ما لا يعرفه أكثر أهل السياسة

ما لا يعرفه أكثر أهل السياسة

مشاهدة

19/08/2020

ما لا يعرفه أكثر أهل السياسة من العرب، أو الذين قادتهم المصادفة للاشتغال  بالسياسية؛ أنّ البنية بإرادتها اللاواعية أقوى بكثير من إرادة الفرد، وأنّ البنية لا تفنى إلا إذا نمت في أحشائها بذور الموت، وعندها تكون إرادة الأفراد، إذا أحسنت السلوك بدهاء، قادرة على إزالة البنية القديمة، وتعبيد الطريق لولادة البنية الجديدة. 

في المقابل؛ فإنّ الدفاع عن بنية ينهشها الفناء، والعمل على الاحتفاظ بها بكلّ الوسائل، ضرب من الوهم القاتل.

ويخلق الاستعصاء التاريخي المدمّر في تلك المرحلة، التي لا تستطيع الإرادة أن تنجز انتصار البنية الجديدة التي ولدت في أحشاء البنية القديمة، بسبب شروط ذاتية وخارجية، من جهة، ولا تستطيع إرادة البنية القديمة إعادة الحياة إلى بنيتها بعد أن تآكلت، من جهة ثانية؛ فيرواح التاريخ بين عجزين، عجز بنية قديمة عن البقاء كما كانت، بالتالي؛ عجز الإرادة المطابقة لها، وعجز البنية الجديدة القائمة في رحم البنية القديمة عن الولادة، وإذا طالت هذه الفترة؛ فإنّ الخراب سيطال كلّ أصعدة الحياة، وينتظم العنف في البلاد والعباد.

لا نستطيع أبداً استعارة بنية مجتمع ودولة وشعب لفرضها بالقوة على مجتمع ودولة وشعب آخر، إلا إذا نمت في هذا الأخير، بفعل حركة التاريخ العالمي، شروط البنية المرجوة

وهناك ما هو أعقد مما سبق؛ ألا وهو الاختلاف الكبير بين سهولة تحطيم البنية المادية الاقتصادية والتقنية والإنتاجية، وتحطيم البنى الذهنية، التي تكوّنت عبر مئات السنين.

فالبنى الذهنية بطيئة التغير، بل وعنيدة أحياناً، والبنية الذهنية هي جملة المعتقدات والأفكار والعادات والقيم والحياة النفسية التي تكونت في بنى اجتماعية-اقتصادية قديمة، وحافظت على وجودها ردحاً طويلاً من الزمن، وتعبّر عن هذا الوجود في السلوك.

اقرأ أيضاً: الكلفة البريطانية الباهظة لسياسة التراخي مع قوى الإسلام السياسي

فلقد دلّل علم النفس الاجتماعي والأنتروبولوجيا على أهمية الذهنيات في فهم ممكنات التغير والتطور في مجتمع من المجتمعات، فالذهنية المتولدة من استمرار المجتمع الفلاحي –القروي، الذهنية التي تقوم على محدودية العمل، والنظرة الفوقية للعمل الحرفي، وعلاقات القرابة، والميل إلى المحافظة، وضعف الفردية؛ كلّ هذه السمات الذهنية تقع في تناقض مع الذهنية المدينية، حيث الحرفة والإنتاج والتجارة والسوق، وما يتطلبه ذلك من ذهنية التنظيم والعمل اليدوي، ومكانة رأس المال، والفردية، وضعف رابطة الدم، والذهنيتان تنعكسان، بلا شكّ، على عمل المؤسسات والنظرة إلى وظيفتها.

اقرأ أيضاً: السياسة والتربية: أيهما يتبع الآخر؟

فأيّة مؤسسة تقوم على ذهنية رابطة الدم أو المذهب لا يمكنها أن تقوم بعملها القانوني في الدولة.

يتأسس على تحليلنا السابق القول الذي هو أقرب إلى البداهة:

أولاً: إنّ المجتمع، أيّ مجتمع، بوصفه بنية، يضمّ مجموعة من البنى المختلفة، وإنّ تناقضات البنى إذا ما تحوّلت إلى صراع، فهذا يعني أنّ هناك حركة موت وولادة.

ثانياً: إنّ الحفاظ على سلطة بنية واستقرارها عن طريق القوة والعنف سيقود حتماً إلى تشويه حركة التاريخ الطبيعية أو السلمية.

ثالثاً: إنّ أخطر ما تواجهه بنية على وشك الخروج من رحم التاريخ إلى الحياة؛ الذهنيات القديمة التي تعبّر عن ذاتها في حركات وفئات منظمة، لتكون سداً أمام مجرى نهر الحياة، كالذهنيات الطائفية والذهنيات الدينية -الأصولية العنفية وغير العنفية.

البنى الذهنية بطيئة التغير، بل وعنيدة أحياناً، والبنية الذهنية هي جملة المعتقدات والأفكار والعادات والقيم والحياة النفسية التي تكونت في بنى اجتماعية-اقتصادية قديمة، وحافظت على وجودها ردحاً طويلاً

فخنق ممكنات ولادة البنى الجديدة بالعنف الداخلي أو الخارجي، أو بكليهما معاً، سيخلق ركوداً تاريخياً طويل الأمد؛ لأنّ استعادة الممكنات الموضوعية والذاتية أمر في غاية الصعوبة، وهذا يختلف عن خسارة دولة للحرب، وقد كادت بناها الجديدة أن تكون، وتجد طريقها إلى الواقع؛ كألمانيا واليابان، بعد الحرب العالمية الثانية. 

رابعاً: لا نستطيع أبداً استعارة بنية مجتمع ودولة وشعب لفرضها بالقوة على مجتمع ودولة وشعب آخر، إلا إذا نمت في هذا الأخير، بفعل حركة التاريخ العالمي، شروط البنية المرجوة.

خامساً: إنّ الاعتقاد بأنّ خلق بنى إنتاجية -اقتصادية وتقنية وعلمية، مع الاحتفاظ بذهنية ما قبل البنى هذه، ضرب من الوهم، غير محمود النتائج.

فكلّ تغيّر وتطوّر في الحياة المادية سيخلق الذهنيات المطابقة له، خاصة لدى الأجيال التي تعيش في البنية المادية الجديدة.

سادساً: إنّ من سمات العقلانية السياسية، وعقلانية الفاعلين، رصد التحولات العفوية الموضوعية في البنيتين المادية والذهنية، وما تولده من حاجات، والتفكير في السبل الكفيلة بتلبية الحاجات الجديدة، بحسب الأهمية والضرورة، وانطلاقاً من جدل الإمكانية والواقع.

فترك البنى لحركتها العفوية دون تدخل الإرادة التي تمنحها طابعها الواعي، في التخطيط ورصد المستقبل، يجعل تطور البنى العفوي خالقاً للأزمات.  

 وكلّ تراكم للأزمات، دون وجود الحلّ العقلاني والواقعي لها، يمهّد الطريق لولادة المأزق، فإذا كانت الأزمة انقطاعاً مؤقتاً في سيرورة التطور، فإنّ المأزق هو سدّ صلبٌ أمام سيرورة التجدّد و التطوّر.

الصفحة الرئيسية