ليبيا تلاحق هؤلاء الإرهابيين.. ما علاقة مطار طرابلس الدولي؟

ليبيا تلاحق هؤلاء الإرهابيين.. ما علاقة مطار طرابلس الدولي؟

مشاهدة

02/12/2020

أمر النائب العام الليبي بالقبض على عدد من قادة المليشيات بتهمة الهجوم على مطار طرابلس الدولي قبل 6 أعوام.

ووفق وسائل إعلام ليبية، فإنّ الأمر القضائي قد تضمّن قائمة بأسماء المطلوبين والمتورطين في الهجوم على مطار طرابلس خلال ما يعرف بـ "انقلاب فجر ليبيا" عام 2014. 

وتضم القائمة عبد الحكيم بلحاج، وهو الأمير السابق للجماعة الليبية المقاتلة، فرع تنظيم القاعدة في ليبيا، والذي أسّس شركة للطيران بعد استيلائه على الملايين من الدولارات من أموال الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي، وتواجه شركته المعروفة بـ "الأجنحة" اتهامات بتهريب الإرهابيين من تركيا إلى ليبيا.

 ضمّت قائمة المطلوبين الإرهابي صلاح بادي، قائد مليشيا الصمود، الذراع المُسلحة لتنظيم الإخوان، وهو إرهابي مطلوب على قوائم مجلس الأمن الدولي

بالإضافة إلى علي الصلابي، وهو الأخ الأكبر لعائلة من القيادات الإخوانية التي أُطلق عليها "خلية آل الصلابي"، وتضم القيادي الإخواني علي الصلابي الذي يُعرف بـ "قرضاوي ليبيا" ويلعب دور الوساطة مع الممولين.

كما ضمت القائمة الإرهابي صلاح بادي، قائد "مليشيا الصمود"، الذراع المسلحة لتنظيم الإخوان، وهو إرهابي مطلوب على قوائم مجلس الأمن الدولي، ويحمل رقم 71 ضمن قائمة الإرهاب التي أعلنها مجلس النواب الليبي، والتي شملت أكثر من 75 إرهابياً متورطين في جرائم حرب داخل البلاد.

وكذلك اسم الإرهابي شعبان هدية أو أبو عبيدة الزاوي، وهو قيادي بالجماعة الليبية المقاتلة فرع تنظيم القاعدة بالبلاد، ويُعدُّ أحد أبرز الإرهابيين في ليبيا وشمال أفريقيا.

والإرهابي خالد الشريف، المُلقّب بـ "أبي حازم"، وهو وكيل وزارة الدفاع السابق بحكومة الإنقاذ الإخوانية، نائب أمير الجماعة الليبية المقاتلة، وقد تولى قيادة ما يُعرف بـ"الحرس الوطني" وسجن الهضبة ووكالة وزارة الدفاع، وتولى تعذيب المسؤولين من النظام السابق ورجال الأمن والجيش الليبي، وعدد من الناشطين والحقوقيين الداعمين للاستقرار ودولة القانون والمعارضين للفكر التكفيري. 

وساعد الشريف الإرهابيين في تأسيس عدد من التنظيمات، خصوصاً في مدينة درنة شرقي البلاد، رفقة الإرهابي مرعي زغبية الذي ألقي القبض عليه يوم 8 تشرين الأول (أكتوبر) 2018 مع الإرهابي المصري هشام عشماوي في الحي القديم بدرنة، وفق ما أورد موقع "العين" الإخباري.

وتولى خالد الشريف تهريب المسلحين إلى الداخل الليبي للتدريب والقيام بعمليات إرهابية في الداخل والخارج بالتعاون مع الإرهابي عبد الحكيم بلحاج أمير الجماعة الليبية المقاتلة.

كما ضمت القائمة كلاً من؛ الإرهابي ناجي قنيدي آمر مليشيا فرسان جنزور، سعيد قويجيل آمر مليشيا القوة المتحركة في جنزور، وحسن شاكه معاون آمر مليشيات "درع ليبيا الوسطى"، فضلاً عن هاشم بشر، رئيس اللجنة الأمنية العليا سابقاً، وهيثم التاجوري، آمر كتيبة ثوار طرابلس.

الصفحة الرئيسية