مناورات عسكرية في تركيا واليونان تؤذن بالتصعيد... ما علاقة ألمانيا؟

مناورات عسكرية في تركيا واليونان تؤذن بالتصعيد... ما علاقة ألمانيا؟

مشاهدة

25/08/2020

تحاول ألمانيا امتصاص تصعيد تركي ـ يوناني جديد في المتوسط، حول التنقيب عن الغاز شرق المتوسط، بمناورات عسكرية وتصريحات متبادلة، حيث طار وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، في جولة بين البلدين.

تستمرّ المناورات العسكرية لمدة 3 أيام، في وقت أكد فيه وزير خارجية اليونان، جيوجوس جيرابيتيرتس، "ألّا تفاوض مع الأتراك تحت أيّ ضغط عسكري

وأعلنت أثينا فجر اليوم، بحسب ما أورده موقع العربية، عن بدء مناورات عسكرية تشارك فيها قواتها البحرية والجوية في البحر الأبيض المتوسط جنوب شرق جزيرة كريت وجنوب جزيرة كاستيلوريزو اليونانية، بالقرب من المنطقة التي أرسلت إليها تركيا سفينة الأبحاث أوروتش رئيس، برفقة سفن حربية، لمسح البحر الأبيض المتوسط بحثاً عن احتياطيات الغاز والنفط.

وتستمرّ المناورات العسكرية بالذخيرة الحية لمدة 3 أيام، في وقت أكد فيه وزير خارجية اليونان، جيوجوس جيرابيتيرتس، "ألّا تفاوض مع الأتراك تحت أيّ ضغط عسكري"، مشيداً بوقوف فرنسا مع أثينا في مواجهة الأزمة مع تركيا.

وسبق أن أعلنت تركيا أنها تجري مناورات حربية في البحر الأبيض المتوسط وبحر إيجة، ونشرت صوراً لهذه التدريبات، التي قالت إنها جاءت ردّاً على مناورات سابقة لقبرص واليونان مع فرنسا.

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمس، إصراره على موقفه في النزاع على الغاز في المتوسط مع اليونان، قائلاً: إنّ تركيا لن تتراجع خطوة واحدة فيما يتعلق بأنشطة سفينة البحث أوروتش رئيس في شرق البحر المتوسط، بحسب ما أورده موقع "أحوال تركية".

وفي غضون ذلك، توجّه وزير الخارجية الألماني إلى اليونان وتركيا، في محاولة لامتصاص التصعيد، وسبق أن نجحت ألمانيا في تخفيف التوتر بين البلدين الشهر الماضي، غير أنه عاد ليتجدّد بعد توقيع اليونان اتفاقاً لترسيم الحدود البحرية مع مصر في 6 آب (أغسطس) الجاري.

وقال ماس قبل إقلاع طائرته في برلين: "أيّ تصعيد آخر لن يسبب سوى أضرار لكافة الأطراف، خاصة الأطراف المباشرة"، بحسب المصدر ذاته.

وأضاف: بدلاً من الاستفزازات الجديدة، صار من الضروري الآن اتخاذ خطوات نحو التهدئة والبدء في محادثات مباشرة. وقال: "نعتزم تقديم الدعم في ذلك بقدر استطاعتنا".


آخر الأخبار

الصفحة الرئيسية