كيف خدعت إثيوبيا العالم في الملء الثاني للسد؟.. خبير مصري يجيب

كيف خدعت إثيوبيا العالم في الملء الثاني للسد؟.. خبير مصري يجيب

مشاهدة

09/08/2021

رجح خبير المياه المصري عباس شراقي أن تزيد حصة مصر من المياه خلال هذا العام، رغم تخزين إثيوبيا للمياه في إطار الملء الثاني لسد النهضة، لافتاً إلى أنّ إثيوبيا خزنت كمية أقل من المعلن عنها، ولم تفصح عن الكمية للإيهام بأنّ الملء لا يؤثر على دولتي المصب.

وتتوقف المفاوضات الخاصة بسد النهضة منذ شهور في ظل إصرار إثيوبيا على الملء الثاني قبل الوصول إلى اتفاق ملزم مع دولتي المصب.

وقال شراقي: إنّ التخزين الثاني لسد النهضة توقف في 18 تموز (يوليو) نتيجة الفيضان، وإثيوبيا خزنت 3 مليارات وبقية الشهر 3 مليارات أخرى، وهناك مليار متر مرت من خلال فتحة السد، وبالتالي يكون الإجمالي 7 مليارت، لافتاً إلى أنّ إثيوبيا خدعت شعبها بإعلانها تخزين 13 مليار متر مكعب من المياه، بحسب ما أورده "مرصد مينا".

وزارة الري المصرية أعلنت الأسبوع الماضي أنّ البلاد تستعد لمختلف السيناريوهات المتعلقة بفيضان النيل، بعدما توقعت زيادة معدلات سقوط الأمطار

واعتبر خبير المياه المصري أنّ الأمر مثّل أيضاً رسالة من أديس أبابا إلى المجتمع الدولي للإيحاء بأنّ التخزين تم دون أن تشعر مصر والسودان، وبالتالي أي تخزين قادم لن يؤثر على البلدين، مؤكداً أنّ شهر آب (أغسطس) الجاري شهد زيادة في معدل الأمطار بنسبة 40٪، وأنه من المتوقع زيادة حجم الأمطار خلال بقية الشهر، وتسارع الفيضانات في هذا التوقيت من العام.

يشار إلى أنّ وزارة الري المصرية أعلنت الأسبوع الماضي أنّ البلاد تستعد لمختلف السيناريوهات المتعلقة بفيضان النيل، بعدما توقعت زيادة معدلات سقوط الأمطار.

وأكد وزير الري المصري محمد عبد العاطي أنّ قطاعات الوزارة المختلفة تتابع لحظياً معدلات سقوط الأمطار على منابع نهر النيل، وهيدرولوجيا النهر، وقياس كميات المياه التي تصل إلى بحيرة السد العالي، وتبحث السيناريوهات المختلفة لفيضان نهر النيل، مشيراً إلى أنّ لجنة إيراد نهر النيل تنعقد بشكل دوري لمتابعة الموقف المائي والتعامل بديناميكية في إدارة المنظومة المائية.

وأوضح وزير الري أنّ الفترة الحالية تشهد زيادة في معدلات سقوط الأمطار بمنابع النيل، ومن المتوقع زيادة منسوب بحيرة السد العالي خلال الأيام الحالية مع بدء السنة المائية أمس، ومن المبكر الحكم على حجم وشكل فيضان النيل، حيث ينتهي الفيضان في أيلول (سبتمبر).

وكانت الحكومة المصرية قد أعلنت أنه تم الانتهاء في المرحلة الأولى من تنفيذ 633 منشأة، بسعة تخزينية تصل إلى 266.34 مليون م3 استعداداً لتخرين المياه.

الصفحة الرئيسية