مرشح سابق للرئاسة التركية يؤسس حزباً جديداً... ماذا قال عن الحكومة والمعارضة؟

مرشح سابق للرئاسة التركية يؤسس حزباً جديداً... ماذا قال عن الحكومة والمعارضة؟

مشاهدة

26/01/2021

أعلن المعارض التركي النائب عن حزب "الشعب" والمرشح السابق للانتخابات الرئاسية، محرم إنجه، تأسيسه حزباً سياسياً جديداً، لافتاً إلى إنهاء 90% من برنامج الحزب، في مؤشر على قرب إعلانه رسمياً.

وشنّ إنجه هجوماً على الحكومة والمعارضة في آنٍ واحد، قائلاً إنّ الشعب يئس من كليهما، زاعماً أنه حزبه يحمل الخلاص.

تواجه المعارضة تحدياً في أيّ استحقاقات انتخابية مقبلة، حيث يُحتم عليها تنحية مصالحها جانباً، والدخول في تحالف قوي للقدرة على مواجهة الحزب الحاكم

وقد زاد عدد الأحزاب المعارضة للرئيس التركي في غضون الفترة الماضية مع استمرار سياسته القمعية، فقد انشق قياديان في حزب العدالة والتنمية وأسّسا حزبين معارضين، وهما رئيس الوزراء السابق أحمد داود أوغلو، ورئيس الاقتصاد السابق علي باباجان.

وتواجه المعارضة تحدياً في أيّ استحقاقات انتخابية مقبلة، حيث يُحتمّ عليها تنحية مصالحها جانباً، والدخول في تحالف قوي للقدرة على مواجهة الحزب الحاكم.

في غضون ذلك، قال إنجه: قمنا بتحضير نظام حزبنا، وأنهينا 90% من برنامجه، وتناقشنا في بعض الأمور مع أعضاء الحركة، لقد قمنا بزيارة 49 ولاية من ولاياتنا، والآن نحن في طريقنا إلى الولاية 50، وبعد إتمامنا لزيارة جميع الولايات، سنقوم بالتصريحات الكاملة"، بحسب ما أورده موقع العربية.

وأشار إنجه إلى انعدام الأمل عند الشعب في الحكومة والمعارضة معاً "الشعب يئس من الحكومة والمعارضة، ولكنّ المعارضة والحكومة راضيتان عن بعضهما بعضاً، المعارضة تتهمنا بالتقرّب من القصر، والحكومة تقول: سننشئ معارضة وطنية ومحلية، كلتاهما تحاول أن تقف بوجه كلّ بنية جديدة ستكون أملاً للشعب".

واختتم إنجه: "الحكومة راضية عن حكمها، والمعارضة راضية عن معارضتها، لكننا سننقذ شعبنا من هؤلاء، ونؤمّن له الديمقراطية".

الصفحة الرئيسية