مصير غامض لموازنة مواجهة الحرائق في تركيا... ما القصة؟

مصير غامض لموازنة مواجهة الحرائق في تركيا... ما القصة؟

مشاهدة

05/08/2021

استمراراً لسيناريو مخصصات الموازنة التركية التي تختفي أو تنفق في غير ما خصصت له، فتحت الحرائق التركية الأخيرة ملف مخصصات قطاع مواجهة الحرائق الذي رغم تخصيص ملايين الليرات لتطويره، لم ينفق رسمياً عليه سوى 1.75%.

تم تخصيص 40 مليون ليرة لإنشاء مخزن للطائرات والمروحيات غير أنّ نسبة التنفيذ بلغت صفراً في المئة

وتشهد تركيا سلسلة من الحرائق، وقال وزير الغابات والزراعة التركي بكر بكدميرالي: إنّ فرق الإطفاء نجحت في السيطرة على 152 حريقاً في 32 مدينة، وما تزال تعمل على إخماد 11 حريقاً في 6 مدن.

في غضون ذلك، كشف تقرير رسمي أنّ ما يعادل 1.75% فقط أنفقت على خطط إطفاء الحرائق من إجمالي الميزانية المرصودة لذلك، في النصف الأول من العام الجاري، ما يفتح التساؤال عن مصير باقي الميزانية الضخمة، وسبب عدم إنفاقها كاملة على توفير ما يلزم للتصدي لحرائق الغابات، بحسب ما أوردته صحيفة "زمان" التركية.

وفق تقرير الإدارة العامة للغابات لعام 2021، أنفقت المؤسسة 3.4 ملايين ليرة من بين إجمالي الموازنة المقدر بـ4.2 مليار ليرة خلال النصف الأول من العام الجاري.

ورغم الميزانية الضخمة لم تحظ بنود مهمّة بتخصيص نفقات لها، مثل صيانة طائرات إطفاء الحرائق.

من جانبه، قال البرلماني عن حزب الشعب الجمهوري المعارض مراد أمير: إنه نقل القضية إلى البرلمان وتقدم بمذكرة استفهامية، مطالباً وزير الزراعة والغابات بكر بكدميرالي بالرد عليها.

وأوضح أمير أنّ الإدارة العامة للغابات قامت بتخصيص 193 مليون ليرة لحرائق الغابات خلال عام 2021.

وأضاف قائلاً: "الإدارة العامة للغابات تعجز عن التدخل بالشكل الكافي في الوقت الذي تحترق فيه مئات الهكتارات من الغابات يومياً، لأنهم لم يستعدوا للحرائق على الرغم من كل التحذيرات، بنود موازنة المؤسسة تكشف غياب هذه الاستعدادات بكل وضوح".

وأفاد أمير أنّ الإدارة العامة للغابات التي أفسدت طائرات هيئة الطيران التركية في المخازن وتحدثت عن مكافحة الحرائق بالمروحيات خصصت لبند شراء 26 مروحية مبلغاً زهيداً جداً، مشيراً إلى أنّ هذا الإجراء هو إعلان صريح من الإدارة العامة للغابات بأنها لن تقوم بشراء مروحيات إطفاء حرائق هذا العام.

وكانت طائرات إطفاء الحرائق تقف دون حراك بمطار جمعية الطيران في أنقرة، بينما الحرائق مستعرة في 7 ولايات، ما أثار الحيرة، وفي تصريحات أدلى بها مسؤولو جمعية الطيران التركية تبين أنّ الطائرات بحاجة إلى 4-5 ملايين دولار لجعلها جاهزة للطيران.

وأكد أمير أنّ النظر إلى أوجه الإنفاق الأخرى الواردة تحت البند نفسه يكشف أنّ المؤسسة لم تشهد أي تغيير، قائلاً: "تم تخصيص 40 مليون ليرة لإنشاء مخزن للطائرات والمروحيات غير أنّ نسبة التنفيذ بلغت صفراً في المئة، وتم تخصيص 15 مليون ليرة لشراء أجهزة اتصال لاسلكية رقمية ولكنّ نسبة التنفيذ أيضاً بلغت صفراً في المئة. تحدثت إدارة الغابات عن شراء برمجة نظام دعم اتخاذ القرارات خلال حرائق الغابات، وتم تخصيص 3 مليون و400 ألف ليرة لهذا، لكنّ الأمر لم يُنفذ".

هذا، وأشار أمير إلى أنّ موازنة الإدارة العامة للغابات خلال عام 2021 بلغت 4.2 مليار ليرة وأنّ الموازنة المخصصة لحرائق الغابات بلغت فقط 193 مليون و496 ألف ليرة.

وأضاف قائلاً: "لم يتم إنفاق سوى 3 ملايين و395 ألف ليرة من هذه الموازنة، ولا يُعرف بعد مصير الـ98% المتبقية من تلك الموازنة المخصصة لحرائق الغابات".

وتنتقد المعارضة في تركيا تأخر الاستجابة الحكومي، في السيطرة على الحرائق، الأمر الذي تسبب في تزايد الخسائر، وقد تسببت الحرائق في وقوع خسائر مادية هائلة وفي الأرواح خاصة مع عدم توافر طائرات إطفاء حريق.

وأسفرت الحرائق المتواصلة منذ 28 تموز (يوليو) الماضي عن مقتل شخص في موغلا و7 أشخاص في أنطاليا.

وتتواصل جهود تبريد المناطق التي أخمدت فيها حرائق الغابات.

الصفحة الرئيسية