كيف استغلت تركيا "قانون قيصر" لتغيير الشمال السوري ديموغرافياً؟

كيف استغلت تركيا "قانون قيصر" لتغيير الشمال السوري ديموغرافياً؟

مشاهدة

08/07/2020

باتت العملة التركية رائجة على نحو كبير في الشمال السوري، خصوصاً إدلب، وانتقلت من مرحلة الاعتماد عليها في الصفقات الكبيرة، أو الأموال التي تضخّ للميليشيات، إلى الاستخدام اليومي بين المواطنين، في مؤشر على نجاح أنقرة في إجراء تغيير ديموغرافي جديد للشمال السوري لأتركته.

تعتبر تركيا الشمال السوري امتداداً استراتيجياً لها، لذا تسعى إلى احتلاله حتى لو على نحو غير مباشر عبر المسلّحين الموالين لها

ونقل تقرير مصوّر لـ "بي بي سي" قبل أيام، عن ضخّ كميات كبيرة من العملة التركية في الأسواق شمال سوريا، والتي كسبت قوّة دفع إضافية بعد صدور قانون قيصر الأمريكي، وتوقيعه عقوبات اقتصادية جديدة على النظام السوري، ما أدّى إلى انهيار الليرة.

ويقول أحد السكان في مدينة إدلب، وهو عامل، إنّ العمال باتوا يفضّلون الحصول على رواتبهم بالليرة التركية، حيث يبلغ المتوسط نحو 20 ليرة في اليوم، وهو مبلغ يكفي حاجات العامل وأسرته، بحسب المصدر.

وأدخلت الولايات المتحدة قانون قيصر حيز التنفيذ الشهر الماضي، ويهدف إلى محاصرة النظام السوري اقتصادياً، لإجباره على الانخراط في تسوية سياسية، حيث يفرض عقوبات على النظام وداعميه في أيّ دول أخرى.

وتربط الولايات المتحدة وتركيا، التي تُعدّ دولة النفوذ الأولى في شمال سوريا، تفاهمات حول الملف السوري، بموجبه تخلّت الولايات المتحدة منذ العام 2018 عن دعم الأكراد، ما أطلق يد تركيا في مواجهتهم.

وتعتبر تركيا الشمال السوري امتداداً استراتيجياً لها، لذا تسعى إلى احتلاله، حتى لو على نحو غير مباشر، عبر المسلّحين الموالين لها، والمنفذين لخططها، بالإضافة إلى التغيير الديموغرافي للمنطقة، من حيث اللغة المتداولة، وتزييف الوقائع والتاريخ، وتغيير التركيبة السكّانية، وأخيراً فرض عملاتها في المنطقة.

اقرأ أيضاً:زيارة أردوغان للدوحة: المأزق الليبي وانهيار الليرة التركية والمخفي أعظم

ولم تأتِ خطوة استبدال العملة على نحو مفاجئ، حيث نشر تقرير لـ "عربي 21" الموالي للإسلاميين، قبل شهر، ضخّ الحكومة المحسوبة على المعارضة السورية، الموالية لتركيا، كميات كبيرة من الليرة التركية بفئات قليلة "1 ليرة ونصف ليرة"، لتسهيل التعامل بها بين المواطنين.

في غضون ذلك، ينتقد النظام السوري استبدال العملة الرسمية للدولة بالليرة التركية، ويعتبرها ضمن جهود تركيا لتتريك الشمال السوري، بحسب "بي بي سي". 

الصفحة الرئيسية