مساعٍ ألمانية جديدة تتعلق بحزب الله... وحراك فرنسي يطالب بتصنيفه إرهابياً

مساعٍ ألمانية جديدة تتعلق بحزب الله... وحراك فرنسي يطالب بتصنيفه إرهابياً

مشاهدة

03/10/2020

أعلنت الحكومة الألمانية عزمها وضع "حزب الله" على قائمة الإرهاب في الاتحاد الأوروبي، بعد أن حظرته على أراضيها، وذلك خلال فترة رئاستها الدورية للتكتل الأوروبي.

وأكدت وزارة الداخلية الألمانية، وفقاً لصحيفة دير شبيغل، ضرورة وضع كامل هيكلية حزب الله على قائمة الإرهاب، وليس فقط الذراع العسكري.

وقال وكيل وزارة الداخلية هانز غيورج إنغلكه: إنّ "حزب الله منظمة إرهابية"، مشيراً إلى أنه سيتم بذل مساعٍ خلال رئاسة ألمانيا للاتحاد الأوروبي من أجل إدراج الحزب ككل على قائمة التكتل للإرهاب.

 

الحكومة الألمانية تعلن عزمها وضع "حزب الله" على قائمة الإرهاب في الاتحاد الأوروبي بعد أن حظرته على أراضيها

 وفي سياق متصل أعلنت عضو مجلس الشيوخ الفرنسي ناتالي غوليه، عبر صفحتها الرسمية في فيسبوك، نيتها تقديم رسالة برلمانية تطالب فيها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بتصنيف حزب الله في لبنان بشقيه العسكري والسياسي منظمة إرهابية.

وجاء في رسالة غوليه المفتوحة إلى الرئيس الفرنسي والتي نشرتها على حسابها الرسمي على فيسبوك أمس: إنّ أهم الخطوات حالياً هي محاربة التطرف، واتخاذ القرارات وفقاً لمبدأ المساواة والقانون، لذا فقد حان الوقت لردع جماعات تسيطر بشكل مباشر أو غير مباشر على جميع الموارد.

وأضافت النائبة: إنه من السهل أن يعطي مجلس الشيوخ الموافقة على طلبها، مشيرة إلى أنه لم يعد هناك مجال للتسامح مع جمع التبرعات لهذه الجماعات على الأراضي الفرنسية.

ناتالي غوليه تقدّم رسالة برلمانية تطالب فيها ماكرون بتصنيف حزب الله بشقيه العسكري والسياسي منظمة إرهابية

كما أشارت إلى أنّ الوقت قد حان كي تنضم فرنسا إلى جارتها ألمانيا وتوقف التمييز بين جناحي حزب الله العسكري والسياسي، وتصنيفه منظمة إرهابية.

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قد أشار الأحد الماضي إلى أنّ حركة أمل وحزب الله هما سبب تعثر تشكيل الحكومة اللبنانية، مشيراً إلى أنه أمهل زعماء لبنان من 4 إلى 6 أسابيع لتشكيل حكومة.

ماكرون بعد تجربته مع حزب الله عقب انفجار مرفأ بيروت بدأ يُفكّر فعلياً في اتّخاذ إجراءات ضده

وفي كلمة بشأن الوضع في لبنان، قال الرئيس الفرنسي: إنّ حزب الله لا يمكن أن يستمرّ ميليشيات مسلحة وحزباً سياسياً، مشيراً إلى أنّ حزب الله يجب أن ينهي دوره العسكري في سوريا.

وبحسب مصادر للعربية، فإنّ ماكرون، وبعد تجربته مع حزب الله عقب انفجار مرفأ بيروت، بدأ يُفكّر فعلياً في اتّخاذ إجراءات ضده إذا لم يُقدّم التضحيات المطلوبة منه لوقف انهيار لبنان على الصعد كافة، وذلك ضمن المهلة التي أعطاها للأطراف اللبنانية كافة وهي 4 أسابيع. ومن ضمن هذه الإجراءات تصنيف الحزب بجناحيه العسكري والسياسي منظمة إرهابية تماماً كما فعلت ألمانيا.

الصفحة الرئيسية