هكذا أنقذ إمام مسجد كنيسة قبطية في مصر

916
عدد القراءات

2018-06-13

ضرب إمام مسجد في مصر مثالاً حياً وواقعياً في التعايش السلمي والمحبة بين المسلمين والمسيحيين، أول من أمس، عندما طلب عبر مكبرات الصوت في المسجد من سكان منطقة شبرا الخيمة، شمال القاهرة، المساعدة في إخماد الحريق التي شبت في كنيسة الأنبا مقار.

وأكّدت المصادر، بحسب ما نقلت وكالة "دويتشه فيله"، أنه "لولا دعوة الإمام، ومساعدة المسلمين في إطفاء الحريق، لأتت النيران على كلّ شيء في الكنيسة القبطية الأرثوذكسية".

إمام مسجد طلب عبر مكبرات الصوت في المسجد من سكان منطقة شبرا الخيمة المساعدة في إخماد الحرائق التي شبّت في كنيسة

 وذكر تقرير لوكالة أنباء الفاتيكان"Fides" ، أنّ إمام مسجد قريب من الكنيسة تدخّل عندما كادت النيران تلتهم، فجر أول من أمس، الأعمدة الخشبية، التي تستخدم في البناء، وتضيف الوكالة أنّ "الإمام استخدم مكبّرات الصوت التابعة للمسجد لإطلاق الإنذار، والدعوة للتدخل لإطفاء النار".

وذكر موقع "الأقباط متحدون" أنّ الإمام، عندما شاهد الحريق بالكنيسة، أسرع وأمسك بمكبر الصوت، وأخذ يدعو سكان المنطقة من المسلمين للخروج لإطفاء الحريق بالكنيسة، وهو يصرخ "الحقوا يا أخوة، الكنيسة تشتعل أسرعوا لإطفاء النيران بالكنيسة".

وتلبية لنداء الاستغاثة، الذي أطلقه الشيخ، ودعا فيه الناس للتدخل، حضر العديد من الشبان المسلمين الذين كانوا يتناولون طعام الإفطار، وحاولوا إطفاء النار، قبل أن يتدخل الدفاع المدني.

وقدم الأنبا مرقص، أسقف الكنيسة القبطية الأرثوذكسية في شبرا الخيمة، شكره لإمام المسجد لسرعة تدخّله.

شكر أسقف الكنيسة القبطية الأرثوذكسية في شبرا الخيمة إمام المسجد لسرعة تدخله

وتضيف الوكالة؛ أنّ العديد من وسائل الإعلام المصرية تناولت هذا الحدث، كمثال ملموس للمواقف العفوية بين الشعب المصري، وطبيعة العلاقات الاجتماعية الاعتيادية في سبيل السلام والتعايش، التي لا يمكن أن تتأثر بالتحريض الطائفي.

وعلق موقع "الأقباط متحدون" على الحادثة، بالقول: "في مشهد يؤكد المعدن الحقيقي لطبيعة المصريين، كشف الحريق، الذي شب بكنيسة شبرا الخيمة، التلاحم بين المسلمين والأقباط". ويُشار إلى أنّ الكنائس القبطية في مصر كانت في الماضي هدفاً لعمليات إرهابية راح ضحيتها المئات.

 

اقرأ المزيد...

الوسوم: