معارك "كرّ وفرّ" بين المحتجين والأمن العراقي

أصيب ما لا يقل عن 27 متظاهراً عراقياً، في اشتباكات متجددة، صباح اليوم، وسط بغداد، بالقرب من جسر الأحرار.

وكان المحتجون قد احتلوا، في وقت سابق، جانباً من الجسر، فيما انتشرت قوات الأمن على الجانب الآخر، وفق ما نقلت "فرانس برس".

إصابة ما لا يقل عن 27 متظاهراً عراقياً في اشتباكات متجددة صباح اليوم وسط بغداد

هذا واستعادت القوات الأمنية العراقية، اليوم، السيطرة على جسر الأحرار، وأبعدت المتظاهرين إلى ساحة الخلاني وشارع الرشيد باتجاه جسر السنك وسط بغداد.

واستخدمت قوات الأمن العراقية الغاز المسيل للدموع لمنع المتظاهرين من التقدم إلى المنطقة الخضراء المحصنة، حيث يقع مقر الحكومة.

وغالباً ما تشهد جسور السنك والجمهورية والأحرار شدّاً وجذباً بين المحتجين الذين يتمسكون بها، وبين القوى الأمنية التي ترى أنّ إقفال تلك الجسور مسألة أمنية لا يمكن القبول بها.

وواصل عدد كبير من المتظاهرين العراقيين، أمس، احتجاجاتهم دون اكتراث بالوعود التي أطلقتها الحكومة على مدى الأيام الماضية أو البرلمان.

وتجمّع مئات المتظاهرين في ساحة التحرير وسط بغداد، التي تشكل نقطة الثقل الأساسية للاحتجاجات المستمرة منذ الشهر الماضي.

يذكر أنّ الاحتجاجات، التي انطلقت منذ الأول من تشرين الأول (أكتوبر)، ما تزال تعمّ بغداد ومدناً عدة في جنوب العراق، مطالبة بـ "إسقاط النظام"، والقيام بإصلاحات واسعة، متهمة الطبقة السياسية بـ "الفساد" و"الفشل" في إدارة البلاد.

وقتل أكثر من 330 شخصاً، غالبيتهم من المتظاهرين، منذ انطلاق موجة الاحتجاجات الأخيرة.