مسؤول أمريكي يعلق على إرسال تركيا المرتزقة إلى جبهات مختلفة... ماذا قال؟

مسؤول أمريكي يعلق على إرسال تركيا المرتزقة إلى جبهات مختلفة... ماذا قال؟

مشاهدة

05/12/2020

جدد المبعوث الأمريكي الخاص لسوريا جويل رايبرن التعبير عن انزعاج بلاده من النهج التركي في إرسال المقاتلين السوريين إلى جبهات الصراع المختلفة، ووصفه بـ"النشاط المزعزع للاستقرار".

وقال رابيرن، خلال مقابلة مع عدد من الصحافيين عبر تطبيق زوم خلال زيارته الأخيرة للقاهرة: إنّ الولايات المتحدة الأمريكية وتركيا بينهما تناقضات من وقت إلى آخر، وأضاف رداً على سؤال لـ"اندبندنت عربية" حول المرتزقة وكيفية التنسيق بين الولايات المتحدة وتركيا على صعيد مكافحة الإرهاب في المنطقة، في حين ذكر تقرير صادر عن وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) في تموز (يوليو) الماضي إرسال أنقرة عناصر من المرتزقة السوريين إلى ليبيا وتمويل هذه الجماعات، وإرسالهم أيضاً إلى منطقة الصراع في ناغورنو قره باغ، قال: بالطبع، لا تتفق الولايات المتحدة وتركيا على كل شيء.

إرسال المقاتلين السوريين إلى مناطق النزاع خارج سوريا هو نشاط مزعزع للاستقرار، وحينما نرى هذا النوع من الممارسات، فإننا نوضح لشركائنا قلقنا

وأضاف: إنّ البلدين يعملان معاً كحلفاء، ويحاولان نزع فتيل التوتر، حيث يبقيان على اتصال مستمر وتبادل لوجهات النظر.

وتابع رايبرن: بطبيعة الحال، فإنّ ممارسة إرسال المقاتلين السوريين إلى مناطق النزاع خارج سوريا هو نشاط مزعزع للاستقرار، وحينما نرى هذا النوع من الممارسات، فإننا نوضح لشركائنا قلقنا، وأنه يجب إيقاف هذه الممارسة، ليس فقط بسبب زعزعة الاستقرار في مناطق الصراع خارج سوريا، ولكن لأننا نعتقد حقاً أنّ الشعب السوري وجماعات المعارضة يجب أن ينصبّ تركيزهم وتركيز دول المنطقة على الضغط على النظام في دمشق وحلفائه، لمحاولة تحقيق نهاية سلمية للصراع، وهذه الأمور هي محل نقاش مع تركيا.

وتطرّق المبعوث الأمريكي إلى التعاون بين الولايات المتحدة وتركيا، كحليف في حلف شمال الأطلسي (الناتو)، على صعيد الأزمة السورية، قائلاً: "هناك مشاركة إيجابية من أنقرة لحلّ الأزمة، ومنع رئيس النظام السوري بشار الأسد وحلفائه من تدمير الشعب في إدلب وشمال غربي سوريا". كما لفت إلى التعاون بين البلدين بشأن اللاجئين، حيث تستضيف تركيا 3.5 مليون لاجئ، بحسب قوله.

وفيما يتعلق بالقوات التركية في سوريا، قال رايبرن: إنّ الولايات المتحدة تؤكد دائماً ضرورة رحيل جميع القوى الأجنبية المتواجدة في سوريا منذ عام 2011، فور حلّ الأزمة، مضيفاً: "ناقشنا ذلك مع تركيا عدة مرّات، تركيا وأمريكا والحلفاء الآخرين يتفقون على وحدة الأراضي السورية، ووجود سوريا واحدة، ومصير حكمها يقرّره الشعب السوري".

الصفحة الرئيسية