قوات الدعم السريع السودانية تكذب مزاعم "الوفاق" الليبية.. ما القصة؟

قوات الدعم السريع السودانية تكذب مزاعم "الوفاق" الليبية.. ما القصة؟

مشاهدة

29/06/2020

تحاول حكومة الوفاق الليبية عبر وسائل الإعلام الموالية لها ولتنظيم الإخوان المسلمين استغلال حادثة ضبط 122 سودانياً كانوا في طريقهم إلى ليبيا، لإثبات مزاعمها المتعلقة بأنّ الجيش الليبي يستخدم المرتزقة من السودان وتشاد.

لكن قوات الدعم السريع في السودان نفت اتهامات حكومة الوفاق بإرسال المسلحين أو السماح لهم بالذهاب إلى ليبيا.

وأكدت قوات الدعم السريع السودانية، في تصريحات صحفية، أنّها تحمي حدود السودان ولا تسمح بنقل مسلحين إلى ليبيا، وفقاً لقناة "العربية".

بدوره، نفى الجيش الليبي مزاعم "الوفاق"، واتهمها بالتعاون مع تركيا ونقل المرتزقة من الفصائل السورية المختلفة للقتال مع ميليشيات الوفاق، وهو ما وثقته المؤسسات الدولية والأممية.

قوات الدعم السريع في السودان نفت اتهامات حكومة الوفاق بإرسال المسلحين إلى ليبيا

في سياق آخر، أكد الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، أمس، رفض العدوان الخارجي على البلاد، المتمثل في التدخل التركي في ليبيا.

وكانت قد أعلنت قوات الدعم السريع السودانية، أمس، أن قوات أمنية ألقت القبض على 122 شخصاً كانوا في طريقهم للعمل كمرتزقة في ليبيا.

وقال الناطق الرسمي باسم الدعم السريع، العميد جمال جمعة، في تصريح نقلته "العربية"، إنّ من بين المتفلتين 8 أطفال، لافتاً إلى أنّ 72 من المقبوض عليهم سيواجهون تهماً بموجب قانون الطوارئ تتصل بالاعتداء على معسكر كتروم، والانتماء لـ"مجلس الصحوة الثوري"، وشراء الأسلحة، وتجنيد الأطفال، والتحريض ضد الدولة، وإثارة النعرات القبلية، والنهب المسلح، بينما سيتمّ تسليم الـ50 الآخرين للشرطة لوجود حالات اشتباه ضدهم.

وقد عدّ جمعة واقعة القبض على الأشخاص "عملاً كبيراً ويبصّر الشعب والمواطنين بحجم الجرائم التي ترتكب ضد السودان عبر استخدام الشباب، في وقت تتجه جميع الجهود   للبحث عن السلام والخروج بالفترة الانتقالية إلى بر الأمان وصولاً إلى الديمقراطية"، كما قال.

وأوضح جمعة أن القوة المشتركة التي تتكون من الشرطة والجيش والأمن والدعم السريع، تمكنت من القبض على هذه المجموعات في مناطق مختلفة بدارفور، بما في ذلك سرف عمرة وكبكابية وكلبس، مشيراً إلى أن القبض على هؤلاء "تم بناء على معلومات موثقة تفيد بأن عدداً من أبناء السودان يتم تجنيدهم للعمل كمرتزقة في ليبيا".

الجيش الليبي ينفي مزاعم الوفاق، ويتهمها بنقل المرتزقة من الفصائل السورية للقتال إلى جانبها بالتعاون مع أردوغان  

ونفى جمعة وجود قوات سودانية تقاتل في ليبيا، مشيراً إلى أنّ ذلك "مجرّد إشاعات يراد بها ضرب علاقات السودان بدول الجوار".

وأوضح أن الجهات الأمنية تأكدت من كل المعلومات المتعلقة بوجود مكاتبات بين شخصين في السودان لتجنيد ألف شاب للقتال في ليبيا، واتضح أنه لا وجود لأي قوات سودانية تقاتل في ليبيا، وأن الذين يقاتلون مرتزقة يسعون للحصول على الأموال.

هذا، ولطالما جنّدت حكومة الوفاق الليبية المرتزقة والمسلحين من دول النيجر وتشاد للقتال ضد قوات الجيش الليبي الذي يحارب الإرهابيين.  

وأرسل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ما يقدّر بأكثر من 12 ألف من المرتزقة السوريين إلى ليبيا، بجانب قوات وأجهزة مخابرات تركية، لدعم ميليشيات الوفاق وتنظيم الإخوان.

 


آخر الأخبار

الصفحة الرئيسية