هدف جديد لأردوغان... كيف سيكون رد العراق على استهداف مخيمات اللاجئين؟

هدف جديد لأردوغان... كيف سيكون رد العراق على استهداف مخيمات اللاجئين؟

مشاهدة

03/06/2021

يواصل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان انتهاكاته للسيادة العراقية عبر استهداف مناطق مدنية بحجة ملاحقة المقاتلين الأكراد، وتجاوز ذلك عبر التلويح باستهداف أحد مخيمات اللاجئين، دون الاكتراث بالخسائر التي ستقع في ظل اكتظاظ تلك المخيمات بالأطفال والنساء والشيوخ.

وقد هدّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في مقابلة تلفزيونية أول من أمس، بأن تقوم تركيا نفسها بتطهير مخيم مخمور للّاجئين في العراق، محذراً من توغل أكثر للقوات التركية داخل الأراضي العراقية.

وقال أردوغان، في مقابلة مع قناة "TRT" التركية أول من أمس: إنّ مخيم مخمور، الذي يقع على بعد 180 كيلومتراً جنوبي الحدود التركية، ويؤوي لاجئين أكراداً منذ أكثر من 20 عاماً، يُعدّ "حاضنة" للمسلحين الذين تعتبرهم أنقرة إرهابيين، ويتعين التعامل مع المخيم.

الرئيس التركي يهدد بأن تقوم تركيا نفسها بتطهير مخيم مخمور للّاجئين في العراق، ويحذّر من توغل أكثر للقوات التركية داخل الأراضي العراقية

وأضاف أردوغان: "إذا لم تطهره الأمم المتحدة، فسنقوم نحن بذلك، باعتبارنا دولة عضواً بالأمم المتحدة".

وأوضح أنّ أنقرة تعتقد أنّ مخيم مخمور يشكّل تهديداً لا يقلّ عن التهديد الذي تمثله جبال قنديل، معقل "حزب العمال الكردستاني"، الواقعة على مسافة أبعد باتجاه الشمال، وأردف متسائلاً: "إلى متى يتعين علينا الصبر بشأنه؟".

وفي هذا السياق، قال مسؤول عراقي بارز لوكالة "رويترز" أمس: إنّ أنقرة اشتكت لبغداد الأسبوع الماضي من "أنشطة إرهابية يطلقها حزب العمال الكردستاني من مخيمه في مخمور ضد تركيا"، في إشارة ضمنية لاستعدادات تركيا لاستهدافه بالفعل.

وكثفت القوات التركية هجماتها على قواعد "حزب العمال الكردستاني" داخل شمال العراق خلال العام الماضي، وركزت نيرانها وتوغلها بالأساس على قطاع من الأراضي يمتد 30 كيلومتراً داخل العراق.

ونفذت القوات التركية في الأعوام الماضية عمليات مكثفة ضد المسلحين الأكراد، الذين تعتبرهم إرهابيين، في كل من العراق وسوريا، قائلة: إنّ ذلك يأتي رداً على هجمات نفذها أو خطط لشنها عناصر "حزب العمال الكردستاني"، الذي تحاربه تركيا على مدار 37 عاماً داخل البلاد وخارجها.

الصفحة الرئيسية