متى تدخّل فيلق القدس بالثورة السورية؟ وما هي المساعدات التي قدمها؟

متى تدخّل فيلق القدس بالثورة السورية؟ وما هي المساعدات التي قدمها؟

مشاهدة

27/01/2020

نشرت وسائل إعلام تابعة للحرس الثوري الإيراني، تقريراً أكدت فیه مشارکة فيلق القدس، بقيادة قاسم سليماني، في قمع احتجاجات الشعب السوري، منذ بدايتها عام 2011، حیث قام فيلق القدس بتدریب الشرطة السورية على قمع الاحتجاجات، وقدم لها المعلومات الأمنية، وزودها بالأسلحة ومعدات القمع.

ويشير التقرير، الذي نشرته وكالة "فارس" للأنباء، والقسم السياسي بموقع الحرس الثوري على شبكة الإنترنت، أمس،  إلى أنّه "خلال الانتفاضة السورية ضدّ الأسد، وفي الوقت الذي لم تكن فيه المواجهات العسکریة قد بدأت في هذا البلد بعد، قام فيلق القدس بقیادة سلیماني، بـ "توجیه وتدريب" قوات الشرطة السورية، بهدف قمع المتظاهرين، وتجهيز الشرطة السوریة لقمع الاحتجاجات، وفي العام نفسه قام بتدريب عدد من قوات الأمن السورية في إيران".

وكالات تابعة للحرس الثوري أكدت مشارکة فيلق القدس في قمع احتجاجات الشعب السوري منذ بدايتها

يشار إلى أن هذه هي المرة الأولى التي يعترف فيها الحرس الثوري صراحة بدور فيلق القدس، بقيادة قاسم سلیماني، في قمع احتجاجات الشعب السوري ضد بشار الأسد خلال عامي 2011 و2012.

وقد سبق أن وصف المسؤولون الإيرانيون وجود فيلق القدس، الفرع الخارجي للحرس الثوري، في سوريا بأنّه لمحاربة تنظيم داعش، في حين أعلن داعش وجوده، عام 2013، أي بعد عامين من نشر فيلق القدس في سوريا.

ويشیر التقرير إلی إرسال معدات خاصة لقمع الاحتجاجات في سوريا كجزء من نشاط فيلق القدس، خلال عام 2011 في سوريا، وجاء في التقریر أیضاً: "كان نقص معدات الشرطة السورية من المشكلات التي جعلت من الصعب إدارة الأزمة وهذا هو السبب في تزويدهم ببعض المعدات في المراحل المبكرة".

فيلق القدس قام بتدريب قوات الشرطة السورية وتجهيزهم بالمعدات اللازمة لقمع المتظاهرين

وأکد التقرير: "رغم أنّ الدخول المتعجل للأزمة في المرحلة المسلحة والحرب لم يترك مجالًا لإجراءات قوات إنفاذ القانون، إلا أنّ هذه المساعدات استمرت في وقت لاحق، بشکل أو بآخر".

كما ذكر التقرير أنّ "إرسال عدد من ضباط الأمن السوريين إلى إيران كي يتلقوا تدريبات على إدارة الأزمات وعمل المخابرات الأمنية في حالات الأزمات كان من الإجراءات الأخرى التي اتخذها فيلق القدس في ذلك الوقت".

إضافة إلى ذلك، قال التقرير، الذي أصدره موقع المكتب السياسي للحرس الثوري: إنّ "انتشار قوات فيلق القدس في سوريا لقمع الاحتجاجات في عام 2011، کان بقرار من كبار المسؤولين في النظام، وبهدف منع سقوط النظام السوري، وحكومة بشار الأسد".

 

الصفحة الرئيسية