كيف تبدو خرائط التنافسية بين موانئ الخليج؟

تزداد البيئة الجيوسياسية في منطقة الخليج صعوبة، وتترك تأثيراتها الواضحة على الموانئ والخدمات اللوجستية البحرية، في سياقها التجاري والإستراتيجي.
ويمكن القول إنّه في عام 2013 تقريباً، بدأت ملامح نوع جديد من الصراعات تطفو على السطح بين الدول المطلة على الخليج العربي وبحر العرب، وهو صراع على الملاحة البحرية التجارية، خصوصاً مع ظهور منافسين جدد في المنطقة. ومع انخفاض أسعار النفط منذ نحو خمس سنوات وحتى الآن، باتت الدول المطلة على الخليج تسعى بقوة للبحث عن مصادر للدخل خارج إطار السلعة النفطية، ومن أجل تعزيز المكانة التنافسية لهذه البلدان، كما أورد تقرير لوكالة "رويترز" للأنباء.

يتنافس على الملاحة في الخليج العربي ما يقارب 43 ميناء ما بين تجاري وصناعي وثانوي في 9 دول

والواضح أنّ ما يسمّى "حرب الموانئ" جعل كل دولة تعدّ عدتها وتجيّش إمكاناتها في مواجهة هذا التحدي الجديد، خصوصاً بعدما أعلنت الصين عن مشروعها الإستراتيجي "الحزام والطريق" وتحالفها مع باكستان من خلال الاستثمار في ميناء جوادر المطل على بحر العرب، وفقاً لصحيفة "القبس" الكويتية، التي أوردت أنّه يتنافس على الملاحة في الخليج العربي ما يقارب 43 ميناء ما بين تجاري وصناعي وثانوي في 9 دول (الكويت، السعودية، الإمارات، البحرين، قطر، عُمان، إيران، الهند، باكستان)، ويُقدر حجم الاستثمارات في هذه الموانئ بين 100 مليار و150 مليار دولار حتى 2029، وهذا المبلغ الضخم والعدد الكبير من الموانئ كفيلان بأن يرسما شكل وحجم التنافس المستقبلي للملاحة البحرية في الخليج، فضلاً على أنّ جميع الموانئ قريبة من بعضها بعضاً، ما يجعل المنافسة بينها أكثر شراسة.

اقرأ أيضاً: اتفاقية إستراتيجية أمريكية للموانئ مع عُمان .. ما أهم معالمها وأبعادها؟
وأضافت صحيفة "القبس" أنّ كل الدول تسعى جاهدة لأن تحجز لها موضع قدم في أهم ممر ملاحي بالعالم، والفوز بحصة من هذه السوق العملاقة، وتعزيز موقعها الاقتصادي. وكما هو معروف، فإنّ من يسيطر على الموانئ الكبرى يسيطر على التجارة الدولية. وهذا ما جعل الدول المتنافسة تبحث عن شراكات أو تحالفات تنضم إليها حتى تضمن وجودها داخل إطار المنافسة، وعلى إثرها تشكلت تحالفات دولية بين قوى المنطقة. وقد أوردت الصحيفة خريطة أولية للموانئ في منطقة الخليج، واشتباكاتها مع البيئة الجيوسياسية المتغيرة في الإقليم، ومن ذلك:
 الموانئ الإماراتية سيطرت على الملاحة البحرية والتجارية لمدة 3 عقود طويلة

موانئ الإمارات
أشارت الصحيفة الكويتية إلى أنّ الموانئ الإماراتية سيطرت على الملاحة البحرية والتجارية لمدة 3 عقود طويلة من دون منافسة أو مزاحمة أيٍّ من الدول القريبة في محيطها، وتستحوذ الإمارات على نحو 60% من التجارة وإعادة التصدير في الخليج العربي وأفريقيا والشرق الأوسط، وهي موطن لأكثر من 6400 شركة عالمية من 120 دولة (2019).

الإمارات أول دولة قامت ببناء ميناء وبنية تحتية وتقنية متطورة مربوطة بمنطقة حرة وخطوط مواصلات جيدة متصلة بمطارات وطرق

