كورونا يتسرب الى البيت الأبيض وانتقادات تطال ترامب.. ماذا قال أوباما؟

كورونا يتسرب الى البيت الأبيض وانتقادات تطال ترامب.. ماذا قال أوباما؟

مشاهدة

10/05/2020

وصف الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما، نهج دونالد ترامب في التعامل مع أزمة فيروس كورونا بـأنّه "كارثي وفوضوي".

وقال أوباما، خلال مكالمة هاتفية خاصة استمرت نصف ساعة بينه وبين أعضاء سابقين في إدارته، حصل موقع "ياهو نيوز" على تسجيل لها، إنّه يريد لعب دور أكبر لدعم جو بايدن في الانتخابات الرئاسية في تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل، بهدف تشجيع الموظفين السابقين على العمل في حملة بايدن، حسبما ذكرت شبكة "سي إن إن".

أوباما ينتقد بشدة إدارة دونالد ترامب لأزمة الوباء ويصفها بأنها "كارثية وفوضوية"

وقال أوباما إنّ نهج ترامب كان سبباً رئيسياً في الطريقة التي استجابت بها الولايات المتحدة لتفشي فيروس كورونا.

وقال أوباما لموظفيه السابقين "إنّ ما نكافح ضده هو هذه الاتجاهات طويلة المدى التي تكون فيها أنانية، وكونك قبلياً، منقسماً، وترى الآخرين على أنهم عدو، وأخشى أن يصبح هذا النهج متبعاً باستمرار في الحياة الأمريكية".

وأضاف أوباما أنّ ذلك "جزء من السبب في ضعف الاستجابة لهذه الأزمة العالمية".

كما انتقد أوباما بشدة قرار إسقاط التهم الجنائية ضد مايكل فلين، مستشار الأمن القومي لترامب، بعد التحقيق في اتصالات مع روسيا.

وفي التعليقات المسربة، قال أوباما أيضاً إنّ قرار إسقاط التهم الموجهة إلى فلين، الذي أقر بالكذب على مكتب التحقيقات الفيدرالي في قضية تدخل روسي مزعوم في الانتخابات الرئاسية السابقة، "يعرض سيادة القانون للخطر".

هذا وبعد إصابة أحد العاملين في مقر الرئاسة الأمريكية بفيروس كورونا، وتسلل الوباء إلى المستشارة الصحافية لنائب الرئيس، مايك بنس، وهي زوجة أحد كبار مستشاري الرئيس دونالد ترمب، أعلن اليوم عن دخول "خبير البيت الأبيض"، أنطوني فاوتشي، وأحد أبرز الوجوه في البلاد خلال الجائحة التي أصابت أكثر من 4 ملايين شخص حول العالم، إلى الحجر الصحي.

وأعلن خبير الأوبئة، الذي يشكل أحد أبرز الوجوه في خلية البيت الأبيض لمكافحة الوباء، في تصريحات لوسائل إعلام محلية، أنّه سيبدأ ما وصفه بـ "الحجر الصحي المخفف أو المعدل" إثر مخالطة أحد المصابين.

وأوضح مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية في البلاد أنّه خالط بشكل "منخفض الخطورة" أحد موظفي البيت الأبيض الذين ثبتت إصابته لاحقاً بالفيروس.

كما أشار في حديث لشبكة "سي ان ان"، اليوم، إلى أنه سيتابع عمله عن بعد، لكنه قد يزور البيت الأبيض إذا ما استدعت الحاجة، مع الأخذ بعين الاعتبار كافة وسائل الوقاية. وقال إنه قد يزور أيضاً مقر عمله، لا سيما أنه الوحيد الذي يداوم في مكتبه بالمعهد الوطني للصحة.

عدد من موظفي البيت الأبيض يصابون بفيروس كورونا منهم خبير الأوبئة أنطوني فاوتشي

وتتصدر الولايات المتحدة العالم في عدد الإصابات بفيروس كورونا، بنحو 1.3 مليون حالة، كما تجاوز عدد الوفيات 77 ألفاً.

ويُتهم ترامب من قبل منتقديه بتقليله من خطر الوباء، ثم إصدار توجيهات متضاربة ومشوَّشة، راوحت بين الدعوة للحيطة والتسرّع في استئناف النشاط الاقتصادي.

وبهدف إعادة انتخابه، انتُقد الرئيس أيضاً؛ لأنه يضع مصالحه السياسية قبل حياة البشر من خلال دفع الدول بقوة لإعادة فتح اقتصاداتها دون مخطط واضح لكيفية القيام بذلك بأمان.

وطبقت العديد من الولايات إجراءات الإغلاق في آذار (مارس) الماضي، لكنها رفعت الآن القيود، للسماح للناس بالعودة إلى العمل.

الصفحة الرئيسية