لماذا نشطت الاغتيالات في العراق؟ .. هذه آخر الضحايا

لماذا نشطت الاغتيالات في العراق؟ .. هذه آخر الضحايا

مشاهدة

20/08/2020

عادت الاغتيالات في العراق لتشهد نشاطاً ملحوظاً؛ حيث قتلت الناشطة العراقية وطبيبة التغذية رهام يعقوب، في مدينة البصرة، جنوب العراق، بعد أيام من مقتل الناشط تحسين علي.

وتستهدف حملة الاغتيالات النشطاء البارزين في الحراك العراقي المستمر منذ تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، في وقت تعهدت القوات العراقية حصر السلاح في يد الدولة. ويضع تواصل مسلسل الاغتيالات الحكومة العراقية في مأزق؛ حيث يؤكد سطوة الميليشيات وصعوبة عملية حصر السلاح.

قتلت رهام من قبل مسلحين يستقلون دراجة بخارية، فيما كانت في سيارتها بصحبة صديقتها

وقتلت رهام من قبل مسلحين يستقلون دراجة بخارية، فيما كانت في سيارتها بصحبة صديقتها، ما أدى إلى مقتل الأولى وإصابة الثانية، بحسب ما أورده موقع "سكاي نيوز".

وتتشابه عملية اغتيال رهام مع المحلل الاستراتيجي الباز هشام الهاشمي. واغتيل الهاشمي في تموز (يوليو) الماضي، بعد الهجوم عليه من قبل مسلحين، وهو داخل سيارته.

وكان مسلحون مجهولون قتلوا بكاتم الصوت، الجمعة، الناشط المدني، تحسين علي، وذكرت تقارير إعلامية حينها أن المجهولين اقتحموا مقر شركة خاصة كان يعمل بها الناشط، حيث أطلقوا النيران عليه هناك، مما أدى إلى مقتله.

وكانت صحيفة "مهر" الإيرانية حرضت على رهام على خلفية مشاركتها بتظاهرات 2018، بحسب ما أورده موقع "العربية"، في وقت أشار الموقع إلى أن 5 أشخاص اغتيلوا في العراق الأربعاء ورهام يعقوب واحدة منهم، وأضاف أن كل من اغتيل كان قد التقى بالقنصل الأمريكي العام الماضي.

وأوضح أن إحدى المسعفات نجت من عملية اغتيال من قبل مسلحين، كما نجا الناشط زيدون عماد من محاولة اغتيال فاشلة في بغداد.

الصفحة الرئيسية