نجاة حمدوك من محاولة اغتيال.. من وراءها؟

نجاة حمدوك من محاولة اغتيال.. من وراءها؟

مشاهدة

09/03/2020

تعرّض رئيس الحكومة السوداني، عبد الله حمدوك، لمحاولة اغتيال فاشلة، اليوم، عبر تفجير استهدف موكبه في الخرطوم.

وأكّد التلفزيون السوداني نجاة رئيس الوزراء من محاولة الاغتيال، ونقله إلى مكان آمن، دون ذكر مزيد من التفاصيل، وفق ما أوردت "رويترز".

 

وكانت زوجة رئيس الوزراء، منى عبد الله، قد أعلنت تعرض سيارة زوجها للتفجير، مؤكدة أنّ "حمدوك بخير ولم يصب بشيء"، وأضافت: "إذا ذهب حمدوك سيأتي ألف حمدوك من بعده".

بدوره، كتب الأمين العام لـ "حزب المؤتمر السوداني"، خالد عمر، على حسابه في "تويتر": "محاولة اغتيال رئيس الوزراء، عبد الله حمدوك، هي حلقة جديدة من حلقات التآمر للانقلاب على الثورة السودانية".

عبد الله حمدوك يتعرض اليوم لمحاولة اغتيال فاشلة عبر تفجير استهدف موكبه في الخرطوم

وأضاف: "وحدة وتماسك القوى الشعبية التي أنجزت الثورة، هما حائط الصدّ لحماية السلطة المدنية، ولا يجب أن يثنينا الإرهاب عن ذلك".

وبثّ ناشطون ووسائل الإعلام السودانية مقاطع مصورة من مكان التفجير، وسط حشود كبيرة من السودانيين.

ووقعت الحادثة تحديدًا تحت جسر كوبر بالقرب من سجن كوبر بالخرطوم، الذي يقبع فيه الرئيس المعزول، عمر البشير، وعدد من قيادات النظام السابق.

ولا يعرف حتى الآن؛ هل تمّ استهداف حمدوك باستخدام عبوة ناسفة أو سيارة مفخخة، فالتفاصيل ما تزال غامضة.

 

 

 

الصفحة الرئيسية