة من المنصات القليلة التي تُعبّر عنهم تنسحب، مما دفع القناة للتراجع عن قراراتها.

وعبّر المحتجون على القرار عن آراءهم على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث كتب الناشط القبطي إسحق إبراهيم؛ "المشكلة الأساسية في هوية القناة التي ضاعت بحجة التطوير والتغيير المزعوم، وفي المخاوف من أن يتراجع تناول القناة لهموم ومشاكل الأقباط وتصبح مثل غيرها من القنوات الفضائية".

وقالت المذيعة دينا عبد الكريم، التي كانت تعمل سابقاً في القناة إنّ الأمر لا يتعلق بمذيع أو برنامج فقط "الأمر فى الخذلان الذي شعر به الناس عندما رأوا تلك الشاشة التى كانت زادهم ومصدر بهجتهم لأنها كانت تشبههم، للمرة الأولى يرون فيها أشياء لا تشبههم، برامج لا تتحدث بلغتهم".

كما تناقل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع للمذيع الجديد، يعود إلى عام 2016 يقول فيه بوجود مخطط غربي لإقامة دولة فاتيكان في جنوب سيناء للمسيحيين مقابل إقامة إمارة إسلامية في شمال سيناء.

وأنشأ رجل الأعمال القبطي ثروت باسيلي قناة CTV قبل 12 عاماً، وتولى أبناؤه إدارة القناة بعد وفاته، وتميّزت القناة بجمعها بين بث الطقوس الدينية وتحدثّها عن مشاكل الأقباط المجتمعية السياسية.

وبحسب شبكة بي بي سي، قال المدير التنفيذي للقناة، إيليا ثروت باسيلي، إنّ القناة كانت تهدف لتطوير المحتوى، وتمّ الاستعانة بعبد المنعم انطلاقاً من مهنيته.

وأضاف "لكونه مسلماً فإنّ دفاعه عن حقوق الأقباط سيكون أقوى من الأقباط عندما يدافعون عن أنفسهم خاصة أمام الرأي العام والدولة".

وهذا ما أكّده المذيع أشرف عبد المنعم، حيث أشار إلى أنّه يستطيع مناقشة أمور قد لا يتمكن مذيع من الأقباط، الذين يمثلون نسبة 10 بالمئة من سُكان مصر، من التطرق لها بنفس السهولة.

الصفحة الرئيسية