لماذا تخشى إيران من الصراع جنوب القوقاز؟ مستشار خامنئي يجيب

لماذا تخشى إيران من الصراع جنوب القوقاز؟ مستشار خامنئي يجيب

مشاهدة

06/10/2020

كشف مستشار الشؤون الدولية للمرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي، علي أكبر ولايتي، عن تفاصيل موقف بلاده من النزاع الحدودي على إقليم ناغورني قره باغ والذي تسبّب بمعارك مُستمرة منذ نهاية الشهر الماضي بين أذربيجان وأرمينيا.

وعبّر ولايتي، في مقابلة مع صحيفة كيهان الأصولية اليوم الثلاثاء، عن "مخاوف إيران من التطورات في أزمة إقليم ناغورني قره باغ مثل تدخلات تركيا وإسرائيل"، مشيراً إلى دعم بلاده للحل السياسي بين باكو ويريفان ومعارضتها العمل العسكري الدائر حالياً، وأنّ "الحوار بين أذربيجان وأرمينيا هو السبيل الوحيد لحل مشكلات البلدين الجارين حدودياً لإيران".

أكّد ولايتي أنّ أمن المناطق الشمالية لإيران في جنوب القوقاز يتعرّض للخطر بسبب الحرب الدائرة هناك منذ نهاية أيلول الماضي

وقال ولايتي إنّ أرمينيا "تحتل" 7 مدن تتبع أراضي جمهورية أذربيجان، داعياً يريفان لإعادة المناطق إلى باكو مرة أخرى والعودة للحدود الدولية، زاعماً أنّ "نحو مليون أذربيجاني نزحوا من هذه الأراضي وينبغي عودتهم لوطنهم قريباً".

ودعا ولايتي تركيا لإنهاء الحرب، مشدداً على أنّ الحل العسكري "ضار لمصالح باكو ويريفان وأمن المنطقة"، على حدّ تعبيره.

وأكّد ولايتي أنّ أمن المناطق الشمالية لإيران في جنوب القوقاز يتعرّض للخطر بسبب الحرب الدائرة هناك، منذ نهاية أيلول (سبتمبر) الماضي، وفق ما أورد موقع العين الإخباري.

قال ولايتي إنّ أرمينيا "تحتل" 7 مدن تتبع أراضي جمهورية أذربيجان، داعياً يريفان لإعادة المناطق إلى باكو مرة أخرى والعودة للحدود الدولية

وأضاف المستشار الإيراني؛ "أرمينيا دولة جارة لإيران، لكن لدينا الكثير من الأشياء المشتركة مع أذربيجان سواء في الدين، أو التاريخ، والثقافة، لذا نشعر بقلق بالغ إزاء مصير باكو، ونعتقد بضرورة إعادة أراضيها المحتلة".

واتهم ولايتي تركيا بتشجيع أحد طرفي النزاع على خوض الحرب، "بدلاً من التصرّف بحكمة إزاء التطورات الجارية في إقليم قره باغ"، وفق تعبيره.

وشدّد ولايتي على أنّ إيران "ستدافع عن حدودها وأمنها بقوة".

يُذكر أنّ النزاع بين أرمينيا وأذربيجان حول منطقة ناغورنو قرة باغ، بدأ بعد انهيار الاتحاد السوفيتي، حيث قُتل أكثر من 30 ألف شخص في معارك عنيفة بين البلدين في الفترة بين أعوام 1991 و1994.

الصفحة الرئيسية