ما حقيقة علاقة المخابرات التركية بتجار المخدرات؟ صحفية تكشف المستور

ما حقيقة علاقة المخابرات التركية بتجار المخدرات؟ صحفية تكشف المستور

مشاهدة

22/05/2022

أعلنت الصحفية التركية سيهان أفشار أنّها تعرضت للتهديد، بعد كشفها عن علاقة بين أحد تجار المخدرات وجهاز المخابرات التركي.

وأوضحت أفشار أنّها تلقت تهديداً عبر وسائل التواصل الاجتماعي، لأنّها كتبت أنّ شخصاً يدعى "باريش دويو"، أحد رجال زعيم المافيا التركي علاء الدين تشاكيجي، تم القبض عليه وبحوزته (16) كيلوغراماً من الهيروين، وأنّه كان يعمل لدى العديد من رجال المخابرات التركية، وفق ما نقلت صحيفة "زمان" التركية.

وذكرت أفشار أنّها ستقدّم دعوى قضائية ضد من قام بتهديدها، مؤكدة أنّه إذا ما حدث لها أيّ مكروه، فإنّ المسؤولين معروفون لدى الجميع.

الصحفية التركية سيهان أفشار تكشف أنّها تعرضت للتهديد، بعد كشفها عن علاقة بين أحد تجار المخدرات وجهاز المخابرات التركي

وكان تحقيق وتقارير إعلامية قد كشفت خلال الفترة الماضية فضائح من العيار الثقيل، إذ ثبت بالوثائق والوقائع تورط ضباط في جهاز المخابرات التركية في تهريب المخدرات والسلاح.

وأثارت صحيفة تصدر من مالطا منتصف نيسان (أبريل) الماضي غضب الحكومة التركية بعدما ذكرت أنباء عن مصادرة السلطات الأمنية في الجزيرة الواقعة في البحر الأبيض المتوسط (800) كلغ من مادة الكوكايين من حاوية شحن كانت متجهة إلى تركيا.

صحيفة "مالطا توداي"، التي تصدر مرتين في الأسبوع، وصفت تركيا بمركز لتهريب المخدّرات إلى دول الشرق الأوسط وأوروبا، بعدما عثرت السلطات على مئات الكيلوغرامات من مادة الكوكايين على متن سفينة كانت في طريقها إلى جنوب تركيا، بعدما انطلقت من كولومبيا ومرّت بالجزيرة المتوسّطية.

وتبلغ قيمة المواد التي صادرتها الجمارك المالطية (117) مليون دولار، بحسب الصحيفة، التي رأت في هذه العملية الضخمة تأكيداً على دور تركيا كمركز لنقل الكوكايين من كولومبيا وتوزيعه في دول الشرق الأوسط وأوروبا.

الصفحة الرئيسية