مطالبات بتحقيق دولي في حادثة مقتل فلسطيني في تركيا

مطالبات بتحقيق دولي في حادثة مقتل فلسطيني في تركيا

مشاهدة

30/04/2019

رفضت عائلة الفلسطيني، زكي مبارك، الرواية التركية التي زعمت أنّ ابنها انتحر في سجن سيليفري، غرب إسطنبول.

وطالبت عائلة مبارك، بلجنة دولية للتحقيق في أسباب الوفاة غامضة، رافضين المزاعم التركية.

عائلة الفلسطيني زكي مبارك ترفض الرواية التركية وتطالب بلجنة تحقيق دولية بمقتل ولدها

وقال شقيق المتوفّى، زكريا مبارك: "نحن كعائلة لا نثق في الرواية التركية، ولا فيما يقوله السفير الفلسطيني"، كاشفاً أنّ شقيقه زكي كان هدفه العمل في إسطنبول وزيادة دخله.

وأكّد زكريا أنّهم خاطبوا جميع المنظمات والجهات الدولية لتشكيل وحدة تحقيق مستقلة للبحث في أسباب الوفاة، موضحاً أنّ شقيقه، الذي يبلغ من العمر 55 عاماً، قرر التوجه إلى تركيا بعد تقاعده من عمله، للبحث عن "لقمة العيش"؛ كونه أباً لعدد من الأطفال، وقال: "كان زكي موهوماً بما تسمى الدولة الإسلامية في تركيا، ولكن جميع تلك الأوهام تلاشت بعد ما تم تلفيق تلك التهم غير الصحيحة له"، وفق ما أوردت صحيفة "الشرق الأوسط".

وأكّد زكريا أنّه كان على تواصل مع شقيقه عند إلقاء القبض عليه، كما تواصل مع السفير الفلسطيني وأبلغه باختفاء أخيه مع زميله، مشدداً على أنّ الاتهامات الموجهة لأخيه غير صحيحة. وأشار إلى أنّ كلّ ما تحدث عنه الإعلام التركي والإعلام الداعم له لا يمتّ إلى الحقيقة بأيّة صلة.

من جهتها، شجبت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا وأوروبا قيام الأمن التركي بتعذيب الموقوف الفلسطيني حتى الموت، وذلك وفق بيان صادر أمس؛ حيث طلبت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا وأوروبا، من المقرر الخاص بالتعذيب، إرسال لجنة لفحص جثة المعتقل، وعدم السماح للسلطات التركية بإخفاء جريمتها ودفن الجثة دون إجراء تشريح محايد من قبل الأمم المتحدة.

المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا وأوروبا تطالب الأمم المتحدة بتشريح الجثة قبل دفنها

وكانت وسائل تركية نقلت أنباء متضاربة وقت إلقاء القبض على زكريا؛ فمرة زعمت أنّه تم إلقاء القبض على ضابطين إماراتيين يتجسسان على تركيا، ثم قالت إنهما جاسوسان يعملان لصالح الإمارات، ثم قالت إنهما شخصان يعملان لصالح القيادي الفلسطيني محمد دحلان.

وبحسب الرواية التركية الرسمية؛ قال مكتب الادّعاء في إسطنبول: إنه عثر على رجل، اتهمته السلطات التركية بالتجسس، ميتاً في زنزانته، لافتاً إلى أنّه شوهد خلال عملية تفتيش دورية الساعة الثامنة وست عشرة دقيقة صباحاً، بالتوقيت المحلي، أول من أمس.

ونقلت وكالة "الأناضول"؛ أنّ زكي وُجد مشنوقاً في باب الحمام، الساعة العاشرة واثنتين وعشرين دقيقة صباحاً، لدى توزيع الطعام على السجناء، وهو ما نفاه شقيقه الذي أوضح في فيديو بثه أنّه على علم بتفاصيل القضية ولديه اتصالات مع المحامين تثبت صحة كلامه.

 

 


الصفحة الرئيسية