لافروف وآل نهيان يناقشان هجمات الحوثيين على الإمارات.. تفاصيل

لافروف وآل نهيان يناقشان هجمات الحوثيين على الإمارات.. تفاصيل

مشاهدة

24/01/2022

بحث وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان ونظيره الروسي سيرغي لافروف "الهجمات المستمرة من قبل الحوثيين على الإمارات"، وسبل تسوية الأزمة في اليمن.

وكانت الإمارات قد أعلنت في وقت سابق من صباح اليوم عن اعتراض وتدمير صاروخين باليستيين أطلقهما الحوثيون، سقطت بقاياهما بمناطق متفرقة حول إمارة أبو ظبي، ولم يؤدِّ الهجوم إلى سقوط خسائر بشرية.

ويأتي ذلك بعد أن تعرّضت الإمارات يوم 17 كانون الثاني (يناير) الجاري لهجوم تبنّاه الحوثيون استهدف مستودع وقود لشركة "بترول أبوظبي" الوطنية، خارج وسط العاصمة الإماراتية، وكذلك منطقة من مطار أبوظبي الدولي ما تزال قيد الإنشاء، وقد أسفر الهجوم عن مقتل (3) أشخاص.

 أفاد البيان بأنّ لافروف وآل نهيان تطرّقا بالتفاصيل إلى الأوضاع الراهنة في اليمن وحوله، في ظل الهجمات المستمرة من قبل حركة أنصار الله الحوثية على المنشآت المدنية في الإمارات

وذكرت وزارة الخارجية الروسية في بيان، بحسب ما أورده موقع "روسيا اليوم"، أنّ لافروف وعبد الله بن زايد أجريا اليوم الإثنين اتصالاً هاتفياً بمبادرة من الجانب الإماراتي، و"بحثا القضايا الحيوية لمواصلة تعزيز العلاقات متعددة الجوانب بين روسيا والإمارات".

وذكر البيان أنّ الوزيرين أوليا اهتماماً خاصاً لـ"مهمّات التطبيق العملي للاتفاقات التي تم التوصل إليها على المستوى الأعلى".

وأفاد البيان بأنّ لافروف وآل نهيان "تطرّقا بالتفاصيل إلى الأوضاع الراهنة في اليمن وحوله، في ظل الهجمات المستمرة من قبل حركة أنصار الله الحوثية على المنشآت المدنية في الإمارات".

وشدد الطرفان على "أنّه لا آفاق لحلّ النزاع الذي طال أمده في اليمن بالقوة، وضرورة إطلاق عملية التسوية السلمية في أسرع وقت ممكن عن طريق إجراء مفاوضات شاملة حول إيجاد حلول سياسية بمشاركة جميع القوى السياسية والأطراف الدينية والإقليمية الأساسية في هذا البلد، ومع أخذ مصالحها بعين الاعتبار".

ودعا الوزيران، حسب الخارجية الروسية، إلى "مواصلة التنسيق الوثيق والمثمر للخطوات في مسار التسوية اليمنية، والقضايا السياسية الخارجية الأخرى في مختلف المنصات الدولية، خاصة الأمم المتحدة ومجلس الأمن التابع لها".

الصفحة الرئيسية