ويعود تفوق الإمارات، بحسب "القبس"، لأسباب عديدة منها موقعها الجغرافي في وسط الخليج، وهي أول دولة قامت ببناء ميناء وبنية تحتية وتقنية متطورة مربوطة بمنطقة حرة وخطوط مواصلات جيدة متصلة بمطارات وطرق، وكذلك الطاقة الاستيعابية الكبيرة للحاويات. وفي المقابل، تضيف الصحيفة، نجد دول الخليج لم تعر أي اهتمام لهذا القطاع.
ويعتبر ميناء جبل علي في دبي أفضل ميناء بحري في الشرق الأوسط والخليج العربي والعالم على مدى 30 عاماً منذ أن تم افتتاحه في 1979، ويصنف بين أكبر عشرة موانئ للحاويات في العالم. ويتبع شركة موانئ دبي العالمية المرتبطة بـ 150 ميناء حول العالم مما يساعدها في تقديم خدمات لوجيستية مميزة. وقد حقق الميناء إيرادات 3.46 مليارات دولار في النصف الأول من 2019.
الحزام والطريق
ما إن أطلقت الصين مبادرتها وبدأت بالخطوات العملية في سبيل تحقيق مشروع الحزام والطريق، حتى قامت الهند وإيران باتخاذ خطوات استباقية تجاه المشروع، وانضمت إليها لاحقاً دولة الإمارات العربية، فكل دولة من هذه الدول لديها مخاوف كثيرة من المشروع الصيني- الباكستاني، وقد تعرض موانئها للخطر، فمثلاً الإمارات، حريصة على تعزيز موقعها الملاحي التجاري كنقطة ترانزيت، أما الهند فيكمن تخوفها في سببين:
الأول، تهديد مباشر لموانئها وفقدان بعض أسواقها التجارية بالمنطقة، والثاني، أنّ مشروع الحزام والطريق يمر في منطقة كشمير المتنازع عليها مع باكستان، وسوف تكون المنطقة تحت الحماية الصينية. أما بالنسبة لإيران فإنّ المشروع يهدد تجارتها مع أفغانستان، التي تعتمد اعتماداً كلياً على موانئها في وارداتها وصادراتها، وفي الوقت نفسه تطمح لأنْ تستفيد من هذا التحالف اقتصادياً وسياسياً وتفك عزلتها الاقتصادية.
ميناء جوادر (باكستان)
يُمثل هذا الميناء شراكة بين الصين وباكستان لمدة 45 عاماً، وتقدر تكاليفه بـ45 مليار دولار، وسيربط ما بين باكستان وإقليم شينغيانغ، وهو أحد أهم الأقاليم الصناعية في شمال غرب الصين، ومن خلاله تكون الصين قد أمنت طريقاً آخر لضمان وصول بضائعها إلى جميع أنحاء العالم من دون أي معوقات، وكذلك تعزز مركزها كقوة اقتصادية كبرى. ومع انطلاق المشروع تكون الصين قد رسمت قواعد جديدة للعبة في المنطقة ككل، وأشعلت منافسة شديدة بين الدول المطلّة على الخليج.
تحتل سلطنة عمان موقعاً إستراتيجياً مميزاً على بحر العرب ومدخل الخليج العربي

ميناء الدقم (عُمان)
تحتل سلطنة عمان موقعاً إستراتيجياً مميزاً على بحر العرب ومدخل الخليج العربي، ولديها شبكة من الموانئ ممتدة على طول شواطئ السلطنة، وهي سبعة موانئ: ميناء السلطان قابوس في مسقط، وميناء صلالة بظفار، وميناء الدقم في محافظة الوسطى، وميناء صحار الصناعي بشمال الباطنة، وميناء شناص بشمال الباطنة أيضاً، وميناء خصب بمسندم، ومرفأ مشنة ومصيرة. ومن أهم موانئ السلطنة ميناء الدقم ويحتل موقعاً إستراتيجياً يطل على بحر العرب والمحيط الهندي، وله ميزة جيوسياسية تجعله من أهم الموانئ بمنطقة الشرق الأوسط في المستقبل القريب. وضخت الحكومة العمانية استثمارات في ميناء الدقم تقدر بـ1.7 مليار ريال عماني ما يعادل 4.4 مليارات دولار. وتطمح سلطنة عُمان من وراء خطة تطوير ميناء الدقم بأن تصبح مركزاً متكاملاً للخدمات اللوجستية ومتعدد الخدمات، وتكون موانئها البحرية ضمن الدول العشر الأوائل في الأداء اللوجستي على المستوى الدولي بحلول عام 2040، وأن يصبح قطاع النقل والاتصالات ثاني مصدر للدخل القومي للبلد.
ميناء حمد – قطر
هو أحدث ميناء بالخليج العربي، يقع في جنوب البلاد، وافتتح الميناء رسمياً في كانون الأول (ديسمبر) 2016 كمرحلة أولى بتكلفة 7.4 مليارات دولار، وقد خصصت له ميزانية 140 مليار دولار لبناء بنية تحتية متكاملة ما بين شبكات الطرق البرية والبحرية والجوية والسكك الحديدية على أن يصبح مركزاً لوجستياً إقليمياً في المنطقة. ولقطر موانئ أخرى مثل ميناء الدوحة، وهو أقدم ميناء ويتسع لمليون حاوية سنوياً، بالإضافة إلى موانئ رأس لفان، ومسيعيد، ومصب حالول، والرويس، التي تديرها شركة الموانئ القطرية.
ميناء حمد هو أحدث ميناء بالخليج العربي

