لقاح بريطاني ضد كورونا.. هل يكون جاهزاً قبل الكريسماس؟

لقاح بريطاني ضد كورونا.. هل يكون جاهزاً قبل الكريسماس؟

مشاهدة

25/10/2020

تسابق الحكومة البريطانية الزمن، للتأكد من فاعلية لقاح أكسفورد للوقاية من الإصابة بفيروس كورونا، وذلك لما سيحققه من نقلة، إذا ما أثبت فاعليته قبل موسم أعياد الكريسماس، والمتوقع أن ترتفع الأعداد، في الوقت الذي دخلت فيه بريطانيا الموجة الثانية للفيروس.

ستمنح الحكومة البريطانية الأولوية في اللقاح للعاملين في القطاع الطبي التابعين لهيئة الخدمات الصحية الوطنية (NHS)

وتسجل بريطانيا 857,043 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا منذ بداية الجائحة، منها 44,835 حالة وفاة، وفقاً لإحصائيات جامعة "جونز هوبكنز".

وستمنح الحكومة البريطانية الأولوية في اللقاح للعاملين في القطاع الطبي التابعين لهيئة الخدمات الصحية الوطنية (NHS)، بحسب صحيفة "ديلي ميل"، وذلك قبل موسم الأعياد في 25 كانون الأول (ديسمبر) المقبل.

وتسعى الحكومة إلى اعتماد اللقاح بصفة رسمية قبل انتهاء العام الحالي، وقد استهدفت العاملين في الخطوط الأمامية لمواجهة الفيروس، إضافة إلى عاملي الرعاية المنزلية، والمسنين الذين يبلغون 80 عاماً فما فوق، بحسب ما أورده موقع "الحرّة".

في غضون ذلك، تغلبت المملكة على عائق كان سيعيق إقرار اللقاح، وهو موافقة الاتحاد الأوروبي، حيث سنّت الحكومة قوانين جديدة من شأنها أن تسمح للمملكة المتحدة بتجاوز عملية موافقة الاتحاد الأوروبي، إذا كان اللقاح آمناً وفعّالاً، قبل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في 31 كانون الأول (ديسمبر) المقبل.

تعزّز هذه الخطوة التفاؤل بشأن تخفيف القيود الاجتماعية التي شلت البلاد منذ آذار (مارس) الماضي، وذلك بالحدّ من تفشي الفيروس التاجي.

وقال مصدر حكومي رفيع: "إذا تأكدنا من أنّ اللقاح آمن وفعّال، فلن تكون هناك حاجة إلى موافقة بروكسل لاعتماده".

ولا تحتاج بريطانيا إلى موافقة الاتحاد الأوروبي لاعتماد اللقاح، إذا ما تأخر اعتماده إلى العام المقبل.

الصفحة الرئيسية