ما سرّ الرسمة التي أهدتها طفلة لاجئة للشرطة الألمانية؟

ما سرّ الرسمة التي أهدتها طفلة لاجئة للشرطة الألمانية؟

مشاهدة

13/03/2018

على طريقتها الخاصة، وبحسّها الطفولي البريء، عبّرت لاجئة أفغانية تبلغ من العمر سبعة أعوام، عن شكرها للشرطة الألمانية امتناناً منها لهم لما قدموه لها.

الطفلة اللاجئة المنحدرة من أفغانستان، أهدت رجال شرطة في ألمانيا رسمة تعبر عن امتنانها لهم؛ حيث اضطرت هي وأسرتها للخروج من شقتهم في مدينة بريمرفورده، غربي ألمانيا، ليلاً بملابس النوم وبعضهم بدون أحذية بسبب احتراق منزل مجاور لهم.

وفي مركز الشرطة شعرت العائلة المكونة من ستة أفراد، والتي يتراوح أعمار أطفالها بين عام و11 عاماً، بالدفء؛ حيث أمدهم رجال الشرطة بأغطية وقدموا لهم الشاي الساخن حتى يتمكن الأطفال الصغار من النوم؛ حيث قضت الأسرة ليلتها في المخفر.

والرسمة التي رسمتها الطفلة الصغيرة معلقة الآن على حائط مركز الشرطة في بريمرفورده. ويوجد في الرسمة رجل إطفاء ورجلا شرطة يعتنيان بطفلة. وكتبت الطفلة بلغة ألمانية ركيكة على الرسمة اسمها "ساناز" وعبارة "أحب الشرطة جداً".

وقال مفتش الشرطة فرانك هايش أمس، وفق ما أوردت وكالة الأنباء الألمانية، إنّ أفراد الشرطة تأثروا بهذا الأمر، وأضاف: "أحياناً تعطينا اللفتات الصغيرة مثل الصورة التي رسمتها الطفلة حافزاً على نحو خاص خلال دورياتنا في ظل عملنا الضاغط وغير السهل دائماً".

ويشكو رجال شرطة وإطفاء ومسعفون في ألمانيا من تعرضهم بصورة متكرر مؤخراً لاعتداءات، خاصة في فترات نهاية العام وبداية العام الجديد، ما دفع أفراد من قوات الإطفاء والإنقاذ، على سبيل المثال، للتظاهر نهاية الشهر الماضي في مدينة فرانكفورت للمطالبة بإبداء الاحترام لهم، والاحتجاج على الاعتداءات والمضايقات التي يتعرضون إليها.

الصفحة الرئيسية