مسيحيو لبنان يفتحون النار على حزب الله... تفاصيل

مسيحيو لبنان يفتحون النار على حزب الله... تفاصيل

مشاهدة

28/02/2021

أكد البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي أنّ لبنان للجميع وليس لحزب الله، قائلاً: "إننا نواجه حالة انقلابية في كل الميادين في لبنان، وإنّ هدف دعوته إلى عقد مؤتمر دولي هو إعلان حياد لبنان".

وقال الراعي أمام حشد من اللبنانيين أمس أمام دارة البطريركية المارونية في بكركي كسروان، بحضور عدد من رجال الدين المسيحيين والمسلمين: إنّ خروج لبنان عن الحياد تسبب دائماً بانقسام اللبنانيين، معتبراً أنّ اختيار نظام الحياد هدفه الحفاظ على الكيان اللبناني، وفق ما نقل موقع "لبنان 24".

بشارة بطرس الراعي: لبنان للجميع وليس لحزب الله، وهدف دعوتي إلى عقد مؤتمر دولي هو إعلان حياد لبنان

ولفت إلى أنّ "كل الحلول الأخرى في لبنان بلغت حائطاً مسدوداً، وبعدما تأكدنا أنّ كل ما طُرح رُفض لكي تبقى الفوضى وتسقط الدولة ويتم الاستيلاء على السلطة، لذلك طلبنا عقد مؤتمر دولي حول لبنان".

وقال البطريرك الراعي: إنه لو تمكّن السياسيون من إجراء حوار مسؤول، لما طالبنا بعقد مؤتمر دولي برعاية أممية، ونحن لن نقبل أن يجوع الشعب ويعيش بالفقر.

وأكد الراعي أننا نريد من المؤتمر الدولي إعلان حياد لبنان فلا يعود ضحية الصراعات، ويثبت الكيان اللبناني المعرض للخطر، وأضاف: إننا نريد من المؤتمر الدولي منع توطين الفلسطينيين وإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم.

وقال الراعي: إنّ "عظمة حركات المقاومة أن تعمل بكنف الدولة... فأين نحن من هذا؟" وأضاف: لا يوجد جيشان أو جيوش في دولة واحدة، ولا شعبان في دولة واحدة.

الراعي: لو تمكّن السياسيون من إجراء حوار مسؤول، لما طالبنا بعقد مؤتمر دولي، ونحن لن نقبل أن يجوع الشعب

ودعا اللبنانيين إلى عدم السكوت عن السلاح غير الشرعي، وعن فساد السياسيين، وعن الانقلاب على الدولة والنظام، وعدم تأليف الحكومة، وعدم إجراء الإصلاحات.  

وأكد الراعي أنّ الشراكة المسيحية الإسلامية في لبنان غير قابلة للمس، وقد ردّد المشاركون بالفاعلية الذين بلغ عددهم المئات، مع الحفاظ على قيود كورونا، شعارات: "الشعب يريد إسقاط النظام"، و"ارحل ميشال عون"، و"حزب الله إرهابي".

ويتعاطى "حزب الله" بحذر شديد في ما يتعلق بمواقف البطريرك مار بشارة بطرس الراعي، لأنه لا يرغب في الدخول في سجالات مع  مرجعيات دينية مهما كلف الأمر.

توالت خلال الساعات الماضية موجة الانتقادات والغضب، بين أنصار البطريرك الماروني ومؤيدي حزب الله

حتى إنّ تعليق الأمين العام لـ"حزب الله" في كلمته الأخيرة على فكرة التدويل أو المؤتمر الدولي، التي طرحها الراعي، جاءت بعدما كان أحد النواب في كتلة التنمية والتحرير تحدث حولها بطريقة أو بأخرى، الأمر الذي شكّل مدخلاً لنصر الله للتعليق على الفكرة بعموميتها، وفق ما ورد على موقع "النشرة" اللبناني.

ولم تمرّ مواقف أبرز القيادات الدينية المسيحية في لبنان مرور الكرام، فقد توالت خلال الساعات الماضية موجة الانتقادات والغضب، بين أنصار البطريرك الماروني بشارة الراعي، وبين مؤيدي حزب الله وأنصاره.

وانشغلت مواقع التواصل بحملات سخرية وشتائم أحياناً بين الفريقين، بما يظهر حجم الخلاف والاختلاف الذي ما يزال سائداً بين الطرفين، على الرغم من التحالف الذي أقامه قبل أعوام رئيس الجمهورية ميشال عون، عندما كان على رأس حزب "التيار الوطني الحر"، مع حزب الله بما عُرف في حينه بـ"اتفاق مار مخايل".

وخلال الساعات الماضية تصدّر وسم (#لكل_احتلال_بطريرك) في إشارة إلى مواقف المرجع الديني المنتقد للتدخلات الخارجية، والمطالب بالحياد، قابله أنصار حزب الله بوسم (#المقاومة_مجد_لبنان).  

الصفحة الرئيسية