مارسيل خليفة يثير الجدل في مهرجانات بعلبك.. ما الذي حدث؟

مارسيل خليفة يثير الجدل في مهرجانات بعلبك.. ما الذي حدث؟

مشاهدة

09/07/2019

رفض الفنان اللبناني مارسيل خليفة أداء النشيد الوطني اللبناني في افتتاح مهرجانات بعلبك الدولية الأحد 7 تموز (يوليو) الجاري، والتي حملت عنوان "تصبحون على وطن"، واستعاض عن ذلك بأن خص بعلبك بنشيد خاص.

اقرأ أيضاً: فرقة العاشقين: العائلة التي حكت قصة الوطن والنضال في أغانيها

أثار موقف خليفة عواصف من ردود الفعل، بعضها مؤيد وبعضها غاضب، حيث لم يغفر له كثيرون فعلته ورأوا فيها "إساءة" للوطن.

رفض الفنان اللبناني مارسيل خليفة أداء النشيد اللبناني الوطني في افتتاح مهرجانات بعلبك الدولية

وعقب ذلك أصدر الفنان اللبناني مارسيل خليفة بياناً نشره على صفحته على موقع التواصل "فيسبوك"، قال فيه:

"كلنا للوطن ...

شوارع الوطن تفيض بالزبالة. الكهرباء مقطوعة 24 على 24 البيئة ملوثّة: الأكل والشرب والأمراض. الناس تموت على باب المستشفيات. جبال الوطن تحولت إلى حصى ورمل.

نشيدي في افتتاحية بعلبك كان لوطن عاصي ومنصور الرحباني وزكي ناصيف وتوفيق الباشا وفيلمون وهبة وصباح ووديع ونصري شمس الدين.

وطنهم هو وطني".

وأضاف" الوطن الذي نريد هو الوطن الذي سيعيد إلينا الضحك على مدى صوته. سيعيد إلى الناس العيد والاحتفال سيحمل في ما سيحمل إلينا الحب الى العرش. لأنه نور الخبز وخمره. الخبز يابس بلا فرح الخمر وصوفية نشوته. اتسع الشعور بالفراغ : "الله" واحد. الخراب واحد. الحاكم واحد. الصفر واحد.. سنحاول أن لا نكون "واحد" لنواجه الواقع وحتى لا تصرعنا الخيبة"، بحسب "العرب" اللندنية.

وختم بـ: "كانت تحتلنا الجيوش صارت تحتلنا الأشباح في وطن الطوائف. نريد وطناً لا يمنعنا ببطشه أن نكون أحراراً بل بالعكس يساعدنا أن نمارس حرياتنا كاملة دون خوف ودون تشويه ودون تهديد وفي إطار من الحياة المتفاعلة ومن البشر المتفاعلين. وطن يمهد لقيام مجتمع لا يعود في إمكانه أن يغدر بمواهب موهوبيه وأصالة أصيليه ولا يعود محتماً عليه كي يحافظ على نفسه أن يفسد البراءة في النفس البريئة ويخنق الصوت الصافي في حنجرته ويقضي على كل تطلُّع الى المستقبل ويخمد نار الحماسة بقذارة اليأس. وطن البشر لا نشيد وطن الطوائف. تصبحون على وطن".

فيما كان لافتاً مطالبة البعض بسحب الجنسية منه، لكن من ناحية أخرى تضامن البعض مع خليفة واعترضوا على محاكمة جمهور وسائل التواصل له.

وكتب إعلامي لبناني:

@HamzaAwad

لن أدافع عن مارسيل خليفة إنما أنا متأكد أن رفضه غناء النشيد اللبناني هو إطلاق صرخة بسبب الواقع الحالي اللبناني وليس التقليل من شأن النشيد الوطني. أما منتهو الصلاحية منتقدوه بعبارات سوقية شوارعية يتحفوننا بالوطنية ويهربون من صوت المفرقعات لا أعتقد أنهم يؤثرون على تاريخ #مارسيل_خليفة.

 

ودشن آخرون حملة لمقاطعة الفنان، فكتبت مغردة:

الصفحة الرئيسية