ما رأي الشارع العراقي بنتائج لجنة التحقيق بحادثة مستشفى ابن الخطيب؟

ما رأي الشارع العراقي بنتائج لجنة التحقيق بحادثة مستشفى ابن الخطيب؟

مشاهدة

05/05/2021

قدّم وزير الصحة العراقي حسن التميمي استقالته من منصبه أمس، وذلك رغم إنهاء قرار (وقفه عن العمل)، الذي اتخذه رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، في أعقاب حادث حريق مستشفى ابن الخطيب الذي أسفر عن مقتل أكثر من 80 شخصاً وإصابة 100 آخرين.

وأفاد المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي بأنّ الكاظمي وافق على طلب الاستقالة الذي قدّمه وزير الصحة والبيئة حسن التميمي، بعد صدور التقرير الخاص بلجنة التحقيق المشكلة على خلفية حادث مستشفى ابن الخطيب، الذي وقع في 24 نيسان (أبريل) الماضي، وفق ما أوردت السومرية.

 

وزير الصحة العراقي حسن التميمي يقدم استقالته من منصبه، بعد صدور التقرير الخاص بلجنة التحقيق بحادثة مستشفى ابن الخطيب

وصوّت مجلس الوزراء أمس على توصيات لجنة التحقيق في حادث حريق مستشفى ابن الخطيب، وتضمنت فرض عدة عقوبات انضباطية بحق مدير المستشفى ومعاونه الإداري ومسؤول الدفاع المدني وإعفائهم من مناصبهم، وتضمنت القرارات إعفاء مدير عام صحة الرصافة من منصبه، وإنهاء حالة (الإيقاف عن العمل) بحق وزير الصحة ومحافظ بغداد، حسبما نقلت شبكة "سي إن إن".

ويرى مراقبون ومعلقون على نتائج التحقيق، في فاجعة مستشفى ابن الخطيب، والإجراءات التي اتخذتها الحكومة على ضوئها، أنها لا ترقى إلى جسامة الحدث وفداحته، وأنّ التوصيات في جلها عمومية وإنشائية، لا تتسم بالاختصاص والاحتراف، ولا تضع يدها تماماً على الجرح، وأنها لم تقترح آليات ومبادرات لانتشال الواقع الصحي العراقي من القاع، والذي هو السبب المنتج مراراً للكوارث، كفاجعة مستشفى ابن الخطيب.

مراقبون ومعلقون: التوصيات في جلها عمومية وإنشائية، لا تتسم بالاختصاص والاحتراف، ولا ترقى إلى جسامة الحدث وفداحته

والعبرة بحسب مختصين وعاملين في القطاعات الطبية هي في الارتقاء بالبنى التحتية الصحية، المهترئة والمدمرة في البلاد، الأمر الذي أقرّ به وزير الصحة حسن التميمي في كتاب استقالته بالقول: "النظام الصحي في العراق منهار، وأغلب مؤسساته عمرها يمتد لأكثر من 6 عقود"، وفق "سكاي نيوز".

وصرّح مدير عام في إحدى مديريات الصحة العراقية اشترط عدم كشف هويته: "هذه التوصيات لا تفي بالغرض، وهي لا تلملم جراح الضحايا وذويهم، ولا تليق، لكونها عجزت عن التشخيص المهني الدقيق لهول ما حدث، والذي كان يستوجب معالجات أشمل وأدق وتوصيات غير آنية".

وأضاف: "نحتاج لتغيير شامل في منهجيات وآليات العمل الصحي والطبي البليدة في العراق، وهذا ما كنا ننتظر التوصية به، لا أن يغرق التقرير في طرح عموميات".

الصفحة الرئيسية