ما الذي أوصل مجوهرات التاج السويدي إلى القمامة؟

ما الذي أوصل مجوهرات التاج السويدي إلى القمامة؟

مشاهدة

06/02/2019

عثرت الشرطة السويدية على جزء من مجوهرات التاج السويدي، والتي تعد من الكنوز الملكية الأثرية ذات الرمز السيادي، ملقاة داخل صندوق للقمامة، في أحد شوارع العاصمة السويدية ستوكهولم، بحسب صحيفة "التايمز" البريطانية.

اقرأ أيضاً: رجال دين غاضبون لسرقة آثار مسيحية في الموصل.. مَن المسؤول؟

وبحسب "التايمز" فإن التاجين مرصعين باللؤلؤ، وقد صنعا خصيصاً لملك السويد كارل التاسع وزوجته الملكة كريستينا في أوائل القرن السابع عشر، والتاجان هما جزء من مجموعة مجوهرات سرقت من خزانة عرض في كاتدرائية سترينغنس في تموز (يوليو) الماضي، وأشارت الشرطة إلى أن قيمة التاجين تقدر بنحو 5.5 مليون جنيه إسترليني.

عثرت الشرطة السويدية على جزء من مجوهرات التاج السويدي ملقاة داخل صندوق للقمامة في ستوكهولم

وجاء العثور على التاجين، اللذين يعود تاريخهما إلى العام 1611، أثناء محاكمة مشتبه به يبلغ من العمر 22 عامص،  ألقي القبض عليه في أيلول (سبتمبر) الماضي.

وتأجلت المحاكمة عندما أفادت الشرطة بعثور حارس أمن على التاجين، مضيفة أن التاجين يبدوان سليمين، لكن الادعاء العام ليس مقتنعاً بأنهما التاجان الأصليان.

ومن جانبه، قال القس في كاتدرائية سترانغناس يوهان دالمان، إنه شعر بالصدمة الشديدة بعد وقوع هذه السرقة، وأضاف: "أيا كان السارق فقد ارتكب خطأ جسيماً".

يشار إلى أن التاجين كانا قد دفنا مع الملك والملكة عقب وفاتهما، لكن تم استخراجهما ونقلا للعرض لزوار الكنيسة لاحقاً.

الصفحة الرئيسية