مفاجأة تقرير الطبّ الشرعي المصري.. هكذا قتل زكي مبارك

مفاجأة تقرير الطبّ الشرعي المصري.. هكذا قتل زكي مبارك

مشاهدة

25/07/2019

أكّد شقيق القتيل الفلسطيني، زكي مبارك حسن (55 عاماً)، في سجون تركيا؛ أنّ نتائج التشريح الطبي المصري تعدّ وثيقة مهمة لملاحقة نظام رجب طيب أردوغان دولياً.

شقيق القتيل الفلسطيني زكي مبارك: نتائج التشريح الطبي المصري تعدّ وثيقة مهمة لملاحقة نظام أردوغان

وقال زكريا مبارك حسن: "تقرير الطبّ الشرعي المصري، والذي رجّح مقتل شقيقي في تركيا، هو تأكيد على تعرّض لجريمة اغتيال على أيدي نظام أردوغان"، وفق ما نقلت صحيفة العين الإخبارية.

وأضاف: "هذه الحقيقة، منذ البداية، كانت شاخصة ومعلومة، وازداد اليقين بعد تسلّم جثمان شقيقي؛ حيث إنّ التعذيب الشديد على يد نظام أردوغان في السجون شوّه جثمانه".

وتابع زكريا، المقيم في بلغاريا: "علمنا بظهور نتائج التشريح التي نفذها الطبّ الشرعي المصري، بناءً على قرار من النائب العام المصري، في أيار )مايو( الماضي، قبل نقل الجثمان إلى غزة ودفنه".

 وأشار إلى أنّ محامي العائلة سيتسلم تقرير نتائج التشريح خلال 48 ساعة، وهذه الوثيقة المهمة ستكون عاملاً مهماً في التحرك القانوني في ساحات القضاء الدولي؛ لملاحقة قتلة شقيقه وأخذ حقّه.

وشكر زكريا السلطات المصرية على متابعة ملفّ شقيقه، انتصاراً للحق والعدالة، منذ تسلم الجثمان وتشريحه وتسهيل نقله إلى غزة.

وكشف مصدر قضائي مصري النقاب عن أنّ تقرير الطب الشرعي الخاص بزكي مبارك الذي قتل في السجون التركية، ستسلمه القاهرة للسلطة الفلسطينية، السبت المقبل.

آثار الحبل على رقبة القتيل الفلسطيني حدثت بعد الوفاة، لا قبلها، ما ينفي مزاعم تركيا بأنّ الرجل انتحر

وشدّد المصدر، الذي طلب عدم الإفصاح عن هويته، على أنّ آثار الحبل على رقبة القتيل الفلسطيني حدثت بعد الوفاة، لا قبلها، مما ينفي مزاعم تركيا بأنّ الرجل انتحر.

وقتل المحتجز الفلسطيني، في 28 نيسان (أبريل( الماضي، في سجون المخابرات التركية في ظروف غامضة، وسط ادعاءات السلطات بانتحاره، بينما اتهمت أسرته نظام أردوغان بتصفيته، بعد فشلها في انتزاع اعترافات بجريمة التجسس التي لم يرتكبها.

 

الصفحة الرئيسية