مدارس الأحد: مآلات الصراع وميلاد السلطة

2392
عدد القراءات

2019-04-14

استطاعت مدارس الأحد بلورة فكر ورؤية البابا شنودة للكنيسة القبطية، واحتواء واقع وأحلام الأقباط المصريين، وأن تصبح رديفاً للدولة المصرية، في العديد من الأنشطة والخدمات التعليمية والثقافية والاجتماعية، في الوقت الذي بدت فيه الدولة قاصرة عن تقديم خدماتها لكافة مواطنيها، تحت وطأة العوز الاقتصادي، وزيادة أعداد السكان بالصورة التي تضجر بها الدولة، وتقدّمها في إطار عدم قدرتها على بلوغ خدماتها بالشكل الكافي واللائق للمواطنين، وتحت ضغط تصاعد نفوذ الإسلام السياسي، وتزايد التوترات الدينية، نتج انزياح وتخندق للأقباط المصريين على هامش الخدمات الكنسية، وأضحت المؤسسات الدينية الرسمية، وغير الرسمية، ملاذاً آمناً لهؤلاء المواطنين وكانت الكنيسة واحدة من تلك المؤسسات.

يعرض هذا البحث الذي أعده الباحث المصري، رامي شفيق تحت عنوان "مدارس الأحد: مآلات الصراع وميلاد السلطة"، النشأة التاريخية لمدارس الأحد، في سياق تفاعل الجماعة القبطية المصرية مع قضاياها الوطنية والاجتماعية والسياسية، ومحاولات الإصلاح المستمرة التي شرع فيها رجال الدين المسيحي، لمواجهة التلاعبات التبشيرية الاستعمارية، والصراعات الطائفية التي واجهتها الجماعة القبطية.

لقراءة البحث كاملاً: انقر هنا

اقرأ المزيد...

الوسوم: