هذا ما طلبته السلطة الفلسطينية من مصر.. ما علاقة حماس؟

هذا ما طلبته السلطة الفلسطينية من مصر.. ما علاقة حماس؟

مشاهدة

20/03/2019

طلبت السلطة الفلسطينية من مصر الضغط على حركة حماس لكبح العنف الذي تمارسه ضدّ المتظاهرين المحتجين على الأوضاع الاقتصادية في قطاع غزة، وذلك في وقت اتهمت فيه حركة فتح، وفصائل أخرى، حماس باعتقال وضرب وإيذاء عناصرها في القطاع.

وقال نائب رئيس حركة فتح، محمود العالول: إنّ "هناك تواصلاً مع القيادة المصرية للضغط والتأثير على حماس، للكف عن ممارساتها القمعية ضدّ الفلسطينيين في غزة"، بحسب ما ذكرت صحيفة "الشرق الأوسط".

اقرأ أيضاً: "بدنا نعيش".. هكذا ردت حماس على الحراك الشعبي ضد الغلاء في غزة

وذكرت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم"؛ أنّها وثقت، منذ بدء الحراك، عمليات الفضّ بالقوة لـ 25 تجمعاً، ووثقت أيضاً احتجاز 1000 مواطن على خلفية علاقتهم بالحراك، بقي منهم نحو 300 معتقل.

السلطة الفلسطينية تطلب من مصر الضغط على حماس لكبح العنف الذي تمارسه ضدّ المتظاهرين في غزة

وندّد رجال دين فلسطينيون، أمس، بانتهاكات جماعة حماس، وحملة الاعتقالات والقمع التي تستهدف بها الشعب الفلسطيني الذي خرج للاحتجاج على أوضاعه المعيشية.

وتناولت صحف عربية الوضع الإنساني في قطاع غزة، في ظلّ حملة "بدنا نعيش"، ودعوتها لإضراب شامل في القطاع، وفق ما أوردت "بي بي سي".

وكانت التظاهرات قد انطلقت في 14 آذار (مارس) الجاري، في منطقة مخيم جباليا، شمال القطاع، رفضاً للظروف المعيشية ولفرض الضرائب على المواد التموينية.

وانتقدت صحف ما وصفته ﺑ "قمع" حركة حماس للحراك الشعبي"، و"ممارسة سياسة تكسير العظام".

وطالب كتّاب حماس أن تتخلى عن السلطة في القطاع، لإنهاء الانقسام بين الفصائل الفلسطينية، مؤكدين أنّ "حركة حماس سجلت إضافة دموية جديدة، يومي 15 و16 آذار (مارس) 2019، وخسرت نفسها كفصيل كفاحي، مثلما أخفقت في أن تكون قادرة على إدارة مجتمع باستثناء الأمن، وها هي تخسر نفسها أمام شعب غزة بالقمع والقسوة التي واجهت فيها وخلالها انتفاضة الشعب ضد سلطتها الأحادية الانفرادية المتسلطة".

 

 

الصفحة الرئيسية