ميناء تشابهار – إيران
ميناء تشابهار في ايران الواقع في ولاية بلوشستان في جنوب شرقي إيران وقريب من بحر عمان والخليج العربي والمحيط الهندي، ويبعد 72 كيلو عن ميناء جوادر الباكستاني. ويحمل ميناء تشابهار أهمية كبرى بالنسبة للدول الثلاث (الهند وإيران وأفغانستان) وسيصبح مساراً تجارياً جديداً لتبادل البضائع فيما بينها.
ميناء مبارك – الكويت
يأتي ميناء مبارك الكبير من ضمن خطة الكويت التنموية 2035، هو ميناء قيد الإنشاء وفي مراحله النهائية، يقع في شرق جزيرة بوبيان الواقعة شمالي الكويت، وتكلفة بنائه تقدر بـ3.5 مليارات دولار، وكان من المفترض أن تبدأ المرحلة الأولى التشغيلية في عام 2015 ولكن لظروف سياسية وفنية تأخر عن موعده، ومن المتوقع أن يبدأ العمل التشغيلي فيه خلال العام المقبل. وحسب المخطط المستقبلي للميناء ومراحله الثلاثة سيصل عدد الأرصفة إلى ستين رصيفاً ليكون واحداً من أكبر الموانئ في الخليج العربي. وسوف يرتبط بسكة القطار الخليجي المقرر إقامتها في 2023، وهناك حديث وخطط لمد السكة إلى العراق وإيران.
الموانئ السعودية
المملكة العربية السعودية لديها 3 موانئ تجارية تطل على الخليج العربي وهي: ميناء الملك عبد العزيز في الدمام، وميناء الجبيل التجاري، وميناء رأس الخير الصناعي، ولكن ظلت موانئ المملكة لسنوات طويلة بعيدة عن المنافسة، وأداؤها لم يكن يتناسب مع حجم سوقها المحلية، التي تعتبر من أكبر أسواق المنطقة مقارنة مع أسواق دول الجوار، مع العلم أنّ سكانها يشكلون 60% من إجمالي سكان الخليج، ويعود عدم منافستها لأسباب عدة، منها عدم تركيزها على هذا القطاع، كما أنّ البنية التحتية غير متكاملة نسبياً، وإجراءات التفتيش الجمركي طويلة نوعاً ما، إضافة إلى عدم وجود مناطق لوجيستية قريبة من الموانئ مرتبطة بخطوط مواصلات وطرق، ما جعل الطلب ضعيفاً على موانئ السعودية؛ حيث غالبية الشركات، كما تقول "القبس" الكويتية، تفضل ميناء جبل علي بسبب الكفاءة العالية والتقنية المتطورة وتوفر كل الخدمات، ومن ثم تجري إعادة تصديرها إلى بقية موانئ الخليج العربي ببواخر أصغر حجماً.

اقرأ أيضاً: موانئ دبي.. بهذه الطريقة حققت نجاحاتها
ومنذ عام 2017 تتبنى المؤسسة العامة للموانئ السعودية خطة إستراتيجية شاملة تتناغم مع أهداف "رؤية المملكة 2030" وبرنامج التحول الوطني 2020 في قطاع الموانئ، وعلى إثرها، أعلنت المؤسسة العامة للموانئ السعودية عن تطوير وتنفيذ 33 مشروعاً في مختلف موانئ المملكة بقيمة إجمالية 2.7 مليار ريال، يعادل 750 مليون دولار.
ميناء الفاو الكبير – العراق
العراق كذلك أخذ يخطط لبناء أكبر ميناء بالخليج مرتبط بمنطقة حرة وسكة حديد وبنية تحتية من كهرباء ومنطقة حاويات ومباني خدمات؛ وذلك للاستفادة من موقعه الجغرافي القريب من إيران وسوريا وتركيا، وسوف تكون له أهمية كبرى للاقتصاد العراقي، وممراً للبضائع بين جيرانه، بالإضافة إلى جذب الاستثمارات الأجنبية، ومن المتوقع أن يحقق إيرادات مالية كبيرة للاقتصاد العراقي. لكن ما يزال إكمال ميناء الفاو متعثراً، وفي نيسان (أبريل) 2019 أعلنت وزارة النقل العراقية أنّ عملية إكماله بالشكل النهائي تحتاج إلى ثلاثة مليارات دولار. وفي حال تم توفير الميزانية للمشروع فمن المتوقع أن يتم الانتهاء منه بناء المرحلة الأولى بحلول 2022.

الأقسام: