كيف تمنع أجهزة المساعدة الذكية من التنصّت عليك؟

كيف تمنع أجهزة المساعدة الذكية من التنصّت عليك؟

مشاهدة

19/09/2019

تحدّث ناشطون من كاشفي الفساد، في تقريرين منفصلين، في صحيفة "غارديان" وموقع "بلومبرغ"، عن استماعهم لتسجيلات تعود لتطبيقي "سيري" و"أليكسا"، رصدت من دون قصد لحظات حميمة بين زوجين، وأخرى سجلت اتفاقاً بين بعض موزّعي المخدرات.

كما تحدثّت هيئة الإذاعة والتلفزيون الفلمنكية، وفق ما أوردت صحيفة "الشرق الأوسط"، عن مشاركة أحد متعاقدي "غوغل" أكثر من ألف مقتطف من تسجيلات الشركة مع أشخاص آخرين، تمّ استخدامها لتحديد هوية بعض الأفراد.

وردّاً على التقارير، قالت شركات غوغل وأبل وأمازون، إنّ أقلّ من 1 بالمئة من التسجيلات مفتوحة للمراجعة البشرية، كما صرّحت كلّ من أبل وغوغل بأنّهما أوقفتا العمل ببرامج المراجعة البشرية، بينما أكّدت أمازون أنّها وسّعت برنامج المساعد الصوتي أليكسا ليضمّ مجموعة من أدوات ضبط الخصوصية. فهل من الممكن أن تحمي خصوصيتك من أجهزة المساعدة الرقمية دون الاضطرار إلى التخلّص منها نهائياً؟

صرّحت كلّ من أبل وغوغل بأنّهما أوقفتا العمل ببرامج المراجعة البشرية

أليكسا مساعد أمازون

أطلقت أمازون "مركز خصوصية أليكسا"، والذي يقدّم شرحاً مفصلاً لأنواع البيانات التي يجمعها المساعد الرقمي وكيف يمكن تغيير إعدادات الخصوصية فيه.
وأصبح بإمكان المستخدم التحكّم في الخصوصية من خلال فتح تطبيق أليسكا على هاتفه الذكي، ثمّ اختيار "خصوصية أليكسا" من بند الإعدادات، ليصل إلى خيار "كيف تُحسّن بياناتكم أداء أليسكا" وتعطيل أدوات التحكّم المُسماة "ساعد أمازون على تحسين الخدمات" و"طوّر ميزات جديدة".

قالت شركات غوغل وأبل وأمازون إنّ أقلّ من 1 بالمئة من التسجيلات مفتوحة للمراجعة البشرية

أمّا بخصوص التسجيلات الصوتية، فبإمكان المستخدم الوصول إلى الإطار الزمني للتسجيلات التي يريد حذفها، عن خلال اختيار "مراجعة التاريخ الصوتي" من لائحة "خيارات الخصوصية" في أليسكا.

كما يحتوي جهاز أليكسا على زرّ لتعطيل الميكروفونات، وكل ما على المستخدم فعله هو النقر على زرّ الإطفاء في أي وقت يجري فيه محادثة خاصة.

وفي سياق متصل، قالت شركة أمازون، إنّها تأخذ خصوصية زبائنها على محمل الجدّ، لافتة إلى أنّ موظفيها يراجعون باستمرار ممارسات الشركة وإجراءاتها لضمان تأمين أفضل التجارب وخيارات الخصوصية للزبائن.

سيري مساعد أبل

يُعدّ مساعد "سيري" من أبل، الأضعف من حيث أدوات التحكّم في الخصوصية بين المساعدين الرقميين، فضلاً عن أنّ عملية التحكّم في بيانات مستخدميه هي الأقلّ وضوحاً وشفافية.

ولا تُقدّم "أبل" خياراً يتيح للناس الوصول إلى برنامج التصنيف فيها، رغم تصريحها بأنّها تخطط للقيام بذلك في تحديثاتها البرمجية المقبلة. كما أنّها لا تتيح مراجعة تسجيلات "سيري" المرتبطة بالحساب، فضلاً عن أنّ عملية حذف التسجيلات فيه شاقّة جدّاً.

ومن الجدير بالذكر أنّ مساعد "سيري" يعتمد بعض التدابير لإخفاء هوية المستخدم، فقد كشفت الشركة أنّه عندما يطلب مستخدميها شيئاً من مساعدها عبر الآيفون، فإنّ الجهاز يربط هذه الطلبات بمعرّف عشوائي بدل أن يربطها بالهوية الموجودة في حساب أبل. ولتعيين مُعرّف عشوائي جديد، بإمكان المستخدم إطفاء "سيري" وإعادة تشغيله من جديد.

وحتّى يتمكّن المستخدم من حذف بياناته وما تشمله من تسجيلات، عليه تعطيل "سيري" على الآيفون لحذف وتعيين معرّف جديد، وذلك من خلال فتح تطبيق "إعدادات" والنقر على "عام" ومن ثمّ النقر على "لوحة المفاتيح"، وفي أداة تشغيل الإملاء يجب النقر على الزر لتحويله إلى وضع التعطيل، وبعدها العودة إلى تطبيق إعدادات واختيار "سيري وبحث" واختيار زر "أنصت لمرحبا سيري" ثمّ النقر على الزر الجانبي في سيري لإيقاف تشغيل سيري وحذف التاريخ الموجود في المساعد الذكي.
ولتشغيل "سيري" من جديد، يجب العودة لكلّ هذه الإعدادات وإعادة تشغيلها.

حتّى يتمكّن المستخدم من حذف بياناته وما تشمله من تسجيلات عليه تعطيل "سيري" على الآيفون

مساعد غوغل هوم
تتميز مجموعة "غوغل هوم" بتقديم بعض أدوات التحكّم لتعديل إعدادات الخصوصية على هواتف "أندرويد" ومكبّرات "غوغل هوم" وغيرهما من المنتجات.
ورغم إيقاف "غوغل" برنامجها للمراجعة البشرية عن العمل، إلا أنّ هذا لا يعني أنه لا يمكن للمستخدم العمل لضمان التخلّص منها شخصياً، إذ تتيح الشركة البحثية للمستخدم إمكانية حذف طلبات مساعد غوغل أوتوماتيكياً بعد فترة من طرحها.
ولتعطيل المراجعات البشرية في غوغل" يجب زيارة أداة غوغل الإلكترونية المُسماة "أدوات التحكّم بالنشاط" وتصفّح الخيارات الموجودة في "صوت" و"نشاط صوتي" وتحويل الأزرار إلى وضع التعطيل.

 


آخر الأخبار

الصفحة الرئيسية